صفحة الكاتب : زاهر ربيع الجامع

التوقعات الإستراتيجية العالمية حتى سنة 2030
زاهر ربيع الجامع

 اصدر معهد الإقتصاد العالمي والعلاقات الدولية الروسي (IMEMO) دراسة بعنوان "التوقعات الإستراتيجية العالمية حتى سنة 2030". حيث اعد الدراسة فريق من الخبراء من ذوي الخبرة الطويلة في البحوث الدولية والإقليمية والوطنية، معتمدين على كمية كبيرة من المعلومات الاحصائية والمؤشرات، والقيام بتحليلها ومنها الاستثمار واجمالي الناتج المحلي وغيرها من المؤشرات والدلائل والتقارير الصادرة من الدول والمنظمات الدولية، وقد احتوى التقرير على فقرات متعددة تضمنت تمهيد للدراسة وخطوط عامة وبعدها فقرات عديدة عن الايديولوجيا والحوكمة العالمية والاقتصاد والابتكارات والعولمة والسياسات الاجتماعية وعن مناطق ودول. تحاول الدراسة وضع اجابات وتنبؤات عن صورة العالم سياسيا واجتماعيا واقتصاديا لغاية عام 2030 كما تعرض معلومات ومؤشرات وتقارن بين اتجاهات نمو الاقتصاد خلال الفترة من 1991-2010 مع افتراضات للمستقبل لفترة 2011-2030، ولمن ستكون الزعامة الاقتصادية للدول ام للشركات والكيانات غير القومية العابرة للقارات، وما هو الاتجاه العالمي الى الاحادية القطبية ام الثنائية.

تحاول الدراسة تصوير مشهد متكامل بعد عقدين من الزمن، فقد سعى العلماء الى متابعة الاستراتيجيات العسكرية والعلاقات الدولية والمشاكل الاجتماعية وتحليل مؤشرات التطور الاجتماعي ووضع الاحتمالات، وتحاول الدراسة ايضاً توضيح مسارات تطور هذه الاتجاهات خلال السنوات القادمة.

ويذكر العلماء في التمهيد أن التنبؤ على المدى الطويل يتطلب نظام لتحليل الاتجاهات العالمية، وتعتبر هذه الطريقة معقولة لوضع استراتيجية للتنمية وتحسين مستوى الحياة داخل البلد وعلى المستوى العالمي، وفي التمهيد عرضت لمحة عن تطور اهمية التنبؤات الطويلة الامد، وخصوصا بعد مرور عقدين على انهيار الاتحاد السوفيتي حيث تحتاج روسيا الى رؤيا واضحة للمستقبل، كما ان الازمة المالية العالمية دفعت الى البحث عن معايير وقواعد جديدة وذلك للتحليل في مجالات الاقتصاد والمال والتكنولوجيا والتغير في المناخ لوضع السياسات والاستراتيجيات لمواجهة التطورات في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، كما عرضت مصادر المعلومات الاحصائية والمؤشرات التي اعتمدتها الدراسة.

