صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

قوة المنطق هو المتكأ والمعتمد في الحوار بدلا من منطق القوة
سيد صباح بهباني

في ذكرى ميلاد الإمام العادل الرضا عليهم السلام

 


بسم الله الرحمن الرحيم

 قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ
* يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالإِنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ * هَاأَنتُمْ هَؤُلاء حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) آل عمران/64 ـ66 .

وإذا كانت المودة لجميع الآل مطلوبة فالتمسك والإقتداء بمن نُصَّ !!
جمع أصحاب المقالات، وزعماء الديانات، اليهودية والنصرانية والزرادشتية، وطلب منهم أن يناظروا عالم آل محمد، كان يظن أنه بذلك يقلل من شأنه إن تمكنوا من رد برهانه وإدحاض حجته، ولذا أدخل معهم رؤوس أهل البدع والزندقة، وهؤلاء "خِلافُ الْعُلَمَاءِ وَذَلِكَ أَنَّ الْعَالِمَ لا يُنْكِرُ غَيْرَ الْمُنْكَرِ وَأَصْحَابُ الْمَقَالاتِ وَالْمُتَكَلِّمُونَ وَأَهْلُ الشِّرْكِ أَصْحَابُ إِنْكَارٍ وَمُبَاهَتَةٍ إِنِ احْتَجَجْتَ عَلَيْهِمْ بِأَنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ قَالُوا صَحِّحْ وَحْدَانِيَّتَهُ وَإِنْ قُلْتَ إِنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ قَالُوا أَثْبِتْ رِسَالَتَهُ ثُمَّ يُبَاهِتُونَ الرَّجُلَ وَهُوَ يُبْطِلُ عَلَيْهِمْ بِحُجَّتِهِ وَيُغَالِطُونَهُ حَتَّى يَتْرُكَ قَوْلَهُ".

لم يكن هذا الأمر هو الفعل الوحيد الذي أقدم عليه المأمون فمع التصدع الذي حل بالعباسيين بعد الرشيد وما تلاه من صراع مرير داخل العائلة الحاكمة على السلطة والذي أدى إلى مقتل الأمين على يد رجالات وأنصار أخيه المأمون!!

ومع أن الأمر حسم عسكريا لصالح المأمون إلا أن الاضطرابات في نواح عدة أخذت في الاتساع فالجناح المهزوم في البيت العباسي حاول إعادة الأمور لصالحه فنزع المأمون في بغداد وبايع عمه إبراهيم، ورفعوا راية العروبة باعتبار الأمين ابن العربية في مقابل المأمون ابن الفارسية، وهذا هو الذي دفع المأمون لاتخاذ خراسان عاصمة للدولة الإسلامية .

وفي مقابل جناحي السلطة تنامى وعي الأمة وتصاعدت قدرة المؤمنين في الفعل والفاعلية على مستوى الأمة، ومجابهة ردات الفعل المتوقعة من قبل السلطة، وتعالت مكانة رموزهم بين أبناء الأمة .

وبين هذا وذاك الطامعين والطامحين في الاستيلاء على السلطة أو بعضا منها.

أمام كل ذلك اتخذ المأمون لتثبيت أركان سلطته المهزوزة عدة خطوات من أهمها

أولا الترجمة
الانفتاح على العلوم والاستفادة من التجربة البشرية أمر جيد ومحمود بل قد يكون واجبا ومطلوبا، ولكن هذا الأمر كغيره من الأمور المستحدثة يجب أن نخضعها إلى ضوابط الشرع والمصلحة العامة فما كان منها في دائرة الإباحة والجواز ولم تتعارض مع قيم الدين وأحكامه، وميزان المصلحة فعلينا إنفاذ أمرها وتشجيعها. أما إذا لم تكن كذلك فالمضي فيها وتسهيل أمرها وصرف الأموال من بيت المال من أجلها أمر مشين ينبأ عن خيانة الحاكم لما ائتمن عليه .
والمأمون " أمر بترجمة الكتب الأجنبية القديمة، وبذلك أصبحت سياسة سن القوانين، وطريقة إدارة الدولة، تعتمد أساسا على القواعد غير الإسلامية، فأنشأ في خراسان ونيسابور وغيرها من المناطق دورا للترجمة، وأخذ يصرف عليها الأموال الطائلة".

