صفحة الكاتب : مهدي المولى

العراق الى اين يسير
مهدي المولى

 لا شك ان العراق  وصل الى مفترق طرق اما  الى النجاح والتقدم واما الى الهاوية والحفر فكل شي اصبح واضح واللعب على المكشوف و ان القوى التي كانت تتستر بأغطية انكشفت وتعرت وبانت حقيقتها الى الشعب وهكذا اتضح ان اعداء العراق مثل ال سعود وال ثاني    اضافة الى اردوغان الذي اصطف الى جانبهم  في الفترة الاخيرة  وتحرك الطابور الخامس واعلان الحرب ضد الشعب العراقي

بعد تحرير العراق من العبودية  في 9 -4- 2003 وبعد ان اختار الشعب العراقي العملية السياسية السلمية والديمقراطية والتعددية وحكم الشعب اي الشعب هو الحاكم هو الذي يختار الحاكم وهو الذي يعزله اذا عجز ويعاقبه اذا قصر
فهذا الاختيار وهذا التوجه من قبل الشعب العراقي شعر الاعداء  الحكام المستبدين بشكل عام والعوائل المجرمة الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة ووقفوا جميعا ضد اختيار الشعب العراقي من اجل اسقاط تجربته وفشلها لان نجاح اختيار الشعب العراقي  وانتصار تجربته يعني فشلهم جميعا  وهزيمته لهذا تشكل حلفا غير مقدس بين هؤلاء جميعا واعلنوا الحرب على الشعب العراقي كل واحد حسب امكانياته وقدرته من ابن علي الى القذافي الى حسني الى عبد الله صالح الى الاسد الى العوائل المحتلة في الخليج والجزيرة
لكن الشعب العراقي تحمل كل هجمات الاعداء وقدم روحه ودمه من اجل نجاح الديمقراطية والتعددية التي اختارها ولن يتراجع عنها مهما كانت المعانات فكان اختيار الشعب العراقي وتمسكه بهذا الاختيار قوة ونور دفعت الجماهير العربية وانارت الطريق لهم  لتحدي الحكام الطغاة المستبدين وهكذا بدأت تتساقط تلك الانظمة الواحدة بعد الاخرى ابتداءا بنظام بن علي ونظام مبارك ونظام القذافي ونظام عبد الله صالح  وهاهو نظام الاسد يترنح ونظام ال خليفة ونظام ال سعود والان الثورة الشعبية وعواصف الربيع العربي بدأت  تعصف بعروش اللصوص والمجرمين بظلم ال سعود وال خليفة وال ثاني وغيرهم
لهذا ان هذه العوائل الفاسدة المنحرفة توجهت الى اسرائيل الى اردوغان الى كل اللصوص الى كل المجرمين  وهم يحملون اموال العرب التي سرقوها النساء التي جمعوها غصبا وظلما بالقوة ماذا تريدون هذه اموالنا هذه نسائنا هذه الارض نحن في خدمتكم ومن اجلكم
ايها الاسرائيليون نحن على استعداد تحقيق حلمكم باقامة دولة اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات  ونضيف لها الجزيرة والخليج  مقابل حماية عروشنا  من شعب الجزيرة والخليج والقضاء على الاختيار الذي اختاره العراق والنهج الذي نهجه
ثم توجهوا الى اردوغان يا سيدنا وخليفتنا يا امير المؤمنين نحن على استعداد تحقيق حلمك باعادة خلافة اجدادك ال عثمان وها نحن اول المبايعين واول التابعين لخلافتك وتحت امرك مقابل ان تحمي عروشنا من شعب الجزيرة والخليج
وهكذا بدأ تحالف اسرائيلي وهابي ال سعود ال ثاني ال اردوغان واعلنوا الحرب على العراق والعراقيين حيث امروا عملائهم من  الارهابين الوهابين الصدامين بالتحرك واعلان ما اطلقوا اليها بالثورة والمقاومة لتحرير العراق من الشيعة المجوس والروافض الصفويين
الغريب انك ترى هذا التمرد  الطائفي الارهابي تمردا واضح وصريح انه ضد الشعب العراقي ضد ارادة الشعب ضد اختياره  بدون مجاملة او تغطية بل  ان صوت المجرم عزت الدوري في هذا المظاهرات وشعارت البعث الصدامي وصوت الحقد الوهابي الارهابي علني واضح واصبح الطابور الخامس والعناصر المأجورة من الذين خدعوا الشعب وضللوه واختارهم الشعب ليكونوا في خدمته ويدافعون عنه فاذا بهم يعلنون بشكل صريح انهم في خدمة اعدائه وانهم اول من يساعد هؤلاء الاعداء في ذبح الشعب وهكذا اخذوا يتنافسون في خدمة اعداء الشعب كل واحد يريد ان يظهر امام اسياده انه اكثر اخلاصا وطاعة لنيل الحظوة الاولى  والقربى منهم فاسرعوا الى نزع جلدتهم وصبغوها باللون الذي يريده اسيادهم متحدين الشعب كل الشعب وعادوا الى جاهليتهم الى بداوتهم الى جهلهم    فهذا اسامة النجيفي رئيس البرلمان المفروض انه يمثل كل الشعب العراقي لكنه اخذ يتصرف به كأن البرلمان عشيرة وهو رئيس عشيرة فاخذ يدافع عن الارهابين الوهابين والصدامين ويدعوا الى اطلاق سراحهم جميعا بل يطلق عليهم ابطال المقاومة الشريفة بل يطلب من الدولة منحهم الاوسمة على البطولات التي قاموا بها ضد الشيعة المحتلين للاراضي بل يطلب بتغريم ضحايا العمليات الانتحارية السيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وعمليات الذبح على الطريقة الوهابية
كما ان بعض النواب وبعض الوزراء ربطوا انفسهم بالارهابين الوهابين والصدامين ودعوا الى ذبح الشيعة وبدأت اساءات عديدة وكبيرة انهم اعادوا اساءات صدام ضد الشيعة التي نشرت بصحف صدام عام 1991 بعد جريمته الكبرى ضد العراقيين والكويتين
الشي الجديد والغريب الذي نراه في هذه الحرب التي اعلنها الارهابيون الوهابيون والصداميون هو التقرب من البرزاني وتقرب البرزاني منهم ويصفونه بالاخ العزيز والحبيب ويقولون له نحن على دين واحد  قيل ان مسعود البرزاني اعتنق الدين الوهابي المعروف ان المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية كانت تعتبر الشيعة مشركين والكرد مرتدين ويدعون الى ذبحهم جميعا كيف اصبحوا اخوة وعلى دين واحد ويطلب من البرزاني التعاون والتحالف لقتل وطرد الشيعة الروافض
من هذا يمكننا ان الازمة في العراق ليس خلافات سياسية ولا المظاهرات مجرد مطالب مثل وجود الفساد الاداري سوء الخدمات انتهاكات لحقوق الانسان فهذه امور يعاني منها كل العراقيين والاكثر معانات هم ابناء الجنوب والوسط
لكن الشعب يدرك ان هناك جهات اجنبية وجهات داخلية تعمل لصالح هذه الجهات لا تريد للعراق خيرا والان انكشفت تماما للشعب العراقي هذه الجهات بصورة واضحة
على الشعب العراقي ان يدرك ان هذه الجهات لا تريد  شي الا ذبح العراقيين وتدمير العراق لهذا علينا الدفاع عن انفسنا ومواجهة اعداء العراق والعرقيين والا نحن في خطر
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/08



