صفحة الكاتب : علاء كرم الله

أطلب المستطاع تطاع ؟!
علاء كرم الله

لقد كفل الدستور العراقي حق قيام التظاهرات، لذلك ليس من حق الحكومة وأجهزتها الأمنية  الأعتراض ومنع أية تظاهرات  جماهيرية. وكلما كانت مطالب الجماهير المتظاهرة منطقية وتلامس الحقيقة والواقع كلما كان صداها أكبر ولاقت أذان صاغية من قبل الحكومة لسماعها وتلبية مطالبها  وكذلك لا قت أستحساناً  ومساندة ومعاضدة من قبل جميع شرائح المجتمع على أختلاف مشاربهم. أسوق هذه المقدمة للحديث عن التظاهرات التي شهدتها محافظات (الأنبار- صلاح الدين- ديالى-الموصل) والتي دخلت أسبوعها الثالث! وسط أجواء أمنية مخيفة وأحتقان سياسي لم تشهده الساحة السياسية في العراق منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن! وترقب مقلق مما ستوؤل أليه الأمور في العراق؟!. والسؤال هو: هل كانت المظاهرات نابعة من واقع ومعاناة الشعب العراقي ؟ وهل عبرت بشكل صادق وأمين عن آلام وأمال وتطلعات الشعب لكي تجد الدعم والمساندة من باقي محافظات العراق؟. قبل الأجابة على هذه الأسئلة، نقول أن التظاهرات التي خرجت بالأنباربداية وبهذا الحشد الرهيب والذي قطع الطريق الدولي بين العراق وسوريا وكأن هناك مخطط  مدروس لهذه التظاهرات؟! خرجت بعد أعتقال عدد من حماية وزير المالية (رافع العيساوي) بأوامر قضائية وعلى خلفية أتهامهم بالأرهاب، (العيساوي هو أحد قيادات القائمة العراقية التي تعيش صراعا حادا مع الحكومة  منذ تشكيلها في 2010 ولحد الآن! ؟.) أذاً يمكن القول: 1- المظاهرات جاءت كرد فعل شخصي وليس جماهيري! ولو لم يتم أعتقال حماية العيساوي لما كان لهذه الجماهير أن تخرج أبدا؟! فهي بالتالي لا تعبرألا عن نفسها!2- تم قيادة الجماهير من قبل المحافظ ومعه رئيس وأعضاء مجالس المحافظة وبمشاركة فعالة من بعض أعضاء البرلمان من القائمة العراقية!، ووصل الأمر بأن يشارك نائب رئيس الوزراء (المطلك) بالتظاهرات! وهو من أقطاب القائمة العرقية أيظا! ولو أنه( نه تعرض الى محاولة أعتداء من قبل المتظاهرين)!.3- دخل على خط الأزمة رئيس مجلس النواب(النجيفي) الذي هو الآخر يمثل أحد زعامات القائمة العراقية وأنكشف أنحيازه الواضح الى متظاهري الأنبار بشكل يثير الكثير من التساؤلات وعلامات الأستفهام؟! مما زاد من هياج المتظاهرين وعدوا ذلك مكسبا لهم!5 –لقد نسي رئيس مجلس النواب منصبه السياسي بأعتباره ممثلا عن جميع شرائح المجتمع وأخذته حمية الجاهلية الأولى بأن ينصر أخاه ظالما كان أم مظلوما!بالوقت الذي كان يفترض به ان يكون صمام الأمان ويحاول نزع فتيل الأزمة بشتى الطرق ويلعب دور المهدأ في تقريب وجهات النظر وسماع مطالب الجماهير بحيادية بأعتباره ممثلا عن عموم الشعب العراقي بكل أطيافه  لا أن ينزلق الى الأ نحياز الواضح الذي أفقده الكثير من المصداقية!.6 –تركزت مطالب المتظاهرين على ألغاء قرارات تم أقرارها من  قبل مجلس النواب بدوراته السابقة !مثل قانون 4 أرهاب وقانون المسائلة والعدالة( أجتثاث البعث سابقا) المثير للجدل والذي أقره الحاكم المدني السابق للعراق بول بريمر! وكذلك مطالبتهم بأطلاق جميع المعتقلين بلا أستثناء!! وأيظا مطالبتهم بالموافقة على أقرار قانون العفو العام ! الذي لم يتم اقراره داخل قبة البرلمان حيث أعترض عليه نواب دولة القانون  لكونه يعني اطلاق سراح جميع القتلة والأرهابيين والمجرمين!! وكأن المتظاهرين  يقولون لذوي الضحايا أذهبوا حيث ما شئتم وأبكوا مدى الدهر على ضحاياكم!؟( ولنتصور ماذا سيحل بالعراق لو يتم تنفيذ تلك المطالب)؟.7 – الأغرب في أمر الجماهير المتظاهرة أنها رفعت صور الرئيس التركي (اردوغان)! ولا ندري ما دخل الرئيس التركي بالمظاهرات وبالشأن الداخلي العراقي ألا أن تكون هناك أشياء وأسرار وراء الأكمة!!؟8 –الأكثر غرابة في أمر المتظاهرين والذي فضحهم وكشف نواياهم وتوجهاتهم وأوقعهم في حرج كبيرأفقدهم صدقية ما يدعون! هو رفعهم لصور الرئيس السابق (صدام حسين) رافقتها هتافات وأهازيج وأغاني تتغنى بالبعث والرئيس المعدوم(صدام)!! مما أفقدها مساندة التيار الصدري ذو القاعدة الشعبية العريضة! الغريب أن كل ذلك حدث أمام مرأى ومسمع وبأيماءة واضحة من قادة التظاهرات!!.8 –الشيء الأخر الذي يؤسف عليه في أمرمظاهرات الأنبارهو أستقوائها بالخارج! حيث دعى (طارق الهاشمي) نائب رئيس الجمهورية السابق والمحكوم عليه من قبل القضاء العراقي بالأعدام لأتهامه بالأرهاب، دول الخليج وتحديدا السعودية وقطربدعم  متظاهري (الأنبار-صلاح الدين –الموصل – ديالى) ومساندتهم!! وكذلك قيام رافع العيساوي  بزيارة دولة قطر!!كما رافق تظاهرات الأنبار الظهور المقصود لنائب رئيس الجمهورية السابق (عزة الدوري)! وهو يلقي خطابا بمناسبة عيد تأسيس الجيش العراقي متوعدا الحكومة العراقية  بالقضاء عليها وعودة عقارب الساعة الى الوراء!!.فهل حدث كل ذلك عفويا؟ ألا ترون معي بأن كل ما حدث وسيحدث! مخطط له؟!