ويروي ابن النديم أن المأمون كانت بينه وبين ملك الروم مراسلات، وقد استظهر عليه المأمون فكتب إليه يسأله الإذن في إنفاذ ما يختار من العلوم القديمة المخزونة المدخرة ببلاد الروم فأجابه إلى ذلك بعد امتناع، فأوفد المأمون لذلك جماعة منهم الحجاج بن مطر وابن البطريق، وسلم صاحب ( بيت الحكمة ) وغيرهم فأخذوا مما وجدوا فلما حملوها إليه أمر بنقلها فنقلت إلى ( دار الحكمة ).

ويمكن معرفة الأسباب والدوافع من توجه المأمون نحو الترجمة من خلال بعض الكتب الفارسية وغيرها التي تمت ترجمتها مثل كتاب ( صلاح مملكت خويش .. خسروان دانند ) أي ( الحكم لا يعرف أصوله إلا الكبار) والمقصود بالكبار هم من على رأس السلطة!، وكتاب ( الله في السماء والشاهنشاه في الأرض ) وغيرهما من الكتب التي تبث ثقافة الخضوع والاستسلام والطاعة للحاكم باعتباره حاكما وبغض النظر عن القواعد المعتمدة في الشرع الإسلامي الحنيف.

 

ثانيا تقريب العلويين
العلويون هم الدائرة الأقرب إلى الرسالة نظرا لقربهم من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) ولما نص عليه الكتاب والسنة من وجوب احترامهم وتقديرهم حتى عد ذلك أجرا للرسالة.
لقوله تعالى: ( قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ) الشورى/23.

وروي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه قال لَوْ أَنَّ عَبْداً عَبَدَ اللَّهَ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ أَلْفَ عَامٍ ثُمَّ أَلْفَ عَامٍ ثُمَّ أَلْفَ عَامٍ حَتَّى يَصِيرَ كَالشَّنِّ الْبَالِي ثُمَّ لَمْ يُدْرِكْ مَحَبَّتَنَا أَكَبَّهُ اللَّهُ عَلَى مَنْخِرَيْهِ فِي النَّارِ ثُمَّ تَلا: قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى)

وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) فِينَا فِي آلِ حم آيَةٌ لا يَحْفَظُ مَوَدَّتَنَا إِلا كُلُّ مُؤْمِنٍ ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ الآيَةَ)

وإذا كانت المودة لجميع الآل مطلوبة فالتمسك والإقتداء بمن نُصَّ عليهم تكون في المقدمة، ولدفع اللبس والإشتباه عن هذا الأمر فقد تظافرت النصوص إلى حد التواتر بما يؤكد على وجوب التمسك بهم.

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم ) إِنِّي مُسْتَخْلِفٌ فِيكُمْ خَلِيفَتَيْنِ كِتَابَ اللَّهِ وَعِتْرَتِي مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِمَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدِي وَإِنَّهُمَا لَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ)

وأهل البيت وإن تعرضوا للتنكيل والتشريد والتعذيب إلا أن دمائهم الزاكيات وآلامهم وصمودهم أمام كل ألوان العذاب هذه، ومقاومتهم لكل أنواع الظلم ولكل الظالمين رفع من مستوى وعي الأمة ودفعها للاصطفاف والتصدي لمقاومة الظلم والظالمين تحت راية الرساليين والانقياد لأبناء الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم )، مما جعلهم رقما صعبا في واقع الأمة يصعب على الحكام تجاوزهم وخصوصا مع شيوع حالة الاضطراب بين أبناء الأمة.
من هنا يمكن لنا فهم التقرب الذي أبداه المأمون العباسي للإمام الرضا (عليه السلام) والذي تمظهر برغبة المأمون في التخلي عن الخلافة وتسليمها للإمام الرضا عليه السلام

قال المأمون العباسي مخاطبا الإمام الرضا (عليه السلام) إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ أَنْ أَعْزِلَ نَفْسِي عَنِ الْخِلافَةِ وَأَجْعَلَهَا لَكَ وَأُبَايِعَكَ.


