الاستقطاب الإقليمي وتأثيره على العراق السعودية – إيران أنموذجين رؤية إستراتيجية

تحية طيبة:-

يشكل الاستقطاب هما له عمقه التاريخي في السيرورة والصيرورة البشرية, فالتاريخ ينقل لنا أن الاستقطاب بدا يظهر عند تشكل المدن " الدويلات" بشكل بدائي قياسا إلى  تلك الفترة,وأخذ يكبر أطرادا مع توسع رقعة الجغرافية البشرية,ليصبح على  ما هو عليه الآن,فالقرن العشرين شهد استقطابات عديدة, ربما أبرزها الاستقطاب السوفيتي الشيوعي في  مقابل الاستقطاب الأمريكي الرأس مالي, وحتى منظمة عدم الانحياز التي شكلتها الدول حديثة الاستقلال" العربية,الأسيوية,اللاتينية,الأفريقية", لم تشكل عامل ضغط حقيقي وواقعي على واقع العلاقات بين دولتي الاستقطاب والدول المنظمة إليها فرقا أو طمعا,وبمجرد انهيار الاتحاد السوفيتي بات الاستقطاب برأس واحد تترأسه الولايات المتحدة الأمريكية,مع محاولات خجولة لروسيا أن تنهض من جديد, ومع الخوف من العملاق الصيني الذي ربما يشكل قطب استقطابي جديد في العشرين أو الثلاثين سنة القادمة,المهم أن من تداعيات الاستقطاب الثنائي القديم ظهور أقطاب إقليمية في الشرق الأوسط والجزيرة العربية,شكل العراق بداية هذه الأقطاب, فبعد التأميم وتدفق المليارات من عائدات النفط إلى خزينة الحكومة العراقية " حكومة البعث آنذاك", ففيما كانت السعودية وبعض دول الخليج العربية تنشأ  بصورة سريعة وغير معلنة, كان العراق ينهار ويتآكل تحت ضربات الاشتراكية البعثية وتصوراتها وخططها الاقتصادية, والتي أدخلت العراق في  نزاعات إقليمية مع إيران الخميني ليخرج العراق مثقلا بالديون والجراح, وليشاهد تقدم دول الخليج بصورة ملفتة للنظر, فات الركب وخسر العراق بسبب السياسات العبثية لنظام البعث,وتقدمت السعودية كقائدة لركب دول الخليج العربية,وكراعية رسمية للقطب الجديد تحت عنوان دول مجلس التعاون الخليجي,حاول الفرقاء في العراق واليمن ومصر والأردن تشكيل قطب جديد تحت مسمى مجلس التعاون العربي,أثمر هذا المجلس احتلال العراق للكويت ليبدأ مسلسل جديد من الأحداث ركز قطبية السعودية وأظهر قطبية إيران,انتهى العراق وأصبح خارج اللعبة الإقليمية بسبب الحصار الاقتصادي والسياسي الذي ركزه النظام لخدمة مصالحه الذاتية على حساب الشعب العراقي المحروم, طيلة فترة التسعينات من القرن الماضي كان عقاب الذي يتعامل مع إيران أو السعودية هو الإعدام بتهمة الخيانة العظمى, هذه العقوبات الصارمة أثمرت عن ردة فعل شعبية أنقسم الشارع على نفسه  بين مؤيد لإيران" باعتبارها  تمثل العمق الشيعي الاستراتيجي" وبين مؤيد للسعودية  باعتبارها "الوارث والممثل الرسمي للسنة في  العالم بثوبها الجديد الوهابية" سيما بعد ضعف الأزهر في مصر وقمع الحوزة العلمية في العراق,هذه الاستقطابات ظهرت ثمارها بعد التغيير القسري في العراق عام 2003م,فبعد دخول - المعارضة السابقة- الحكومة الحالية إلى البلاد ظهرت الاستقطابات بصورة واضحة وملفتة للنظر,بعض الأحزاب الشيعية التي توالي إيران جاءت ومعها أجندة معينة لتطبيقها في العراق, ومثلها الأحزاب السنية,بينما انفردت الأحزاب العلمانية بموالاة الحكام الجدد أمريكا وحلفائها في العراق والمنطقة,لم تبخل  إيران ولا السعودية  في دعم الفرقاء السياسيين في العراق أبان المعارضة وبعد التغيير القسري,واستمرت وسوف تستمر إلى آجل مسمى, كان هذا  الدعم يتمثل في عدة أنماط منها:-

1-   الدعم المالي.

2-   الدعم  الإعلامي.

3-   الدعم المعرفي والثقافي.

4-   الدعم العسكري واللوجستي.