الخطوط العامة: في هذا الجزء من الدراسة تعرض اطروحة مفادها ان العالم سيشهد تغييرات جذرية وصدمات اقل من التي شهدها خلال العشرين سنة السابقة، وستكون هناك جهود دولية لتعميق التنسيق بين المؤسسات الدولية. وتعرض الدراسة ابرز التغيرات والاتجاهات الرئيسية التي حدثت خلال الفترة من 1991-2010 وهي نهاية الحرب الباردة وانهيار النظام الاشتراكي وانهيار الاتحاد السوفيتي وتوسع الاتحاد الاوربي وحلف شمال الاطلسي واصلاحات السوق في الصين، بالمقابل يعرض توقعات من عام 2011 ولغاية 2030 وهي افتراضات قيام المؤسسات العالمية باصلاحات في العالم ومنها الامم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي وغيرها من المؤسسات وزيادة التعاون العالمي والاقليمي في صيانة الامن الدولي وستشهد انشاء مؤسسات جديدة للتكامل الاقليمي في اوربا واسيا والمحيط الهادي وامريكا اللاتينية وبدرجة اقل بكثير في جنوب اسيا والشرق الاوسط وافريقيا، كما ستشهد الصين اصلاحات ديمقراطية وستزداد البلدان الديمقراطية بالمقارنة مع البلدان القومية. وفي اطروحة اخرى ان قضايا الامن والتنمية ستعولم أكثر كما ستكون هناك تغييرات في الفكر الاستراتيجي لدى النخب السياسية في البلدان الرائدة، كما ستنفذ عمليات عسكرية ضد دول وجماعات تهدد الامن العالمي في مجالات الاتجار بالمخدرات واسلحة الدمار الشامل مما سيؤدي الى ضعف هذه التهديدات ولكن لن تختفي هذه الدول والجماعات وفي اشارة الى الولايات المتحدة الامريكية التي ستحاول الحفاظ على ريادتها في مجال العلم والابتكار والتمويل والقوة العسكرية الا ان الصين سيكون لها تأثير اكبر في توازن القوة العالمي. ومن ابرز الخصائص للعلاقات بين القوى الكبرى للفترة بين 1991 الى 2010 فشل محاولة بناء عالم احادي القطبية مع ثبات الاولوية للقضايا الامنية وما صاحبها من زيادة القوى العسكرية واستخدامها في حروب كما ان النظام الامني العالمي الذي تشكل في عهد الحرب الباردة تغير وفقا للمتغيرات والواقع الجديد و الاعتراف بالتعاون الدولي بين القوات العسكرية في الوقاية من التهديدات غير التقليدية (الارهاب، القرصنة، الأوبئة، الخ) وظهور قوى نووية جديدة (الهند وباكستان وغيرها) وفي التوقعات للمستقبل 2011-2030 سيكون التعاون اكبر في قضايا الامن ومجال " القيادة المسؤولة"، وستظهر اولويات في المجال الامني منها الامن الانساني وحماية حقوق الملكية وعلى وجه الخصوص الحقوق الفكرية وضمان امن المعلومات وضمان السكن، كما سيتم بناء نظام أمني جديد يقوم على التعاون بين الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربي وروسيا وستكون العلاقات قوية بين الصين والولايات المتحدة وروسيا وستنضم الصين الى مجموعة قادة العالم، كما سيشهد العالم تغيرات كبيرة بانظمام جيل جديد من الزعماء السياسيين للسلطة ممن شهدو تدفقا غير تقليدي للمعلومات في عصر العولمة وتحديدأ ممن ولدو بين عام 1970-1980 وتلقو تعليمهم بين 1990-2000 ودخل الحياة والمواقع السياسية بين 2000-2010.

اما العوامل المضادة المتعلقة بالاعتراف بالمسؤولية العالمية وهي ان زعماء العالم سيكونون قادرين على وضع رؤية منسقة في مجال التنمية العالمية والامن الدولي وسيكون هناك تنافس وتعاون في العلاقات بين القوى العالمية، والاخفاق في ايجاد اليات دولية فعالة لمقاومة انتشار التطرف والمخدرات والارهاب في انحاء العالم، والعوامل المضادة المتصلة بالعولمة هي ارتفاع النزعة القومية في البلدان التي استفادت بصورة كبيرة من العولمة وعدم التنازل عن النجاحات التي تحققت من اجل حل المشاكل العالمية وازدياد نفوذ الشركات العابرة للقومية كما ستنمو مجموعات جديدة من اصحاب الملايين اضافة الى فقدان السيطرة على تدفقات الهجرة.

