صفحة الكاتب : بهاء الدين الخاقاني

حسين ضمير المصلحين
بهاء الدين الخاقاني

 القيت في ديوان ال-الشرع

 

السبت بمناسبة اربعينية الحسين

 

22صفر1234-5كانون الثاني2013

 

ميشكن - امريكا

 

.........................................................

 

تغربتُ لكني على البعدِ زائرُكْ .. ومازلتُ من معنى مقامِكَ شاعرَكْ

 

ليثمر حرفُ الموت فاكهة لها .. بساتين خلد بالمشاعر غامرُكْ

 

واِني وهذا الجمع سربُ حمامةٍ .. الى قبّةٍ حامتْ من الغرب طائرُكْ

 

جياعٌ وايتام ومنا لحظوةٍ .. فعاشور من كفّ لجودك ناطرُكْ

 

شمَمْتُ كفوفا للجموع مواكبا .. يموسق عطرٌ ظلها يتعاطركْ

 

كما الموج يحدو طاربا في حدوه .. أناشيدُ من طبع البراكين شاهرُكْ

 

لأبصرَ سيرَ الأنبياء بحشدها .. وداود يتلو للجموع مزامركْ

 

فيحنو نخيلُ الرافدين طراوة .. وظلا على جدث الطفوف تساهرك

 

ويغسل عطرٌ للموالين حضرة .. يخضبه شوق العراق دثائرُكْ

 

وقد مُدّ من بحر الغري أبوّة .. على جدث قد أطلق الآه آزركْ

 

وأعْجز أوصافُ المحبّة كاتبا .. لأهل وأصحابٍ ومَنْ كان خافركْ

 

يعلمنا المعنى رياء وكذبة .. اذا لم تنزّ الجرحَ ضوءً حواضرُكْ

 

كأن مدادي في جراحِك ثورة .. الى ثغرك المطعون أولد ثائرَكْ

 

فمن عذب همس للدماء روايتي .. أطيل بها عند الحياة مآثرَكْ

 

فمن دمك المسفوح أنظم سبحة .. على تربك المدماة أسجد ناصرَكْ

 

وألبسني الهندامَ أشلاءُ عِترةٍ .. على طول أسفاري فدامتْ مناظرَكْ

 

جفوني بها نار ارتسام سنابك .. تلملمها دمعَ المنايا نواحرُكْ

 

أيا سيد الفردوس قولُ نبيِّنا .. ألا يكتفي منه الجدالُ يُظاهرُكْ

 

توسّدتَ من غيب الحجابات رمشه .. فجاءت سماويَ الهيام شعائرُكْ

 

جُعلتَ اصطفاء من مشيئة خالق .. وقاعدة الجعل التي نصّ آمرُكْ

 

اِمامتك المستنقذ الناس أمّة .. لتفرش خضر النفوس بيادركْ

 

فتوقد في نبض احتراقي نبؤة .. وتوفد في سفر ارتحالي مفاخرُكْ

 

تجذر قبل القبر حبّ بأنفس .. ليخضرّ قنديلا أيا سبط حاضركْ

 

عجيبٌ لهذا الانتظار فهو لقاءنا .. وآمال ذا النجوى بنحوي معابرُكْ

 

عصورٌ كما المنفى تأوُل بملةٍ .. غروبا لمثواها ولولا منابرُكْ

 

ففي حاضري المذبوح يعْلق ماضيٌ .. بسرّ انتماء يستطيلُ منائرَكْ

 

وأقدارنا المنقوشة الغيب حكمة .. متى نحسن الأفكار كيما نشاطركْ

 

بمأساتنا الخرساء يحبو تحرّر .. وليدٌ لأيام الربيع يسامرُكْ

 

أيا يا مقامات القداسة لفتة .. الى عاشق يا سيدي عاش زائرَكْ

 

فما من دموع تشتفيك مدامعا .. وما من صدى غوث المقادير هادرُكْ

 

ترنحت بالتاريخ فوضى مذلة .. على كلّ منزوع الضمير حوافرُكْ

 

خبزتُ رغيف الانتساب موائدا .. الى الطفّ غذت آية الودّ ذاكرَكْ

 

كتبت على آنات شوق لجيلنا .. لأسكب آهاتٍ من الحبر آثرَكْ

 

أصيد القوافي وهي تمرح في السما .. أنادي بها للغزل كيما أحاورُكْ

 

وما بعد قيد في مديح سلاطن .. فحررتها تسعى لتوقظ ناكرَكْ

 

واني على الكفين وهج قصيدة .. أعْتقتها من جمرة الطفّ نائرَكْ

 

بها ما تعوّدت السقوط لمقصدي .. واِني تعوّدت الصعود بما أرَكْ

 

فأنت ضفافي للشروق بمرفأ .. أعالج فيه النازلات وما عركْ

 

