صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

الإقليم والمركز :الفشل وأسبابه (1)
رائد عبد الحسين السوداني

  قد لا يختلف اثنان بأن العراق ومنذ إعلانه كيانا سياسيا مستقلا عن الدولة العثمانية وعده دولة في ظل الانتداب البريطاني ،فإنه لم يرق أبدا إلى مصاف البلدان المتقدمة ،ولا حتى البلدان التي يصطف معها في تسمية الدول النامية أو دول العالم الثالث لم يرق إلى بعض ما فيها من خدمات وتنظيم في شؤون الحياة ،ولهذا التخلف أسبابه التي لا مجال لذكرها الآن ،لكن لنا أن نذكر سببا مهما في واحدة من هذه الأسباب كمدخل مهم جدا لصلب الموضوع وأعني بها إشكالية العلاقة بين شمال العراق كما يسمى قبل الاحتلال الأمريكي عام 2003وظلت هذه الإشكالية بعد أن جُعل للإقليم وضع خاص ضمن عراق واحد اتحادي ،وقد تطل بين الحين والآخر أزمة بين الإقليم والمركز وصلت في هذه المرحلة التي نحن فيها (أواخر 2012) إلى مرحلة التهديد العسكري المتبادل بين الطرفين ،وذكرنا في مقال سابق أن لإطلالات هذه الأزمات المتكررة لها أسبابها وأهمها " الفشل ومن الطرفين في تقديم ما يرضي المواطنين وبشتى مجالات الحياة لاسيما في المركز ،وكثرة فضائح الفساد التي أخذت تترى ودائما يكون أبطالها من المقربين من مركز القرار"  .والسبب الأخر كان وهو المهم " وجود أزمات داخلية تتمثل في وجود أصوات معارضة أخذت تتضخم لاسيما في الإقليم تطالب بإلغاء حكم العوائل فيه  ووصلت الأمور لتغيير فقرات في دستور الإقليم" وإذا أخذنا جانب الإقليم ولماذا يدفع بالأمور إلى أزمات متتالية ،أو بالأحرى لماذا فشل حاكم الإقليم في تقديم الأفضل وبالتالي خلق أزمة مع المركز ليجعل من الحياة الداخلية الكردية بأنها مهددة قوميا .أن أحد أهم الأسباب هو طول العهد الذي تربع فيه على عرش إقليم كردستان كفرد ،وهو يعيش ضمن منطقة مضطربة اجتماعيا وتشهد تغيرات سياسية يكون فيها للمجتمع أثر كبير فيها لاسيما في الجوار العراقي وعلى حدود الإقليم تحديدا ،كسوريا الجار الأهم للعراق من ناحية التأثير الأمني  فنقرأ مثلا عن حاكم الإقليم بأنه " في ربيعه العشرين، أسهم بالعمل السياسي بشكل مكثف حيث شارك مع الوفد الكردي في عام 1970 في المفاوضات مع الحكومة العراقية حول اتفاقية الحكم الذاتي. وعند انعقاد المؤتمر الثامن للحزب الديمقراطي الكردستاني سنة 1971 انتخب عضواً للجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني، وبعد ذلك أصبح عضواً للمكتب السياسي وتسلم مهمة رئاسة المؤسسة الأمنية."،ونعرف ماذا يعني مسؤول لجنة أمنية لحزب لديه ميليشيات كالبيشمركة ،وفي منطقة كشمال العراق ،المعروفة بطوبغرافيتها وديمغرافيتها،وفي هذا الصدد يذكر الباحث الكردي فرهاد مصطفى "ويعد (الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي) أول حزب فكر في إنشاء منظومة أمنية خاصة به، وخاصة بعد قيامه بمحاربة الحكومة العراقية ابتداء من 11/9/1961 ولغاية 22 آذار 1975. وفي سنة 1963 توطدت العلاقات بين ملا مصطفى وشاه إيران مما حدا بجهاز المخابرات الإيراني (السافاك) إلى التغلغل في كردستان العراق، بعد قيام علاقات بين الحركة الكردية العراقية و(إسرائيل) على يد كاميران بن عالي بن بدرخان باشا الذي كان مقيما في فرنسا وله علاقات مع (الوكالة اليهودية) قبل إنشاء (الدولة العبرية). 

