صفحة الكاتب : احمد سامي داخل

الثالوث المشؤوم وتأجيج الشارع
احمد سامي داخل

 في القرأن الكريم هنالك اشارة واضحة الى دوافع الصراع السياسي وردت في قصة بني اسرائيل هنالك دوافع للتسلط وادوات للتسلط تمثلت في سلطة الحكم والقدرة على اصدار الاوامر والتحكم في مصائر الناس كان رمزها في القران شخصية (فرعون ) بما يمثلة من تمكن من مقاليد الامور وصلت في اخر الامر الى ادعاء الربوبية حتى انة قال انا ربكم الاعلى فقال الله لموسى (ع) ولهارون (اذهبا الى فرعون انة طغى فقولا لة قولا لينآ لعلة يتذكر اويخشى ). 

الامر الاخر الذي اشار الية القران الكريم وهو ذو صلة مع الامر الاول هو سلطة المال بما تمثلة من دواعي للطغيان و التحكم والاستغلال خصوصآ  المال السياسي والمال المتأتي من الفساد اي الحصول على المال من خلال النفوذ السياسي لتوظيفة في عملية بلوغ السلطة سلطة المال السياسي مثلها في القران شخصية (قارون ) وهنالك عامل اخر مكمل لعوامل السيطرة السياسية هذا العامل هو الايديولوجية او عامل الغطاء السياسي او الفكري او استغلال وتوظيف الدين قصة استغلال الدين وردت واضحة في قصة (بلعم بن باعوراء ).....

هذي الثلاثية وهي (الاستبداد السياسي_فرعون) و(الاستغلال الاقتصادي _قارون ) و(الاستحمار الفكري اوالديني _بلعم بن باعوراء) وعلاقاتها الجدلية حكمت السلوك السياسي في الشرق على امتداد الزمن . وقيدت الحريات اضافة الى اضطهاد الاخر المختلف والاقليات حيث بني اسرائيل كانوا اقلية وفي القران (ونجيناكم من ال فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون ابنائكم ويستحيون نسائكم وفي ذالكم بلاء من ربكم عظيم ).هنا يقترن الاستبداد السياسي بفعل القتل واستباحة الاعراض الناتج من فرعون الدكتاتور ...

لعل البشرية بعد تطور طويل وصراع مرير مع الفراعنة والدكتاتورين ومع الفساد واستغلال النفوذ والسلطة وبعد صراع طويل مع افكار وقيم التكارة والتنابذ والخضوع والتسلط الفكري رفعت لواء الحرية والتحرر والعدالة  الاجتماعية وحقوق الانسان والديمقراطية والانسانية وقبول الاخر والمدنية والتحضرورفض كل مايمت للتوتالتارية بصلة  ....

 ولعل العراق اكتوا بنار الدكتاتورية الصدامية البعثية وذاق الويلات والحروب والدمار ولعل طبيعة البلاد والانقسام الاجتماعي والسياسي كل تلك الامور مع معطيات روح العصر وربما العامل الخارجي كلها تجمعت لتوجب الاخذ بنظام تعددي ديمقراطي مبني على فصل السلطات .

ولاكن للديمقراطية قواعدها وثقافتها التي يجب ان تحكم اسس الصراع السياسي والسلوك السياسي وان يلتزم بها الجميع عن وعي ويمارسونها بصدق وعن قناعة تامة وعميقة ورضى وقبول ...لاان يمارسوها كسلم للوصول الى السلطة ومنافعها الاجتماعية ومغانمها من عقود الاعمار والتعينات والكومشن مع الشركات والمقاولين ..فينتشر الفساد ويعم الفقر وعندما يقترب موعد الانتخابات ولضمان البقاء في السلطة تخلق الازمات وتأجج الطائفية والقومية والوطنية وتعرقل الاعمال من اجل عودة نفس القوى الى السلطة .....

في حومة الصراع في العراق من اجل (السلطة _المال _تمثيل الطائفة او القومية او الوطن او القبيلة  ) ينقسم الفرقاء العراقين الى عدة اقسام متصارعة ومتباغضة . على النحو الاتي ..

اولآ.الراغبين في عودة النظام القديم وعودة عقارب الساعة الى الوراء وهؤلاء لايؤمنون بشيئ اسمة ديمقراطية او تعددية او حقوق الانسان وقد عاش العراق اصعب فترات تأريخة من خلال تسلطهم حيث حل  الدمار بالبلاد والعباد وانتشر الفساد حتى انتهت تجربتهم الى ملاين الضحايا والاحتلال والفاقة والمجاعة وهم اليوم يتحالفون مع اشد العناصر رجعية  وطائفية وعنصرية ويتحالفون مع الدموين والتكفيرين والقتلة وربما المليشيات .

