صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

ألوضع في الحديث من أسباب فرقة ألمسلمين
علي جابر الفتلاوي

من معاول الهدم في الاسلام ، الوضع في الحديث ، وبدأ الوضع منذ ولادة الاسلام الاولى ، فقد أُستخدم كسلاح لتشويه صورة الاسلام الناصعة ، ووسيلة لتزييفه وانحرافة عن خط المسار الطبيعي الذي اراده الله تعالى لخاتم الاديان ، وأتخذ وسيلة لزعزعة الايمان في النفوس ، من قبل أعداء ألدين ، فالوضع في الحديث سلاح ناجح للهدم ، لذا لجأ اليه أعداء ألأسلام منذ فجر الاسلام الاول ، أذ جاء الوضع من خلال الكذب على الرسول الاكرم ( ص ) في حياته ، وقد تنبه النبي  (ص ) لهذا الخطر الكبير لذا قال :

(( من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار )) .

وقد كُذب على الرسول في حياته وبعد وفاته ، ولأهمية الحديث النبوي باعتباره المصدر الثاني للتشريع في الاسلام ، أزداد ألأهتمام بالحديث من قبل المسلمين ، وأزداد الأهتمام من قبل الوضاعين ايضا ، وازداد الوضع في الحديث بعد وفاة الرسول ( ص ) خاصة ، وقد أكد الامام علي ( ع ) الكذب على الرسول في حياته ، وبعد وفاته ، وقد روي عنه في أصول الكافي للكليني قوله : (( قد كُذِبَ على رسول الله - (ص) - على عهده حتى قام خطيباً فقال : أيها الناس قد كثرت عليّ الكذّابة فَمن كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار . ثم كُذبَ عليه من بعده )) .

قول الرسول ( ص )  يوحي بالخطر الذي شعر به على الاسلام بسبب الكذب عليه ، وقد أكد الامام علي ( ع ) ان الكذب على الرسول موجود في حياته ، واستمر بعد وفاته ، وقد تعاظم الكذب على الرسول ( ص ) خاصة في العهدين الاموي والعباسي  لأغراض شتى ، اهمها الغرض السياسي .

الوضع في الحديث جاء من أتجاهين ، الاول : من أعداء الاسلام الذين لا يمتون بصلة اليه ، كأن يكونوا من ديانة أخرى ، وغرض هؤلاء هدم أسس الدين الاسلامي، وهؤلاء مشخصون تقريباً ، لهذا تأثيرهم كان ضعيفاً ، والاتجاه الثاني : وهو الأشد خطورة ، لأنه جاء من المسلمين أنفسهم ، لأسباب ودوافع شتى ، وهذا الاتجاه هو الذي حذر منه الرسول الاكرم ( ص ) ، وحذر منه الأئمة الاطهار ( ع ) ، وقبل أنْ نتطرق الى أسباب الوضع في الحديث من قبل المسلمين ، والتي سببت الفرقة والنزاع والعداء والكراهية بينهم في كثير من الأحيان ، لابد أن نشير الى أنّ الاختلاف شئ والفرقة شئ آخر ، الاختلاف أمر أيجابي ، لكن الفرقة والتنازع أمر سلبي ، الاختلاف يعني التنوع في الفهم والاجتهاد ، أذ لا يمكن أن تكون الامة على لون واحد أو مذهب واحد ، الاختلاف حالة طبيعية للجنس البشري ، ينتج من تنوع الافهام ، لكن الأدعاء بالفهم الأوحد والعقل الاوحد والفكر الاوحد ، هو الخطر ، والخطأ الكبير ، أدعاء التفرد في الفهم والعقل والصحة والفكر هو الذي يولد الفرقة والنزاع ، ويقود الى الانغلاق والجمود في الفكر، وينتج التخلف والعزلة والتعصب الاعمى ، والشعور بامتلاك الحقيقة للفهم والفكر الاوحد فحسب ،  والاخرون كلهم على خطأ وباطل ، هذه هي الانحصارية ، وهي عكس ما يريد الله لنا من التنوع ، قال تعالى : (( ... ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات الى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون )) 48 سورة المائدة .