الأيديولوجيا: وفي هذه الفقرة تطرح الدراسة أطروحة مفادها أن العولمة والسوق ومبادي الديمقراطية هي من أكثر الايدلوجيات ريادتا خلال العشرين سنة القادمة في منظومة الافكار في العالم، كما ستتعزز قيم الحرية والمساواة وحقوق الانسان، على الرغم من المباحثات والمحاولات لزيادة استقرار الرأسمالية كنظام اقتصادي، ورغم ازدياد قوة الصين الاقتصادية الا انها لن تقدم نموذج ايدلوجي على صعيد العالم بل ستقدم عدد من المفاهيم كعلامات ممزة من الحضارة الصينية مثل "عالم متناغم"، كما ستنحصر الافكار الفاشية ولتمييز القومي والطائفي عدا بعض الفئات التي ستحاول ان تغذيها، اما الاشتراكية ستبقى جذابة وستكون المفاهيم الاكثر انتشارا لها هي عولمة مفهوم الديمقراطية الاجتماعية وظهور فرع جديد هو التنمية المستدامة وحماية البيئة، وفي اطروحة ثانية سيزداد الترابط بين الايدلوجيات والسياسات العالمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية بدلا من التركيز على الحياة السياسية الداخلية للدول المختلفة وهذا من شأنه ان يصبح اساسا للحوكمة العالمية، كما ستواجه ايدلوجيات العولمة معارضة، وفي العقدين المقبلين ستكون مفاهيم المساواة والعدالة الاجتماعية أكثر رواجا وشعبيتا مع احتمال ظهور مفهوم عدم المساواة غير المزعزع للاستقرار ليحل محل المفاهيم الاخرى عن المساواة وجوهرة ان المساواة الكاملة والمطلقة لايمكن الوصول اليها من حيث المبدأ، أما عن الديانات فتحدثت الدراسة عن تأثير غير متساو. حيث سيواجه العالم انتشار أكثر للديانة الاسلامية وخصوصا في اوربا والولايات المتحدة الامريكية وازدياد اعداد المسيحيين في افريقيا وامريكا اللاتينية واسيا مع انحسار وركود في الديانات اليهودية والهندوسية والبوذية كما أن اعداد الناس غير المهتمين بالدين سيأخذ بالازدياد، هناك احتمال لصراعات مع نخب اسلامية في العالم الاسلامي يصعب دمجهم مع العولمة سيسعون للحفاظ على سلطتهم كما ستحاول النخب العالمية التأكيد على الطابع العالمي للعلمانية، كما ستساعد العولمة على تفاعل الثقافات في جميع مجالات الحياة وبصورة واسعة ويومية واحيانا تؤدي الى تفشي عنف ونزاعات مسلحة، كما ستقوم العولمة بمزج الثقافات لخلق مستوى جديد من البيئة الاجتماعية العالمية والمشكلة القادمة هو كيف نضمن دورا قياديا للمؤسسات التي تطور الامكانيات البشرية والقدرة على الابتكار بالمقابل ستنخفض اعداد هذه المؤسسات والمعاهد المحسوبة على الدول مقابل زيادة في اعدادها لصالح القطاعات المدنية والخاصة العالمية، كما سيكون هانك تحدي بعد عام 2030 في تشكيل ثقافة عالمية منتجة ومبتكرة اكثر من مجرد اعادة توزيع.