بعد كل هذا نقول: أن من الصعب لمثل هكذا مظاهرات مدفوعة بأجندات خارجية  كما كشفت هي عن نفسها وبعيدة عن نبض الشارع العراقي  أن تجد من يؤيدها ويناصرها من بقية شرائح المجتمع لكونها خرجت عن الأطار الشعبي العام. وكم كنت أن أتمنى أن تخرج مثل هذه المظاهرات لتطالب البرلمان بالموافقة على قانون البنى التحتية الذي لو تم أقراره فأنه بالأكيد سيعيد بناء العراق من جديد( قانون البنى التحتية تم رفضه من قبل القائمة العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري!) تحت حجج واهية وغير منطقية!!.

أخبرا نفول لكل اخواننا المتظاهرين في المحافظات المذكورة لسنا هنا بصدد الدفاع عن الحكومة فنحن غير راضين على أدائها وحتى رئيس الوزراء نفسه غير راضي عن اداء حكومته!،ولكن هذا لا يعني بأننا نشاطركم فيما ذهبتم أليه فمطالبكم بعيدة عن تطلعات الشعب وأمانيه وكنتم بعيدين عن نبض الشارع العراقي، فمطالبكم رفضتها جماهير المحافظات من وسط وحنوب العراق التي خرجت تندد بكل ما طلبتم لا لشيء بل لأنكم خرجتم عن الأجماع الشعبي لعموم العراق وأستقويتم بالأجنبي على بلدكم وشعبكم وأهلكم! وتريدون أن تؤدوا بالبلاد الى التهلكة؟!.

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/09



كتابة تعليق لموضوع : أطلب المستطاع تطاع ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد جميل المياحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد جميل المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصوفية هم درع الامة وسيفها ولن ينقذ مصر والامة غير التفاف الشعب كله حول راية آل البيت الشريف.

 يا آل البيت  : مجاهد منعثر منشد

 تحقيق نينوى تصدق اعترافات متهم بحيازة الاف الحبوب المخدرة  : مجلس القضاء الاعلى

 إصلاحات لإعادة ( صنع في العراق ) لأحضان الاقتصاد  : باسل عباس خضير

 نقد الصحفي بين الموضوعية ...والتشويه !!  : عبد الهادي البابي

 رفقا بالقوارير  : سالمة الحسن القذافي

 مواطنون بلا مواطنة  : نبراس المعموري

 معلومات مهمة حول هروب الارهابيين من سجن البصرة  : صادق الموسوي

 العبادي يدين تصريحات الخارجية الاماراتية عن الحشد الشعبي ويعدها تدخلا واساءة للعراق

 الجزء الثاني من قصص الف ليلة وليلة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 نظام آل خليفة يتمنهج صهيونياً بمحاصرة العكر !! وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلاَّ فِي تَبَابٍ  : السيد جعفر العلوي

 هدم الاسوار تحققت ... والعراق بلا اسوار  : محمد حسن الساعدي

 احباط 7 هجمات إرهابية لـ"داعش" خلال شهر رمضان في ديالى

 السيد علاء الموسوي يرد على ما حصل في قصر الثقافة في النجف ( فديو )

 العلوجي ..... كما عرفته  : عدي المختار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net