الاختلاف حقيقة موجودة ، وهو حالة أيجابية في المجتمع ، أذ طبيعة التكوين الانساني هو التنوع في الفكر والفهم ، هكذا خلقنا الله تعالى ، لا يمكن أن نكون بلون واحد فكرا وفهما ، هذه أرادة الله تعالى وحكمته ، لا يدعي أحد أحتكار الحق والحقيقة  الله هوالحكم  يوم الجزاء ، وهو الاعلم بنوايانا ، يعاملنا بعدله ورحمته وفق ما نحمل من نوايا ، وقد أكد الرسول الاعظم  (ص ) حقيقة الاختلاف ، وأقرّ بوجوده ، بل أعتبره رحمة للأمة (( أختلاف أمتي رحمة )) .

نستوحي من الحديث الشريف أنّ اختلاف الامة أي تنوعها الى مذاهب رحمة ، لأن في الاختلاف تنشيط للفكر ، وتحفيز للأبداع  والتنوع ، وباب مفتوح للعقل بأن يتحرك في أتجاهات وأجتهادات منوعة حسب مستوى حركة العقل ، والاختلاف يفرض علينا أحترام قناعات الاخرين ، ويفرض على الاخرين ايضا أحترام قناعاتنا، والحديث الشريف يتنبأ بما ستكون عليه الامة في المستقبل من مذاهب وطوائف ، وهذه حالة أيجابية لأن فيها دفع للعقل والفكر بأتجاه التقدم الى الامام ، وفي الحديث دلالة ضمنية بأن الاختلاف والتنوع حالة أيجابية ، وأن الحق واحد ، لكن طرق الوصول اليه متعددة ، هكذا شاءت الحكمة الآلهية .

هناك فرق بين الاختلاف وهو التنوع ، وبين الخلاف الذي هو الفرقة والتنازع والتسقيط والحقد والكراهية ، ومن أسبابه بين المسلمين ، الوضع في الحديث ، الذي بدأ من عهد الرسول الاعظم ( ص ) ، وتعاظم بعد وفاته ، ولم يسلم مذهب من المذاهب من الوضع في الحديث ، عليه لا يمكن أنْ يتخيل البعض من أصحاب المذاهب ، انهم الصح وغيرهم الخطأ ، وللوضع في الحديث أسباب ودوافع ، سنتطرق الى بعضها ، ونترك الامر الى المختصين كي يخطوا خطوة جريئة لغربلة الأحاديث الصحيحة من غيرها ، وفق المعايير الفنية من جهة ، ومطابقة متن الحديث مع القرآن ، والعقل السليم من جهة أخرى ، وما خالف ذلك نلجأ الى أسقاط الحديث ، او تأويله بما يتناسب والمفاهيم القرآنية ، ومعيار العقل السليم ، حتى لوكان سنده في نظر المختصين صحيحا ، أذ يحتمل أنّ متن الحديث قد حصل فيه أشتباه او نسيان غير مقصود او تزوير وتحريف مقصود ، كأن  يُدس في سلسلة  المحدثين الصادقين بطريقة من الطرق ، من أجل أنْ يسمحوا للحديث الموضوع بالقبول عند التابعين الذين يثقون برجال السلسة التي تنقل الحديث المتعارض مع رسالة القرآن ، ومتقاطع مع متطلبات العقل السليم .

الوضع في الحديث أمر خطير ، له نتائج خطيرة تسببت في النزاعات ، وأشعال نار الفتنة بين المسلمين ، وجميع المذاهب الاسلامية أصيبت بداء الوضع في الحديث ، لكن دوافع الوضع تختلف من مذهب لأخر ، نذكر جملة من دوافع الوضع ، لغرض التنبيه ، وأخذ الحيطة والحذر ، ونترك أمر تدقيق الاحاديث سندا ومتنا لذوي الاختصاص ، وفي ذلك خدمة كبيرة لعموم المسلمين ، وخدمة كبيرة للأسلام للحفاظ على أصالته ونقاوته .