أثر هذا الدعم بصورة سلبية على الواقع العراقي بعد التغيير,فالشارع مهيئا للنزاع بسبب الاحتقان الطائفي والسياسي الذي ولدته حكومة البعث المتطيفة,وبسبب وصول الأغلبية الشعبية " الشيعة" إلى الحكم لأول مرة في تاريخ العراق الحديث"بعد عام 1921" وما ولده هذا الوصول من الخوف لدى الآخر من الانتقام أو الاستئثار أو كلاهما,ومع الخشية من أن الحكام الجدد لهم ولاء لإيران العدو التقليدي الحديث للسعودية والقديم للدولة العثمانية,وبين هذه وتلك وظهور تيار السيد محمد صادق الصدر بقيادة نجله السيد مقتدى الصدر إلى الساحة بصورة ملفتة للنظر معززة بمظلومية آل الصدر التي ترجمت إلى سلاح ضد الاحتلال الأجنبي,كل هذه الأحداث لم تكن بمعزل عن الاستقطاب  الثنائي إيران – السعودية وكل حسب انتمائه,السؤال المهم هنا إلى متى سوف يستمر هذا الاستقطاب الإقليمي وهل له نهاية قريبة.

أفترض أن نهاية الاستقطاب لا تكمن فقط في تغيير الأنظمة في كلا القطبين فحسب, بل تكمن أولا في تغيير المستقطبين"بالفتح" لأنفسهم, أي أن يخرج المستقطبين من دائرة الاستقطاب جملة وتفصيلا,وهذا لا يتم إلا وفق التعامل بالمثل مع المقابل بصورة ابتدائية,أي أن لا نكون تابعين لأحد القطبين بناء على الانتماء الطائفي أو العرقي, في مقابل الانتماء الوطني الذي ينبغي أن يقدم على غيره أيا كان هذا الغير,وكذلك السعي لإنشاء تحالف رباعي يضم كلا من العراق وإيران وتركيا وسوريا" سبق أن نظرنا لهذا التحالف في مقال سابق" فالدخول في حلف يعني إنهاء الاستقطاب وسد الباب أمام استقطابات جديدة في المنطقة,تعديل بل تغيير الخطاب السياسي وتطوير الخطاب الدبلوماسي وتعزيزه يعد أيضا عامل مهم في تحييد الاستقطاب, عصرنا هذا هو عصر نهاية الإيديولوجيات وتساقطها, وأهم أيديولوجيا ينبغي أن تسقط هي الاستقطاب.

أن الإعلام المضاد الذي ينبغي أن يوجه إلى الآخرين كرد فعل طبيعي على الأعلام الموجه ضدنا. ومكافحة تبييض الأموال من خلال سن القوانين اللازمة لذلك, وإقرار قانون الأحزاب وضرورة كشف التمويل وإنشاء جهاز لمراقبة تضخم المال لدى الأشخاص والشركات بصورة غير اعتيادية, وغير ذلك كله كفيل بتحييد الاستقطاب,إضافة إلى الشروع ببناء ثقافة المواطنة والانتماء الوطني والحفاظ على المكاسب التي حققها الشعب وتوضيح مدى خطورة الاستقطاب كونه عامل رئيسي في تهديم البنى الاجتماعية للدولة المستقطبة ونحو ذلك, هذه عوامل وأسس نستطيع من خلالها تفكيك وتحييد الاستقطاب.

النجف الأشرف – العراق

10/5/2011

[email protected]

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/06



كتابة تعليق لموضوع : الاستقطاب الإقليمي وتأثيره على العراق السعودية – إيران أنموذجين رؤية إستراتيجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم اسماعيل كاظم
صفحة الكاتب :
  حازم اسماعيل كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ضابط في الجيش الحر مخاطبا الصهاينة: الشيعة خطر عليكم وعلينا  : جمال كمال

 العقل والإيمان  : رعد دواي الطائي

 هل تعرفون لماذا حكام العرب يكرهون دولة اسرائيل  : مهدي المولى

 بيان رقم واحد!!  : حسن السراي

 ما سبب اختلاف الأجور في العراق؟  : محمد رضا عباس

  قوة جهاز مكافحة الارهاب تسيطر على مطار تلعفر العسكري بالكامل خلال عملية انزال جوي

 حتى المرجعية غير مقتنعة  : مهند العادلي

 ياسر على: لا حاجة حاليا لتعديل اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل  : اليوم السابع

 حكايات بغدادية قديمة.. كتاب الطرافة والمتعة للكاتب سعد محسن خليل عن حقبة مهمة من تاريخ العراق المعاصر  : حامد شهاب

 حرافيش السياسة  : جمعة عبد الله

 هادي منصور الرئيس الفاشل الهارب  : مهدي المولى

 نيسان عراقي الهوى  : حميد الموسوي

 التأثيرات التركية في الأزمة العراقية  : د . عبد الخالق حسين

 خصخصة المستشفيات  : عبيدة النعيمي

 الضربة الامريكية المباشرة لسوريا، الاسباب والنتائج  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net