إن من يمتلك الحجة البالغة والبرهان الجلي المنسجم مع الفطرة يكون مطمئنا بالنتائج وملتزما بها

وللوقوف على حقيقة ما يخطط له المأمون أجابه الإمام (عليه السلام): إِنْ كَانَتْ هَذِهِ الْخِلافَةُ لَكَ وَجَعَلَهَا اللَّهُ لَكَ فَلا يَجُوزُ أَنْ تَخْلَعَ لِبَاساً أَلْبَسَكَهُ اللَّهُ وَتَجْعَلَهُ لِغَيْرِكَ وَإِنْ كَانَتِ الْخِلافَةُ لَيْسَتْ لَكَ فَلا يَجُوزُ لَكَ أَنْ تَجْعَلَ لِي مَا لَيْسَ لَكَ.

وانتهى الأمر بافتضاح النوايا وقبل الإمام تحت التهديد والوعيد بولاية العهد بشروط قالها (عليه السلام) أَقْبَلُ ذَلِكَ عَلَى أَنِّي لا أُوَلِّي أَحَداً وَلا أَعْزِلُ أَحَداً وَلا أَنْقُضُ رَسْماً وَلا سُنَّةً وَأَكُونُ فِي الأَمْرِ مِنْ بَعِيدٍ مُشِيراً.

واستمر المأمون في نهجه مبتغيا الإقلال من شأن الإمام (عليه السلام) فجمع لمناظرته ذوي القدرة والكفاءة في العلم والجدل والفلسفة من مختلف الديانات، وبعث إلى الإمام (عليه السلام) يخبره بموعد المناظرة تاركا له قبول الدخول فيها أو رفضها، فقال له الحسن بن محمد النوفلي: احْذَرْهُمْ جُعِلْتُ فِدَاكَ. فَتَبَسَّمَ (عليه السلام) ثُمَّ قَالَ يَا نَوْفَلِيُّ أَفَتَخَافُ أَنْ يَقْطَعُونِي عَلَيَّ حُجَّتِي، يَا نَوْفَلِيُّ أَتُحِبُّ أَنْ تَعْلَمَ مَتَى يَنْدَمُ الْمَأْمُونُ؟ إِذَا سَمِعَ احْتِجَاجِي عَلَى أَهْلِ التَّوْرَاةِ بِتَوْرَاتِهِمْ وَعَلَى أَهْلِ الْإِنْجِيلِ بِإِنْجِيلِهِمْ وَعَلَى أَهْلِ الزَّبُورِ بِزَبُورِهِمْ وَعَلَى الصَّابِئِينَ بِعِبْرَانِيَّتِهِمْ وَعَلَى الْهَرَابِذَةِ بِفَارِسِيَّتِهِمْ وَعَلَى أَهْلِ الرُّومِ بِرُومِيَّتِهِمْ وَعَلَى أَصْحَابِ الْمَقَالاتِ بِلُغَاتِهِمْ فَإِذَا قَطَعْتُ كُلَّ صِنْفٍ وَدَحَضَتْ حُجَّتُهُ وَتَرَكَ مَقَالَتَهُ وَرَجَعَ إِلَى قَوْلِي عَلِمَ الْمَأْمُونُ أَنَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي هُوَ بِسَبِيلِهِ لَيْسَ بِمُسْتَحَقٍّ لَهُ فَعِنْدَ ذَلِكَ تَكُونُ النَّدَامَةُ مِنْهُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ.

وبهذه الكلمات أراد الإمام (عليه السلام) أن يفوت الفرصة على المأمون من أن ينال من مقام الإمامة الشامخ، وأراد من خلال المناظرة أن يبين الأسس التي ينبغي أن يرتكز عليها الحوار الهادف، والتي يمكن تلخيصها في الآتي

أولا الإيمان بالحوار
ربما يُقدم على الحوار من لا يؤمن به ولا يرتضي نتائجه وإذا ما أقدم يوما فإنه يقدم من منطلق الضعف أو الإكراه أو الاضطرار، ومتى ما ارتفع أي منها فإنه يكون أول الكافرين به، ولعل المشكلة الحقيقية ليست هنا وإنما هي في مكان آخر فإذا ما عولجت انعكس ذلك الحل إيجابا على القبول بالآخر والاعتراف به وبالتالي الحوار معه، وإذا ما تركت وأهملت فإنها وإن غابت لظروف معينة إلا أنها ستعود مرة أخرى متى ما ارتفعت تلك الظروف، وهذه المشكلة تكمن في الكبر والعجب بالنفس، ومن ابتلي بمثل ذلك لا يمكن أبدا أن يقر بالآخر أو يعترف به فضلا عن التشاور والتعاون والتكامل معه .
قَالَ تَعَالى قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ
* قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ
الأعراف /12 ـ 13 .
وفي المقابل فإن رسالات السماء وحامليها من الأنبياء والأوصياء والعلماء هم الداعون إلى الحوار العاملون بنتائجه والسبب واضح وهو أن من يمتلك الحجة البالغة والبرهان الجلي المنسجم مع الفطرة يكون مطمئنا بالنتائج وملتزما بها. وربما دخل أو أدخل في الحوار من ليس أهلا له فإن كان يحمل صفة التمثيل كما في قضية الأشعري والتحكيم فالقبول بالنتائج والالتزام بها معروف ومعمول به، ومن لم يكن كذلك فهو وحده من يتحمل ولا دخل لأمته أو طائفته أو مجتمعه.

