صفحة الكاتب : وكالة نون الاخبارية

منع الصحفيين والمتظاهرين في واسط من التعبير عن ارائهم سابقة خطيرة
وكالة نون الاخبارية

المتظاهرون طالبوا بمزاولة حقوقهم الشرعية والقانونية وهم يمثلون طيف منوع من محافظة واسط بعد خروجهم بتظاهرة ضد المفسدين ومنها سوء عمل الشركات المنفذة لمشاريع البنى التحتية وفساد الجهد الهندسي والمطالبة بدعم الايتام والمعوزين والارامل والمطلقات بعد اصدار قانون خاص بذلك من قبل المجلس وقامت القوات الامنية بمنع المتظاهرين من الوصول لساحة اسود الرافدين وحاول الاعلام نقل الوقائع ومنع من تأدية واجبه بامر رئيس اللجنة الامنية وهو محافظ واسط مهدي الزبيدي بحجة وجود عجلة مفخخة وقطعة الطرق الداخلة لمركز المدينة وكانت لنا هذه الجولة بين المتظاهرين :
اول المتنحدثين المخولين بالتفاوض حيدر صكبان عبد علي وقال لوكالة نون الخبرية "قدمنا طلبات لرئيس المجلس لمقابلة وفد حكومي من حكومة المركز وطالبنا بوضع مدة زمنية لتنفيذ هذه المطالب وفي حالة عدم تحققها سنلجيء كجمهور للاحتجاج والاعتصام والوسائل المشروعة التي يتيحها لنا القانون وبخصوص ادعاء محافظ واسط رئيس الجنة الامنية بحجة وجود عجلة مفخة واتخذ اجراءات امنية مشدة وانا اعتقد انها افتراء على ابناء واسط والمتظاهرين خاصة ليوهم بأنهم حريصون اكثر على ابناء الشعب وهذا مخالف للحقيقة ومنعنا ومنع الاعلام من اداء واجبه الوطني وهي سابقة خطيرة بحق الاعلام والتوجهات الديمقراطية وتذكرنا بالعودة للدكتاتورية
اما المواطن عيسى عنود مجهول متظاهر قطعوا علينا جميع الطرق المؤدية لساحة التظاهرات امام مجلس المحافظة ساحة اسود الرافدين وتعرضنا لدفع والشتم واسماعنا كلام غير لائق لا يمت للاخلاق بصلة
فيما عبر المواطن عماد كريم جمعة متظاهر قال منعنا من التظاهر لان التظاهرات تزلزل الارض تحت اقدام المفسدين ونستغرب هذا التطاول على الدستور من قبل رجال منتخبين يفترض انهم يحمون الدستور والمتظاهرين
ووجدنا الزميل علي عريبي مراسل قناة الحرية سمعنا بالمظاهرة وتوجهنا للمكان المعين ولكن بمشادة كلامية مع رجال الامن منعت من اداء واجبي وقاموا باحتجازي لمدة ساعتين وتوسط رئيس المجلس وتم اطلاق سراحي واستغرب مثل هذه الانتهاكات في العراق الجديد بحق الوسطاء من رجال الاعلام لاننا نقل الرأي والرأي المضاد وليس لنا في كل ما يحدث ناقة ولا جمل ونكافح لنقل الحقيقية لرأي العام ونتمنى ان لا تمر هذه الحادثة مرور الكرام بدون محاسبة من اعطى الاوامر باحتجاز الصحفين ومنعهم من اداء واجبهم الوطني والاخلاقي
الزميل المصور التلفزيوني ياسر الحسيني قال منعت من استخدام الكاميرا وحتى الموبايل خوفاً من تصوير التظاهرة بالكاميرا الخاصة بالموبايل واستغربت الاسرة الاعلامية مثل هذه الانتهاكات المعيبة بحق المواطنين الذين خرجوا ليعبروا عن سوء الخدمات المقدمة من الحكومة المحلية وطلباتهم بضرورة معاقبة المفسدين وسراق المال العام
امانج الجاف رئيس تحرير صحيفة سومر قال لوكالة نون الخبرية " احد المنتسبين حاول مصادرة كامرتي واحد الضباط منعه من ذلك وطلب مني مغادرة الساحة بدون اي تصوير او نقل لحادثة وهو تعتيم معيب في زمن الحرية والديمقراطية التي يجب ان نعيشها في وقت تفرش الارض ورود لصحفيين والاعلاميين عند افتتاح او وضع حجر اساس لاي مشروع وشتان ما بين الاثنين
مؤتمر صحفي
وعلى ضوء ذلك عقد نائب رئيس مجلس محافظة واسط مهدي الموسوي مؤتمراً صحفياً حضره اغلب الصحفيين والاعلاميين والقنوات الفضائية استهل في بداية كلامه على شرعية المظاهرات المطالبة بمحاسبة المفسدين وليس لها علاقة بمظاهرات اي مدينة اخرى ولكنها مظاهرات حقوق وواجبات المسؤولين تجاه ابنائهم الذين انتخبوهم والمؤلم ان التجاوز والمنع طال حتى رجال الكلمة الحرة من الاعلاميين وهم ابناء المحافظة وخدما السياسين كثيراً ونقلوا هموم الناس نستغرب ونستنكر مثل هكذا تجاوزات خصوصاً انها صدرت التعليمات من جهات عليا نطلب من رئيس الوزراء الراعي لعملية السياسية محاسبة المسئين بحق اعلام ومتظاهري واسط وسمعنا مطالب المتظاهرين ومنها اطلاق سراح السجناء الابرياء من المتهمين ومحاسبة المفسدين وتقديم مساعدات للايتام والارامل وشهداء العراق وشهداء الارهاب وتقديم الدعم للمعوزين والتوزيع العادل لجهد الهندسي لانه الان غير عادل في عمله وهو مطلب شرعي ويتماشى مع الاعراف والقوانيين العراقية وفتح باب الاسئلة للاعلاميين من الحضور
الاجابة على اسئلة الصحفيين
ابرز الاسئلة التي وجهت له كانت هي ما هو رأيكم بما قام به محافظ واسط من منع بحجة وجود عجلة مفخخة وقطعت كل الطرق المؤدية لمركز المحافظة وفتحها في اماكن بعيدة واعتقال الاعلاميين واهانة المواطنيين ومنح الاموال المخصصة من المجلس وهل هناك ازمة بين الحكومتين المركزية والمحلية في المحافظة واجاب عنها نحن مع مطالب الناس المشروعة ولا توجد ازمة بين الحكومتين المحلية والمركزية وبل هي في افضل حالاتها وعلى الاجهزة الامنية ان تكون مع حماية المتظاهرين وليس منعهم وسيحاسب بالمجلس باستجواب علني لهذه التصرفات المرفوضة ونرفض توجيه اي اهانة لاي مواطن وفي مقدمتهم الاعلاميين والمظاهرة عفوية نتيجة ضغط والمتظاهرين لا يريدون عفواً عاماً بل يريدون اطلاق سراح الابرياء من المتهمين ونتعهد بمحاسبة اي مفسد وان كان عضواً بالمجلس بشرط توفر الدليل والاموال التي متواجدة في المجلس لم نعطي منح لاعضاء المجلس بل كانت قروض يتم ارجاعها في وقت لاحق او تستقطع من الراتب وسنعمل على تشريع قانون يحمي الاعلاميين ونحن سباقين بهذه المبادرات ونتأسف لتعرض الاعلام لهذه المضايقات

