صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

عدنان الدليمي يدخل على الخط الطائفي من جديد !
علي جابر الفتلاوي

 شاهدنا من خلال فضائية الانبار أحتجاجات لعدد من الافراد ، لا يمكن أن نقول عنهم  أنهم يمثلون أهالي الانبار، لقلتهم من جهة ، ولشعاراتهم الطائفية من جهة أخرى ، وأهالي الانبار معروف عنهم حرصهم على وحدة الشعب العراقي ، وبعدهم عن التعصب الاعمى ، لكن يمكن وصف تجمع هؤلاء الافراد المسيسين ، أنه طائفي بأمتياز، ويقود هذا التجمع الطائفي النائب أحمد العلواني ، وعدد من أعضاء مجلس محافظة الانبار ، وقد نُسب الى العلواني أنه يصف الشيعة بالعملاء ، والمسؤولين من أبناء الانباراو غيرهم الذين يرفضون تصرفاته الطائفية بالخنازير، وبأوصاف مهينة أخرى ، كما جاء في بعض الاخبار ، وأنْ صح هذا الكلام ، فلابد من محاسبة النائب قانونياً ، وعليه أنْ يتحمل نتائج هذا التجريح ، لأنه تهجم على طائفة أسلامية كبيرة ، تشكل غالبية الشعب العراقي ، وتهجم على مسؤولين في الدولة يحملون روحا وطنية وحرصا على العراق وسلامته ،  أكثر مما هو يدعي ، ومن خلال نفس الفضائية شاهدنا كذلك المطلوب للقضاء العراقي عدنان الدليمي النائب في البرلمان سابقا ، وهو يتصل هاتفيا بالفضائية معلنا تأييده لهؤلاء المحتجين بشعاراتهم الطائفية المقيتة  وبتصرفاتهم التي خرقت القانون ، بعد أن أضرّوا بالمصلحة العامة ، بسبب قطعهم ألطريق العام ، وتعطيلهم الدوام في الدوائر الرسمية .

