صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي

الساتياغراها.. منهجٌ معكوس في منظور العيساوي
ماء السماء الكندي

      لقد خط الرأيويون بأفكارهم وأقلامهم موضوعة تجمهر مواطني محافظة الانبار تحت مسمى التظاهرة المدنية وأخذت تلك التظاهرة من التحركات ما جعل صناع القرار يومئون إلى شد رايات التأهب و تحشيد الكتل للقاء ناتج تلك التظاهرة.

      بديهي أن يكون للمواطن حق يكفله الدستور إذا ما شعر بوعكة إدارية تعمل على تأزمه وقوقعته في جوف الأزمات ، وهذا الحق المنصوص لا يحجم تحرك الفرد نحو خلق جمهرة مدنية وتحت شعار السلم والبناء من المطالبة بحقه وإنعاشه لأنه من جلدة هذا البلد وله كما لغيره دون تمييز أو تفرقة .

       إن ( الساتياغراها)  مقاومة الاستبداد عن طريق العصيان المدني هي أسلوب يعمل على رفض قوانين الدولة إذا كانت غير عادلة، وقد شهدت كثير من البلدان هذا التحرك والذي يعتبر مقاومة سلمية وخاضتها دولة الهند بقيادة الزعيم الروحي مهاتما غاندي من  أجل تثبيت  العدالة الاجتماعية وإعلان الاستقلال والتحرر من ظلم  الإمبراطورية البريطانية ، ولم تنقشع غيوم الاستبداد والظلم حتى تكاتف الشعب وانظم تحت كتلة بروليتارية وتحرر من قيود التجبر والسلطة المقيتة واستعباد الضعفاء والبسطاء.

      لم يشكل غاندي في بادئ الأمر أي تهديد لأي جهة ولم يشره سلاحاً بوجه احد ولم يُطعم حتى يكسب المناصرين أو يوعد برخاء أي وعيك أو كظيم بل كان ذا توجه حق تسمو من خلاله جحافل البسطاء والمظلومين ، وقد تلألأت صورة غاندي في نفوس شعبه ولم يكن يتميز عنهم بأي علامة ظاهرة بل كان سوي قويم شأنه شأن أي فرد بين جلدته إلا إن الجدية والحكمة التي لم يستطع أي قرين لغاندي أن يمتاز بها جعلته أوحدا في فكرته وخالداً في ذاكرة القصي والقريب ، أحدثت فكرة التحرر استنتاجات جوهرية واكتنز المتجمهرون فرصة العصيان لأنها الحل الأنسب والأمثل للرد على القائمين بأمور الدولة وبديهي أن تلقى مرادها بعد أن عزف الشعب عن تطبيق أوامر الدولة جملة وتفصيلاً .

      لنمو تلك البذرة من حالة العصيان المدني نحن  بحاجة إلى انتفاضة الشعب بصورة عامة وليس نحر فكرة التظاهرة من قبل البعض وترويضها من البعض الآخر!، لأن اختلاف الطبقات يولد حداً فاصلاً مبني على المصالح والنفوذ والبصمات الموشومة على وضع كل فرد ... إذا كانت التظاهرة السلمية تحمل رايات لا تمت للبلد بأي صلة فماذا ستأخذ من مسمى غير السلمية ؟ وإذا كان القائمون على التظاهرة هم من السلك السياسي والنافذين في الدولة فماذا يعني هذا التحرك ؟ هل هو تحرك مبرأ من الانقلاب أو الإرهاب المدعوم؟ .. إن تزكية المجتمع من قبل النافذين وتحريضهم على صد ما أورده الدستور يعتبر ضربة موجعة للبلد وتنفيذ أجندات خارجية تسعى لخلق مثل هكذا تكور لمد نفوذها وتفعيل لوجستيتها من خلال زرع نماذج حية توصل رسائل الهجوم لاختراق البلد ؟ أما أن ينتهج المتظاهرون أسلوب ضرب الاقتصاد وتعطيل ممراته فهذا ليس ظاهراً لمبدأ تنفيذ الطلبات أو إسعافهم من قبل الحكومة بل هو تحرك مسنود لصدع زجاج الدولة وجر البلد إلى ما يبتغيه مناوئي الدول العربية والأجنبية وهو لسان حال مفضوح يعمد إلى توثيق بعض الصور الحقيقية ليعلن إلى العالم اجمع بان العراق مخترق وتتلاعب بجوفه الدول المتكالبة عليه.

