صفحة الكاتب : وداد فاخر

المؤامرة اكبر مما تتصورون فيا أهل وسط وجنوب العراق اعقدوا العزم على إنقاذ أهلكم وأرضكم
وداد فاخر

يعيش العراق نفس ظروف سنوات ما قبل تنفيذ أجندة الدول الإقليمية ، عملاء حلف السنتو آنذاك ودولها و " ثوريات " القوى المتآمرة من قوميين وبعثيين ورجال دين من شيعة وسنة ، وضباط جيش خونة كان يقف على رأسهم مجموعة من فاقدي الذمة والضمير ، وثلة من حمير الشيعة وسفلتهم كانوا يمثلون غالبية قيادة حزب العفالقة الإجرامي ، الذين تعاضدوا وتعاونوا لإسقاط حكومة ثورة 14 تموز المجيدة بقيادة الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم ، وتصفية خيرة أبنائها من ضباط ومدنيين كان في طليعتهم الشيوعيين العراقيين وطنيو العراق الحقيقيين .

تلك الظروف التي هيئت ونظمت ورتبت بدءا من مؤامرات إدارة المخابرات المركزية الأمريكية CIA التي كان ينفذ أجنداتها جمال عبد الناصر بواسطة عملاءه من القوميين والبعثيين العراقيين وبالتحديد بعض ضباط الجيش الخونة ، ثم كانت قمة ذلك التآمر بإضراب سواق التاكسي التي أدارها فلول البعث آنذاك وتحركات واضرابات ما سمي بالاتحاد الوطني لطلبة العراق البعثي التي كانت تستخدم بلطجية وسفلة من أولاد الشوارع امثال صدام حسين وناظم كزار وعبد الكريم الشيخلي وسمير الشيخلي وغيرهم ، وغيرها من التحركات المريبة التي لم يأخذها الزعيم عبد الكريم قاسم على محمل الجد إضافة لخيانة ضباط المخابرات المقربين منه والمحيطين به أمثال المجرم المقبور محسن الرفيعي وسكرتيره الشخصي الخائن جاسم العزاوي وغيرهم من الضباط الخونة ، مضافا لكل ذلك تمرد عسكري لإشغال الجيش العراقي وإضعافه الذي كان يقوده آنذاك ملا مصطفى برزاني في شمال العراق بدعم وإسناد خارجي من قبل حلف السنتو والموساد الاسرائيلي وشاه إيران . كل ذلك أدى لإجهاض ثورة تموز ونجاح الانقلاب الفاشي الانكلو – أمريكي في يوم 8 شباط 1963 الأسود .

وما يحدث الآن من تحركات وملابسات وتآمر وإرهاب مبرمج لهو شبيه تماما بما حدث لإسقاط ثورة 14 تموز بالأمس القريب . فقد تزامنت وتيرة تصاعد الإرهاب مع تصاعد التوتر بين الحكومة المنتخبة ببغداد شعبيا وبين الأحزاب المهيمنة على مقادير السلطة بشمال العراق الكردي ، والذي يسمى اعتباطا " اقليم كردستان " ، وخاصة الجزء الذي تهيمن علية العائلة البرزانية من شمال العراق ، والذي تحكمه بالنار والحديد عائلة مصطفى برزاني بـ " الوراثه الديمقراطية " . فقد نصب مسعود برزاني نفسه وراثيا كحاكم هو وأولاده " الجنرالات المزيفين " على محافظات شمال العراق ، وقام طوال سنوات انفصاله عن المركز بإحكام السيطرة على الأجزاء التي يسيطر عليها في شمال العراق ، ويجيرها ملكا عضوضا لصالحه وصالح أولاده وعائلته وعشيرته المقربين ، منذ بدء الخطة الأمريكية لتقسيم العراق عند بدء الحظر الجوي بعد قمع انتفاضة الشعب العراقي آذار / شعبان العام 1991 ، مستغلا الحظر الجوي والحصار الاقتصادي على الشعب العراقي وليس النظام لتهريب النفط بالاشتراك مع سدنة النظام الفاشي العفلقي ، وسارقا لثروات الشعب العراقي من أموال تستحصل عن طريق المنافذ الحدودية وضرائب ومكوس وغيرها . واستغل بعد سقوط النظام الفاشي ضعف الدولة العراقية التي حل جيشها وكل قواها الأمنية بموجب اوامر امريكية مقصودة لاضعاف واسقاط الدولة العراقية ، ليستمر في لعبته التي بدأها منذ سنين الانتفاضة ويبسط كامل سيطرته على الأجزاء التي كانت بحوزته ولكن هذه المرة بمحاولة التمدد على حساب أراض أخرى غيرها بحجة وجود أراض متنازع عليها وكأنه يحكم دولة أخرى اغتصبت دولة مجاورة أراضيه .