عدنان الدليمي رجل دخل ميدان السياسة بعد سقوط صنم بغداد في 2003 م ، وكان أيام الطاغية صدام خادما مطيعا للنظام ، لكنه بعد السقوط تحول الى عمود مهم من أعمدة الطائفية في العراق ، بدعم مباشر من محور الشر الطائفي ، المتمثل بحكومات  ( السعودية ، قطر ، تركيا ) ، والحكومات التابعة للنفوذ الامريكي الصهيوني الاخرى في المنطقة .
ركب عدنان الدليمي ومعه بعض السياسيين المحسوبين على العملية السياسية بسبب المحاصصة المفروضة ، موجة الطائفية التي يرفضها الشعب العراقي بكافة طوائفه وألوانه ، وبسبب ركوبه الموجة الطائفية البغيضة ، والمدعومة من حكومات محور الشر الطائفي ، أرتكب كثيرا من الجرائم بحق أبناء الشعب العراقي ، من خلال أفراد حماياته التي وفر لها الغطاء كونه عضوا يمتلك حصانة في مجلس النواب العراقي السابق ، ونتيجة تصرفاته الطائفية ودعمه للأرهاب ، أصبح مطلوبا للقضاء العراقي،  لكنه أستطاع الهروب خارج العراق ، محتميا بالحصانة التي يتمتع بها عضو مجلس النواب ، وبدفع وتشجيع من دول محور الشر الطائفية ، ذهب الدليمي  هاربا الى هذه الدول الطائفية ، التي تشجع على الأرهاب ، وتحتضن رجالاته ، وقبله  هرب عبد الناصر الجنابي ، وتبعهما طارق الهاشمى ، وسيتبعهم سياسيون آخرون ، ممن يسيرون في نفس الخط .
 أما المطلوبون الى القضاء من أعضاء مجلس النواب الاخرين فلا أحد يستطيع أعتقالهم ، لأنهم يحتمون بالحصانة التي تتيح لهم فرص الهروب الى خارج العراق ، أذ يوجد اليوم حسب الاخبار التي نسمعها ، ثلاثة عشر نائبا مطلوبا للقضاء ، ولا أحد يعتقلهم ، كونهم يتمتعون بالحصانة النيابية ، ويرفض مجلس النواب أن يرفع الحصانة عنهم ، بسبب المتاجرات والصفقات السياسية التي تجري بين السياسيين ، وأرى أن الحصانة البرلمانية تحولت عند البعض من السياسيين خاصة المرتبطين بالأجندة الخارجية ، ويمارسون دورا تخريبيا في البلاد ، والمتهمين بالفساد ، ستارا يحتمون به من العدالة ، وطريقا للهروب من القانون ، لمن هو مطلوب للقضاء ، مع أحترامنا وتقديرنا لجميع السياسيين سواء نوابا كانوا أو مسؤولين في مؤسسات الدولة المختلفة ، وسواء كانوا من هذا الطيف او ذاك ، فكلهم يجمعهم حب العراق والوفاء للشعب ، وهم كثيرون والحمد لله  ممن يعملون بجد وأخلاص ووفاء لبلدهم وشعبهم ، نتمنى لهم التوفيق ، وندعو لهم أنْ يحميهم الله تعالى من شركائهم الذين يكيدون لهم بسبب أخلاصهم ووفائهم .
وعلى خلفية أعتقال حماية وزير المالية رافع العيساوي ، بأوامر قضائية ،  أنطلق سياسيون محسوبون على محور الشر الطائفي ( السعودية وقطر وتركيا ) ، مع مجموعات قليلة من اتباعهم ، وهم يحتجون بطريقة غير لائقة ، تفوح منها رائحة الطائفية الكريهة التي رفضها الشعب العراقي من شماله الى جنوبه ، ومن شرقه الى غربه ، تجري هذه الاحتجاجات على غرار الأحتجاجات التي جرت عندما أُعتقلت حماية طارق الهاشمي .
في مساء 23 كانون الاول عام 2012 م  ، ظهر في فضائية الانبار مجموعات يقدر عددهم بالعشرات ، يقودهم النائب احمد العلواني ، وهؤلاء لا يمثلون اهالي الانبار الشرفاء ، الذين يرفضون الطائفية ، وولاؤهم للعراق فقط ، ويرفضون الأجندات السعودية والقطرية والتركية ، ظهرت هذه المجموعة الصغيرة وهم يحتجون على أعتقال حماية العيساوي ، وهؤلاء أنفسهم أحتجوا سابقا عندما أعتقلوا حماية طارق الهاشمي ، والظاهر أنّ المحتجين يتخوفون من أمر مخفي الآن ، لكن قد يكشف عنه في المستقبل ، وهو أكتشاف الرؤوس الكبيرة التي تعطي الاوامر لهذه الحمايات  المتورطة بالارهاب ، وتوفر لها الغطاء لتحركاتها ، كي تمارس جرائمها الارهابية بحق ابناء الشعب العراقي ، وبحق المسؤولين الاخرين في الدولة ، من مدنيين اوعسكريين .
عندما سمعنا خبر الاحتجاجات تلقينا الخبر لأول مرة بشكل طبيعي ، لكن عندما شاهدنا المحتجين وسمعنا هتافاتهم ، ورصدنا تحركاتهم من خلال تجاوزاتهم على الحكومة التي يشترك فيها عدد كبير من افراد  قائمة العلواني ، وتجاوزاتهم على الرموز الوطنية والطائفة الشيعية ، وعلى السياسيين الشرفاء الذين ولاؤهم للعراق فقط من أبناء محافظة الانبار ، واعتداءاتهم على الطريق العام  وتعطيلهم للدوام الرسمي في دوائر المحافظة ،  عرفنا أن وراء هذا الضجيج شيئا خطيرا ومهماً يتعلق بمستقبل الطائفيين والارهابيين في هذه المناطق ، وبوجودهم في الساحة السياسية ، الامر الذي جلب انتباهنا وجعلنا ندقق أكثر في هذه المشاهد الطائفية التي يقودها احمد العلواني ، أذ خاطب  أتباعه المتواجدين محذرا وقائلا ،  بالامس كان الهاشمي ، واليوم العيساوي ، وغدا احمد العلواني ، وآخرين ذكر هو اسماءهم ، وفي هذا مؤشر خطير يوحي أن هؤلاء جميعا يسيرون بخط وتوجيه وهدف واحد ، ويوحي أنّ مشاركتهم في الحكومة ليس  لغرض البناء وخدمة الشعب ، بل لأجل الهدم ، وعرقلة العملية السياسية ، والانتقام من الرجال الذين يؤمنون بالعراق الجديد  من أي طائفة او قومية كانوا ، والدليل أنه وصف السياسيين الاخيار من ابناء الانبار او غيرهم  الذين لا يوافقون على مشاريعه الطائفية بالخنازير .