أما عن الحكم العالمي او الحوكمة العالمية واطروحتها هي أن تتسارع آليات ومبادئ الحوكمة العالمية حتى عام 2030 لكن لن يظهر هيكل كامل المعالم وواضح بعد، مع ذلك سوف تظهر اتجاهات مستدامة لبناء مكونات نظام الحوكمة العالمية، أما اكثر الحقول لاضفاء الطابع المؤسسي العالمي هي الملكية الفكرية والتمويل والتجارة الدولية و أسواق الطاقة والسلع وتنظيم حركة المرور الجوي والبحري وسوق العمل الدولية واستكشاف الفضاء وعدم انتشار اسلحة الدمار الشامل وصنع السلام وتسوية النزاعات والحرب على الاتجار بالمخدرات والارهاب والامن البحري ومكافحة القرصنة اضافة الى الحد من المجاعة والأوبئة والقضاء على الكوارث الطبيعية وتغير المناخ، وسيتم انشاء مؤسسات عالمية للحفاظ على التراث الثقافي والتنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية في اعوام 2011-2020 كما ستستمر عملية وضع الاسس القانونية والمؤسسية لضمان تنظيم المجالات المهمة على الصعيد العالمي كالمحيطات والقطب الجنوبي والشمالي والفضاء الخارجي ويمكن لهذه المبادرات ان تخلق تنافس في مجال العلاقات الدولية وقد تؤدي الى أثارة صراعات سياسية داخلية، وسيقوم المجتمع الدولي بالبحث عن توافق بالاراء حول المبادئ للتوجه السابق، وفي القانون الدولي ستتوسع المجالات التي ينظمها القانوني الدولي لكن ستكون هناك صعوبات في مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وحماية حقوق المؤلف نظرا للاختلافات في النظم الوطنية. ومن المرجح ان تظهر لوائح دولية لاغلاق مواقع الأنترنيت العنصرية والمتطرفة وغير الانسانية كما ستتعاون الدول لحماية حقوق المؤلفين ومكافحة القرصنة والارهاب الالكتروني وظهور محاكم دولية ذات صله بذلك اضافة الى المزيد من التطور في مجال القوانين التي تنظم الأمن في النقل البحري.