بعد دخول جهاز المخابرات (الإسرائيلي) إلى مقر البارزاني في كَلالة وحاج عمران بواسطة (السافاك) الإيراني، قام الجهازان (الموساد والسافاك) بالتفكير في إنشاء جهاز كردي أمني يرتبط بهما ويقوم بمهمة الحصول على المعلومات السياسية والعسكرية والاقتصادية عن العراق الذي كان عدوا مشتركا لإيران و(إسرائيل). والحقيقة أن تأسيس جهاز مخابرات كوردي ترجع إلى منتصف الستينات ولكن مسعود بارزاني يذكر في كتابه (البارزاني والحركة التحررية الكردية) أن تأسيس جهاز المخابرات (الباراستن) ويعني الحماية أو الوقاية يرجع إلى سنة 1967، على أية حال فان الجهاز تشكل من أقرب الناس إلى البارزاني أمثال شكيب عقراوي، حيث كان والده عميلا للانكليز، وفرنسوا حريري الذي كان معلما معينا في قصبة بارزان عام 1963، وعلى إثرها انضم إلى حزب البارزاني وأصبح مخلصا له."
،وعن تزعمه للحزب الديمقراطي الكردستاني نقرأ" في (تشرين الثاني عام 1979)، في المؤتمر التاسع للحزب الديمقراطي الكردستاني، انتخب السيد مسعود بارزاني بشكل ديمقراطي رئيساً للحزب الديمقراطي الكردستاني" ،ونفهم مما تقدم أن السيد مسعود البارزاني ومنذ 41عاما تسيد الساحة الكردية من خلال واجباته الأمنية التي اضطلع بها منذ عام 1971،ثم تسيده للحزب الديمقراطي الكردستاني وهو لم يأت بالظرف الطبيعي أي بانتخابات وتنافس بين متنافسين بل جاء بمثابة إرث من عائلته .وبعد أن أنشأت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا الملاذ الآمن بعد أحداث 1991أصبحت السيادة له أكثر بالتقاسم مع السيد جلال الطالباني الذي دخل معه في صراع دموي على النفوذ في منتصف التسعينيات اضطرت أمريكا على إثره بتقسيم مناطق النفوذ بينهما وفي الحقيقة أنه تقسيم جاء على أساس ثقافي أي كل في موطنه الثقافي ،فمسعود البارزاني كانت له منطقة بادينان التي لها لغتها أو كما يذكر بعض الكتاب الكرد أنها لهجة وغير مفهومة طبعا في منطقة سوران التي هي منطقة نفوذ جلال الطالباني ولها أيضا لغتها الخاصة (السورانية) وهي غير مفهومة في منطقة بادينان حتى أن هذه الإشكالية قد حدثت عندما أرادت الحكومة العراقية عندما أرادت تنفيذ شروط عصبة الأمم في احترام الصفة الثقافية للأكراد واجهت الحكومة إشكالية أي اللغة أو اللهجات ستكون مثلا هي لغة المناهج المدرسية ويذكر هنا ديفيد مكدول في هذا الصدد في ص274"إلى أن اللغة الكردية نفسها برزت كإشكالية أيضا ،فمن بين اللهجات الكردية الكثيرة كان لابد من استعمال شكل أو أشكال من الكردية تكون عملية وتلبي متطلبات عصبة الأمم" .أن لمسعود البارزاني طموح سياسي كبير يتمثل فيما يتمثل بعد هذه المسافة الزمنية الممتدة لأكثر من 42عاما كفرد في الحفاظ على هذه السيطرة السياسية والنفوذ والحكم وتجميعها في يده ومن أجله يكون مستعداً في الدخول في صراعات دموية وهذا ما حدث مع جلال الطالباني كما مر .ودائما تغلف هذه السياسة التي تنهج النهج الفرداني بشعارات تقدمية ،وقومية كي تستقطب المؤيدين وتحتوي المعارضين من خلال بث سياسة أن الوجود النوعي والقومي مهدد وعلى هذا الأساس يحكم الحاكم الفرداني وهذا ما أشار إليه السيد مسعود البارزاني في أزمته مع حكومة المركز برئاسة السيد نوري المالكي .أن شخصا ينهج النهج الفرداني يعيش دائما تحت هاجس المؤامرة وهو لا يعير لحركة المجتمع وتقدمه أي اهتمام سوى أن يوظف هذا المجتمع ومكوناته لاسيما في الجانب الثقافي والإعلامي لخدمته.