المتابع وهو يراقب فضائية الانبار المتحمسة للحدث ، يتلقى الخبر ابتداء بحالة طبيعية ، أذ أنّ الناس في ظل النظام الجديد في العراق مسموح لهم بالتعبير عن الرأي المختلف ، ومسموح لهم بالتظاهر والاحتجاج وفق القانون ، لكن من غير المسموح التجاوز على الاخرين ، وتوجيه الشتائم لهم ، اوتوجيه أي شئ خارج أطار القانون والاخلاق والاحترام واللياقة ، كما أنه غير المسموح التدخل في شؤون القضاء ، وأي قضية في القضاء ، لا تحل بالتهريج والصياح ، بل عن طريق القانون ومن خلال القضاء ، لأنّ القضاء مستقل في العراق الجديد ، كذلك يجب معرفة أنّ حق التظاهر مكفول حسب القانون وبالسياقات الطبيعية المسموحة ، ومن حق أي فرد أو مجموعة الاحتجاج على حالة معينة او على امر من الامور ، ولكن بطريقة قانونية وحضارية ، تتناسب ومتبنيات النظام الديمقراطي الجديد ، الذي يسمح لأي فرد بالتعبير عن رأيه وفق القانون ، وعلى المحتج أو المتظاهر أن يعرف أنّ النظام الذي أعطاه هذا الحق ، هو نفسه الذي لا يسمح له بالتجاوزعلى حقوق الاخرين ، او على الحق العام ، او التجاوز على النظام الذي أعطاه حق التظاهر والاحتجاج .
الملفت للنظر في هذه التظاهرة الصغيرة ، وهي قطعا لا تمثل أهل الانبار ، ولا تمثل شيوخ العشائر فيها ، ولاتمثل علماء الدين في الانبار ، أنّ المشتركين فيها سوّقوا القضية طائفيا ، وأظهروا حقدهم الطائفي المقيت ، وقاموا بتصرفات منافية للذوق العام ، ومخلة بالنظام وأمن المواطنين ، منها عسكرتهم في الطريق العام ، وتعطيلهم للدوام ، وهذه التجاوزات كافية لمحاسبتهم قانونيا ، والغريب في الامر أنّ هذه المجموعة بقيادة احمد العلواني ، الخارجة عن اجماع أهالي الانبار الاخيار الذين يحبون وطنهم العراق ويحرصون على وحدته ، تطرح من المطالب ما هو خارج القانون والعقل والمألوف، أذ سوقت القضية طائفيا ، وتناغمت صيحاتها الطائفية مع صيحات الطائفيين من محور الشر في المنطقة ( تركيا والسعودية وقطر ) أذ أطلقت هذه الدول عقيرتها في الصياح والزعيق الطائفي ، بغية دفع أتباعهم داخل العراق لأشعال نار الفتنة الطائفية من جديد ، بعد أنْ أطفأها الشعب العراقي ، ورمى بها في سلة المهملات ، ولم يبقَ يزعق بالطائفية الاّ من هو مشبوه بارتباطه بدوائر خارجية  او متورط في الارهاب .
ومن خلال متابعة فضائية الانبار المتفاعلة مع المتظاهرين ، والتي ظهرت الى المشاهدين وكأنها في ساحة حرب ، لاحظنا المطلوب للقضاء العراقي بتهم الارهاب  الطائفي بامتيازعدنان الدليمي ، وهو يتصل هاتفيا بالفضائية ، ويعلن دعمه لدعوات التجمع الطائفي بقيادة احمد العلواني ، وافراد من مجلس محافظة الانبار الذين تجاوبوا مع  العلواني بدوافع شتى منها الدوافع الانتخابية ، دخل الدليمي على الخط وهو يبارك أحتجاجات هؤلاء الطائفيين ، ويقدم النصائح الطائفية لهم ، ودعى  الدليمي الى دعم هؤلاء الطائفيين ، علما أنْه بقي صامتا حيال الكثير من القضايا التي تهم الشعب العراقي ، ومنها الدعوات الخطرة التي تريد تمزيق العراق ، والقضاء على وحدته ، لكنه تدخل بسرعة في هذا الموقف من أجل أشعال الفتنة الطائفية .
عندما سمعنا من خلال فضائية الانبار عدنان الدليمي وقد دخل على الخط  دعما لهؤلاء الطائفيين الذين يطالبون  بأطلاق سراح حماية العيساوي قبل أكتمال التحقيقات ، لم نستغرب لأنّ الشعب العراقي يعرف عدنان الدليمي جيدا ، بل توضحت الصورة عند الشعب العراقي أكثر ، وعرف أنّ هؤلاء وأولئك من خط  واحد ، واهدافهم مشتركة ، وأنّ الزمن كفيل بكشف أسماء المتورطين منهم بالارهاب والطائفية ، مثل ما كُشف بالأمس طارق الهاشمي ، وعدنان الدليمي ، وعبد الناصر الجنابي ، وغيرهم من الطائفيين السائرين مع محور الشر في المنطقة والذين يتلقون الدعم المباشر من هذا المحور، حينئذ شعر الشعب ، وجميع الوطنيين ، بالأطمئنان واقتنع الشعب من خلال هذه المؤشرات ، أنّ أجراءات الحكومة بحق حماية العيساوي صحيحة ، مثل قناعته عندما أُتخذت أجراءات بحق حماية الهاشمي سابقا ، والتي قادت الى أفتضاح أمره .
 من خلال هذه المعطيات لابد أنْ ندعم اجراءات القضاء ، والسلطة التنفيذية ، التي تنفذ أوامره ، بعد أنْ  توضحت الصورة ، خاصة عندما دخل عدنان الدليمي على الخط الطائفي من جديد ، وأنّ الضجيج الذي خلقه أحمد العلواني ، والزعيق الذي أثاره أفراد من القائمة العراقية  ، ومن خلفهم زعيق الطائفي أردغان  ومعهم بقية محور الشر ،لا تنفع في طمس الحقائق ، والشعب ينتظر أعلان نتائج التحقيق ، من أجل وضع النقاط على الحروف .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/27