وزاد على ذلك ما يقوم به البعض من بقايا حثالات النظام الفاشي السابق وخدمه من الذين شاركوا عن طريق المحاصصة البغيضة في إدارة السلطة في العراق " الجديد " ، الذين وضعوا كل جهودهم لإسناد الإرهاب وتشجيعه وتقديم المعونة المادية واللوجستية له أولا بحجة الاحتلال الأمريكي ، لكنها كما هو معروف سلفا " كلمة حق يراد بها باطل " فهم أنفسهم من قام بمساعدة الاحتلال الإنكليزي بعد تشكيل الحكم الوطني بقيادة فيصل الأول العام 1921 ، وظلوا متمسكين بالحكم يديرونه حيث يشاءون ويحكمون الشعب العراقي بالنار والحديد حتى يوم 9 نيسان 2003 يوم سقوط صنمهم الذي اختبأ وضباطهم " الأشاوس " بعد أن دخلت دبابتين في ساحة الفردوس وسط بغداد .

وساعد على هذه التحركات وأعطاها الدليل الشرعي أحيانا بعض المحسوبين على الشيعة من حميرها وجهلاءها ، الذين ساهموا في تمزيق الصف الشيعي ، وأصبح العديد منهم وفق نظرية الجهل الحضاري والاجتماعي دعاة ورجال دين يسيرون الجماهير الغائبة عن الوعي عن طريق الإيحاء الغيبي .

وما زاد من خطورة المؤامرة المرتقبة على العراق الديمقراطي الجديد التحركات الأخيرة لكل قوى الردة مجتمعة مع نشاط إعلامي يساري ( مع الأسف ) شبيه بذلك النشاط الذي حصل قبل سقوط ثورة 14 تموز ، وهذا النشاط لمؤسسة مشبوهة ماليا يقودها شيوعي انتهازي قديم ، غير معروف أصول مؤسسته المالية فلم نر طوال حياتنا بالحزب وكاتب السطور واحد من الشيوعيين العراقيين مليونيرا شيوعيا عداه ، وملكا شيوعيا غير تيتو كما أطلق عليه خروتشوف . وتشنيع البعض من اليساريين وهجمتهم الغير موفقة ضد الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم والتي كانوا هم في مقدمة ضحاياها وشهدائها ، تجعل كل الخيرين والمتعلقين بحب الوطن يشعرون بخوف مشروع لما سيحصل بالضبط مستقبلا لو نجح أحفاد أولئك الفاشيين القتلة أي كانت مسمياتهم في الظفر بالسلطة من جديد فسيكون اليسار العراقي أول ضحاياهم ، وهدف من أهدافهم بسبب عدائهم لكل القوى الديمقراطية وخاصة الشيوعيين .

