صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

الأحداث والتطورات على الساحة البحرينية ودعوة للمشاركة في الإعتصام أمام وزراة الظلم الخليفي في يوم النطق بالحكم بحق الرموز
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

تدعو حركة أنصار ثورة 14 فبراير جماهير الشعب المجاهدة والمناضلة والشباب الثوري الرسالي وسائر القوى الدينية والسياسية والوطنية بالإعتصام صباح هذا اليوم الإثنين أمام ما يسمى بوزارة العدل الخليفية ، والتي هي مصداق لوزارة الظلم وتكريس الإستبداد وتسييس القضاء وعدم إستقلاله، ، في يوم النطق بالحكم بحق الرموز الدينية والوطنية المغيبون في قعر السجون.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب الجماهير الثورية بالمشاركة الواسعة في هذا الإعتصام تضامنا مع قادة الثورة ورموز الشعب الأبطال الذين سيمثلون أمام القضاء الفاسد والمسيس الخليفي ، وإن هذا أقل وأبسط شيء نقدمه لهؤلاء الأبطال والشجعان الذين جهروا بالحق أمام الباطل والسلطان الجائر وطالبوا بمطالب الشعب العادلة والمشروعة وهي إسقاط النظام ورحيل العائلة الخليفية وحق الشعب بأن يكون مصدر السلطات جميعا.

إننا على موعد هذا اليوم الإثنين 7 تشرين الثاني/يناير 2013م في الساعة التاسعة صباحا للإعتصام أمام مبنى ما يسمى بوزارة العدل (المحكمة) وذلك تزامنا مع صدور حكم محكمة التمييز في قضية الرموز والقيادات السياسية المتهمة بـ "قلب نظام الحكم".

هذا وقد رفضت محكمة التمييز الخليفية في الجلسة الماضية طلب هيئة الدفاع المستعجل بالإفراج عن رموز المعارضة والحقوقي الخواجة ، وقررت تأجيل النظر في القضية إلى اليوم الإثنين 7 يناير 2013م ، وذلك للنطق بالحكم.

وكانت محكمة الإستئناف العليا الخليفية قد أيدت الأحكام الصادرة في قضية "مجموعة الـ 21" ، إذ قضت بالسجن المؤبد بحق 7 والسجن 15 عاما بحق 4 ، والسجن 5 سنوات بحق إثنين ، فيما سبق أن أفرج عن الحر الصميخ بعد تخفيض حكم السجن الصادر بحقه من سنتين إلى 6 أشهر.

وقد أكدت القيادات والرموز السياسية للثورة بسجن جو في بيان لها بشأن زيارة وفد مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان لهم بداخل السجن ، إضافة إلى سجناء آخرين الشهر الماضي ،أن "الإصلاح لا يمكن أن يتم بالآليات القانونية والقضائية والإدارية العادية ، وإنما  آليات العدالة الإنتقالية بالتراضي بين جميع الجهات ذات الصلة ، وبمساعدة جهات دولية مثل الأمم المتحدة".

وأشار البيان إلى أن إصرار المناضلين والنشطاء على المطالبة بالديمقراطية والحقوق هو السبب الوحيد وراء إستهدافهم من قبل النظام وتلفيق التهم لهم وتشويه سمعتهم والإنتقام منهم. وجاء في البيان:"تقوم السلطة في البحرين بإستخدام الأجهزة القمعية والقوانين التعسفية ، والقضاء غير المستقل (بما فيه النيابة) للتقليص من مساحة الحريات وملاحقة المعارضين والنشطاء".

وشدد البيان على ضرورة إيجاد آلية صحيحة لإختيار القضاة ، وضمان نزاهة وإستقلال القضاء وإيجاد آلية للرقابة على القضاة والمحاسبة ، وتحسين إجراءات المحاكمات وإصلاح القوانين بما يتوائم مع الإلتزامات والمعايير الدولية لحقوق الإنسان علما بأن إختيار القضاة في البحرين يعتمد على الولاء السياسي أولا ثم الإنتماء العائلي ثم الإنتماء المذهبي".

