صفحة الكاتب : صلاح بصيص

هل يستحق اللامي منصب النائب الاول لاتحاد الصحفيين العرب؟
صلاح بصيص

يتبجح المسؤول قبل الانتخابات بفترة قصيرة بوعود يطلقها لتعزز موقفه وتجذب الناخب وتغريه وبعد الفوز لا تجد اي اثر لتلك الوعود على ارض الواقع كما لا تجد ايضا منتقد او مطالب يذكره بها، حتى انعدمت الثقة بين الاثنين المرشح والناخب وما عاد يهم الاخير اي وعد يطلقه الاول مهما كان قريبا من التحقيق.

قبل انتخابات نقابة الصحفيين الاخيرة بفترة قليلة، ابان انشغال المرشحين بالدعاية والتحضيرات المطلوبة وتوجيه الاهتمام صوب جهة واحدة وتفكير واحد بكيفية الفوز، كنت قد سألت الزميل مؤيد اللامي الذي لم يهتم مطلقا كزملاءه الاخرين، واكتفى بترتيب عملية الانتخابات وتوفير اماكن تليق بالمرشحين القادمين من محافظاتنا الجنوبية والوسطى والشمالية كونه نقيبا للصحفيين وتقع على عاتقه هذه المسؤولية، سألته عن البرنامج الانتخابي المعدم وعدم اهتمامه كما الاخرين بتعليق البوسترات والملصقات الدالة على البرامج وصرف الملايين التي تترجم الى ولائم ودعوات وغيرها من الامور المشروعة في اية انتخابات عراقية سواء كانت على المستوى الحكومي او القريب منه، فاجابني: دعايتي الانتخابية لا تتحملها اللافتات المعلقة وهي في الوقت الحالي لا يستوعبها العقل، في وقت كان العراق ابعد ما يكون عن محيطه العربي، وسيقال عني ما لا يرضى، كونها بعيدة عن الطموح والتحقيق بنظر البعض رغم اني اراها قريبة وممكنة، وهي ان اعيد العراق الى دوره الريادي على المستويين العربي والعالمي، وقبل هذا سافعل قانون حماية الصحافيين لانه الضمانة التي تعيد للصحفي قيمته الحقيقية...

 ما يكتبه المرشح -اي مرشح- لا يتحقق وما لم يكتبه اللامي تحقق، بالفعل، لم يكن بمقدوري انا شخصيا ولا بمقدور الكثير تصديق هذه الوعود البعيدة كل البعد عن ما نراه الان، العراق نائب اول للصحفيين العرب وبعض المعلومات تشير الى ان اللامي كان بمقدوره الفوز بمنصب نقيب الصحفيين العرب الا ان الرغبة كانت تنصب في هذه المرحلة على هذا المنصب، لحين استعادة العراق كامل عافيته ليتحمل انذاك مسؤلية هذا المنصب الحساس والكبير جدا.

نحتاج فعلا الى مرشح يؤمن بامكانياته ويعرف بوصلة الاتجاه، نقيب الصحفيين اليوم، يعطي دروسا مهمة لجميع السياسيين والمسؤولين في امكانية تصدر العراق موقعه الريادي المناسب بما يمتلكه من خيرات ومؤهلات وخبرات قل نظيرها، فلو قسنا، من باب المثال، بين مؤيد اللامي وبين عضو مجلس محافظة او رئيس مجلس او محافظ نجده لا يملك ذات الاستطاعة والقدرة والثبات والاستمرارية ناهيك عن المتصيدين الذين يجدون السير للبحث عن ما يستوجب وما لا يستوجب النقد، فضلا عن الضغوط التي يتعرض لها اللامي وهي ضغوط في الغالب سياسية بعد ان صارت النقابة مطمع للجميع وبوابة مهمة لبث الشعاع الواصل مع العالم، خصوصا انه -اي اللامي- بعيدا عن الاحزاب والتوجهات يعمل منفردا، وجميعنا يعلم صعوبة مهمة من يعمل في العراق منفردا دون غطاء حزبي، فكيف استطاع النهوض بواقع بائس ومريض بجميع امراض العصر المزمنة وهو الواقع الصحفي، ويصل به الى ميادين متقدمة في القرار والمسؤولية؟ ولماذا لم يتمكن اهل الحل والعقد اخراجنا من اية ازمة تواجهنا على المستوى الاقتصادي او السياسي؟.