فقد استنفر " فخامة الرئيس " برزاني كافة إمكانياته الإعلامية والعسكرية والتخريبية لإسقاط الحكومة الشرعية ببغداد وبالتالي الاستقواء عليها وتنفيذ كافة الأجندات الخارجية التي لا تريد عراقيا ديمقراطيا قويا . هذه الصفة المزورة " فخامة الرئيس " التي يطلقها عليه إعلامه ، والتي من المخزي إطلاقها على شخص يحمل صفة رئيس محافظين ببقعة من وطن . كذلك لم يحترم من أطلق هذه الصفة المزورة وجود رئيس جمهورية للعراق يحمل نفس هذه الصفة قانونيا ودستوريا باتفاق جميع مكونات الشعب العراقي داخل برلمانه المنتخب شعبيا . ووصل الأمر بـ " فخامة الرئيس " أن أوعز لميليشياتة التي حصلت على الدعم من قاتليها السابقين ، وحافري المقابر الجماعية لأبناء شعبها ، أن تطلق النار على الطائرات العراقية في أجواء عراقية تخضع لسلطة الطيران العراقي . وبالتزامن مع تحركه المشبوه والمقصود تحركت قوى أخرى ضد تنفيذ القانون وحكم القضاء لإرهابيين يقف في مقدمتهم المجرم المدان قضائيا طارق الهاشمي ، وسلسلة من المجرمات والمجرمين يضع هذا البعض في إطار مطالباته إطلاق سراحهم وكأن من القي القبض عليهم كانوا في نزهة بحدائق بغداد وشوارع العراق المختلفة !! .وتزامن هذا التحرك المريب وقطع الطرق والاحتجاجات المرسومة سلفا من قبل أطراف خارجية معروفة كتركيا وقطر والسعودية حاضنة الإرهاب في العراق والمنطقة . واخذوا في قطع الطرق ورفع شعارات طائفية تحرض على إشاعة الكره والبغض بين أبناء الشعب الواحد بعد اعتقال مجموعة إرهابية من حماية وزير المالية رافع العيساوي ، قام القضاء بإصدار أمر إلقاء القبض عليها ونفذت السلطة التنفيذية آمر القبض رسميا . وحاول هذا البعض التمدد بافتعال الأزمات داخل العراق فقام آخرون ومن نفس المنطق الأعوج بسامراء بافتعال نفس الحدث تزامنا مع ما يحصل في الانبار التي وصل الحد بمن يسمى نائبا في البرلمان بوصم مكون كبير من الشعب العراقي بـ " الخنازير وعملاء إيران " وان " على المالكي ان ينتظر مصيره كبشار الأسد " ، وهذا النائب المتجاوز على الطائفة والدين والأخلاق والعروبة هو من يسمى بـ " احمد العلواني " :

http://www.youtube.com/watch?v=fkA5_Fiz2Z4  

ثم تحركات لقوى محسوبة على الخط الشيعي ، كتصريحات وتصرفات ما يسمى بـ " التيار الصدري " ، وتحركات حركات شيعية مشبوهة وخارجه أصلا عن العقل والمنطق المذهبي والديني ، وترفع علنا شعارات ماسونيه أو أعلام فاشية خمدت لفترة ورفعت رؤؤسها الآن ، كـ " جماعة احمد الحسن اليماني " ، و " جماعة محمود الصرخي " ، وبعض الحركات الدخيلة على المذهب الشيعي هنا وهناك . يضاف لذلك عامل مساعد إقليمي آخر هو الاقتتال الدائر في سورية المجاورة ومحاولة قوى قاعدية معروفة زجت بها تركيا وقطر والسعودية وليبيا في أتون حرب لا منتصر فيها بداخل الأراضي السورية . وتنتظر كافة الأطراف التي ذكرناها التحرك السريع لإسقاط الحكومة المركزية ببغداد بعد أن شاركوا جميعا بإضعافها بعد وصول أول بادرة لسقوط النظام السوري .