من دوافع الوضع في الحديث التقرب الى السلطان ، والتملق له لنيل الرضا او المكافئة منه ، او الحظوة عنده ، وهذا النوع من الوضع أنتشر بشكل كبير في العهدين الاموي والعباسي ، والشواهد على ذلك كثيرة ، منها رواية الخطيب البغدادي في كتابه ( تأريخ بغداد ) أنّ  ابا البختري دخل على هارون الرشيد وهو أحد القضاة عند الخليفة العباسي ، فوجده يلعب مع الحمام ، فسأل الرشيد أبا البختري عن وجود حديث في هذا الباب ، فأجاب ابو البختري فورا : (( حدثني هشام بن عروة عن أبيه ، عن عائشة ، أنّ النبي كان يطيّر الحمام )) ، ورغم أنّ ألرشيد وغيره من الخلفاء هم من شجع على هذا اللون من الكذب على الرسول ( ص ) ، ألا أنه أمتعض من سرعة تلفيقه لهذا الحديث فطرده على الفور ، حتى قال عنه : (( لو لم يكن هذا الرجل من قريش لأمرت بطرده من القضاء )) . 

هذا نموذج من الوضع في الحديث تقربا للسلطان ، وجواب الرشيد يوحي برائحة العنصرية العشائرية ، وفي تقديري أنّ الرشيد لو لم يعرف أبا البختري  أنه من المختصين بالكذب على الرسول لما سأله هذا السؤال ، وكذلك لو لم يعرف أبو البختري أنّ هارون الرشيد من المستقبلين والمسوقين للكذب على الرسول لما أجابه بهذه السرعة ، فالرشيد وابو البختري كلاهما من مروجي بضاعة الكذب على الرسول ( ص ) ، أحدهما بائع والاخر مشترٍ ، ومن أمثال ابي البختري يوجد الكثير في التأريخ الاسلامي .

فكما أنّ الرسول ( ص ) لم يسلم من الكذب ، كذلك أهل بيته الطاهرين من الأئمة المعصومين ( ع ) لم يسلموا أيضا ، روي عن الامام الصادق ( ع ) أنه قال :

للفيض بن المختار (( يا فيض ، أنّ الناس أولعوا بالكذب علينا كأن الله أفترضه عليهم لا يريد منهم غيره ، وأني أحدث أحدهم بالحديث فلا يخرج من عندي حتى يتأوله على غير تأويله وذلك أنهم لا يطلبون بحديثنا وبحبنا ما عند الله وأنما يطلبون به الدنيا وكل يحب أن يدعى رأسا )) .

نستوحي من قول الامام الصادق ( ع ) أموراً منها ، أنّ من أبتلاءات الأئمة الاطهار(ع) ، الكذب عليهم من خلال وضع أحاديث تنسب أليهم ، وهي من أختراع الكذّابين ، الذين يخترعون الأحاديث بدوافع شتى ، ونستوحي من قوله أيضا ، أنّ القول المنسوب للأمام قد يكون صحيحا ، لكنه يؤول بغير معناه ، ويحمّل من المعاني التي لا تمت بصلة الى ما يريد الامام توصليه الى الناس ، وفي هذا أيضاً تشويه لكلام الامام ، روي عن محمد بن مارد في أصول الكافي للكليني أنه قال : (( قلت لأبي عبد الله عليه السلام : حديث روي لنا أنك قلت : أذا عرفت فاعمل ما شئت ! فقال قد قلت ذلك ، قال : قلت : وأن زنوا أو سرقوا أو شربوا الخمر ؟ فقال لي : أنا لله وأنا اليه راجعون ، والله ما أنصفونا أنْ نكون أخذنا بالعمل ووضع عنهم ، قلت : أذا عرفت فاعمل ما شئت من قليل الخير وكثيره فأنه يقبل منك )) .

