صفحة الكاتب : بهلول السوري

الحرية ..... ومثلث الدجل
بهلول السوري

لكي تكون (حرا ديمقراطيا) يعني ان تستبيح او تستباح هذا هو المفهوم الجديد للحرية وعليك ان تمر ببوابة (امريكا ، تركيا) ولكي تكون متشددا متطرفا ايضا عليك المرور ببوابة (آل سعود ،تركيا ) ولكي تكون صهيونيا عليك أن تمر ببوابة (قطرائيل ،تركيا )،هذا المثلث العجيب لا تنتظم اموره الا إذا سجد لهبل ،وهبل هذا هو الشعار ذو العين الواحدة ضمن المثلث والذي يعرف بشعار الماسون الأعظم هذا هو الدجال المرتقب،وهبل له اللات والعزى ومناة الثالثة تلك هي الغرانيق العلا والتي شفاعتها ترتجى ، هذه مسميات اصنام الجاهلية الأولى ، ولكنها للأسف لم ترحل وان تم تجميدها لفترة ،واعيد بعثها من جديد ،( ابن حنبل ،ابن تيمية،ابن عبد الوهاب )   ليست هي المرة الأولى ، ولكنني أجزم مؤكدا أنها الأخيرة وان جاءت بعدة وجوه وأقنعة ( الخوارج – المارقون – الصليبية المتطرفة ) ومن ثم ( السلفية ، الإخوانية ،العرعورية ) ، لآن وعد الله بدأ يتلمس طريقه للظهور،لقد تلاقت كل العناصر الممهدة للقدوم ، فما علينا سوى الدعاء والصبر على ما أصابنا ،هذا المثلث المتلون المتغير بمسمياته  يحمل مضمونا واحدا وهو تدمير عناصر ومقومات الإنسانية والعودة للجاهلية وتدمير الشريعة المحمدية ،اصبحنا الآن في زمن المنكر حقا والحق منكرا ،لك أن تفعل ما تشاء وان تمارس كل فنون الحرام من قتل واغتصاب وسفاح ولصوصية ،ولابأس بأن تصلي ركعتين لله شكرا أن وهبك مشايخ السوء لتفتي وتحلل لك ما حرمه الله على لسان نبيه الأعظم(ص)  فالغاية تبرر الوسيلة ،(والإسلام يجب ما قبله ) ، هكذا قال لي أحد العراعير ،عندما تسألت أن كيف فلان المعروف بشغفه لكل فعل حرام ومنكر يصبح رجل صاحب جهاد ويردد (الله أكبر) !! ، ثم يقوم بعملية انتحارية يقتل العشرات من الأبرياء من بين مؤيد ومعارض ،وبين مسلم ومسيحي ، بين نساء وشيوخ لا ناقة لهم ولا جمل ،سوى أن حظهم العاثر ساقهم لمكان الجريمة ، ويكتب اسمه شهيد (الحرية ) !!! ،الإسلام يجب ما قبله !!! كلنا علم بشكل مباشر أو غير مباشر بالفعل الفاحش الذي كان يمارسه ( ملازم الحرية ) المنشق عبد الرزاق طلاس ( لعنه الله ) ، مع احدى العرعوريات المطالبة بالحرية مثله ،وظهرا بمقطع اليوتيوب المسرب لوسائل الإعلام المؤيدة والمحايدة ، ولاشك أن الإعلام المعارض تلذذ وشغفت عيناه بما رأى وخصوصا ممالك الصبيان والخصيان في الخليج ،وبعد ان فضح امره بين صعاليكه الذين ينضوون تحت امرته ، وبعد قيل وقال ، قاموا بتصويره مجددا وهو يتظاهر بالصلاة ليدخل تحت مفهوم الإسلام يجب ما قبله !!.يا لسخرية الأقدار كيف اصبح بعض الصعاليك والهمج الرعاع يتلاعبون بالناس ويستغفلونهم ، بل لا أبالغ إن هؤلاء المطبلين للحرية لو وقفوا أمام المرآة مرة واحدة لوجدوا خيال ظلهم المنعكس على المرآة ( حمارا ) !!، واحدة اخرى من شواهد الحرية قبل فترة وجيزة حدثت اشتباكات عنيفة بين المجموعات المسلحة في داخل الغوطة الشرقية وتحديدا في مدينة دوما والصراع كان بين ( زعران مفلوش ) (1) قائد ما يسمى لواء الإسلام وبين ( أبو بشير العجوة ) (2) قائد ما يسمى كتيبة درع الغوطة على خليفة تقاسم غنائم استولوا عليها أثناء استباحة أحدى المؤسسات العامة الحكومية ضمن الغوطة ، (فزعران) وجماعته الزعران استأثروا بالغنائم والمال مع ان ( العجوة ) وجماعته شاركوا بالهجوم فشبت نار الحقد والطمع في قلب العجوة هذا ، وقتل على أثرها ( أبو بشير )،توجهت على الفور لمدينة دوما لاستطلاع الخبر بشكل أدق ، فوجدت الناس بين ساجد لله شكرا وبين من يقدم الحلوى ليس ابتهاجا بانتصار جماعة الزعران بل لهلاك (أبو بشير العجوة ) فاستفسرت عن السبب !! فقال لي أحد القاطنين في دوما ، يا أخي هذه المجموعة(درع الغوطة) قد اهلكت الحرث والنسل ، لم يتركوا بيتا الا وسلبوه ونهبوه ومن ثم أحرقوه وكان دائما على رأسهم الهالك أبو بشير هذا وبأمره يقوم جماعته بإرتكاب الفظائع من قتل واغتصاب وووو ومن ثم اتهام الجيش بذلك مبرئا وله بهذا العمل أربعة أشهر قد أذاق أهل بلدته الأمرين ،ولا أخفيك أنه معروف قبل حدوث الأزمة بأنه لص محترف سبق وأن حكم عليه أكثر من مرة ، ولكن عندما بدأت الأزمة ترخي سدولها ، فجأة أطال لحيته ولبس لباسا أسودا وتوجه للمسجد فظن الناس أن فعلا تغير واستقطب حوله بعض اصحاب النفوس المريضة ، واستغلوا دخول الجيش لتطهير مدينة دوما من المسلحين قبيل شهر رمضان ، وخروجه منها ، فأمر صبيته لدخول المنازل وكسر أبوابها وأقفالها والمحلات التجارية ونهب كل شيء ممكن تتوقعه ، من أجهزة كهربائية من شاشات وتلفزيونات وبرادات تم تحميلها بكل يسر بشاحنات وأواني المطبخ وأفران وحتى الملابس والأحذية كل شيء حتى أصبحت المدنية قاعا صفصفا ومن كان يقف بوجههم يقومون بقتله واتهامه بأنه عميل للنظام ( شبيح ،أو عوايني ) ولا أخفيك أن هذه المسروقات كانت تقتسم أموالها أو نفس الغنائم بينه وبين (زعران مفلوش ) وكانوا يضعونها في مستودعات يتولى حراستها مجموعة زعران،وبإمكانك أن تسأل أي شخص بـ(دوما )عن هذا ، ويمكنني اعطائك أسماء ليوثقوا لك ما أخبرتك عنه فلست الوحيد من يعلم هذه القضية والتي هي احدى جرائم كثيرة جرت بالبلدة ، وبعد ذلك كله عندما نهبت مجموعة زعران هذه المؤسسة جاء ( العجوة ) ليقاسمهم غنائم المؤسسة  فقتلوه ، ووضعوا صوره على صفحات التنسيقيات بأنه (شهيد) يا لسخرية الأقدار!!! ، لص ومجرم يصبح شهيدا ، والأمر لم ينتهي بل قام لواء الإسلام مؤخرا بوضع عناصر له مختفين لملاحقة جماعة ( العجوة ) لقنصهم وقتلهم وقتل كل من لا ينضوي تحت لواء الإسلام فتصور !!!! . هذه هي الحرية التي يريدونها قتل واغتصاب وجرائم يندى لها الجبين باسم الحرية والإسلام ، وترفع هذه الجرائم للجزيرة والعربية ويسوقونها على أنها بطولات مجموعات الحرية ، وها هي الآن الفتاوي المحرمة تنهمر على صعاليك الحرية وآخرها فتوى العريفي بجواز اللواط بين المسلحين في سوريا ، كما أفتوا سابقا لصعاليكهم في الجزائر،وافغانستان ، وجبال الكرد في العراق ،نعم هذا ما يريده مثلث الدجل أن يجري في سوريا بل في بلدان عديدة قادمة ،وهذه هي الحرية المنشودة الذي سنها الماسون الأعظم حمد بن سعود وشرعه له هبل الجديد (القرضاوي) لعنة الله على الساعين لهذه الحرية . 
_______________
1 – زهران علوش
2 – أبو بشير الأجوة
 

