صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من التجربة العراقية تستلهم الشعوب العربية ثورتها يامنافقين
حميد الشاكر
ما الفرق بين الدكتاتورية والحرية في حكم الشعوب ؟.
الدكتاتورية حكم فرد او عصابة تفرض على الشعب هيمنتها بالقوة والارهاب ، والحرية حكم فرد او جماعة من خلال انتخاب الشعب له او لهم ليقوموا بادارة المجتمع حسب رضا الناس وبموجب العقد الموكل اليهم باحسن الادارة !!.
وما الفرق بين الثورة والدعوة الى الفوضى والتمرد ؟.
الفرق ان الثورة مطالب جماعية مشروعة في المشاركة بصياغة الحكم ، والتمثيل الجماهيري لهم ، وهي عادة تنتفض بوجه طغمة او عصابة او فرد حاكم بغير ارادة الناس وتوكيلهم !.
اما الفوضى فهي الدعوى الى التمرد على النظام السياسي الشرعي المنتخب من اجل الاطاحة بارادة الناس والعودة بالمجتمع لحكم القوّة والدكتاتورية ، وهي دعوة تعتمد على الخداع وجهل الناس بحقوقها وما انجزته من معجزة للانقلاب على انفسهم وما بنوه من مشروع !!.
هذان السؤالان والاجابتان كفيلتان بالرد على دعاة الفتنة والتمرد والفوضى على التجربة العراقية الديمقراطية القائمة لاسيما ان هذه الاصوات وبعد تداعيات الاحداث الجماهيرية في تونس تحاول تزييف الوقائع وقلبها راسا على عقب وبدلا من ان يُقال ان التجربة العراقية القائمة هي اليوم ملهمة الشعوب العربية بالثورة وشق الطريق الصعب مابعد الثورة ، نجد تلك الاصوات المنكرة تحاول تجييرالحدث البسيط الذي حدث في تونس لضرب التجربة العراقية وتحريض الشعب العراقي على الانقلاب على نفسه وتجربته باسم ضرورة الانتفاضة على الحكم القائم في العراق !!.
والحقيقة ان هذه الاقلام ، التي تنظر من خلال عور او حول فكري للتجربة العراقية معروفة التوجه والغايات والاهداف وحتى الهويات الشخصية لتلك الاقلام ،وهي نفس الاقلام التي ناهضت التجربة العراقية الديمقراطية الحرّة منذ البداية والتي توزعت الى مثلث الشؤم الالحادي والنفاقي في المنطقة والعراق بصورة خاصة !!.
فهي بين اقلام بعثية صدامية مجرمة وجدت نفسها طريدة العدالة في العراق بعد التغيير ، وبين اقلام طائفية تكفيرية منافقة وحاقدة على الشعب العراقي وتطوره ، وبين اقلام شيوعية منقرضة وحاقدة على منجزات التغيير داخل العراق الذي لم تحصد منه الا الخزي والعار وبهذا اصبح التحالف الشيطاني لهذا الثلاثي المشؤوم ملاحقة للتجربة العراقية في كل شاردة وواردة من اجل تشويه التجربة في العراق ومن ثم ضربها واسقاطها باي وسيلة وثمن وباي خريطة ومخطط !!.
وإلاّ لايمكن حمل هذه الاقلام المشبوهة ضد التجربة العراقية ، وما تسطره حول تجربة هذه الامة والنظر اليها بايجابية وهي تحرّف كل الحقائق القائمة في العراق اليوم لابرازها بالشكل المشيطن والغير واقعي ، بل اكثر من ذالك هذه الاقلام لم تكتفي بالتطبيل والتضخيم والعربدة ليل نهار بوجه هذه التجربة العراقيةفحسب بل انها تحاول توجيه اي تمرد يصدرمن قبل الشعوب العربية على نظمها السياسية الغير شرعية والدكتاتورية لتسقطه على التجربة العراقية التي هي التجربة الوحيدة في المنطقة التي بُنيت بارادة الشعب العراقي من دستورها وكتابته وحتى مجلس نوابها المنتخب وهكذاحكومتها المنبثقة من هذا المجلس فاي تشابه بين ثورة الشعب التونسي على النظام الاجرامي لابن علي الذي حكم بالخداع والحديدوالناروبين الحكم الديمقراطي في العراق الذي انبثق من ارادة الشعب وانتخابهم لنطالب ونحّرض الشعب العراقي على التمردعلى حكومته ونظامه السياسي وتجربته الديمقراطية الدستورية القائمة ؟؟.
واليس هذه الاقلام الفوضوية التي تطالب ، وتحرض العراقيين على الفوضى كان الاجدر بها ان تحرّض الشعوب العربية على الثورة ضد نظمها السياسية الدكتاتورية بدلا من تحريض الشعب العراقي ليضرب استقراره الذي بدأ يتعافى وهو على اي حال يعيش تحت نظام سياسي هو انتخبه وهو من ساهم ببنائه واخرجه للعالم !!.
المؤسف ان معظم هذه الاقلام المحرضة ضد الديمقراطية العراقية هي اقلام تنتسب زورا للعراق وبدلا من ان تحمل هذه الاقلام التجربة العراقية لتبشرّبها العالم العربي المقهوروتعلي من شانهاوتطرحها كنموذج للشعوب العربية المكبوتة واذا بهذه الاقلام المريضة والحاقدة على الشعب العراقي وحريته تمسك بمعول لتهديم التجربة العراقية الوحيدة في المنطقة التي قفزت من فرن الدكتاتوريات العربية بعد ان دفعت الملايين من الضحايا من اجل الوصول للكرامة والحرية !!.