ومن دوافع الوضع في الحديث على الأئمة الاطهار ( ع ) ، الغلو في حبهم ، أوالبغض لهم ، أعداء الأئمة الاطهار يكذبون عليهم بسبب ما يحملون من حقد عليهم ومحبوهم يكذبون عليهم ايضا ردّاً على أحاديث أعدائهم ، أو من فرط حبهم للأئمة الاطهار ( ع ) ، فينسبون اليهم من الاقوال والافعال ما لا يرضاه الائمة الاطهار ، روى الشيخ الصدوق في كتابه (( عيون أخبار الرضا )) عن الأمام الرضا ( ع ) قوله لأبراهيم بن أبي محمود :

(( أنّ مخالفينا وضعوا أخبارا في فضائلنا وجعلوها على ثلاثة أقسام : أحدها الغلو ، وثانيها التقصيرفي أمرنا ، وثالثها التصريح بمثالب أعدائنا ، فأذا سمع الناس الغلو فينا كفّروا شيعتنا ونسبوهم الى القول بربوبيتنا ، وأذا سمعوا التقصير أعتقدوه فينا ، وأذا سمعوا مثالب أعدائنا بأسمائهم ثلبونا  بأسمائنا وقد قال الله عز وجل : ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم )) 108 ، الانعام  .

هذه الدوافع الثلاث خطرة جداً ، خاصة الغلو الذي يدعو المختلفين لألصاق الكفر بالقائلين به ، والغلو هو تجاوز الحد ، ومنه الغلو في الدين الذي نهى الله تعالى عنه في كتابه المجيد:(( قل يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحق... )) المائدة ، 77 وقوله تعالى : (( يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله الا الحق ...)) النساء ، 171 ، والسب منهي عنه أيضا ، لأنّ من تسبه فقد يسبك ، والله تعالى نهى عن السب ، والاحاديث أو الأقوال التي تدعو الى السب تدور حولها الشبهات او التهم، منها أنها موضوعة لغرض زرع الفتنة ، وأشاعة روح الكراهية بين السائرين بمنهج السب من أي طرف كان ، أما التقصير الذي اشار اليه الامام الرضا (ع ) ، فهو أنْ لا نعطي للأمام مكانته واستحقاقه كأمام واجب الطاعة ، ومفروض الطاعة من الله تعالى ، ومثل هذه الأحاديث قليلة أذا ما قيست بعدد الأحاديث الموضوعة في الغلو ، او اللعن والسب .

أضافة للدوافع السابقة للوضع في الحديث ، هناك دوافع أخرى منها لغرض الدفع نحو المستحبات ، او الدفع  للألتزام  بمكارم الاخلاق ، والعلماء المختصون من النادر أن يدققوا في هذا النوع من الأحاديث ، لأنهم يركزون جهودهم لتنقية أحاديث الأحكام فحسب ، لكني أرى من الضروري التدقيق في جميع أنواع الحديث ، بغية التخلص من الأمور التي تسبب الحرج ، او الفرقة والنزاع بين المسلمين ، وتخلق الفتنة في أحيان كثيرة ، بل قسم من الاحاديث الموضوعة تشوه رسالة الاسلام الأصيل ، التي هي رسالة المبادئ الأنسانية ، ورسالة العقل ، والخلق الكريم .

من دوافع الوضع في الحديث دافع التكسب ، ومن يضع الحديث لهذا الغرض يمكن تسميته بالمرتزق ، والوضاعون المرتزقة كثيرون خاصة في العصر الاموي والعباسي ، ومن نماذج الوضع لغرض كسب المال هذا الحديث (( حدثنا احمد بن حنبل ويحيى بن معين قالا : حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن أنس قال : قال رسول الله – صلى الله تعالى عليه وآله وسلم : من قال لا أله الا الله خلق الله تعالى من كل كلمة طيرا منقاره من ذهب وريشه من مرجان ... ! )) ، تقول الرواية أن احمد بن حنبل ، ويحيى بن معين قد سمعا الرجل يحدث بهذا الحديث ، واستغربا من هذا الكذب عليهما ، أذ نفى يحيى بن معين ، واقسم لابن حنبل أنه لم يقل هذا الحديث او يسمع به الا الان من هذا الرجل الكذاب ، واعترضا عليه لكن لا فائدة ، اذ استلم أجره وذهب ، ومثل هذه الاحاديث موجودة عند جميع الطوائف الاسلامية تقريبا ، وهي محل أبتلاء للمسلمين ، والمسلمون اليوم بحاجة ماسة لتنقية ألأحاديث المنسوبة الى النبي الاكرم (ص) ، وتنقية الاقوال المنسوبة الى الأئمة الاطهار(ع) ، من أجل المصلحة العليا للاسلام والمسلمين ، لأن كثيرا من الخلافات مصدرها هذه الاحاديث او الاقوال الموضوعة .