ثانيا الهدف من الحوار
يندفع الكثير نحو الحوار دون التأمل في أهدافه والوسائل الموصلة إليها، والنتيجة هي جلسات ومؤتمرات جدلية يبحث كل واحد عن فرض آرائه وأهدافه بالرشوة والقوة وما إليها من (اللوبي) وغيرها، وما عليك إلا أن تستذكر العشرات بل المئات من المؤتمرات والاجتماعات واللقاءات التي تعقد على مستوى الأمة والوطن والمجتمع ولكن دون فائدة تذكر أو قل قليلة الجدوى فإذا ما قورنت نتائجها بالجهد المبذول من أجلها تراها في غاية التواضع.
لعل السبب يكمن في التعامل مع الحوار باعتباره هدفا بحد ذاته، أو بضعف التخطيط .

لجيد للوصول إلى الأهداف المرجوة منه، والصحيح أن الحوار وسيلة حضارية مهمة بها ومن خلالها تتحقق الأهداف، ولكي تكون كذلك يجب أن يكون قوة المنطق هو المتكأ والمعتمد في الحوار بدلا من منطق القوة بالمال والجاه والحديد والنار، والبحث عن المشتركات أو كما يقال (تحرير محل النزاع) فيتعرف كل طرف على نقاط الاتفاق فيتعاونوا فيها ونقاط الاختلاف فيعذر كل واحد الآخر فيها.

قوة المنطق هو المتكأ والمعتمد في الحوار بدلا من منطق القوة بالمال والجاه والحديد والنار.

ومن هنا فإنني أرى أن ما يجري على الشبكة العنكبوتية من تكاثر المنتديات الحوارية ذات الطابع العقائدي لن توصلنا إلى نتيجة بحجم الجهد المبذول، والأولى تصحيح مسارها بتحديد الأسس والمرتكزات المتفق عليها بدلا من سرد الطعون والبحث عن المثالب والانجرار نحو الترهات والأوهام.

إن البحث والحوار في أي موضوع هو أمر مشروع وربما كان مطلوبا ولكن الأهم منه هو معرفة ما يحمل الآخر والبحث عن المشتركات كخطوة أولى في طريق التعاون لخدمة الإسلام والمسلمين.

كما وأن الدعوات التي تنبثق بين الفينة والأخرى من المخلصين من أبناء المجتمع والتي تدعوا للتعاون والتآلف هي الأخرى تفتقر في الغالب إلى الهدف المراد تحقيقه من الحوار، ولذ تجد أن العشرات من الدعوات تبدأ وتستمر وربما تنتهي كجلسة تعارف ليس إلا! ومع أننا نثمن هذه الدعوات المخلصة والكريمة إلا أن طاقاتنا وأعمارنا ينبغي أن تصرف في مجال أفضل ولمشاريع تتجاوز المجاملات والمحسوبيات، لذا عليها أن تكتل الطاقات وتجمع ذوي الرأي والخبرة للسير نحو ما يخدم المجتمع والوطن والأمة إن شاء الله .

ثالثا التسليم بنتائج الحوار
الإيمان بالحوار والتوصل إلى نتائج مرجوة منه لن تكون ذات جدوى ما لم تجد لها طريقا إلى أرض الواقع، وبداية الطريق هو التسليم المفضي إلى إخراجها من قاعات ومجالس الحوار وقراطيسه إلى أرض الواقع.
ولهذا شدد الإمام الرضا (عليه السلام) في مؤتمر حوار الأديان المنعقد بحضور الحاكم العباسي وفي مجلسه على ضرورة الإقرار بالنتائج وهذا ما حصل فعلا .

