صفحة الكاتب : علي حسين الجابري

السباق على مراكز قوى التسلط في العراق ادخله في منعطف الطائفيه
علي حسين الجابري
 ان الاحداث السياسيه الساخنه قد تركت سطور واضحه في صدر التاريخ العراقي السياسي المعاصر 
منذوقيام الحكومه العراقيه ،التي شكلت بعد الحرب العالميه  الاولى التي افتعلتهابريطانيا وحلفؤها في اوائل القرن 
المنصرم واسقطت من خلالها الامراطوريه العثمانيه ،ومن ثم قسمت الولايات العربيه التي كانت ،خاضعه  
للحكم العثماني الى دول مستقله لكل دوله نظام خاص ...!! ان التغيرالحكم الذي تبنته بريطانيا ،  
في العراق ادخله في معترك السياسه واستلهام الشعب العراقي ثقافات (ايديولوجيه )جديده ،اثنيه 
واشتراكيه وغيرها،لكن هذه الثقافات ادخلت الشعب في صراعات سياسيه ساخنه ،وخاصتا بعد ثورة الرابع  
عشرمن تموز سنة/1958 التي قام بها بعض الضباط الاحرار بقيادة(الزعيم بد الكريم قاسم )واسقطوا من 
خلالها الحكم الملكي القائم ...!صحيح ان الاحزاب السياسيه العراقيه لعبت دورا مهما بالتصدي للوجود
البريطاني ومكرسيه ،من خلال تحالفها السياسي والعملي قبل ثورة الرابع عشر من تموز الذي اثمر بنجاحها
لكن بعد نجاح الثوره ،تبنت هذه الاحزاب سياسات ساخنه وكما ذكرنا معاكسه ،من خلال الانقسامات والتحالفات 
المناؤه التي ادت الى اعمال خطيره راح ضحيتها كثير من الشعب العراقي ...!! ان كثير من هذه الاحزاب  
العلمانيه لاتقر (الدين الاسلامي) ضمن مفاهيمها الايديولوجيه مثل الاحزاب الاثنيه والاشتراكيه ،وغيرها...!لكن
الاحزاب الاثنيه ايضا (القوميين العرب)البعثين  والناصرين الذين لجؤا الى ظل الاسلام المناؤ لهم وتلفعوا بثيابه 
لاجل قطع الطريق السياسي التنظيمي والعملي امام فرقائهم الاشتراكيين وخاصتا بعد الفتوى التي افتاها المرجع  الاسلامي الشيعي اية الله السيد الحكيم (رض) انذاك الذي حرم  بها الانتماء السياسي من خلال مااحتوت من اجراء اجتهادي كمن تشريعه في خلاصته التعبيريه (الشيوعيه كفر والحاد)هذا اما عتبره البعثيين والناصريين نصرا سياسيا لهم وربحا تنظيميا ليقطعوا من خلاله شوطا مهما بكسب الثقه ...!ان العمليه السياسيه التي شهدتها 
العقود الاربعه الماضيه من القرن المنصرم ،في العراق وبروزالاحزاب العلمانيه فيها،وهيمنتها على المجتمع العراقي اربك (الحوزه العلميه) الشيعيه في العراق وحدد دورها العملي ذاتيا حيث،لم تنبس بنبت شفه على  
التجاوزات التي حصلت والتي قللت من اهمية الدين الاسلامي وخاصتا التشريع الدستوري الذي دشنه البريطانيين وشرعته الافكار العلمانيه،الذي من خلاله قزم دورالدين وجرم محتركه السياسي والعملي ،كذالك تجاهل دور الشيعه الذي يشكل %75 من سكان العراق ...!لكن السياسسه الفكريه البديله والمترسخه في حينها قضت على الاتجاه المذهبي والعرف الجتماعي ومن خلال ذالك افتقرت التوعيه الدينيه ،لكنها بقت محصوره بحلقات اجتماعيه مستقله ضيقه غير ماثره دينيا ،ممامهد بانخراط بعض العلماء البارزين بصفوف الاحزاب العلمانيه مثل السيد ( محمد كاشف الغطاء)الذي عمل لصالح القوميين،وشارك في مباحثات الوحده بين 