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن لا حل ولا إصلاح سياسي شامل وجذري في ظل بقاء الحكم الخليفي الديكتاتوري ، وفي ظل بقاء الطاغية حمد وفي ظل بقاء الإحتلال السعودي وفي ظل الهيمنة الأمريكية البريطانية والغربية على البحرين.

إن حل الأزمة السياسية الخانقة في البحرين لا يأتي عبر المصالحة السياسية والوطنية مع السلطة الخليفية ، فالعائلة الخليفية والسلطة الطاغوتية لآل خليفة أثبتوا عدائهم الشديد للشعب ورفضهم لمشاركته الحقيقية في الحكم ، ورفضهم لأن يكون الشعب مصدر السلطات جميعا.

كما أن السلطة الخليفية والطاغية حمد لا يمتلكون مفاتيح حل الأزمة السياسية التي عصفت ولا تزال تعصف بالبلاد ، فبعد أن إنقلب الديكتاتور حمد على الدستور العقدي لعام 1973م ، ومرر الدستور المنحة في 14 فبراير 2002م ، وحكم البلاد في ظل ملكية شمولية إستبدادية مطلقة ، وبأوامر سعودية ، فإنه لا زال "ناطورا" للحكم في الرياض يدير الأمور عبر الإرهاب والقمع والتنكيل وإستباحة الأعراض والحرمات والمقدسات في ظل تواجد لقوات الإحتلال السعودي وفي ظل مباركة أمريكية بريطانية لما يقوم به من جرائم حرب ومجازر إبادة ضد شعبنا البطل المطالب برحيل العائلة الخليفية ومحاكمته في محاكم جنائية دولية.

إن جماهير شعبنا لا زالت ثابتة على مواقفها ومطالبها برحيل آل خليفة عن البحرين وإسقاط النظام ومحاكمة الطاغية حمد ورموز حكمه وجلاوزته والمتورطين معه في جرائم الحرب ومجازر الإبادة التي إرتكبها بحق شعبنا ، ولن تنفعه جرائم التجنيس السياسي المتواصلة للسوريين والبعثيين الصداميين والسلفيين التكفيريين ، فإن الثورة مستمرة والقوى السياسية المطالبة بإسقاط النظام وإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير المبارك لا زالوا على قناعاتهم وثوابتهم السياسية ومشروعهم الرامي لإسقاط الديكتاتور وحكمه الفاشي ، وإن يزيد العصر الخليفي الأموي سيسقط قريبا بإذن الله وبعدها ستشهد البحرين فجر الحرية والعدالة الإجتماعية والديمقراطية الحقيقية.

إن الحل الحقيقي هو الإستمرار في الثورة حتى إخراج آخر جندي للإحتلال السعودي وتفكيك القواعد العسكرية الأمريكية وخروج جميع المستشارين الأمريكان والبريطانيين والأجانب ورحيل العائلة الخليفية عن البحرين وكتابة دستور جديد للبلاد وإجراء إنتخابات عادلة لينتخب الشعب رئيسا له وينتخب نوابه للمجلس الوطني ووزرائه ويكون سيدا لنفسه ومصدرا للسلطات جميعا.

يا جماهير شعبنا الثائر ..

يا شباب ثورة 14 فبراير ..

 

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترفض رفضا قاطعا أي مبادرات للسلطة الخليفية لتسويات حقوقية ، وستبقى ملفات الإنتهاكات مفتوحة حتى يتم القصاص من الطاغية حمد ورموز حكمه وجلاديه.

