صفحة الكاتب : د . نبيل ياسين

هذا هو شعبك
د . نبيل ياسين

كلما تحدثت مع سياسي حول ما يحدث في العراق وضرورة البحث عن مخرج من الأزمات المتلاحقة يقول لي : هذا هو شعبك.
وكلما تحدثت مع مثقف يتعاطى الايديولوجيا السياسية ويكتب بعض القصائد وبعض القصص وبعض المقالات عن ضرورة الدفاع عن حق الشعب العراقي بحياة حرة وكريمة ينال فيها حقوقه يقول لي: هذا هو شعبك.
ما به هذا الشعب؟
انه ضحية لصنفين من (القادة). الصنف الأول هم القادة السياسيون. وفي كل العالم الديمقراطي مارس الساسة الديمقراطية والتزموا بالقوانين وطبقوا ما شرعه البرلمان والتزموا بالمبادئ الدستورية وخضعوا لسيادة القانون وخافوا من الشعب ومن الرأي العام واستقالوا بعد الفضائح وبعد ظهور عجزهم عن القيادة او الاحتجاجات السلمية ضدهم لانهم لم يفوا بوعودهم او ينفذوا برنامجهم وسلموا القيادة لشخص آخر او جيل آخر او فائز آخر، واعتبروا ان مدة صلاحياتهم انتهت لان القيادة لم تنزل عليهم من السماء،  فهي ليست تكليفا إلهيا سريا وغيبيا، وإنما هي منحة من الشعب لفترة محددة .
لم يسجل حزب المحافظين باسم ورثة مؤسسيه او قادته ، لا تشرشل ولا تاتشر. ولم يسجل حزب المحافظين باسم ورثة ماكميلان او هيوارد او توني بلير. وانتهى حزب الأحرار بعد الحرب العالمية الأولى مع ضمور شعبية رئيسه، رئيس وزراء بريطانيا ديفيد لويد جورج الذي كان في الحرب الأولى يشبه تشرشل في الحرب الثانية من حيث الدور القيادي لإنقاذ بريطانيا وانتصارها.
الحقيقة انه هذا هو شعبي.. ولكن ليس هؤلاء الذين يقولون ذلك هم قادتي . او قادة شعبهم. هذا هو الفرق الأعظم. ولذلك يلقي السياسيون فشلهم على شعبهم ولم نسمع قائدا أوربيا، سواء انتصر او انهزم،  يلقي اللوم على شعبه.
لدينا مئات القياديين في البرلمان والأحزاب والكتل البرلمانية . كلهم يحتقرون شعبهم لانهم فاشلون وليس لان الشعب فاشل. ليس هناك شعب فاشل، هناك قادة فاشلون لا يستطيعون قيادة شعوبهم الى النجاح والتقدم والتطور والعيش بسلام وتمدن.
حين اسمع وأشاهد النواب والقياديين ( وما أكثرهم كثرةً لم يشهد العراق لها مثيلا من قبل في عدد القياديين) في الكتل البرلمانية من مختلف الاتجاهات يصرحون بان كل ما يخالف مصالح قادة كتلهم بأنه مخالف للدستور. فيصبح القضاء على الإرهاب مخالف للدستور، والقبض على المجرمين من القتلة والسراق مخالف للدستور  أتصور اننا في يوم قريب سنسمع بان بيع الشلغم مخالف للدستور اذا لم يكن احد القادة يحب الشلغم، وان شراء الشراشف والأغطية مخالف للدستور اذا كان قائد آخر يحب المكشوف ويكره الستر. انها تصريحات مجانية وابتزازية تكشف عن جهل حقيقي بماهية الدساتير كما تكشف عن طمع سياسي واحتكار حزبي يسعى لسحق الدستور وحرقه بنار النزاعات السياسية. اذا كان نواب وقادة الشعب يمارسون ذلك فلا استغرب ان اسمع  ان بائعا للأدوات الاحتياطية للسيارات يقول ان استجواب رئيس الوزراء مخالف للدستور وان بائعا للخضروات يقول ان التظاهرات مخالفة للدستور ، وان سائق سيارة أجرة يقول ان منع رفع صور صدام والعلم القديم مخالف للدستور وان حارسا لبناية يقول ان اعتقال من يشتبه بضلوعه في الإرهاب مخالف للدستور فاني أتساءل ما معنى الدستور ومن يقرأ الدستور ومن يفسر الدستور ومن يقرر صحة أحكامه .
الصنف الثاني من القادة هم المثقفون. ولدينا، اذا اعتبرنا ان كل من كتب مقالة وكتب قصيدة مثقفا، وكل من عمل في صحيفة او فضائية او راديو مثقفا، وكل من علق على محاضرة وأرسل رأيا الى موقع الكتروني مثقفا، وكل من اعترض على المالكي مثقفا. وكل من انتقد من اعترض  على المالكي مثقفا، وكل من رفع شعار إسقاط النظام مثقفا ، وكل من قال لنطرد الصفويين من بغداد مثقفا، وكل من قال لنطرد أحفاد العثمانيين الطورانيين من العراق مثقفا، فسيكون لدينا اكثر من عشرة ملايين مثقف في العراق. لكن دعونا نعتبر العدد ضعف عدد السياسيين فيكون لدينا مئات المثقفين الذين يشتكون من شعبهم ويقولون (هذا هو شعبك) . وبدل ان يقودوا فكرا تنويرا من اجل هذا الشعب ،يصطفون امام أبواب السياسيين والبرلمانيين بحيث جاز لي ان اقول ان 680 نائبا بريطانيا يمثلون ثمانين مليون بريطاني لايعرف الشعب البريطاني منهم سوى اثنين او ثلاثة. فاذا حدثت ازمة في التعليم يستضيفون وزير التعليم في حكومة الظل ليعطي رأيه الاخر ، وإذا حدثت أزمة في النظام الصحي يستضيفون وزير الصحة في حكومة الظل ليعطي رأيه ويعبر عن فكرته البديلة، لان شغل النواب هو انتظار اتصال من مندوبي الفضائيات( لا يجيب النائب او الوزير على مكالمات الآخرين لكنه يفتح تلفونه حالما ان يرى اسم اي صحفي) وإعطاء تصريح مع رشوة في ظرف بحيث صار النواب ضيوف الفضائيات وليس نواب الشعب. وفي بريطانيا العظمى (سابقا)، يوجد اقل من عشرة محللين سياسيين يزودون أجوبتهم بمعلومات تقنية ومعارف ثقافية . فالمحلل العسكري اثناء الحرب يشرح الأسلحة المستخدمة وأمورا عسكرية أخرى لكي يطلع المشاهد على مجريات أخرى لا تذكرها الأخبار. والمحلل الصحي يفعل مثل ذلك في المجال الصحي وهكذا .فالتحليل السياسي اختصاص وليس (سوق هرج ومرج) وليس بالضرورة ان يكون كل المحللين سياسيين او حزبيين يدافعون عن هذا ويشتمون ذاك ويقولون عن كل ما لا يعجبهم انه مخالف للدستور.