  

وكالة نون الاخبارية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجع السيستاني يدعو المسؤولين الكرد للرجوع الى المسار الدستوري ويحذر من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال  (أخبار وتقارير)

    • جمعية لبنانية: المرجع السيستاني عندما يقول إن السني هو نفسك يقصد انك مسؤول عن "دمه وماله وعرضه"  (أخبار وتقارير)

    • في كربلاء:المراسلات الحربيات العراقيات يعقدن ندوة داخل الصحن الحسيني الشريف(مصور)  (أخبار وتقارير)

    • بعد ان اغلق القضاء ملف المقالع:مجلس كربلاء يعاود ويفتح التسجيل مرة اخرى على مقالع الرمل  (أخبار وتقارير)

    • نقيب الصحافيين العراقيين يعلن تضامنه مع قضية الصحافي الشهرستاني خلال زيارته لكربلاء  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : منع الصحفيين والمتظاهرين في واسط من التعبير عن ارائهم سابقة خطيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يعقوب يوسف عبد الله
صفحة الكاتب :
  يعقوب يوسف عبد الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في نينوى.. ضبط متهم انتحل صفة مسؤول في هيأة النزاهة للتوسط لأغراض التعيين  : هيأة النزاهة

 بالصور: العتبة العباسية تنعى شهيدين من فرقة العباس استُشهِدا بجرف النصر

 لماذا لا تسكت النسوان !!!  : د . خالد العبيدي

 قصة حديث الكساء والسيدة زينب ⁉️⁉️ (((عليها السلام))) ⁉️⁉️  : الشيخ احمد الدر العاملي

 قطر تستعير اسلوب الرياض.... وسيبدأ القصف المعاكس..  : جمال العسكري

 تفاوض وتوافق ونفاق ؛ولكن.  : سجاد العسكري

  المجد لشعب ليبيا الحر وتعساً للطغاة  : صباح محسن كاظم

 أسباب تدهور ثقة المواطن بـهيئة النزاهة العراقية حوار هادئ مع الاستاذ موسى فرج  : المحامي اسماعيل عقيل اللامي

 لجنة قضائية رفيعة تنتقل إلى مبنى مفوضية الانتخابات لتهيئة الأعمال المناطة بالقضاة  : مجلس القضاء الاعلى

 أمريكا تدمج قنصليتها في القدس مع السفارة يوم الاثنين

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 16:55 06ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 في مواجهة حرب الإشاعات  : د . عبد الخالق حسين

 المفوضية توثق الأحداث التي جرت في محافظة كربلاء المقدسة.  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 جواد البولاني ..بقاء عقلية المعارضة حتى بعد الوصول الى السلطة هي سبب قصور الاداء السياسي  : مكتب وزير الداخلية السابق جواد البولاني

 أشعر بالعار لان مبارك رئيس لمصر  : د / عبد الحليم قنديل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net