فقد عقدت جهات تابعة للسلطة الخليفية إتصالات مع بعض الجهات المعارضة والأهلية لتسوية بعض ملفات الإنتهاكات التي قامت بها السلطة طوال السنين الماضية ، وآخر هذه الإتصالات هو إتصالات جهات حكومية عبر طرف ثالث لتقديم مال وتعويضات لأهالي بلدة رآية العز "النويدرات" لإكمال بناء المساجد التي هدمها يزيد البحرين وفرعونها حمد ومرتزقته بعد الكم الهائل والغير مسبوق لجرائم الحرب ومجازر الإبادة ورفض الطاغية وحكمه الجائر للإستجابة للإرادة الشعبية ، فلا يمكن بعد كل هذه الجرائم والإنتهاكات وهتك الأعراض والحرمات فصل ملفات الإنتهاكات عن الحل السياسي الذي طالبت به الأغلبية الشعبية ألا وهو رحيل الديكتاتور والعائلة الخليفية وإسقاط النظام ومحاكمة المجرمين والسفاحين.

إن الدعوة لمعالجة ملفات الإنتهاكات بعيدا عن الحل السياسي الجذري يدعم إفلات الطاغية وأزلام حكمه وجلاوزته وجلاديه من الإدانة القضائية والسياسية.

لذلك فإننا نحيي لأهالينا في قرية النويدرات رفضهم التعويضات الحكومية الخليفية ، فمن إرتكب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية لا محل له من المصالحة السياسية ، والشعب باق وثابت على مطالبته برحيل فرعون البحرين وعائلته وتقديمهم للعدالة ، ولا يمكن بأي صورة من الصور إغلاق ملفات الإنتهاكات والجرائم ضد الإنسانية وهتك الأعراض في أي ظرف كان.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو جماهير الشعب وقوى المعارضة وفي طليعتها إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ، لتهيئة الساحة وتجديد الروح الثورية وإلإعلان الواضح والصريح عن المواقف الثابتة على "ميثاق اللؤلؤ" و"ميثاق عهد الشهداء" المطالب بإسقاط النظام ومحاكمة الديكتاتور حمد وأزلام حكمه وجلاوزته ورحيل الإحتلال السعودي وإقامة نظام سياسي تعددي جديد ، والدعوة للتضامن مع الجرحى والمطاردين أمنيا والمفصولين من أعمالهم الذين من تضحياتهم سيولد الإصرار والإنتصار على الحكم الخليفي الأموي الديكتاتوري.

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

7 كانون الثاني/يناير 2013م

http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=3462

 http://14febrayer.com//images/Arm%20Ansar/New%20Logo/Ansar%20Arabic%201.jpg

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : الأحداث والتطورات على الساحة البحرينية ودعوة للمشاركة في الإعتصام أمام وزراة الظلم الخليفي في يوم النطق بالحكم بحق الرموز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الياسري
صفحة الكاتب :
  احمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نحن مرجعيون والتاريخ يشهد  : عمار العامري

 حذاري من العسل الممزوج بالسم وحصان طروادة الجديد القديم  : عبد الغني علي يحيى

 أنت ! هل تعرف ما تريد ؟  : فوزي صادق

 وكيل الوزارة لشؤون العمل يعقد اجتماعا موسعا مع المديرين العامين للدوائر المرتبطة بمكتبه  : اعلام وزارة الموارد المائية

 يقظة التواريخ في ضيافة المعنى  : علي حسين الخباز

 ملتقى اهل البيت الثقافي في كربلاء  : هادي الربيعي

 تغريم رونالدو 3.2 مليون يورو.. والسجن 24 شهراً

 علم نفس الفتوى: فتاوى ابن تيمية انموذجاً(1)  : داود السلمان

 ملاكات شبكة نقل كهرباء الديوانية تواصل حملاتها التطوعية بإصلاح محولة عاطبة 132 ك.ف  : وزارة الكهرباء

 التركيز على تنظيم القاعدة من جديد  : برهان إبراهيم كريم

 العمل تطالب بضم مراكز تأهيل العوق لهيئة ذوي الاعاقة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الصغير : كتلة كبيرة ستنبثق في البصرة، واتفاق على شخصين لمنصب المحافظ

 الفقر خطر يهدد بناء الدولة المدنية في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 وحدة أوروبا من خلال البابا  : معمر حبار

 مبروك لحمامة السلام نادية مراد  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net