ما هو الدستور؟
الدستور هو عرف تتركز فيه المبادئ العامة لتنظيم السلطات، لكن المشكلة ان لا احد يعرف الدستور ولذلك كل طرف يعتقد ان ما يفكر به هو دستور.
الدستور يعرف السلطة ويقدم تبريرات قبولها وهذا موجود في الدستور العراقي
الدستور يقوم بتوزيع السلطة بين القوى الموجودة في الحياة السياسية وهذا موجود في الدستور العراقي
الدستور ينور الرأي العام  بما يجب على السلطة ان تقوم به وهذا هو النقص الفادح. ليس بالدستور وانما في علاقة الرأي العام به. فلا احد ، وبضمن هذا اللا احد الطبقة السياسية العراقية ، تنور بالدستور فكيف ينور به الرأي العام.
والدستور هو نظام عقلاني واضح يتوخى الاستقرار لا الفوضى ، والأمان لا الخوف، يجنب اي بلد إمكانيات الانقلابات والتخريب والعنف والتهديد باللجوء الى السلاح والحرب ، كما يجنب البلاد الغوغائية والاضطرابات الجماعية والهبات الفوضوية، ويوقف الجرائم السياسية.
هنا بيت القصيد كما يقال: فالإرهاب هو جريمة سياسية وهناك من لا يريد للدستور ان يوقفها وللقانون ان يحاسب عليها.