كتابة تعليق لموضوع : عدنان الدليمي يدخل على الخط الطائفي من جديد !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد فاضل العبيدي
صفحة الكاتب :
  وليد فاضل العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جنايات الكرخ: الحبس ثلاث سنوات لحارس قضائي ابتز موظفاً في وزارة الكهرباء  : مجلس القضاء الاعلى

 ما بعد الإرهاب مرحلة يحكمها الخنازير؟!  : واثق الجابري

 الفساد وامتيازات المسؤولين سبب النقمة.رسالة الى مجلس النواب  : فارس العراقي

 خلف الباب الذي  : عادل سعيد

 الخلافة جزء من الامامة  : سامي جواد كاظم

 مدرسة البغدادي الاهلية في النجف تخفض الاجور الدراسية للطلبة من ذوي الشهداء..  : اعلام مؤسسة الشهداء

 يا صاحبي ، أنا رافـض ٌ ذبـْح َ الـشآم ِ لكِذبة ٍ تـُـدعى : شـُهود َ عـَـيان  : د . أحمد حسن المقدسي

 مصْـــــرُ هَــــــوَايــــَــا  : ميمي أحمد قدري

 من أجل كردستان أجمل  : كفاح محمود كريم

 الخصومة مع الآخرين بين الأسباب والتبيين  : فلاح السعدي

 أللمواطن يد فيما يحدث له؟  : علي علي

 حُلم شهيد

 الفساد المالي يبدأ من هنا  : خالد محمد الجنابي

 مقتل متشددين بملاحقة أمنية وسط سيناء

 مديرية شهداء كربلاء تحضر حفل افتتاح جامعة وارث الأنبياء (عليه السلام)  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net