ثانيآ.صراع بين الكتل والمكونات (شيعة -سنة -اكراد-تركمان-الخ) وكل مكون هنالك من يدعي تمثيلة وانة الحريص علية وعن مصالح ابناءة التي ربما تختزل بالنهاية بمصالح هذا الحزب او ذاك وهذا التشكيل الديني او ذاك عبر ادعاء تمثيل المكون والحصول على امتيازات هذا المكون وتوزيعها على الأنصار والمؤيدين والاعوان ممن لهم علاقة تابع ومتبوع او علاقة  تخادم مع      

هذا الزعيم او ذاك .....

ثالثآ.صراع داخل الائتلافات الكبرى وداخل المكونات وهذة الصراعات داخل الشيعة او السنة او الاكراد هدفها تعزيز النفوذ السياسي والاقتصادي ونشر رؤية معينة للدين او القومية او الطائفة تحمل طابع  الخصوصية ضمن الاطار العام يجري تضخيمها من اجل مد النفوذ او اقناع الناس بها للحصول على مغانم السلطة والمال وادعاء احتكار تفسير الدين او تمثيلة .... 

رابعآ. تدخل على خط هذة الاطر المشار اليها سابقآ المصالح الاقليمية والدولية وسط منطقة شرق اوسط جديد مائجة ومتخمة بالتغيرات في آطار حقبة يراد منها اعادة تشكيل خارطة  المنطقة الجيوسياسية .

اذا اتينا الى طبيعة السلطة السياسية في العراق نجد انها سلطة توافقية اي انها مشكلة من عدة مكونات آملتها التركيبة السياسية والسكانية للعراق وفق توازن للقوى وتوازن في توزيع مصادر النفوذ وبالتالي فأن المسؤولية يجب ان تكون تضامنية بين جميع الاطراف السياسية مثلما المغانم مشتركة بين جميع الاطراف ......

هنالك اليوم برلمان عراقي يخصص لة مايقارب من 290 مليار دينار عراقي هذا البرلمان مكون من كل الكتل جميع اعضاء الكتل يتمتعون بأمتيازات البرلمان وليس كتلة واحدة هنالك الالاف من الذين يحصلون على رواتب او تقاعدات بمليارات الدنانير بسبب كونهم اعضاء مجالس  محافظات او مجالس بلدية للقضاء او الناحية كل في محافظتة هنالك ميزانية تشغيلية تبلغ  70%من اصل الميزانية العامة الوزراء ووكلاءهم والدرجات الخاصة ونسبة عظمى من الموظفين اغلبهم تم تعينهم لأنهم تابعون لهذا الطرف او ذاك .....

هنالك تمايز طبقي مستشري بين الشعب ونوابة وبين اعضاء المجالس البلدية والمحافظات وسكان تلك المدن وهذة النخب تسعى للعودة وضمات الاستمرارية في اي انتخابات قادمة وبالتالي تأجج او تدعي الوطنية لضمان مقبولية لها امام شارعها بعد ان سأم الشعب علاقة التابع والمتبوع والتمايز على قاعدة يملكون ولايملكون . 

  

احمد سامي داخل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/14



كتابة تعليق لموضوع : الثالوث المشؤوم وتأجيج الشارع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي منير عبد الستار
صفحة الكاتب :
  عدي منير عبد الستار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خلال ثلاثة أشهر 36 إمرأة عراقية كوردية في اربيل تموت حرقا  : عزيز الحافظ

  ألعيش في مدينة الفساد وألعشوائيات  : خالد القيسي

 الصدر يدعو أنصاره إلى دعم "سرايا السلام" ماديا ويهدد "البخلاء" بالطرد

 النظام الدولي يرفض الدولة الكردية ......لماذا  : رائد عبد الحسين السوداني

 المرجع المدرسي: العراق وسوريا واليمن بحاجة إلى "مبادرات" جادة لتجنب الكارثة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 التجارة.. تعيد عمل نادي التجارة وجهود لاستقطاب الكفاءات والخبرات الرياضية  : اعلام وزارة التجارة

 ادارة ملعب كربلاء الدولي تشرع بالتحضيرات لاحتضان الدورة الرباعية بكرة القدم  : وزارة الشباب والرياضة

 إدركوا ... أن البلد على وشك الانهيار  : محمد علي مزهر شعبان

 بالصور : مهرجان ( شهدائنا فخرنا ) للشعر الشعبي في واسط  : المشروع الثقافي لشباب العراق

 إلى جرذان الحفر ... لا ترفعوا رؤوسكم  : عزيز الفتلاوي

 اجابة وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي عن التساؤلات حول احتمالية انهيار سد الطبقة السوري  : وزارة الموارد المائية

 بين الظروف والمطالبات تناشز وتباين  : حازم الشهابي

 العمل العراقي يحتفي بعوائل شهداء الحشد الشعبي بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 الحكم بالسجن (7) سنوات على موظف هرّب نزيلا بكتاب اطلاق سراح مزوّر عام ٢٠١٠  : وزارة العدل

 نداء الى حكومة العبادي .. أنقذوا جمعية الهلال الأحمر !!!  : نوري السعيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net