صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

مشاهدات ضمن زيارة "البينة الجديدة " في اربعينية الامام الحسين
زهير الفتلاوي

  ...

·      جوله ميدانية لمراسيم زيارة ابي الاحرار  ابو عبد الله الحسين في كربلاء

 

·   سجلت  الزياره أرقاماً قياسية جديدة غير مسبوقة تجاوز [18] مليون زائر بينهم مليون  زائر عربي وأجنبي ومن 71 بلداً في العالم .

·   مشكلة النقل اثناء ألعوده  تتكرر سنويا والعامري يقر بها ويعزوها الى زيادة اعداد الزائرين سنويا بالمقارنه مع قله الطرق  .

·   لا يستطيع  الزوار السير بانسيابية  داخل ألمحافظه  بسبب افتراش  الباعة المتجولين  لبضاعتهم في  الطرق والأزقة الضيقة  .

·        غزارة في تقديم الخدمات المجانية يرافقها ارتفاع حاد للبضائع في المحافظة

 

 

كربلاء المقدسه / زهير الفتلاوي

 

طالبت جماهير الزوار تزامنا مع  احياء ذكرى اربعينية الامام الحسين في كربلاءبان تكون واقعة الطف جريمة ضد الانسانية ووجهت دعوتها الى منظمة حقوق الانسان العالمية ...

وقال نائب امين عام العتبة الحسينية المقدسة افضل الشامي  "ان العتبة الحسينية المقدسة قد تبنت مشروعها الانساني الخاص وهو اظهار جريمة الطف الدامية بحق الامام الحسين عليه السلام  واعتبار منفذيها مجرموا حرب ،موضحا ان تلك الجريمة التي مورست بحق الامام الحسين واهل بيته تعتبر من الجرائم الانسانية التي استهدفت حتى الاطفال الرضع ويجب على المنظمات الدولية والانسانية ان تحاسب منفذي تلك الجريمة وان يعتبروهم مجرمي حرب وارهابيين كونهم اول من اسس للارهاب الذي يقتل الابرياء اليوم بمرآى ومسمع العالم "

وقال الناطق الرسمي باسم العتبة العباسية المقدسة الحاج علي الصفار في تصريحات صحفية أن زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) قد سجلت أرقاماً قياسية جديدة فاقت ما سجل في الأعوام الماضية وهي غير مسبوقة في العالم وفي مجالات متعددة  وان  أعداد الزائرين قد تجاوز [18] مليون زائر بينهم أكثر من [750] ألف زائر عربي وأجنبي ومن 71 بلداً في العالم وهذا الرقم لعدد الزائرين هو الأكبر في العالم في مدة قصيرة لا تتجاوز 20 يوماً بدءً من الاول من شهر صفر الخير  تأريخ وصول طلائع الزائرين إلى عتبات كربلاء المقدسة، وحتى يوم الزيارة الخاص الذي صادف يوم 20صفر، وهذا الرقم القياسي الأول الذي لم تستطع بقعة في العالم تحقيقه حتى الآن.