فاصبعك المقطوع ينبت وردة .. على كلّ صبع بالولاء يعاشركْ

 

زمان معي محبوبتي جئت عاشقا .. الى حضرة القديس نعقد ناذركْ

 

هوا شعرُها المستور تحتَ عباءةٍ .. تدلتْ لأرضِ الصحن يكنسُ حائرَكْ

 

وأمّ لها في مسمع الدهر نعيُها .. الى العالم القدسيّ تندبُ فاطركْ

 

تقبّلّ كفا للبتول تأسّيا .. الى يوم حشر الامّهات حرائركْ

 

توضا أبي من كوثر الحوض بلغة .. ملاحمُ نمّاها انتسابا تكاثرُكْ

 

دعاه الهدى يستكتبُ القلبَ غزله .. ليبقى نواقيسا على العصر ناشركْ

 

وأبناء ما زالو كما كنت يرضعوا .. تهاليل من آلٍ واِنيّ شاكركْ

 

فبين ثناياهم ملاعب نهضة .. ملاه بأوتار تزكت جواهركْ

 

وأهلي وآبائي تواصوا بعترة .. قبائل في أحكام دين عشائركْ

 

على رغم ما عانوا بما لا نقوله .. فكانوا لمن والى وكانوا نواظركْ

 

وفخري عراق تبتنيه لمنقذٍ .. فكانت شعاب الرافدين زواخركْ

 

سفينة أقداس شبير وشبّر .. ملاذ الى الأحرار أخفى سرائركْ

 

على حزننا المعزوف ملحمة بها .. من الموت ايفاء الخلود يواتِركْ

 

عُرفتُ بأحلامي وكنت متيّما  .. ومانفكّ لحنُ الحبّ فيه مَخاطرُكْ

 

وأولاك رغم الجرم قد أيقنوا فلا .. بموتك قد تفنى ولا القبر ساتركْ

 

دواوينها العار الذي شاد أيديا .. ملطخة بالخزي مجدّ ناحركْ

 

لتكشف عورات الجحود مجالسٌ .. فعلمتنا صونا ولو كان غادرَكْ

 

بذاك تصون الخلق دين محمد .. لكي لا ينال الشرك يوما ثوامرَكْ

 

وأنى استفاق البرق يشهد كاسرا .. تعاليت روح الله تسند جابرَكْ

 

******

 

عجيب لمنصور على ذبحه أيا .. عدوا حسينٌ في المنيّة قاهرُكْ

 

يديم انقلابا للحقائق زمرة .. أيا ليت يا ظلما تكفّ دوائرَكْ

 

فيا ايها الرمح البهيم لما حملْ .. بوركت فجرا قد أطال مسامرَكْ

 

ويا افق دهر في دياجير ظلمة .. هنيئا  أضاح الطهر شعتْ قوامركْ

 

ويا ايها البيد القواحل من ظما .. الا فازهري نحر الرضيع أزاهركْ

 

أيا جائرا حزن القرون مشافرٌ .. صدى كربلا رغم ادعائك قابركْ

 

على سوط أشعاري سأثخن حاقدا .. واني على معنى لغيضك ناهركْ

 

فللحق عنوان تفرّد باسمه .. حسينا على دعوى لزيفك زاجرُكْ

 

توالت عجول السامري بعصرنا .. عقول عراها الحقد فاقت مجازركْ

 

تنحى التقى فاستلهم الدمّ واحة .. وظلمك تجسيد لمعنى مشاعركْ

 

لتبقى كمالدخان تعلو وضاعة .. تسافل حتى الانعدام تكابرُكْ

 

اذا يعذر الجهال جهل رسالةٍ .. فمن يا عليما في التخاصم عاذركْ

 

فيا مدّع لا طول ذقن بمجزي .. ولا قصر أثياب عن الدين حاشركْ

 

وان حسينا للشفاعة هاديٌ .. مكارم أخلاق به الله  ناذركْ

 

شهيدٌ مرارا مرّة حربُ باغي .. وأخرى بجهل في الخرافة جاهرُكْ

 

وثالثة بين التفلسف ضيّعت .. هدى نهضة كم يدعيها معاصرُكْ

 

وكم ضاع تسيسا أصالة فكرة .. ولولاه تعلو للساميات عناصرُكْ

 

حسين مدى خير الامور لأوسط .. فذي حكمة الاسلام دعها أواصرَكْ

 

لنبقى بقاياه التي عبر أزمن .. تجلت منايا تستثير عساكرَكْ

 

على حجر الأزمان حافر دمعنا .. فان ساد صمتٌ فالحوافر خابركْ

 

أيا أمة الناس الذين تنابزوا .. بذاك وهذا فالجدال خسائرُكْ

 

أطلت الرؤى بالذكريات وما خلت .. أرى حلكَ وجهٍ كالغراب تناقركْ

 