كتابة تعليق لموضوع : العراق الى اين يسير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الهجابي
صفحة الكاتب :
  محمد الهجابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان بمناسبة قرار مجلس محافظة بغداد منع حانات الخمور في بغداد، و اعتراض البعض على ذلك.  : السيّد محمد أمين شُبّر

 رجوع الشيخ الى نزار قباني  : د . حسين ابو سعود

 نحن والزمن المقدس  : افنان المهدي

 إيران: العراق دولة لها سيادة وما نشر عن سليماني شائعة غربية هدفها الاساءة الى طهران  : وداد فاخر

  قرار مجلس النواب باعتبار ما تعرض له اهالي حلبجة جريمة ابادة جماعية  : الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

 اقتحام الفلوجة ينتظر "قرارا سياسيا"، وداعش يتلقى ضربات موجعة في الأنبار

 الكوريتان تعيدان فتح قناة الاتصال البحرية

 المصلحون ودورهم في بناء ثقافة المجتمع الجزء الثامن عشر  : محمود الربيعي

 الجيش السوري يستعيد السيطرة على بلدة رئيسية في محافظة حماة

 الشباب .. كلّ وملّ  : عبيدة النعيمي

 هجوم القادسية.. درس لداعش وآخر للقوات الأمنية  : شهاب آل جنيح

 حرب السنوات الثمان.  : هادي جلو مرعي

 ليس كل ما يعرف يقال ... من هو علي (ع)؟  : سامي جواد كاظم

 عتاب الزهراء عليها السلام لأمير المؤمنين عليه السلام في خطبتها  : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )

 بضاعتكم ردت اليكم ايها الاخوة  : محمد ابو النيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net