  

بهلول السوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/10



كتابة تعليق لموضوع : الحرية ..... ومثلث الدجل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد عبد فيحان
صفحة الكاتب :
  د . محمد عبد فيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تأملات في القرآن الكريم ح 1  : حيدر الحد راوي

 كلمة آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي في موسم (الحسين يوحدنا) السابع  : مكتب د . همام حمودي

 العدد ( 443 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الأنثروبولوجيا الثقافيّة والقضيَّة المَهدويَّة توظيفٌ في التقارب الآيديولوجي والمُعطيات  : مرتضى علي الحلي

 محمد باقر الصدر مفكرا وفيلسوفا  : عبد الزهره الطالقاني

 صور سوف يخلدها التاريخ لأبطال

 بعد استهداف عين التمر: مجلس كربلاء يقرر اقالة قائد عمليات الفرات الاوسط واخراج النازحين من المحافظة ومحاسبة المقصرين خلال 72 ساعة

 خلافة ال عثمان كل تاريخها ظلام ووحشية  : مهدي المولى

 هَـلْ نُـعَـامِلُ أهْـلُ السُـنّة مُـعَامَـلةُ الكُـفـّارِ .. كَـمَـا يُعَـامِلوُنَـنا ؟؟.  : نجاح بيعي

 "فأكله الذئب"!!  : د . صادق السامرائي

 حزب الله يرد على العدوان الإسرائيلي على القنيطرة باستهداف موكب عسكري في مزارع شبعا

 ادرك شراعك  : عدنان عبد النبي البلداوي

 ولكن هلا أثبتم أنكم عراقيون ؟!  : زيد شحاثة

  دمعة من عيني مطيبيجة  : علي حسين الخباز

 ما الفرق بين (ليأت ملكوتك) وبين (اللهم عجل بظهور المهدي)؟  : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net