صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

إسرائيل "توطن" اليهود في الموصل العراقية بدعم سعودي قطري
سامي جواد كاظم

كشف صحفي أميركي في تقرير، عن مخطط "إسرائيل" التوسعي الاستيطاني في العراق، وأكد فيه أن "إسرائيل" تطمح في السيطرة على أجزاء من العراق تحقيقاً لحلم "إسرائيل الكبرى" بمباركة أميركية وبدعم سعودي وقطري.

وتضمن التقرير الذي نشره الصحفي "وين مادسن" على موقعه الذي يحمل الاسم نفسه، معلومات لم تُنشر في السابق حول مخطط نقل اليهود الأكراد من "إسرائيل" إلى مدينة الموصل ومحافظة نينوى في شمال العراق تحت ستار زيارة البعثات الدينية والمزارات اليهودية القديمة.

ولفت التقرير إلى أن اليهود الأكراد قد بدأوا منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، في شراء الأراضي في المنطقة التي يعتبرونها ملكية يهودية تاريخية.

واستعرض الكاتب أسباب "الاهتمام الخاص الذي يوليه الإسرائيليون لأضرحة "الأنبياء" ناحوم ويونس ودانيال، وكذلك حزقيل وعزرا وغيرهم"، موضحًا أن الكيان الاسرائيلي ينظر إليها جميعها على أنها جزء من "إسرائيل" حالها حال القدس والضفة الغربية التي يسمّيها "يهودا والسامرة".

ويؤكد التقرير أن فرق جهاز المخابرات الصهيونية "الموساد" قد شنّت مع مجموعات من المرتزقة، وبالتنسيق مع الميليشيات الكردية، هجمات على المسيحيين الكلدانيين العراقيين في كل من الموصل وأربيل والحمدانية وتل أسقف وقره قوش وعقره وغيرها، بغية تهجيرهم بالقوة، وإفراغ المنطقة التي تخطط إسرائيل للاستيلاء عليها، من سكانها الأصليين من المسيحيين والمطالبة بها بوصفها "أرضاً يهودية توراتية".

ويقول الصحفي الأميركي "وين مادسن" إن المخطط الصهيوني يهدف إلى توطين اليهود الأكراد محل الكلدان والآشوريين ومؤكدا رعاية الإدارة الأميركية لهذا المخطط الذي يقوم بتنفيذه ضباط من جهاز الموساد "الإسرائيلي".

ويخلص الصحفي الأميركي إلى أن "هذه العملية تمثّل إعادة لعملية اقتلاع الفلسطينيين من فلسطين أيام الانتداب البريطاني بعد الحرب العالمية الثانية وإحلال الصهاينة مكانهم" على حد قوله.

 

 

أحدث فتاوى الوهابية بسوريا: القبور الإسلامية كفر بالله ويجب إزالتها

 

في استنساخ لمشهد تدنيس القبور والمقدسات على يد الجماعات التكفيرية في ليبيا، أقدمت ميليشيات تكفيرية على تدنيس قبور إسلامية في حي باب الحديد بحلب في وقت يعتزم فيه الأهالي الخروج بتظاهرات تنديد بهذه الممارسات .

وقالت مصادر في حلب إن ما يسمى بـ " كتائب أحرار الشام" أقدمت على تخريب مقام الولي الصوفي الشيخ أحمد موصللي في باب الحديد ,و أطلقت النار في الهواء لتفريق المواطنين الذين حضروا للدفاع عن القبر ومنعهم من تدنيسه .

و انتشر في المكان عدد من التكفيريين وهم يقولون لوجهاء الحي إن هذه القبور هي شرك وكفر بالله ويجب إزالتها .

وقال مواطنون إن المسلحين القادمين من ريف إدلب دنسوا كذلك قبر الشيخ العلامة عبد الله سراج الدين الذي توفي قبل سنوات .

ويعتزم أهالي المنطقة الخروج بمظاهرات استنكار يوم الجمعة بعد الصلاة لوقف اعتداءات المسلحين التكفيريين على المقدسات الإسلامية .

وتعتبر جماعة أحرار الشام من أكثر المجموعات دموية فيما يسمى " الجيش الحر " وتنسب إليها جرائم خطف وإعدامات جماعية و قطع رؤوس وهي تعمل بإشراف المرتزق الليبي المهدي الحاراتي الذي جندته المخابرات البريطانية لاختراق تنظيم القاعدة .

جدير بالذكر أن مسلحي أحرار الشام و جبهة النصرة و لواء التوحيد نبشوا الصيف الماضي قبر الشيخ أديب حسون والد مفتي الجمهورية و قبر ابنه سارية الطالب الجامعي الذي اغتالته مجموعة مسلحة من التكفيريين بالقرب من جامعته بريف إدلب .