      الضغط المستمر والاستنفار المدني وخصوصاً الذي حدث في الآونة الأخيرة ما هو الى تحالف إقليمي يهدف إلى تقسيم البلد وتمزيق وحدته من خلال تلك الرسائل التي قرأتها قبل الشعب العراقي تركيا والسعودية وإيران وعلى رأسهم إسرائيل.

      هل من المعقول أن تـُحصر طلبات المتظاهرين بين قوسي إطلاق سراح السجناء و لماذا عمدوا إلى تأجيج الفتنة والطعن بالأغلبية من خلال طرح الفاض نابية بذيئة لا تليق بمبدأ المجتمع وتتصادم مع أخلاقه وحنكته ، لقد رادف التظاهرة عدة أفعال ومنها رفع صورة قائد الحملة ومن ثم إنزالها لأسباب جاءت متأخرة وكذلك الأعلام المغايرة لعلم الدولة الرسمي والذي وافق عليه البرلمان وبالإجماع وفق مادة موثقة بالدستور وعمد مؤسس الانتفاضة الأنبارية إلى رفعه لخلق أزمة سياسية وطائفية.

      ما الذي يريده القائمون على هذا التحرك وما هي غاية المتجمهرون تحت لواء الطائفية والاحتقان التعصبي ، لماذا لا يصوت البرلمان على عقد انتخابات مبكرة لطمر التساؤلات والشكوك والقضاء على المحاصصة التي أغرقت البلد بفيضها النتن ، وقطع رؤوس الفاسدين لبسط كف الراحة للمواطنين ... أسئلة كثيرة تفتقر للإجابة . 

  

ماء السماء الكندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/06



كتابة تعليق لموضوع : الساتياغراها.. منهجٌ معكوس في منظور العيساوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طارق الغانمي
صفحة الكاتب :
  طارق الغانمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل تدرك الحركة القومية العربية تحديات واقعها ووجودها؟!"  : هشام الهبيشان

 خلال لقاءه بمدير عام المنشآت الحيوية بكربلاء، المرجع المدرسي يشدد على ضرورة اعتماد الجهد الاستخباري في حماية المحافظة.  : الشيخ حسين الخشيمي

 العمل تطالب بتخصيص عقارات لدور المسنين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 خبراء اقتصاديون يحذرون من خسائر مالية تكبد العراق 600 مليون دولار

 رسولُ الله (صلى الله عليه وآله) أستاذُ القُرّاءِ والكُتّابِ  : احمد سالم إسماعيل

 مبارك النصر ياعراق  : هادي الدعمي

 فضائية الخشلوك تسخر بضحايا وذوي ضحايا سبايكر  : مهدي المولى

 انطلاق فعاليات مهرجان الرواد العاشر الدولي لفن الخط العربي والزخرفة  : اعلام وزارة الثقافة

 برلمان وحكومة المعاشات؟  : كفاح محمود كريم

 رمضانيات عراقية (الحلقة الثالثة)  : د . رافد علاء الخزاعي

 ويسألونك عن الكَسْرَة  : وجيه عباس

 المجلس الاعلى يرسل اول كوكبة لقتال داعش وبدر تدعو لمحاسبة المقصرين بالجيش

 مدينة الطب تقدم محاضرة حول انارة المستشفيات  : اعلام دائرة مدينة الطب

 ألف مبروك مابعد الفاجعة  : اسراء العبيدي

 مجرد كلام : السكوت علامة الرضا  : عدوية الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net