ان فوز مؤيد اللامي بمنصب النائب الاول لاتحاد الصحفيين العرب يمثل عودة العراق الى محيطه العربي فعلا وقد اكد بعض البرلمانيين بما لا يقبل الشك بان العراق استعاد عافيته في مجال الاعلام، اذ قالت النائب سوزان السعد عن حزب الفضيلة ان اللامي اثبت كفاءته بعد ان تمكن من النهوض بمهام عمله التي اوكلت عليه بعد توليه منصب نقيب الصحفيين في العراق وعلى مدى دورتين انتخابيتين متتاليتين ، وانه يستحق المنصبين بجدارة وبفضله تمكن العراق من ان يواكب التطور الحاصل في هذا المجال(الاعلام) وانه تجاوز سنوات الانقطاع.((دنيا الوطن)).

كما اعتبر رئيس التجمع الجمهوري العراقي سعد عاصم الجنابي فوز  نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي بمنصب النائب الاول لرئيس اتحاد  الصحفيين العرب بانه  سيعزز من مكانة العراق وصحفييه على  الصعيدين العربي والدولي ويعكس الصورة الايجابية المتميزة للتطور الاعلامي  الذي حققه صحفيو العراق.

ووصف النائب عن كتلة المواطن عبد الحسين عبطان فوز اللامي بانه جزء من الاستحقاق الطبيعي للعراق في المحافل العربية والدولية، وذكر لوسائل اعلامية عراقية إن العراق بمكانته الاعلامية الكبيرة التي لايوجد مثيل لها في المنطقة من ناحية حرية الاعلام والقانون الخاص للصحفيين ووجود وسائل اعلام مختلفة يستحق ان يكون رئيساً خاصة وان العراق يعيش اليوم مرحلة ذهبية ومتقدمة في مجال الاعلام.

وطالب عبطان " باستثمار هذا الفوز بالمنصب لتعزيز مكانة العراق العربية والدولية كما استثمرت برئاسته للجامعة العربية عبر جلوس المعنيين بالجانب الاعلامي والصحفي ويتدارسوا كيفية استثمار هذه المكانة واظهار القدرة على الصعيد العربي في تنمية الاعلام وتطويره".((نينا)).

ان هذا الفوز يحمل بين جنباته مسؤولية كبيرة وانا لا اشك مطلقا بان اللامي قادر على تحملها، فلترمى المناشف فلا مناص من الضربة القاضية ولا مكان لبعض المتقولين الذين يحاولون تصدير هذا النصر العراقي الكبير...

فمبروك للزميل مؤيد اللامي فوزه بمنصب النائب الاول لرئيس الاتحاد العام للصحفيين العرب في انتخابات الامانة العامة للاتحاد التي جرت بالقاهرة بعد حصوله على 12 صوتا من اصل 15 صوتا يشكلون الامانة العامة للاتحاد،  وقد  كان ابرز الخاسرين في هذه الجولة من الانتخابات نقيب الصحفيين المصريين  ممدوح الولي حيث انها المرة الاولى التي لم يفز فيها نقيب الصحفيين  المصريين منذ تأسيس الاتحاد عام 1964.

[email protected]

  

صلاح بصيص
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/13



كتابة تعليق لموضوع : هل يستحق اللامي منصب النائب الاول لاتحاد الصحفيين العرب؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غابة زرقاء

  ما العجب من توغل تركيا في أراضينا؟  : علي علي

 منظمة" طموح" تبدأ تنفيذ برنامج " مكتبتي تكبر معي"  : كلنار صالح

 التغيير مسئولية الجميع  : مهدي المولى

 أهالي الناصرية يقيمون مجلس عزاء تأبيني لضحايا مدينة الموصل الحبيبه ..

 مفهوم حرية الصحافة في العالم الغربي (الجزء الخامس)  : محمود الوندي

 الحماية الاجتماعية تزور مخيم السلام للنازحين للاطلاع على احوالهم وتلبية احتياجاتهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  المدرسي يدعو إلى "رقابة حاسمة" لمحاربة الفساد و "قفزة نوعية" لتغيير القوانين  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 رئيس العلاقات الخارجية النيابية يدعو الى دعم المنتوج المحلي واستقطاب الملاكات العلمية الشابة للقضاء على البطالة  : سعد الكعبي

 تعالوْا نُحقق معنى الصوم الحقيقي!!

 ايران الشيطان الأعظم!  : اوعاد الدسوقي

 عندما تقول المرجعية: بُح صوتنا!  : عبد الحليم الرهيمي

 عزيزي "توم" المخرج يُريد: التوقيع "جيري"  : زيدون النبهاني

 المغول الجدد بقناع إسلامي !  : عبد الرضا الساعدي

  شدة ورد الى ابطال الفساد  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net