لاغريب ان هناك فئة مريضة من العراقيين لاترى ان هذا الشعب العراقي بامكانه ان يصنع النموذج ، الذي يحتذى في المنطقة العربية فلم نزل كعراقيين نعاني من ظاهرة ان بيننا من هو دائما ينظر ان ما عند الاخرين هو الانجح وهو النموذج وهو الذي ينبغي ان يكون النموذج لمسير العراقيين نحوه ، اما ام يكون ما انتجه العراقيون هو النموذج وهو الذي تتطلع اليه الشعوب في المنطقة ففي هذا المنطق عوار بالنسبة لهذه الفئة التي لاترى العراق والعراقيين الا ذيل دائما ينبغي عليه ان يكون تابعا لتجارب الاخرين !!.
انظروا الان ما حصل في تونس وقارنوه بما حصل داخل العراق من اجل التغيير هل هناك مقارنة منصفة بين ماقدمه الشعب العراقي من اجل الحرية وبين ماقدمه التوانسة بهذا المضمار ؟.
وقارنوا كذالك بين دكتاتوريةتونس التي هربت من اول مظاهرة لمئات من الناس وبين دكتاتورية البعث التي كانت في العراق فهل هناك مقارنة معقولة بين دكتاتورية التوانسة وبين دكتاتورية البعث في العراق لتكون ثورة تونس النموذج للعراقيين بدلا من ان تكون تضحيات العراقيين وصبرهم وثورتهم التي لم تسكن حتى اسقطت البعث النموذج للشعب التونسي وغيره ؟؟.
اي مقاييس مريضة هذه ، التي تريد ان تجعل من تجربة الشعب العراقي باسقاط دكتاتوريته ذيلا ، لانقلاب حصل داخل القصر الجمهوري التونسي ليهرب بن علي من اول اسبوع ؟.
ان النموذج العراقي في التغيير هو النموذج الحقيقي الذي صنع هذه المطالبات العربية الصغيرة في التغييرومنها ماحصل في تونس وعندمايناضل طغاة الساسة العرب كلهم من اجل اسقاط التجربة العراقية كي لاتكون هي الملهم لهذه الشعوب العربية المقهورة فهذا هو الدليل او الفرق بين التجربة العراقية الملهمة وغيرها من التجارب العربية الصغيرة !.
نعم بينما ولاطاغية من طغاة العرب نظرلثورة التوانسة على اساس انها خطرحقيقي على انظمتهم الدكتاتورية القائمة ماعدى صاحب ليبيا لاغير ، اذا بنا عايشنا كيفية رعب النظام العربي الدكتاتوري من التجربة العراقية التي قامت ونهضت بعد اسقاط مقبورالعوجة صدام حسين فهل بعد هذا هناك شك في اي التغييرين هو الاخطر ، وايهما هو النموذج للثاني في كلا الثورتين العراقية والتونسية ؟.
العراقيون هم اول من طالب ، بعد تغييرهم باجتثاث اركان الحكم السابق من عناصر الاجرام البعثي ، والصدامي للبداية ببناء نظيف وشعبي ووطني حقيقي لاتمام عملية التغيير الثورية في العراق ، والشعوب العربية رأت في هذه الخطوة العراقية انها خارطة طريق لاي تغيير يريد ان يتم بواقعية ويتبلور الى عملية اصلاح جديدة ، واليوم وبعد اول ثورة عربية في تونس على طاغوتها هاهي تحتذي التجربة العراقية لتطالب بابعاداركان الحكم التونسي السابق من المشاركة في الحكم وتخرج بمظاهرات كبيرة بسبب وجود افراد من اركان حكم بن علي يريدون ان يعودوا للحكم من الشباك بعدان اخرجهم الشعب من الباب والحق مع التوانسة انه لاتغيير ، وثورة كاملة ببقاء اي تارثة رجعية دكتاتورية قديمة تلقح حكم الشعب الجديد والديمقراطي لتفسده من الداخل !!.
بهذا ايها الاقلام المنافقة والمريضة العراقية وغير العراقية التي تحاول الاصطياد بالماء العكرينبغي ان ينظر للتجربة العراقية على اساس انها هي وليس غيرها من ستلهم شعوب المنطقة العربية بطريق خلاصها من الطاغوت ، لا بان تحرضوا السذج من الجهلة بالتمرد وقتل الديمقراطية الوليدة داخل العراق باسم الاحتذاء بالتجربة التونسية ، التي هي لم تزل اصغر حتى من جنين يتكون داخل احشاء الشعب التونسي ،مع انه يبدو ان الشعب العراقي بعامته قد كشف الملعوب مبكرا وهو سائر بطريق الحرية والالتفاف حول تجربته السياسية الجديدة ودعمها وضخ القوة والحياة لها الى ان تصل لغاياتها العظمى لكن مع ذالك منافقي العراق القدماء والجدد لايملون امتهان قلب الحقائق ، واستجلاب الدمار لهذا الشعب كراهية لحرية هذه الامة وانعتاقها من اغلال العبودية والمرض !!.
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/18