 

ما العمل ؟

 

ورغم اعتزاز أهل وسط وجنوب العراق بوطنيتهم وعروبتهم ، وعرفت حتى تلك الأوساط ( العروبية ) التي تحاول إسقاط السلطة بأي ثمن لسبب بسيط وواضح ونقولها صراحة وبدون مواراة ولا لف أو دوران " ان هناك حكومة شيعية منتخبة " تمثل الاكثرية الساحقة ولاول مرة في تاريخ العراق . ولان العراق كما يتصور البعض ملك عضوض للسنة العرب فالوصول للسلطة خط احمر لا يجوز تجاوزه مطلقا بموجب المفهوم الوهابي السني في المنطقة وبالتالي يجب محاربة وإسقاط السلطة الشيعية ولو بواسطة شيعة عراقيين كـ " المنبوذ شعبيا أياد علاوي " المحسوب على حمير الشيعة ومن لف لفه من حمير طائفتهم .

ولان الشيعة العراقيون عربا ، والجميع ممن يقف ضدهم يعرفون ذلك خاصة من النسابين وأبناء العشائر العراقية الحقيقيين ، وليس اللفو ممن دخل العروبة وشارك في الاصطفاف مع أبنائها الطيبين ممن استوطن العراق في العهود القريبة واحتضنه العراقيون كبيت " حلمي " الأتراك الذين أطلقوا على أنفسهم لقب " الهاشمي " ، وغيرهم الكثير . هؤلاء العرب الحقيقيين من أولاد العمومة يعرفون من هم أبناء الوسط والجنوب ، والى من يتصلون في النسب والحسب وجلهم من أهلهم وعشائرهم التي انقسمت بين سنة وشيعة خاصة في بداية الهجرة الكبيرة لاتحادات العشائر العربية من الجزيرة العربية واستيطانها في العراق ، وانقسامها بين سنة وشيعة .

لذلك يجب أن يبادر آهل الوسط والجنوب بالتحرك الجماهيري السريع لتشكيل إقليم الوسط والجنوب ولكن بعد عقد مؤتمر شعبي موسع يضم كل الفعاليات الشعبية والمهنية والاجتماعية ، وكوادر علمية وفنية ومهنية من الداخل العراقي والخارج وليس بجرة قلم مجموعة آو أفراد معينين يجري بعدها انتخاب للمجلس التأسيسي ورئاسة الإقليم وإدارته التنفيذية . ثم البدء بمفاوضات جدية وسريعة بين الأطراف العراقية المختلفة لوضع حد للاختلاف والتناحر بين أبناء الوطن الواحد والاختيار بين تشكيل ثلاث كونفدراليات عراقية تتكون من كونفدرالية الوسط والجنوب والكونفدرالية الشمالية الغربية ، والكونفدرالية الكردية ، لتشكيل العراق الجديد ، أو الرضوخ للأمر الواقع ودرء خطر التمدد الكردي على حساب الأراضي العربية التي يحتمل ان توصلنا للاقتتال الداخلي لا سمح الله ، كما هو حاصل حاليا والعمل كما نرى من قبل أطراف كردية لعملية قضم الأرض كما حصل في فلسطين ، وهي خطة صهيونية بحتة وبالتالي التمدد على حساب العراق وأراض عربية ، ووضع العراقيين أمام الأمر الواقع بعد التمدد واستكمال احتلال الأرض وهو ما يحصل الآن بالضبط من انتشار خفي وعلني لميليشيات كردية بملابس عسكرية ومدنية لاحتلال أراض يعتبرونها متنازع عليها . والحل في إعلان ثلاث دول تقف كل دولة عند حدودها المرسومة لها تاريخيا ، وفق مفاوضات بين كافة الاطراف المعنية والوصول لاتفاقات تضع حلولا لكافة الأطراف والنزاعات الحاصلة وبإشراف دولي ، على ان يكون خيار النزوح المعاكس لكلا الأطراف اختياريا ودون تدخل أي طرف من الأطراف في عملية النزوح المعاكس ووفق شروط واتفاقات تخضع للقوانين الدولية في عمليات النزوح ، وكيفية توزيع المياه ، وكفى الله المؤمنين شر القتال .