 قال الامام الصادق ( ع ) : (( من أراد الحديث لمنفعة الدنيا لم يكن له في الآخرة من نصيب )) .

وروي عن الامام الصادق ( ع ) وهو يقول لأبي الربيع الشامي : (( ويحك يا أبا الربيع لا تطلبن الرئاسة ولا تكن ذنبا ولا تأكل بنا الناس فيفقرك الله ، ولا تقل فينا ما لا نقول في أنفسنا فأنك موقوف ومسؤول ... )) .

وروي عن علي بن الحسين ( ع ) أنه قال لقاسم بن عوف : (( أياك أنْ تستأكل بنا ))  ومن خلال هذا الاستعراض السريع للوضع في الحديث الذي اشتكى منه الرسول صلى الله تعالى عليه وآله وسلم ، وهو على قيد الحياة ، وكذلك الأئمة الأطهار عليهم السلام ، اشتكوا من هذه الظاهرة في مواقف عدة ، نرى أن ظاهرة الوضع مشكلة كبيرة تحتاج لمعالجة من قبل العلماء والمختصين من أجل المصلحة العليا للأسلام ومن اجل مصلحة المسلمين ، لأن الوضع في الحديث تحول الى عامل من عوامل زرع الفتنة والفرقة بين المسلمين .

علي جابر الفتلاوي

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/13



كتابة تعليق لموضوع : ألوضع في الحديث من أسباب فرقة ألمسلمين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السواد
صفحة الكاتب :
  علي السواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحاسد  : حيدر الحد راوي

 مجلس المحافظة يعقد اجتماعة الدوري ويوصي باعتماد انتاج معمل بلاستك ميسان ضمن المشاريع المستقبلية  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 صباح الساعدي ونوري المالكي "والدستور"  : جودت العبيدي

 مديرية شهداء النجف الأشرف توزع 26 مليار دينار على ذوي الشهداء  : وكالة نون الاخبارية

 عملية نوعية لاستئصال موات الجلد (كنكري) جدار البطن الخطير

 احتراق الغاز وبرامج الاصلاح الاقتصادي في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها

 خطيب جمعة النجف الأشرف : صفقة غير مباركة بين الحكومة وحزب البعث الذي شكرَ بدوره الحكومة على رعايتها للبعثيين

 محافظ بغداد يوجه بتأهيل المناطق العامة والمتنزهات وتهيئتها خلال عيد الفطر وانطلاق حملات التنظيف  : اعلام محافظة بغداد

 عاجل : المرجع الفياض يعود الى النجف الاشرف بعد اكمال رحلته العلاجية في العاصمة البريطانية

 بالصور..دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية تقيم سلسلة من المحافل والأمسيات القرآنية في مدينة زنجان الإيرانية

 في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية  : قاسم المعمار

 حكومة البصرة تتباحث مع السعودية لفتح منفذ حدودي للحجاج عبر اراضيها  : وكالة نون الاخبارية

 رعب في السعودية على إثر إتفاق مبدئي بين الدوحة وطهران على إنشاء قاعدة عسكرية إيرانية في قطر تهدد امن دول الخليج  : شبكة فدك الثقافية

 نقابة الأطباء ...والبحث عن سيد (علي )  : د . صلاح الحداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net