الاقتصاد: وضمن الاقتصاد تم التركيز على موضوعي الابتكارات والعولمة، والاطروحة ان الابتكارات والعولمة هي لقوى الرئيسية الدافعة للتنمية في جميع انحاء العالم، ستستمر تداعيات الازمة المالية العالمية مع موجات عدم استقرار الاسواق المالية واسواق العمل كما هناك مخاطر وأختلالات من التفاوت في نمو الاقتصادات المتقدمة، مع هذه المشاكل ستكون هناك اثار ايجابية ناتجة من محاولات معالجة الازمة عبر تحديث هياكل الاقتصاد وانشاء منصات تكنولوجية جديدة لأستثمار رأس المال البشري، وفي مجال الابتكارات تتوقع الدراسة ان تكون بالاتجاهات الرئيسية المتمثلة بأستمرار التطور في مجال تكنولوجية المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية والتصنيع والتعدين وتقديم الخدمات وتطوير مواد جديدة للأستخدام في تصنيع الالكترونيات وبناء الطائرات والسيارات والمباني وغيرها و تطور في صناعة الادوية والهندسة الحيوية وطرق العلاج الطبي والتشخيص وظهور تكنولوجية جديدة لتحسين مستوى الحياة وستنمو مصادر جديدة للطاقة مع بقاء المصادر التقليدية (النفط والغاز و الفحم والطاقة النووية) على رأس مصادر الطاقة، ستكون قيادة الابتكارات مع الدول الكبيرة والتي ستتوسع في البحوث والتخصصات الاكاديمية وتحاول خلق نظم وطنية للابتكار لضمان استمرار تدفق الابتكارات الى الاسواق، وفي العشرين عام القادمة ستحافظ الولايات المتحدة على الدور الرائد على مستوى العالم  في البحث والتطوير وفي مجموعة من العلوم الاساسية واما الاتحاد الاوربي سيحافظ على مكانته في  بعض المجالات وتحاول البلدان الصغيرة والمتوسطة فتح فرص لانفسها للتقدم وستعجل الصين تقدمها في مجال البحث والعلوم واما اليابان ستركز على البحث والتطوير في حقول محددة مثل الهندسة وتطوير وتعزيز المبيعات من الخدمات والمنتجات المبتكرة، وتطرح الدراسة اطروحه مفادها ان الطبقة الوسطى ستعزز موقفها وتكون مستهلك ومنتج للابتكارات، وفي الحديث عن العولمة فأن الأطروحة هي ان العولمة ستزيد من نمو الاقتصاد العالمي خلال العشرين سنة القادمة، كما ستتطور التجارة العالمية بصورة أسرع من تطور الناتج المحلي الإجمالي كما ستتجاوز الأنشطة الاستثمارية التبادل التجاري الدولي وستتواصل اتفاقية النافتا وسيحرز الاتحاد الاوربي تقدم اكبر في التكامل، سيكون هناك تنسيق لتحقيق تكامل في اسيا والشرق الاوسط وسيكون هناك تكوين لمنطفة تجارة حرة بين الصين واليابان وجنوب كوريا مما سيساعد على زيادة الناتج المحلي الاجمالي وفي امريكا اللاتينية سيعوق تخلف البنية التحتية تحقيق التكامل، كما سيزداد دور دول الخليج كمركز مالي دولي. على العالم ان يتوقع تكرار الازمة المالية العالمية (2008-2009) والتي من الممكن أن تبدأ في الاسواق المالية وتنتقل الى تبادل السلع والخدمات المصرفية وتعم المجال الصناعي و الاقتصاد الحقيقي. كما قد تشهد الفترة مضاربات بين كبريات الشركات العابرة للقومية والقارات مما يتطلب التنسيق بين مصالح البلدان والاقاليم والمجتمع الدولي وهذا يحتاج الى اليات للتنسيق غير موجودة لغاية الان، وتعرض الدراسة بجدول مقارنة بين ديناميكيات واتجاهات تطور الاقتصاد العالمي خلال فترة 1991-2010 مقارنتا بتوقعات واتجاهات التطور خلال 2011-2030 فخلال الفترة 1991-2010 كان المعدل السنوي للنمو في الناتج المحلي الاجمالي العالمي 3.5% وفي مجال الابتكارات شهد العالم طفرات في الاتصال بالانترنيت عبر الهاتف النقال والاتصالات السلكية واللاسلكية وغيرها وتقدم التكامل وانتشار افكارة في اسيا والمحيط الهادئ وتوسع الاتحاد الاوربي مع ضعف التكامل في اسيا وامريكا اللاتينية وافريقيا كما شهدت الفتره تطور سريع في الاسواق المالية وازدياد الاعتماد على المؤسسات التقليدية صندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية كما كانت الولايات المتحدة والاتحاد الاوربي محركات للنمو الاقتصادي العالمي بينما كانت الصين مصنع السلع الاستهلاكية للعالم، وأما التوقعات للفترة 2011-2030 فأن المعدل السنوي لنمو الناتج المحلي الاجمالي العالمي يتراوح بين 4-4.5% وفي مجال الابتكارات فقد سبق ذكر ظهور ابتكارات في المواد وفي التكنولوجيا وتقنيات النانو والهندسة الحيوية والصحة كما سيكون هناك تكامل اكبر و ستتجاوز العولمة القطاع المالي الى قطاعات أخرى من الاقتصاد العالمي من خدمات وثقافة وترفية والعمالة الماهرة والطب والاعمال الفكرية وسيكون للصين والولايات المتحدة وبعض الدول الاوربية الدور الرئيسي في نمو الاقتصاد، كما ستزداد حصة  قطاع الخدمات من النمو مقابل انخفاض في حصص قطاعت التعدين والزراعة، لن يعاني العالم بحلول 2030 نقص في مصادر الطاقة وفي مجال قوة العمل فأن اقتصاد المعلومات سيفرض نوعية من المعلومات والمهارات، وعن نظام النقد الدولي يبقى لدولار الامريكي في المرتبة الاولى مع حفاظ اليورو على مرتبتة وسيحافظ صندوق النقد الدولي والبنك الدولي على موقعه ودورة في الاقراض، كما سيساعد التغيير في ميزان القوى في طبيعة الشركات العابرة للقومية على خلق فرص جديدة للتنمية الاقتصادية في العالم، كما ستولد تحديات في علاقات الشركات العابرة للقومية فيما بينها وبين الحكومات الوطنية وسترتفع التناقضات بين مصالح الشركات العابرة للقومية ومصالح الحكومات الوطنية، وعن تغير المناخ تطرح الدراسة أفتراض ان تغير المناخ هو نتيجية للنشاط البشري رغم ان هذا الاستنتاج لم يثبت بما فيه الكفاية ولكن الحقائق تشير الى الارتباط بين زيادة الكوراث الطبيعية وظاهرة الاحتباس الحراري مع ازدياد التلوث والصناعة كما هناك ظواهر زيادة انبعاث غاز ثاني اوكسيد الكاربون وظاهرة تبخر المحيطات والزلازل وتسونامي الخ.