المأمون العباسي خاطب الجاثليق فقال له: يَا جَاثَلِيقُ هَذَا ابْنُ عَمِّي عَلِيُّ بْنُ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ وَهُوَ مِنْ وُلْدِ فَاطِمَةَ بِنْتِ نَبِيِّنَا وَابْنُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمَا فَأُحِبُّ أَنْ تُكَلِّمَهُ وَتُحَاجَّهُ وَتُنْصِفَهُ فَقَالَ الْجَاثَلِيقُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ كَيْفَ أُحَاجُّ رَجُلا يَحْتَجُّ عَلَيَّ بِكِتَابٍ أَنَا مُنْكِرُهُ وَنَبِيٍّ لا أُؤْمِنُ بِهِ .

وهنا تصدى الإمام الرضا (عليه السلام) لبيان أهمية إتباع المسلك العلمي في الحوار والتسليم والإقرار بنتائجه فقال (عليه السلام): يَا نَصْرَانِيُّ فَإِنِ احْتَجَجْتُ عَلَيْكَ بِإِنْجِيلِكَ أَتُقِرُّ بِهِ؟ قَالَ الْجَاثَلِيقُ وَهَلْ أَقْدِرُ عَلَى دَفْعِ مَا نَطَقَ بِهِ الإِنْجِيلُ نَعَمْ وَاللَّهِ أُقِرُّ بِهِ عَلَى رَغْمِ أَنْفِي).

رابعا العلم بمادة الحوار
يدخل البعض إلى ساحة الحوار دون أن يتسلح بالعلم والمعرفة التامة بمادة الحوار مما يقلل من نتائجها المرجوة، أو ربما أدخل نفسه وأمته في مز الق ومتاهات ما كان ينبغي له أن يرد فيها، وربما لجأ البعض إلى الضعاف في هذا الطرف أو ذاك وألبسوهم الصفة التمثيلية وقدموهم إلى الحوار والمناظرة للإقلال من شأن من يمثلوا وأظهرهم بالضعف والضعة .
وهذا وإن كان يحقق لفاعله الغلبة والظفر في قاعات الحوار ومؤتمراته إلا أنه لا يغير في المعادلة شيئا وسيبقى الأمر على ما هو عليه .إذن بعد ما عرفنا من هم شجرة النبوة آهل البيت عليهم السلام وما هو فضلهم ومنزلتهم عندنا يجب علينا يجب علينا أن نتماسك ونتحد ولنتمكن من العمل والبناء لصالح الوطن والموطنين وبالتعاون والتكاتف نتمكن أن نكون أمة قوية وشعباً مبجل والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
[email protected]

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/19



كتابة تعليق لموضوع : قوة المنطق هو المتكأ والمعتمد في الحوار بدلا من منطق القوة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي
صفحة الكاتب :
  الشيخ الدكتور جواد أحمد البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفوضية الانتخابات تعقد ورشة عمل لمناقشة التحديات لانتخابات مجالس الاقضية والنواحي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ال سعود غير مؤهلين لادارة الحرمين  : مهدي المولى

 المخلّص المنقذ المنتظر وأمريكا.   : مصطفى الهادي

 العدد ( 84 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مودريتش ينهي سيطرة ميسي ورونالدو على جائزة الفيفا

 اجتماع امني مشترك بين قيادة عمليات الرافدين ورئيس مجلس المحافظة والاعلان عن اجراءات امنية جديدة للحد من النزاعات العشائرية  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 أسُس و مبادئ ألمُنتدى ألفكريّ – ألقِسمُ آلثّالث  : عزيز الخزرجي

 3 سفن روسية تعبر البوسفور باتجاه سوريا

 تنفيذ حكم الاعدام بحق مرتكبي مجزرة عرس الدجيل وبينهم المجرم فراس الجبوري  : وكالة نون الاخبارية

 التعليم: تخيير الطلبة الأوائل على الكليات الأهلية بين النقل للجامعات الحكومية او البقاء في كلياتهم  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 قلمي لشعبي العظيم وبياني لأهلي الكرام  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 جامعة واسط تنظم ندوة علمية بعنوان حقوق المرأة بين الواقع والطموح  : علي فضيله الشمري

 مسؤولية الاعلام لخليجي (22)  : رسول الحسون

 الربا ما بين الأديان وتعامل الإنسان. اعرف ما عند الآخر.  : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net