وتميزت هذة الزيارة بأساليب جديدة منها افتتاح طرق الزائرين والسماح للمركبات بالدخول الى اقرب نقطة وهي بجانب الامام عون اذ تم افتتاح مرئاب جديد يستوعب الى دخول عشرات السيارات ثم يتنقل معظم الزوار في مركبات تقلهم الى مركز المدينة  لكن الزائرين  الذي استخدموا واجهوا صعوبة بالغة في الوصول الى المدينة لاسيما الزوار القادمين من بغداد حيث تم تحويل مسارات المركبات عن طريق  البوعيثة  في منطقة الدورة  وهو طريق غير معبد ومزدحم  اضطر القادمين الى  انتظار ساعات طويلة للوصول  الى الى الطريق السريع وبعدها اتجهت المركبات الى طرق وعرة وغير معبدة وتشكل خطر كبير على المركبات والزوار وهي طرق ترابية غير معبدة فضلا عن حدوث الزحمات الكبيرة والانتظار لساعات طويلة واستمرت رحلة "الزيارة من بغداد الى كربلاء مايقارب الخمسة عشر ساعة " في داخل كربلاء تباينت اراء المواطنين حول تقديم الخدمات لاسيما في مايتعلق بجمع النفايات واختيار المواكب للازقة في نصب خيمهم وتقديم الخدمة للزوار وكانت اغلب محافظات الفرات الاوسط وبغداد قد ارسلت عشرات المركبات الخاصة بتقديم الخدمة من رفع نفايات وتسليك مجاري وتوفير مياه الشرب والطعام واستقبلت اسواق كربلاء ملايين الزائرين حيث التسوق والتمتع بمشاهدة بعض التقاليد التراثية وقدمت زهاء عشرة ألاف موكب خدمات كبيرة للزوار حيث حملوا المواد الغذائية بمركبات وبردات لحفظ الاطعمة فضلا عن تعاون اهالي كربلاء مع  تلك المواكب  من توفير الكهرباء والماء وتقديم باقي الخدمات وازدادت في هذه الزيارة التقاليد الكربلائية المعروفة في سفر عوائلهم  الى اقاربهم وتفريغ منازلهم لمبيت واستقبال الزوار وتوفير المبيت  والطعام فيما قامت الحسينيات الكبيرة داخل مركز كربلاء وعددها مايقارب الخمسة الاف حسينية على عمل المجالس الحسينية والقاء  المحاضرات وماتم العزاء  والخطب التي تركز على اهداف ومبادىء الثورة الحسينية والدعوة الى الوحدة وعدم التفرقة وحتى المواكب القادمة من خارج العراق رفعت الشعارات السياسية المنددة لواقع الظلم والاستبداد التى يواجهونها في بلادهم ، لكن على الرغم من التطور العمراني الحاصل في مركز كربلاء لازلت  بعض الازقة والمساكن القريبة من مرقد الامامين  مهدمة وتحتاج الى ترميم وبناء يليق ومكانة كربلاء المقدسة عبر التاريخ ، كما يعاني الزوار الى الاسواق واثناء المسير في  الطرق الى عشوائية  مفرطة للباعة الجوالة وهم يفترشون بطاعتهم في  تلك الطرق والأزقة الضيقة ولم يعد باستطاعة الزائرين السير بانسيابية وسهولة وتلك المناظر تسي الى الدوائر البلدية والمسئولين عن تنظيم مسير الزوار ولم نرى اجراءات صحة كربلاء فعالة  لان  كثير من المطاعم والباعة الجولة مخالفين الى الأنظمة الصحية  منها الأطعمة المكشوفة وعدم توفير النظافة اضافة الى استغلال بعض المطاعم والمخابز وباعه الحلويات للمناسبة  برفع الاسعار ومن المفارقة ان تجد في ضل الاجواء الايمانية والانسانية  المحتالين والسراق حيث تم سرقة عشرات الاجهزة النقالة و النقود  والمحفظات والحقائب الصغيرة  وحتى عمال الخدمه  اخذو يحتالون على بعض اصحاب المنازل من الزوار القادمين من بغداد اذ طلب احد العمال مبلغ " مائتين   دولار " مقابل تسليك  مجاري منزل ا حد الزائرين  بعد ان عجزت دائرة مجاري كربلاء من معالجة الانسداد الحاصل منذ ثلاثة سنوات 