هل الدساتير دينية وغير دينية ؟
ليس هناك دستور ديني ودستور غير ديني. فكل دستور ليبرالي يتضمن ،اصلا ، الوصايا الدينية. الدساتير تحرم القتل والسرقة والرشوة والكذب والحنث باليمين
وظلم الوالدين وذوي القربى والغرباء. اليكم الوصايا العشر وابحثوا في الدساتير فستجدون ان كل دستور علماني ليبرالي يتضمن جميع الوصايا الإلهية ولذلك لا حاجة لان يتسلح رجال الدين بالفيتو في المحكمة الاتحادية. فمن جملة الوصايا : لا تقسم بالرب باطلا. وهي الوصية الثالثة. ولكن كم قياديا عراقيا اقسم بالله باطلا فلم يصن الامانة ولم يحافظ على حياة العراقيين ولم يحافظ على المال ولم يحترم الدستور؟ اما الوصية السادسة فهي لا تقتل. ولست بحاجة لان اقول ان مئات ممن (يؤمنون) بالله ويصلون ويصومون ويحجون يقتلون  في العام الاف العراقيين ويريدون إلغاء قانون مكافحة الإرهاب ليستمروا بالقتل. قد يكون من حق الجميع مطالبة الحكومة باحترام حقوق المشتبه بهم من المعتقلين وإخلاء سبيل من يثبت التحقيق براءته. ولكن ليس من حق هؤلاء (المؤمنين)  ان ينكروا وجود الله الذي حرم القتل. فالوصية هذه موجودة في القرآن ايضا (من قتل نفسا بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا).اما الوصية الثامنة فهي تحرم السرقة ،والتاسعة تحرم شهادة الزور. اما وصايا القرآن فهي لا تختلف عن وصايا بني إسرائيل والوصايا المسيحية. فتحريم القتل ورد في سورة المائدة (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً) والقسم بالله باطلا ورد في سورة البقرة ، وتحريم السرقة ورد في سورة البقرة ايضا (ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم) . وتحريم السرقة ورد في سورة المائدة الاية 38 ( (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا).  فاذا طبقنا القران على القادة، فكم من القادة سنرى بدون ايد ؟
اما شهادة الزور فقد حرمتها سورة البقرة في الآية 283  (ولا تكتموا الشهادة ومن يكتمها فإنه آثم قلبه). فلماذا يطالب البعض بدولة دينية وهو لا يطبق الدين بينما تلتزم الدولة المدنية في دساتيرها بتطبيق وصايا الأديان ؟
لماذا لا يريد كثير من (المؤمنين) العراقيين اعتبار قتل مئات الآلاف من العراقيين متعارضا مع القرآن فيطالبون بإلغاء كل القوانين التي تعاقب القتلة ؟
هناك مقابر جماعية وإعدامات وسجون وتعذيب ارتكبها صدام وأجهزته. فلماذا يصر بعض الساسة على الافتخار بتلك الجرائم؟ هذه هي المشكلة . ليست القضية قضية سنة ضد الشيعة، او شيعة ضد السنة، بقدر ما هي قضية هل هناك إيمان بان القتل عمل قرآني وان معاقبة القاتل عمل شيطاني؟
لا احد يعترف بان صدام مجرم. وهذه هي المشكلة. اي مشكلة عدم الاعتراف القانوني بان صدام قاتل