العراق ومصر في القاهره مع الرئيس المصري (جمال عبد الناصر) في ستينات القرن الماضي نيابتا عن (عبد 
السلام محمد عارف) الذي كان رئيسا للجمهوريه وكان من الموالين لجمال عبد الناصر ومن رواد الوحده مع مصر بقيادة جمال عبد الناصر.وكانت سبب الجدل السياسي والعملي بينه وبين (الزعيم عبد الكريم قاسم وكذالك، عينه عبد السلام بمنصب (مديرالري العام) وهناك، ايضا علماء ومراجع ركنوا الى الحكم العارفي وكانوا يكنون له الولاء والتذيل...!ان غياب الحركات الاسلاميه ظرف فرضه الامرالواقع ،من خلال خضم الثقافات  
السياسيه والعلميه التي اقتناها المجتمع المتحضروصدرها الى المجتمعات الاخرى ،ومن بينها المجتمعات العربيه 
ومن ضمنها ايضا المجتمع العراقي ،ان هذه المجتمعات احتضنت هذه الثقافات بكل طموح ،وذالك لمضاضة  
الحكم العثماني والذي خلف مثالب وعيوب قي جسدها ،عانت من خلال الظلم وكبس الحريات،نتيجة الجهل والتخلف الذان شابا السلطه العثمانيه ...ان الاحزاب العلمانيه قدبلغت ذروتها السياسيه وامتدادثقافتها وخاصتا الاحزاب والتنظيمات الاثنيه ،خلال القرون الاربعه الماضيه وكما ذكرنا،لكن هذه الاحزاب تراجعت عندنمو  
وبروزالاحزاب الاسلاميه في نهاية السبعينات وفشل الاحزاب العلمانيه ،الاثنيه والاشتراكيه بترسيخ ثقافاتها ا(لايديولوجيه)في المجتمع العراقي ،وذالك لسببين وهما، تفيكيك  المعسكرالاشتراكي اولا من قبل المخبرات الامريكيه ،اما السبب االثاني وهو اداره ظهر امريكا وحلفاؤها الدول الغربيه للحزاب القوميه،ومن ثم الطاحه  
بانظمتها من خلال تطبيق نظام الشرق الاوسط الكبير،الذي تبنته هذه الدول .بتغير الانظمه الشموليه 
الاثنيه والاوتقراطيه في المنطقه ،وهذا ماحصل من خلال الاطاحه بنظام صدام حسين، وبعض الانظمه  
العربيه...!!ان التغير الذي حصل في العراق ادخله ايضا في مرحلة جديده،وضع الشعب في كيس السياسات   
الصيقه والاردات المبهمه،التي اتخدوا اصحابها سلم صعودهم السلطوي الطائفيه،وبوصولتهم الاجنده الخارجيه 
ان قسم من هؤلاء يبحثون عن ضالتهم السياسيه القديمه ،ويفتشون عنهافي ازقة الطائفيه ونفايات الغدر 
لايستحسنون العيش في ظل نظام توجد فيه الحريه والديمقراطيه ونقد البناء،ويتربعون ادارته السياسيه وسلطويه قوم كانوا في مؤخرة صفوفهم بعبادة (هبل الفردوس)هذا لايروق لهم .اما القسم الثاني يقرءون كتب الحقيقه لكنهم لا يحفظونها سياستهم،التذيل والتبكيت ،وسلمهم المثاليه والميثولوجيه     
    

  

علي حسين الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/29



كتابة تعليق لموضوع : السباق على مراكز قوى التسلط في العراق ادخله في منعطف الطائفيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس طريم
صفحة الكاتب :
  عباس طريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net