ترى هل يعقل القائمون على حكم العراق هذا الأمر ويبدؤون بخطوات حثيثة كي يتم بسط الأمن من جديد ، وتقوية أواصر الورد والإخوة بين العراقيين كافة والتفكير الجدي ببناء عراق جديد خالي من التوتر والتخلف والأطماع ؟.

 

 

أخر المطاف :

 

مقدمة تقف في الخلف : كانت ارض السواد محط أنظار كافة الشعوب المجاورة التي كانت تلجأ إليه من خلال هجرات أقوامها لأرض السواد الغنية بخيراتها وخصوبة أرضها منذ أقدم العصور ، لذلك حوى العراق أو ارض الرافدين ضمن مساحته أقواما مهاجرة عدة ترسخت في أرضه وعاشت بين أهله حتى بداية العصر الحديث حيث كانت الهجرات تصل إليه من الهضبة الشرقية لبلاد فارس الممتدة على الحدود الشرقية للعراق ، أو بما يسمى بهضبة لرستان التي تمتد على طول سلسلة جبال زاكروس حتى داخل الشمال العراقي ، وهي احد المعابر القليلة بين الشرق والغرب فحركة الجيوش وهجرات الشعوب من الشرق (ايران، اسيا الوسطى، الهند، منغوليا) إلى الغرب (العراق والشام، افريقيا، اوروبا) . لذلك كانت سلسة جبال شمال العراق مقرا لهجرات شعوب قدمت من خلف سلسلة جبال زاكروس ، واستقرت بها على مر التاريخ الحديث ، وتعرقت بسكناها ، أي أصبحت عراقية واختلط اقوام فيما بينهم . لذا نرى ان هناك الكثير من السادة العرب قد تكردوا ، وإذا أنكر البعض عربيته فهو ليس بسيد كون رسول الأمة عربي وذريته كلها من العرب .

ولهذا قال شاعرنا الجاهلي المنخل اليشكري :

إِنْ كُنْتِ عاذِلَتِـي فَـسِـيرِي ..  نَحْوَ العِراقِ، ولا تَحُـورِي

لا تَسْأَلِـي عـن جُـلِّ مـــــــــــالِي وآسْأَلِي كَرَمِي وخِـيري

وكان العراق كما عرفه الجغرافيون والمؤرخون من البحر في جنوبه حتى جبال زاكروس في شماله ، دون أن يجرأ من يطلق النار عليه من داخله كما فعلت مليلشيا الأكراد في العصر الحالي المسماة بـ ( البيشمركه ) ، وحتى لا تعود ( كوالة ) ، أو ( القوالة ) بالفصيح العمارتلية التي قالت ترثي احد شهداء الجيش العراقي في ستينيات القرن الماضي : ( طركاعة اللفت برزان بيس بأهل العمارة ) ، والطركاعة بلهجة أهل الجنوب العراقي المصيبة وتفسيرها ( مصيبة تقع على برزان وتقصد مصطفى برزاني الذي أباد آهل العمارة ) . وحتى لا يرفع احد من " العروبيين " أعلام إرهابية في وطن ينشد الأمن كما حصل في الرمادي عندما رفعت أعلام تخص مجاميع إرهابية غير موجودة إلا في أذهان البعض المريضة بحجة إنها أعلام لـ ( الجيش الحر ) ، والتي رفعت جنبا لجنب علم المقبور صدام أو علم الأنفال وهذه ملاحظة للشعب الكردي ، وعلم ما يسمى بـ ( كردستان ) ذو الشمس الزرادشتية ،  أو عبدة النار فنحن والحمد لله من أهل وسط وجنوب العراق تحررنا من عبادة الأوثان بفضل دعوة نبي العرب محمد بن عبد الله ، ولا نبغي ماعداها فقد جب الإسلام ما قبله . ولنترك الحلفاء الجدد يسوون أمورهم فيما بينهم وليسعد سعيد بسعيدة .