فيما قدمت اقسام العتبتين خدمات جليلة للزوار منها الطعام الطازج والمطابق للمواصفات الصحية من "مشويات  ،وقوزي ، والتمن مع قيمة ، الاكلة  العراقية المعروفة ببركتها  ولذتها المتميزه  لدى زوار العتبات المقدسة في العراق  وقدم مظيف  الامامين اكثر من خمسة الاف وجبة في اليوم الواحد ،  فيما استخدمت السلطات الامنية الخاصه بالعتبة  اجهزة جديده للكشف المتفجرات وكانت  الاجرائات  ممتازة ومحكمة وحتى بقية الاقسام عملت بشكل دؤوب منها الاعلام والمكتبة الرقمية ومتاحف العتبتين  اما المراكز الطبية التابعة للعتبات فقد استقبلت اعداد كبيرة من الزائرين الذين اصباهم الارهاق بسبب المسير لمسافات بعيدة  . لكن واجه الزائر مشكلة النقل اثناء عودتهم  وهي مشكله تتكرر سنويا وخاصة النسوة بسبب الاجرائات الامنية وغلق الطرق وعدم توفير سيارات كافية اذ يضطر الزوار الى المسير لمسافات بعيدة ثم يستقلوا ، "الستوتات" ، ويتم استغلالهم  وبعد كل العراقيل يتم نقلهم بسيارات حمل مكشوفة التريلات " التي لا تناسب وامكانيات الحكومة والخطة التي وضعتها في كل عام  وحتي سيارات القطاع الخاص لم يسمح لها بالدخول ونقل الزوار عند رجوعهم الى محافظاتهم , فيما اقر وزير النقل "هادي العامري "بصعوبة توفير سيارات لنقل الزوار عند عودتهم  وعزاها الى قلة الطرق وزيادة الاعداد المليونية في كل عام واصفا تلك العقبات بالمشكلة الكبرى  وكانت الحكومة المحلية في كربلاء قد رافقت وسائل الاعلام بمواكبة ففعاليات الزيارة من اجراءات امنية وتوفير الدعم الوجستي فضلا عن توفير شتى الخدمات لنجاح الزيارة المليونية وتوفير اجرائات امنية لتامين عودة الزوار وباشراف نائب رئيس مجلس المحافظة   لكن مناطق شمال بابل تعانى من كثرة الجماعات الارهابية والنقص الحاد في توفير الجهد الاستخباري مما يؤدي الى استهداف الزوار من هذه المناطق في كل سنة .

 [email protected]

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/07



كتابة تعليق لموضوع : مشاهدات ضمن زيارة "البينة الجديدة " في اربعينية الامام الحسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مشعل
صفحة الكاتب :
  محمد مشعل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 « بيان قيادة لواء الكورد الفيليين / حشد شعبي بمناسبة ذكرى صدور تعليمات الجنسية الجديدة »

 الدعاة، أُمهم هاوية!  : حيدر حسين سويري

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تطهير شبكة المبازل ضمن مشروع الاسكندرية  : وزارة الموارد المائية

 مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يمنح اجازة تأسيس جديدة لعدد من الاحزاب السياسية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 شرطة ديالى تؤمن عودة 800 عائلة نازحة الى منطقة السعدية  : وزارة الداخلية العراقية

 الاعتداءات الارهابية صفحة لضرب التعايش  : عبد الخالق الفلاح

 فهم الحرية الخاطئ  : صباح السعد

 اخبار النبي في مقتل الحسين والبكاء .  : مجاهد منعثر منشد

 كذبة نيسان في آذار  : نزار حيدر

 رئيس مجلس محافظة ميسان يلتقي عدد من المواطنين ممن لديهم مشاكل ويوعزبحلها بأسرع وقت ممكن  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 اجتماع لقيادة الحشد الشعبي ومؤسسة الشهداء ينتهي بالاتفاق على أمور مهمة (صور)

 الاحداث الاخيرة في الدول العربية والممهدات السلبية لظهور المصلح العالمي  : سعيد العذاري

 أَلمُحاصَصَةُ أَنتجتِ الفَسادَ فضاعتِ الحُقُوق!  : نزار حيدر

  لعن الله الطائفية ماأبشعها. !  : جعفر المهاجر

 العرب أول المغادرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net