كتابة تعليق لموضوع : من التجربة العراقية تستلهم الشعوب العربية ثورتها يامنافقين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : مقالان متناقضان في 2011/03/01 .

مراجعة مقالة الكاتب ...
خدعة التظاهر سلميا وأهلا بالانتفاضة ثوريا
المنشور في هذا الموقع
مقالان متناقضان






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عز الدين العراقي
صفحة الكاتب :
  عز الدين العراقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلى يهود يثرب وحاخامهم الاكبر سلمان آل مردخاي... الحوثيون قادمون اليكم ولن يُبقوا منكم صافر نار  : علي السراي

 رسالة الى الانسان  : علاء سعدون

 الدفاع تنفي منع قوات البيشمركة في تحرير الموصل

 "قميص ميسي" يحرم رئيس الاتحاد الفلسطيني من المباريات

 "وطنٌ بطَــعم الغيَــاب"  : النوار الشمايلة

 الزاملي ادرى باحوال كتابه  : ماجد العيساوي

 تأملات في القران الكريم ح377 سورة الحجرات الشريفة  : حيدر الحد راوي

 عاشوراء مدرسة المنتظرين  : عمار العامري

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية تفعيل تنظيم العمل في مجال شؤون الالغام للاسراع بعودة النازحين  : وزارة الصحة

 انهيار العراق الاقتصادي ورحمة صندوق النقد الدولي  : جاسب المرسومي

 صحيفة اسرائيلية.. إبن ملك الأردن وولي عهده يزور القدس المحتلة سرا ؟  : وكالة انباء النخيل

 الفاشلون بين الباب والشباك  : حسين الركابي

 عشرة أيام وحزب الله يفي بوعده  : منتظر الصخي

 عمليات بغداد تعلن منع دخول العجلات القادمة من المحافظات الى بغداد اعتباراً من السبت

 عفى الله عما سلف  : مفيد السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net