 

 

 

      * شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

                  www.alsaymar.org

              fakhirwidad@gmail.com      

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/27



كتابة تعليق لموضوع : المؤامرة اكبر مما تتصورون فيا أهل وسط وجنوب العراق اعقدوا العزم على إنقاذ أهلكم وأرضكم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!

 
علّق منير حجازي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ما فتأ الاخ جولان عبد الله يظهر لنا بأسماء اخرى يتستر تحتها للتعليق على هذا الموضوع الذي على ما يبدو أنه اوجعهُ كثيرا واوجع كذلك اتباعه في المسيحية . فالاخ جولان عبد الله ليس مسلما ولا شيعيا كما يحاول اظهار نفسه من خلال تعليقاته أو مواضيعه ، فهو مسيحي ويبدو ذلك من خلال كل تعليقاته او الردود التي يكتبها على من يرد عليه من الاخوة الكرام ، فالاخ جولان عبد الله يستخدم نفس اسلوب المسيحيين على الانترنت في الرد على المسلمين وكل ما يطرحه من اسئلة او اشكالات واتهامات تنطلق من نفس المصدر ونفس الجهة وفيها نفس الانفاس . فهو حاول ان يظهر بمظهر الشيعي الحريص على رد شبهات إيزابيل ، وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه لانها لاهوتية ، وواجب اللاهوتي اظهار الحقائق حتى لو لم يكن ينتمي إليها . ولكن سبحان الله لم تدم هذه الصفة على جولان حيث انكشف من خلال استطراده بالكلام فبدأ يشتم الشيعة ورموزهم الدينية ثم بدأ يكيل المديح لرموز اهل السنة وابن تيمية وغيرهم ، ثم اليوم يمدح نفسه على الطريقة المسيحية . حتى بات القارئ حائرا امام هذه الشخصية المتقلبة العجيبة . واليوم يُطالعنا الاخ جولان عبد الله بهذه المشاركة تحت إسم (سمعان الاخميمي). مستخدما هذا اللقب للتستر على شخصيته المتقلبة فيقوم من خلال هذا الاسم بالرد على مقال إيزابيل. المدقق في اسلوب جولان و اسلوب سمعان يجد تشابه وتطابق عجيب في الاسلوب وفي بعض الاخطاء واستخدام المفردات . وبالامكان الرجوع إلى ما كتبه تحت اسم جولان ومطابقته بما كتبه تحت اسم سمعان. يا اخ جو لان اتمنى أن تراعي حرمة نفسك وتريح اعصابك ، فانت تعرضت إلى ردود صاعقة اخجلتك وكشف الكثير من الاخوة وجوهك المتعددة . يا اخي المسيحية كما تصورها انت من خلال ردودك الهزيلة على انها ديانة لا مثقفين فيها . اسمعت لو ناديت حيا. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريمون معجون
صفحة الكاتب :
  ريمون معجون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفاتيكان بيت للدعارة  : هادي جلو مرعي

 العرب و الرّدة الفلسفية  : ادريس هاني

 عام على غياب الطالباني ..!  : فلاح المشعل

 بطاقات شعرية بمناسبة عيد الاضحى المبارك  : سعيد الفتلاوي

 مجد و دم  : اياد حمزة الزاملي

 احتمالات المواجهة العسكرية بين كوريا الشمالية وامريكا  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

  أداب الجنس في الاسلام  : علي محمد الطائي

 اليوم يموت انسان  : نبيل عوده

 رواية ( عذراء سنجار ) كشفت مأساة الايزيديين  : جمعة عبد الله

  شيعة رايتس ووتش تستنكر اسقاط الجنسية عن عشرات البحرينيين  : شيعة رايتش ووتش

 حزب الدعوة آن اوآن الحركة التصحيحية ؟  : حامد زامل عيسى

 يوم سقوط بغداد!!  : د . صادق السامرائي

 اللهم اشهد اني قد بلغت - 1  : سيد جلال الحسيني

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (26) قنابل الغاز المسيلة للدموع تقتل وتخنق  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 15 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net