الدساتير اكتملت بعد حرية الصحافة
يعتبر القرن التاسع عشر قرن النضال من اجل حرية الصحافة في اوربا. وقد اقترن هذا النضال بقضية جوهرية كبرى : حرية الصحافة تعني الدفاع عن جميع الحريات الأخرى، وقد تتوج نضال القرن التاسع عشر بفتح الباب أمام تعديلات دستورية غاية في الأهمية. فقد كان القرن الثامن عشر قرن تقليص صلاحيات الملكيات المطلقة وإعطاء كثير منها للبرلمانات. كان القرن الثامن عشر قرن الصراع بين الحكم المطلق وبين البرلمان في اوربا. وبعد ان نالت الصحافة حق وحرية التعبير بدأت مرحلة جديدة أسست لما عليه اوربا الآن. فقد شهدت نهايات القرن التاسع عشر نضالا من نوع جديد بعد تقليص الصلاحيات المطلقة هو شحن الدساتير بالحقوق والحريات الفردية. وهي أبواب لم تكن موجودة قبل ذلك.ومع بداية القرن العشرين دخلت هذه الحقوق والحريات الى اغلب دساتير اوروبا، وما الاعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الامم المتحدة عام 1948 الا دستورا اوربيا مهد الطريق امام الوحدة الاوربية، التي تحققت بدورها بسبب امرين: صعوبة شن الحرب بين الدول الاوربية بعد الحرب العالمية الثانية حيث أصبحت الحروب مسألة برلمانات وليست مسألة حكومات، ووحدة لائحة الحقوق التي يتضمنها كل دستور اوربي. هكذا وجدت الوحدة الأوربية نفسها متحققة تراكميا وتدريجيا في الاتحاد الاوربي.
هذا هو شعبك. نعم، وهذا هو شعب الانجليزي والفرنسي والامريكي والايطالي والهولندي والسويدي والدنماركي ايضا. فهناك قادة ونخب يصنعون للشعوب متغيراتها ويحولون شعوبهم من حالة الى حالة. فالبرلمان الانجليزي هو الذي انهى حكم الملك شارل الثالث المطلق عام1649وقد اخطأ الملك خطأه الفادح الرهيب حين أعلن الحرب ضد البرلمان الذي كان يريد ان يؤكد حقيقة (ان البرلمان يحكم مع الملك) وحين رفض الملك مشاركة البرلمان في الحكم خسر ملوكيته وأصبح البرلمان الحاكم في انجلترا.
لم يقل كرومويل، الذي قاد البرلمان ضد الملك: هذا شعبك. فحين اصعد الملك شارل الى منصة الإعدام بتهمة الخيانة العظمى للشعب كان الشعب يريد من قادته ان يفتحوا له أبواب الحرية.
هذا هو شعبك. نعم، ولكن قادته يقودونه الى ان يكون شعبا بلا حريات لان معظم قادته ليسوا احرارا ولا يفكرون بحرياتهم وهم في احزاب هرمية التنظيم، سرية المعلومات، مبدأها الأول والأخير هو الطاعة. حتى أفضلها يسارية تمارس مبدأ : نفذ ثم ناقش، وفي نهاية الأمر يتم التنفيذ ويمنع النقاش.
هذا هو شعبك
نعم هذا هو شعبي.
فقادته يحتقرون القانون ولا يفكرون به حتى لو رفعوا شعار دولة القانون. ولا يؤمنون بحقوق المواطنة حتى لو رفعوا شعار دولة المواطنة، ولا يؤمنون بالحقوق والحريات السياسية والمدنية والاجتماعية حتى لو رفعوا شعار دولة جميع الحقوق.
لدينا ارث عميق من الحكم المطلق. وكما في اوربا اختلط هذا الحكم المطلق بالدين والقبيلة والسياسة والمال. والفرق العميق بين الخلفاء الراشدين وبين الدولة الأموية وما بعدها  هو ان المال تحول من مال عام للمسلمين الى مال خاص للخليفة. وان الخليفة لم يعد محكوما بالمسلمين وانما أصبح المسلمون محكومين بالخليفة. فحق النقد، الذي كان سائدا في خلافات ابي بكر وعمر وعلي انتهى تماما وتحول الى جريمة يعاقب عليها الخليفة وليس الإسلام. والحق في المال العام تحول الى نزاع، منذ ايام ابي ذر الغفاري ، بين الخليفة وبين الرأي العام.
هذا هو شعبك.
اذا كانت السلطة تستخدم القمع الذي يصل الى حذ القتل وتجد من المثقفين من يصفق لهذا القتل ويعتبره عملا ثوريا فلا يمكن ان نلوم الشعب ونقول هذا هو شعبك.
دعونا نقل : هؤلاء هم القادة السياسيون ووراء هؤلاء هم القادة الثقافيون. هذان النخبتان اتحدا في طبقة واحدة كما كان العهد دائما في اتحادهما في الحكم المطلق.
الأفضل ان نقول : هذه هي طبقتك السياسية، فاسدة، متخلفة قانونيا، وجاهلة ثقافيا وغير مسؤولة اخلاقيا امام شعبها. والا كيف يمكن الاقتناع بتصريحات بعض النواب بان تحديد مدة الرئاسات الثلاث يصطدم مع إرادة الناخب العراقي؟ فهؤلاء النواب لا يفرقون بين الديكتاتورية المؤبدة وبين الديمقراطية المتنقلة. ومن هو الوصي على الناخب العراقي؟ الدستور ام النائب؟ وكيف يمكن الاقتناع بتصريحات بعض النواب من جهة أخرى بان كل اعتقال لمتهم بالإرهاب هو استهداف لطائفة معينة؟
هل هذه ثقافة سياسية؟ في كل دول العالم الديمقراطية يعد النائب اعدادا ثقافيا وسياسيا وقانونيا لسنوات طويلة. ولدينا يعد النائب اعدادا حزبيا ليكون ضد القانون وضد الدستور وضد التعددية وضد الديمقراطية. وضد المواطن.
هذا هو شعبك: ينوح ويشتكي ويحتج وينتقد ويسب احيانا، ولكنه لا يفعل شيئا آخر.
ما هو هذا الشيء الآخر؟ انهم يعنون الثورة. بمعني هذا هو شعبك يقبل بتردي اوضاعه ولا يثور.
لماذا لا يثور؟
ل ايثور لان الوضع السياسي المضطرب طائفيا لا يسمح له بالثورة.. لكن الثورة تواجهها دعوات العودة الى النظام القديم.