 

 

 

بندر بن سلطان يأمر “جبهة النصرة” بتصفية عصابة “الجيش الحر” وتوحيد المسلحين تحت قيادتها

 

يعتبر بندر بن سلطان ان صراعه للوصول الى كرسي الملك في سورية يعتمد على افشال محمد بن نايف (الملك القادم افتراضيا) في مهمته للوصول الى المنصب عبر اجراءات عديدة منها استمالة العائلة واثبات جدارة امنية اثبتها ابن نايف في داخل السعودية حين قضى على خطر جماعات مسلحة تعادي الحكم السعودي حقا وحين سيطر على الاحتجاجات في المملكة باقل خسائر ممكنة .

بندر عاد الى المخابرات السعودية كجائزة له على حسن تدبيره ، اذ نجح احد رجاله في اختراق محيط قائد الامن القومي السوري وتمكن من زرع عبوات اسرائيلية الصنع هي عبارة عن ورق شفاف بلون طاولة الاجتماعات نفسها واخطر ما في المتفجرات ان صاعق تفجيرها وجهاز استقباله اللاسلكي مصممين على تكنولوجيا النانو الكترونيكيس .

قتل بندر بالتعاون مع اسرائيليين واتراك القادة الاربعة فنال منصبه الحالي وهو يطمح بالوصول الى منصب الملك مكافأة له على انهاء النظام السوري او على الاقل عبر اغتيال الرئيس السوري بشار الاسد.

ولأن اغتيال الرئيس ليس متاحا وقد فشلت كل الوعود التي اطلقها بندر في الاشهر الثلاثة الماضية لتنفيذ عملية شبيهة بعملية الامن القومي ولان المعركة قد تطول وحسمها بالشكل الحالي للمجموعات المسلحة غير ممكن فقد قرر بندر بن سلطان ان يوحد المقاتلين بالقوة وتحت راية تنظيم القاعدة “جبهة النصرة” لانهم برأيه الاقدر على هزيمة النظام ولو كلف الامر مئات القتلى من باقي التشكيلات المسلحة حيث لا يمانع بندر في سبيل توحيد المقاتلين تحت راية “النصرة” ان تقوم الاخيرة بتصفيات كل قادة المجموعات المسلحة الذين يرفضون الانضمان للنصرة .

هي مجزرة متوقعة بحق كل من يخالف النصرة وهذا امر بندر بن سلطان المباشر .

ومن قادة المجموعات التي تقاتل تحت لواء القاعدة في سورية وهم ليسوا حقا من تنظيم القاعدة بل متعاونين مع المخابرات السعودية بقيادة بندر بن سلطان …. كل من :

عماد جابر العبسي والدته فاطمة 1960 ، خالد محمد الجعفري والدته علاء مواليد 1966 ، مجموعة تابعة لتنظيم لقاعدة تحمل اسم “جبل عرفة” .

تضيف المعلومات أن المجموعة يترأسها الفلسطيني عبد اللطيف ناصر العاشور وانضم إليها عناصر فلسطينية من المخيمات في لبنان برئاسة الفلسطيني نبيل شرقاوي الذي يعمل على تدريب عناصر الخلايا التابعة له في سورية على طريقة صنع و استخدام الأحزمة الناسفة ، بإشراف مدرب مصري (لقبه أبو خفاجة ، مواليد 1960)

مصطفى نبيل الشرقاوي ، فلسطيني والدته صفاء حجازي مواليد 1979 ملف 518بيان احصائي 16569 ، متأهل من الفلسطينية سارة الصريف ، كان يقيم في مخيم عين الحلوة وتنقل بين أحياء الصفصاف – حطين – الطوارئ ولم يكن يتردد خارج المخيم ، ينتمي إلى عصبة الأنصار ويعتبر من العناصر التنفيذية المدربة جداً في صفوفها ، مطلوب توقيفه لصالح الأجهزة الأمنية اللبنانية على خلفية اتهامه بالضلوع في العديد من الأعمال الإرهابية داخل وخارج المخيم .

الغريب ان المخابرات السعودية تستخدم مدربين من القوات اللبنانية (دربتهم اسرائيل خلال الحرب الاهلية اللبنانية 1976- 1990) لتدريب قوات جبهة النصرة التكفيرية !!

مفارقة لا يفمها الا من يعرف بأن سمير جعجع حليف حقيقي للاميركيين وهم من نصحوه بالتعاون مع الوهابيين لأن الاخيريين ممسوكين من بندر بن سلطان من استخباراتهم مباشرة في احيان كثيرة .

ويعتقد سمير جعجع ان مصلحة المسيحيين في لبنان هي في تهجير مسيحيي سورية اليه ليستعيد المسيحيون اغلبيتهم (مليون ونصف المليون مسيحي سوري يتوقع انهم او سوف يتهجروا من حلب وحمص وريف دمشق ) ، تدريب قوات جبهة النصرة على يد القوات اللبنانية يستهدف تقديم خبرات معينة في مجال مقاتلة الجيش السوري الذي يعرف القواتيون تقنياته جيدا اضافة الى ان الاسرائيليين يتوقعون مشاركة جبهة النصرة في حرب مقبلة بين التكفيريين في لبنان وحزب الله والقواتيون يملكون تجربة الاسرائيليين مع قوات الحزب من حرب تموز وقد نقلتها لهم المخابرات الاسرائيلية التي اعادت تأهليهم بطلب اميركي .

