صفحة الكاتب : مهدي المولى

المخربط عزة الدوري يهدد العراقيين
مهدي المولى

 لا يوجد حقير وتافه في التاريخ كحقارة وتفاهة عزة الدوري  بحيث وصلت به حقارته وخسته ان يعترف بها  في حضرة سيده المقبور صدام وامام العالم بقوله سيدي انا بدونك اخربط  هل هناك حقير وخسيس وذليل في تاريخ الحقارة والخسة بهذا المستوى لا اعتقد ابدا

ولو سألنا هذا التافه وبناء على ما اقر  واعترف به بانه يخربط بدون صدام والان صدام قبر فهذا يعني كل ما تفعله مجرد خربطات فالى متى تستمر في هذا التخربط والخرابيط صحيح انك تحولت من عبادة صدام الى عبادة ال سعود لا اعتقد تستطيع ان تحقق رغباتهم  وتجعل من العراق ضيعة تابعة لال سعود وتجعل العراقيين يتخلون عن حب محمد وال محمد ويحبون ابوسفيان وال سفيان فكل من وقف ضدهم الى التلاشي والزوال الى مزبلة التاريخ قديما وحديثا أبتداءا من ابي جهل وابي سفيان وانتهاءا بصدام وال سعود ودينهم الوهابي
نعود الى المخربط عزة الدوري هذا المخربط الذي يعاني امراض كثيرة هناك من يشك في حياته  وهناك من يؤكد موته  هناك من يؤكد ان ال سعود حنطوا جثته النتنة واستخدموه لاعلان الحرب على العراق والعراقيين كان الحروب التي قادها ضد العراقيين مع سيده المقبور لا تكفي ولم تشف غليله وغليل ال سعود فلا بد من تحقيق الشعار المعروف هو لا شيعة بعد اليوم هذا هو المطلب الذي طلبه ال سعود من صدام لكن رغم محاولات صدام من اجل تحقيق هذا الهدف الا انه عجز عن ذلك
قيل ان المخربط بعد تحربر العراق وهروبه الى ال سعود وقبر الطاغية صدام تعهد لال سعود بانه قادر على تحقيق ما يريده ال سعود وهو لا شيعة بعد اليوم
قتل كل الشيعة وتشريدهم من العراق
تفجير كل مراقد اهل بين النبوة
نشر وفرض الدين الوهابي وقال  انا اول من يعتنق الدين الوهابي ولعن الرسول وال الرسول ومن احبهما وعظم ومجد ابي سفيان وال ابي سفيان ومن احبهما ونهض وقال هيا الى الثورة لتحرير العراق من الفرس المجوس واتهم كل العراقيين بالكفر والخروج على الدين وهددهم بالموت والفناء حيث قال
ان القيادة التي يرأسها وبدعم من ال سعود وال ثاني وخليفتنا الجديد اردوغان درست خطة بذبح العراقيين جميعا لانهم اثبتوا انهم عملاء وخونة وان اصلهم من بلاد الواق واق اتى بهم  جده عندما هجم على هذه البلاد اسرى وجعلهم عبيد وملك يمين له يتوارثهم الابناء عن الاباء لكنهم تمردوا علينا لهذا قررنا نقل ملكيتهم الى ال سعود وقال سنقوم بذبحهم على الطريقة الوهابية المعروفة التي سنها جدنا المجرم خالد بن الوليد وهي القاء القبض على من يحب الرسول وال الرسول ثم القاء القبض على زوجته امه اخته بنته ثم نقوم باغتصابها امامه ثم نقتله ونقطع راسه ونطبخه في النار ثم نقتلها وهذه طبقت في زمن صدام وطبقناها في جريمة عرس الدجيل وفي جرائم عديدة
ودعا العراقيين الى التراجع عن حب الرسول وال الرسول  والا فان المقاومة الوهابية ستبدأ بذبحكم جميعا وعلى الطريقة الوهابية
الشيء الملفت للنظر ان المخربط عزة الدوري شدد  في كلمته على الدفاع عن الاكراد واكد بانه على استعداد للدفاع عن الاكراد وحمايتهم من اي اعتداء  يوجه ضدهم  لا شك نحتاج الى وقفة مع المخربط عزة الدوري يدافع عن ا لكرد ويعلن بانه حامي الكرد والمدافع عنهم وسيتصدى لاي عدوان يوجه ضدهم
المعروف هناك تقارب بل تحالف وتعاون ووحدة بين القومجية الكردية بقيادة الشيخ مسعود البرزاني والقومجية العربية بقيادة  الشيخ عزة الدوري فالاثنان شعرا بانهما وصلا الى طريق مسدود ليس امامهما الا اعتناق الدين الوهابي وخدمة اردوغان  في حماية انظمة الخليج والجزيرة وتحقيق حلم اردوغان باقامة الخلافة العثمانية
فاللقاء بين القومجية الكردية والقومجية العربية ليس جديد بل منذ عقود من الزمن فكان اول تحالف بينهما  ضد ثورة 14 تموز حيث قام التمرد البرزاني ضد الثورة وقامت القومجية العربية بانقلابها في 8 شباط 1963
 وتحالفت مع القومجية العربية ضد الكرد ودخل جيش صدام بقيادة عزة الدوري وقتلوا الاحرار الكرد وأسرت ألوف الكرديات ثم نقلن كغنائم ووزعن على قادة الجيش والكثير منهن قدمن كهدايا الى امراء الجزيرة والخليج ونصب مسعود البرزاني قائدا وشيخا على الكرد رغم انف الكرد في عام 1996 
فلا نستغرب عندما يتحالف مسعود البرزاني مع عزة الدوري ضد الشعب العراقي تنفيذا لرغبة و في خدمة ال اردوغان وال سعود فال اردوغان يدعمونهما عسكريا وال سعود يدعمونهما ماليا
المضحك ان المخربط  يطلب من ابناء العروبة الوقوف الى جانب الكرد وحمايتهم من العراقيين حيث يقول ان التهديد والتصعيد المتواصل وتحشيد الجيوش ضد شعبنا الكردي بمثابة اعلان حرب  ثم قال اني على استعداد كامل للدفاع عن الكرد وحمايتهم من اي مكروه لا  اعتقد ان هناك كردي حر شريف يصدق ذلك الا الذين على اتفاق معه امثال مسعود البرزاني وزمرته كما انه  يحذر ويهدد ويتوحد الجيش العراقي من القيام  باطلاق اي اطلاقة على  الكرد
لا ادري هل نسى هذا المخربط عدد القتلى الذين قتلهم هو نفسه و بيده من ابناء الكرد هل يعرف عدد النساء الكرديات اللواتي دفنهن احياء بعد اغتصابهن هل يدري كم عدد الكرديات اللواتي اسرهن ووزعهن على اساس غنائم الى زبانيته والى امراء وشيوخ الجزيرة والخليج للعمل في بؤر الرذيلة التي يشرف عليها هؤلاء هل نسي جرائم حلبجة والانفال ومحو مدن بعد حرقها بناسها وزرعها وضرعها وحجرها فجرائمكم ايها الوحوش وثقت دوليا وبقيت في ذاكرة التاريخ والاجيال لم ولن تنسى ابدا
لا ادري من اين نزل  حب الكرد على هذا المخربط من دعم اردوغان ام من دولارات ال سعود وال ثاني
مهدي المولى
 