  

د . نبيل ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/17



كتابة تعليق لموضوع : هذا هو شعبك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان ابو زيد
صفحة الكاتب :
  عدنان ابو زيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شيش بيش للمرة الثانية!  : وجيه عباس

 نُخب العراق وكفاءاته مهددة بألأنقراض  : حميد الموسوي

 أثر الشعر في التفسير  : عبد الله بدر اسكندر

 الإعلام المصري وإخوان المسلمين  : سهل الحمداني

 الحشد الشعبي يحبط محاولة "داعش" للتسلل الى بغداد عبر جرف النصر

 حصتنا من خفي حنين؟  : علي علي

 العدد ( 239 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الفرقة الذهبية اول الداخلين الى تكريت

 في ذكرى الشهيدة الخالدة ..  : د . صاحب جواد الحكيم

  المالكي سقط واسقط حزب الدعوة الاسلامي  : اكرم السعدي

 البلد كلها بقت حرامية  : هادي جلو مرعي

 القبض على متهم متورط بابتزاز فتيات عبر "الفيسبوك" وسط بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 مدير الهيئة القرآنية العليا في مسجد الكوفة يناقش مع رئيس اتحاد القرآنيين المسار القرآني في العتبات المقدسة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أنا قادر على طرد الأتراك من بعشيقة  : مرتضى المكي

 أكثر من سيناريو لاختيار رئيس البرلمان العراقي غداً

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net