ومن القواتيين المشاركين في تدريب جبهة النصرة في جرود عرسال وفي اعالي جبال القلمون الحدودية مع لبنان وفي جرود دير الاحمر وبشري المدعو جورج فايز – ح الملقب بأبو عمار ، والدته روزالي الغـ بلدته الفرزل ، سكان فرن الشباك – بيروت ، قيادي في حزب القوات اللبنانية .

يتواجد المدعو فايز أيام الأحاد والأعطال في منزله في محلة الفرزل قرب مفرق نبع الحبين يقول لعارفيه أن حزب القوات أرسل 14 عنصراً إلى فلسطين المحتلة لاتباع دورات عسكرية مع الجيش الإسرائيلي لنقل تجربة الاخير في حرب الانفاق مع حزب الله.

معلومات أخرى تقول مجموعة سلفية من الأكراد العراقيين دخلت الى سورية وهي تابعة لبندر ولها باع في القتال والتخريب و يقدر عددها بحوالي 60 عنصراً منقسمين على دفعات وذلك بتسهيل من شيخ يدعى حسين سلوم وهذه المجموعة تتبع لأمير كردي في تنظيم القاعدة يدعى عبد الرحمن أوغلو زين الذي يرشح وجوده داخل الأراضي السورية ، تتمركز معسكرات تدريب ومخازن لوجستية لهذه العناصر (كل منهم يقود الان مجموعة من السوريين يشكلون كتيبة تابعة لجبهة النصرة) في بعض قرة الضنية وحلبا .

ضابط يسمى نفسه عبد الله مجهول باقي الهوية وهو من التابعية السعودية وهو قيادي بارز جداً وكان مقربا من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وشارك في تأمين العلاقة التي كانت تقوى وتنحسر بحسب الظروف بين بن لادن وبين جماعات يعتقد ان بندر استوعبها بعد مقتل بن لادن .

عاش عبد الله قبل الثورة السورية في مخيم عين الحلوة وتحديداً حي الطوارئ ، وتفيد المعلومات أن عبدالله عقد سلسلة من اللقاءات مع العديد من عناصر القاعدة في عين الحلوة من أبرزهم الجزائري خالد محمد آغا الملقب أبو دجانة ، وهذا الأخير يعتبر من أبرز القادة الامنيين في القاعدة في المنطقة وإنه يملك خبرة عسكرية عالية وواسعة بحكم قيادته لمجموعات قتالية إبان فترة وجوده في أفغانستان وكان من المقربين من بن لادن – الظواهري حسب المعلومات المتوفرة 

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/07



كتابة تعليق لموضوع : إسرائيل "توطن" اليهود في الموصل العراقية بدعم سعودي قطري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي
صفحة الكاتب :
  اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل يتوقف التاريخ عند نهاية اخيرة راسخة او ابدية ؟!  : د . ماجد اسد

 نحن والاسلام.. مسلم بن عقيل والدواعش.. للحق كلمة وردود. (9)  : د . زكي ظاهر العلي

 تحت شعار ميسان والكلمة افق ثقافة وراهن ابداع اقامة فعاليات مهرجان الكميت الثاني بحضور أكثر من 150 شخصية ثقافية في ميسان  : عبد الحسين بريسم

  هل موقع المسلة الالكتروني مستقل  : ليث اديب السعيد

 شرطة بابل تعلن القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 مر عام على الربيع الداعشي الجميل في الموصل  : جمعة عبد الله

 وزيرة الصحة والبيئة توجه بتكريم الموظف حسن احمد لتفانيه بالعمل وتعرضه لاصابه خلال عمله  : وزارة الصحة

 مجموعة مسلحة تقتل اعلاميا في منزله شرقي الموصل  : علي فضيله الشمري

 صناعة ديكتاتور ( تعقيبا على الإعلامية هيفاء الحسيني )  : حامد گعيد الجبوري

 هاشم الكرعاوي:- قضية أرض مرقد "كميل بن زياد" في طريقها للحل  : حيدر حسين الاسدي

 الفوضى الخلاقة : استراتيجية السياسة الخارجية الامريكية لمائة سنة قادمة

 مآذن الإمامين العسكريين عليهم السلام  : عدي منير عبد الستار

 المظاهرات وتغيير الوزراء وجهان لعملة واحدة ..  : سامي جواد كاظم

 اختتام دورة تعليم أساسيات الخزف في دائرة الفنون العامة  : اعلام وزارة الثقافة

 تدمير الآثار الحضارية، توحش بثوب القداسة  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net