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/05



كتابة تعليق لموضوع : المخربط عزة الدوري يهدد العراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى غني
صفحة الكاتب :
  مصطفى غني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الى نباح الكلب عزة الدوري  : د . حيدر الجبوري

 ظهور مخيب لأنيستا وتوريس في اليابان

 موقف مشرف للقائد عمر علي رواه لي والدي  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 مشروع الفيسبوك الجديد... ومبدأ حيادية الانترنيت  : مهند حبيب السماوي

  اقتصاد جرائد من تكلم قتلناه ومن سكت مات بغِلّهِ  : عمار طلال

 ليس في جعبتها سوى الكلام ..  : ابو زهراء الحيدري

  لوحة عراقيه..  : د . يوسف السعيدي

 السيدة الفتلاوي صوت الضمير العراقي  : عباس العزاوي

 ممثل المرجعية الدينية العليا يؤكد أن هناك ساسة يعيشون على إثارة المشاكل ويطرح مسألة الخبرة في تنفيذ المشاريع لتفادي فشلها  : موقع الكفيل

 أمام جمعة حديثة يدعو خطباء الأنبار إلى توحيد "خطابهم وكشف دين داعش المزيف

 عضو بمجلس كركوك: المحافظة مستعدة لإجراء الانتخابات

 الحشد الشعبي والجيش والانتصارات المتتالية  : نوفل سلمان الجنابي

 هل معرفة الاسباب تغنينا عن الله؟ الجزء الأول  : مهتدي رضا عباس الابيض

 حقيقة الفقاعة النتنة التي سميت بساحات الاعتصام  : مهدي المولى

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: تنفيذ حكم إعدام آية الله النمر إعلان حرب على الشيعة وعلى الأديان بأجمعها  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net