على الصعيد الأجتماعي سيزداد نمو الطبقة الوسطى كما أن الابتكارات الجديدة ستوفر انواع جديدة من الوظائف وسيكون هناك عدد من الوظائف والمهن لا داعي لها، ويمكن أن تؤدي التناقضات والفوارق الاجتماعية الى أضعاف النظم الاجتماعية الوطنية وليس هذا وحسب بل سوف تؤدي الى مشاكل اجتماعية دولية مثل (الهجرة، التركيبة السكانية، النزاعات العراقية الخ)، وتعرض الدراسة بمقارنة التغيرات الاجتماعية الاساسية التي حدثت في الفترة بين 1991-2010 مقارنتا مع التوقعات لفترة 2011-2030 ففي الفترة الاولى بين 1991-2010 حيث بلغ الفقر في العالم نسبة 30% منهم 15% بحالة فقر مدقع كما توسعت فئة الاثرياء بصورة كبيرة في الولايات المتحدة والاتحاد الاوربي واليابان والعدد الاكبر منهم من مواطني الولايات المتحدة أما التوقعات لفترة 2011-2030 فستزداد مساحة الطبقة الوسطى مع انخفاظ في نسبة الفقر التي ستتراوح بين 20% و10%  كما سيزداد عدد الاثرياء في الصين والهند والبرازيل وروسيا، ستكون هناك حاجة الى جعل التنظيم الاجتماعي على المستوى العالمي اكثر تنسيقا خصوصا في مسائل التعليم والصحة والقانون الدولي ولكن خلال العشرين سنة القادمة لن توضع اليات قابلة للتطبيق لتنظيم هذا المجال، وبحلول عام 2030 سيكون هناك تقدم في العديد من القضايا حيث سيتم رفع سن التقاعد بسبب ارتفاع مستويات الحياة للانجازات الطبية في مجالات علم الشيخوخة والاجهزة الطبية وزرع الاعضاء.

نظام الأمن العالمي: ستسود كفة السلام على الميل نحو الصراع وذلك لاتخاذ اجراءات منسقة بين القوى العالمية، وعلى الرغم من وجود تطور للأسلحة والحشد العسكري الا ان اليات جديدة لحفظ الامن العالمي ستنشأ مع أنظمة وتدابير لذلك، وبدلا من استخدام السلاح سيكون المسار الرئيسي التفوق العلمي والاقتصادي والتقدم التكنولوجي والتعليم والتقافة والتأثير الإيديولوجي، سيضعف دور المعاهد والمؤسسات الدولية في الحد من التسلح ونزع السلاح وخصوصا التي أنشات من قبل القادة السياسيين بعد الحرب الباردة ولكن لن توضع اليات دولية في منظور العشرين سنة القادمة لنزع الاسلحة وستتوتر العلاقات بين زعماء العالم لكن تبقى ضمن الاطر الدبلوماسية كما ان اصلاح اوضاع الامم المتحدة سيكون على جدول اعمال المجتمع الدولي، وفي مجال الاسلحة النووية ستزداد الجهود لمنع انتشار الاسلحة النووية ووصولها الى ايدي ارهابيين كما سيكون لبريطانيا وفرنسا والصين دور اكبر في عملية منع التسلح النووي، هناك احتمال للتعاون بين حلف الناتو مع روسيا والصين في حفظ الامن في شمال الاطلسي وسيكون للناتو دور في حفظ الامن في مناطق مختلفة في اسيا الوسطى وأفغانستان.