عجيبٌ خطابٌ في الزمان مجددٌ  ..وقول حسين خالدٌ يتذاكركْ

 

حسينٌ ضمير المصلحين لوحده .. ألا فالتكن بعضَ الحسين ضمائرُكْ

 

أيا كوثرا ما أبصر الذابحون له .. عيونا بها جسر الشفاعة عابرك

 

يأمّ أمامي الحقّ حجّ صلاته .. فينمو حسينٌ في يقيني بما تركْ

 

******

 

محرّم يا دنيا يخبرنا به .. الى مذبح العشق المفدى مزائركْ

 

وتلك الطشوت النيرات بكنزها .. بريق رؤوس قد تلألأ ساحرَكْ

 

فما ابترد الجمر الذي نار شعبه .. بما عبثت ضد السماء أكاسركْ

 

لكل له مسعى تفرد نوعه .. لتبيان اصلاح الحسين يناظركْ

 

مددتُ جناحا غابر الدهر يجتلي .. صعيدا من الاجساد تبني خواصركْ

 

تكوّن تاريخا تنفس حادثا .. بما مر من ريح عليها تغادركْ

 

عناوينها المصداق فيها قبيلة .. صفير الردى من آل حرب مقابركْ

 

ليصدق غصب في حقيقة أية .. على منبر تنزو القرود تحاصركْ

 

فراعنة ذؤبانهم قد تنمردوا .. ولاة على ظلم الانام قياصرُكْ

 

ملكتُ خيالا في معيشة كربلا  .. تقبّل أزمانا ثراها غدائركْ

 

حسين نظام الدين في نهج عترة .. وليس أقاصيص الأساطير ضامركْ

 

لنعبر روض الطف نحو حضارة .. تقوّم انسانا وتخصب قافركْ

 

فيأتي أوار النفس صرخة أمة .. بصيرة ما استغشت عليه بصائركْ

 

على رغم عمري باقتراب خريفه .. فقلبي شبابا بالحسين يعاشركْ

 

تأملت في لطف الحسين لغفلتي .. عسى الله يا عمري على الحشر غافركْ

 

******

 

ايا مطلق الفردوس في الارض بابها .. توقفت فأذنْ لي لتدخل آسركْ

 

أتيت اليك الضيف أدرك علة .. فذا عالم الامكان كان مصادرك

 

وما ان تلفظت الحسين بلفظة .. لينكشف المعنى بلاغا عبائرَك

 

بما فار من دمع بذكراك مجلسا .. كأن مذاق الشهد تجري سواجرُك

 

واني خطوت العمر انيَ كاتبٌ .. على همسات الطف عشت بشائرَك

 

وهذا اغتراب الدم يعضد هجرة .. للحمي من الاضلاع اسلو مهاجركْ

 

فيهرب من جرحي الفناء لحكمة .. الى أن يصيح الموت بي جئت واتركْ

 

عراة من الميلاد حتى منية .. عراة بأبواب النجا نتناطركْ

 

وعشت ديار العشق أبني منازلا .. أعلي شبابا للهوى لا يغادركْ

 

وعمري يمني النفس أو بعد يومه .. يدوم طواف الريح ذكرى تجاوركْ

 

..............................................................

 

bahaaldeen@hotmail.com

 

baha_ideen@yahoo.com

  

بهاء الدين الخاقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/07



كتابة تعليق لموضوع : حسين ضمير المصلحين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الشيخ
صفحة الكاتب :
  زينب الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سورية إلى التقسيم ... والنظام يجري التخطيط لإسقاطه عسكرياً !؟  : هشام الهبيشان

  شهادة من داخل المقابر الجماعية ... قصة شاهد كُتبت له الحياة  : عبد الامير الصالحي

 أساساتُ نظريّة ألمعرفة – ألأساسُ ألثّاني عشر  : عزيز الخزرجي

 المالكي واقليم صلاح الدين ............. رابعة  : سلطان العبيدي

 العراقيون أولى بميزانيتهم يادولة الرئيس  : احمد ناهي البديري

 من ينقذ الصحافة من الفساد؟  : علي الجبوري

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 12:15 الخميس 20ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

  رسالة الى أمير المؤمنين (ع )  : تراب علي

 ما تحت عباءة "الاستحقاق الانتخابي"  : علي علي

 تبت يدا أبي .. الإرهاب  : مفيد السعيدي

 ابو سيف الوائلي وتجنيد الساقطات  : ابو زهراء الحيدري

 فرقة الإمام علي: نعاهد المرجعية العليا بالبقاء بساحات الجهاد حتى النصر الكامل

 التحرش الجنسى والنرجسية الدينية  : ميشيل نجيب

 البدء في توزيع الكتب المدرسية والمستلزمات الدراسية في محافظة المثنى

 كيف نقرأ التأريخ؟!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net