أما عن التحديات على مستوى البلدان فأن أصلاح القطاع المالي الأمريكي يلعب الدور الرئيسي في استقرار النظام المالي العالمي وفي احداث اصلاحات في المجالات المالية، أمام الاتحاد الاوربي تحدي يتمثل في التعامل مع موضوع الهجره وتشجيع البلدان على الابتكار والنمو الاقتصادي بصورة اكبر، وهناك تحدي اخر يتمثل في تعميق التكامل بين دول الاتحاد كمركز عالمي وفي مجال السياسات الخارجية والدفاع والمالية والاجتماعية، أمام الصين تحدي اجراء اصلاحات ديمقراطية بصورة تدريجية والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي في أطار تزايد التقسيم الطبقي، كما سيكون على اليابان ان نحافظ على موقعها الاقتصادي أمام دور الصين المتنامي كما أن البحث عن نموذج للصادرات أكثر فعالية ستكون المهمة الرئيسية أمام السياسة الاقتصادية لليابان، دخول الهند ضمن مجموعة اكبر الاقتصادات مع مواجهتها لصعوبات في التنمية الاقتصادية بسبب مشاكل اجتماعية محلية.

الجدير بالذكر أن التقرير تطرق الى العديد من المواضيع والتفصيلات الاخرى ذات العلاقة، وقد أثار التقرير أعجاب العديد من العلماء ويعتقد عدد من العلماء الروس أن التنبؤ والتوقع اصبح من العلوم المهمة التي يعول عليها في صياغة الاستراتيجيات ووضع الاسس واتخاذ القرارات ولكن الفترة التي عالجها التقرير تعتبر طويلة نوعا ما بنظر العلماء مما يجعل الاحتمالات والتوقعات غير مؤكدة حيث تقل درجة دقة الاحتمالات والتوقعات بصورة طردية مع زيادة فترة التوقع ولكن معدي التقرير يدافعون عن تقريرهم مبررين دقة احتمالاته بكمية المعلومات الهائلة التي اعتمدت في اعداده اضافة الى المنهجية العلمية الرصينة خصوصا وقد شارك باعداده ما يقارب الخمسين عالم من ذوي الخبرة والاختصاص، ولذلك اعتقد مع احتمالات كونه غير دقيق بصورة كبيرة الا انه لا يخلو من الاهمية في اعطاء صورة عن اهمية جعل المستقبل أكثر وضوحا من حيث ظروفه وتحديد الامكانيات والفرص والتهديدات وذلك لبناء الخطط الاستراتيجية والتي تكون على شكل سيناريوات مرنه تتوافق مع المتغيرات التي تحدث.

 أرتباطا باوضاع العراق نحن بامس الحاجة اليوم الى دراسات وابحاث تحدد التحديات والفرص التي نواجهها على الامد القريب على اقل حد لوضع الخطط والعمل بصورة اكثر برمجه ووضوح ويجب ان تأخذ المراكز المتخصصة على عاتقها هذه المهمة مع ضرورة تفعيل الجهات ذات العلاقة من مؤسسات الدولة.

ومن المهم الاشارة الى أن معهد الإقتصاد العالمي والعلاقات الدولية الروسي (IMEMO) هو معهد غير ربحي تأسس من من قبل الأكاديمية الروسية للعلوم، وتتمثل مهمة المعهد هو وضع أساس تحليلي يمكن الاعتماد عليه لصنع القرار السياسي. ويتعاون المعهد مع الجهات الحكومية الاتحادية والإقليمية ووسائل الإعلام والجمهور والشركات الكبرى في القطاع الخاص. يقوم المعهد باصدار البحوث والدراسات والنشرات العلمية الرصينة الموضوعية والمحايدة.

  

زاهر ربيع الجامع
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/17


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : التوقعات الإستراتيجية العالمية حتى سنة 2030
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!

 
علّق منير حجازي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ما فتأ الاخ جولان عبد الله يظهر لنا بأسماء اخرى يتستر تحتها للتعليق على هذا الموضوع الذي على ما يبدو أنه اوجعهُ كثيرا واوجع كذلك اتباعه في المسيحية . فالاخ جولان عبد الله ليس مسلما ولا شيعيا كما يحاول اظهار نفسه من خلال تعليقاته أو مواضيعه ، فهو مسيحي ويبدو ذلك من خلال كل تعليقاته او الردود التي يكتبها على من يرد عليه من الاخوة الكرام ، فالاخ جولان عبد الله يستخدم نفس اسلوب المسيحيين على الانترنت في الرد على المسلمين وكل ما يطرحه من اسئلة او اشكالات واتهامات تنطلق من نفس المصدر ونفس الجهة وفيها نفس الانفاس . فهو حاول ان يظهر بمظهر الشيعي الحريص على رد شبهات إيزابيل ، وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه لانها لاهوتية ، وواجب اللاهوتي اظهار الحقائق حتى لو لم يكن ينتمي إليها . ولكن سبحان الله لم تدم هذه الصفة على جولان حيث انكشف من خلال استطراده بالكلام فبدأ يشتم الشيعة ورموزهم الدينية ثم بدأ يكيل المديح لرموز اهل السنة وابن تيمية وغيرهم ، ثم اليوم يمدح نفسه على الطريقة المسيحية . حتى بات القارئ حائرا امام هذه الشخصية المتقلبة العجيبة . واليوم يُطالعنا الاخ جولان عبد الله بهذه المشاركة تحت إسم (سمعان الاخميمي). مستخدما هذا اللقب للتستر على شخصيته المتقلبة فيقوم من خلال هذا الاسم بالرد على مقال إيزابيل. المدقق في اسلوب جولان و اسلوب سمعان يجد تشابه وتطابق عجيب في الاسلوب وفي بعض الاخطاء واستخدام المفردات . وبالامكان الرجوع إلى ما كتبه تحت اسم جولان ومطابقته بما كتبه تحت اسم سمعان. يا اخ جو لان اتمنى أن تراعي حرمة نفسك وتريح اعصابك ، فانت تعرضت إلى ردود صاعقة اخجلتك وكشف الكثير من الاخوة وجوهك المتعددة . يا اخي المسيحية كما تصورها انت من خلال ردودك الهزيلة على انها ديانة لا مثقفين فيها . اسمعت لو ناديت حيا. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الجبوري
صفحة الكاتب :
  عادل الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  إجتماع حول تقرير الأمم المتحدة عن الإمام علي عليه السلام.  : د . صاحب جواد الحكيم

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تواصل تقديم الخدمات التخصصية لاصحاب المشاريع الصناعية  : وزارة الصناعة والمعادن

 تهنئة بمناسبة عيد المعلم  : صلاح حسن التميمي

 العراق يحتل الموقع العاشر عربيا بالبحوث المنشورة في بيانات سكوبس العالمية

 أيها المهاجر لا تمت كما مات ابو شهرزاد  : احمد طابور

 [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران

 الإمامُ الحَسنُ العسكري: عليه السلام: في مِسك الختام يَستشهِدُ مسموما  : علي حسين النجفي

 وزير الكهرباء يبحث مع السفير الارميني سبل التعاون المشترك بين العراق وارمينيا  : وزارة الكهرباء

 اشتبکات بین الدواعش بالموصل وتقدم بخط اللاین بسامراء ومقتل 69 إرهابیا

 استعدادا لاحياء ذكرى شهادة أمير المؤمنين (ع) نشر معالم الحزن والسواد في أروقة الضريح المقدس  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 الكتلة الاكبر في مجلس النواب العراقي ... دراسة دستورية وتطبيقية  : عبد الستار الكعبي

 الأمل بليغ ببلاغته قد اخرس المبلغين بلغتهم  : مفيد السعيدي

 الايمان هو الفطرة  : صفاء ابراهيم

 افتتاح الكلية التقنية في ذي قار  : علي زغير ثجيل

 خيمة الامام الحسين تحتضن الجميع  : ادارة الموقع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net