والجانب التثقيفي وتعزيزه بالإعلام جانب مهم في استمالة الناس له ،وهناك قاسم مشترك بين الذين ينهجون النهج الفرداني لاسيما على مستوى العراق كحد أدنى بأنهم جميعا تبنوا الفكر القومي والهدف الأول لهم هي السلطة والاحتفاظ بها وتوارثها بعد ذلك ولدا عن والد ،فميشيل عفلق مؤسس البعث وعبد السلام عارف التي ورثها لشقيقه عبد الرحمن عارف وأحمد حسن البكر والذي خلفه قريبه صدام حسين وحافظ الأسد والذي خلفه نجله بشار الأسد ومسعود البارزاني والذي خلف والده الملا مصطفى كلهم تبنوا الفكرة القومية لأجل الحفاظ على السلطة ،فالهدف السلطة وبعد ذلك تحولها إلى ملك حزبي لتتحول إلى أسري ثم فردي يصل بعد ذلك حد القداسة الشخصية .وأن القاسم المشترك دائما بين هؤلاء هو الحكم تحت ظل الأزمات فلا يعرفون وليس لديهم القدرة على الحكم في ظروف طبيعية والتي تتطلب منهج عمل فمثلا صدام حسين عندما أصبح الحاكم الأوحد في العراق ابتدأ حكمه بإعدام مجموعة من رفاقه بزعم وجود مؤامرة خارجية اشترك هؤلاء فيها ثم بعد ذلك دخل في حرب الثمان سنوات مع إيران وبعد توقفها عجز صدام حسين عن تقديم ما يتطلبه الوضع الجديد  للعراقيين  فدخل الكويت وحتى الحصار استغله حكم صدام حسين لديمومة حكمه .وهكذا هو الحال مع الوضع في إقليم كردستان العراق فهو تحت زعم التهديد من قبل المركز . إن السيد مسعود البارزاني وكما ذكرنا ورث الزعامة عن أبيه الملا مصطفى والملا مصطفى الذي بدأ بقيادة عمليات عسكرية ضد الحكومة منذ 1943وأقصد آلت القيادة له شخصيا وهنا يقول ديفيد مكدول في كتاب تاريخ الأكراد الحديث عن أحداث هذه السنة في ص439"إن إخفاق القيادة المثقفة الجديدة في جذب طبقة الأغوات القديمة يتجلى بوضوح في ثورة الملا مصطفى البارزاني في عام 1943.ورغم وصفها أحيانا بالثورة القومية غير أن الواقع يشير إلى عكس ذلك"وهنا يقصد بالقيادة المثقفة ،قيادة حزب (هيوا) والذي يعني الأمل والذي نشط في أربيل وكركوك وكفري وكذلك في كليات بغداد كما يذكر ديفيد مكدول على نفس الصفحة المشار إليها ،وهذا يعني مرة أخرى أن المفهوم القومي لا يكون إلا جسرا للوصول إلى الزعامة .ومرة أخرى مع ديفيد مكدول الذي يشير إلى الشيخ أحمد البارزاني شقيق الملا مصطفى البارزاني وعن علاقته بالحكومة العراقية التي أسست عام 1921بقوله في ص283"لاقت حكومة العرب الترحيب من لدن القلة من الأكراد ،التي عملت بالفعل كحافز للشعور القومي الكردي .ولكن الاندلاع الأول للاضطراب في كردستان بعد الاستقلال لم يكن على صلة كبيرة بالشعور القومي الكردي بل بالاستياء القبلي التقليدي من تدخل الحكومة في منطقة نفوذها.فلقد كانت للشيخ أحمد البارزاني مسبقا علاقة عاصفة مع بغداد ،ولكنه تُرك ، مثل الكثيرين غيره ،يسيطر على قريته دون تدخل في شؤونه .ولكن في حزيران /جوان من عام 1927أرادت الحكومة أن تضع المنطقة تحت السيطرة الإدارية المباشرة من خلال بناء المعاقل فيها (يقصد المخافر) وهو ما أزعج الشيخ أحمد بكل تأكيد .فعمل في شهر تشرين الأول / 1928 لقتال الحكومة مطالبا بوضع حد للوجود الاستفزازي للقوات الآشورية وإعادة حقه في جمع الضرائب ضمن منطقته القبلية " وأحمد البارزاني هو من ورثه الملا مصطفى البارزاني الزعامة في منطقته .وعن نظرة الإنكليز إلى تحركات أحمد البارزاني يقول مكدول في نفس الصفحة 283"كان الموظفون البريطانيون خائفين من أن يلقى الشيخ أحمد نجاحا شعبيا .وربما تخوفوا من أن يؤدي الصراع المفتوح معه إلى إلهاب الشعور القومي الكردي وهو ما أرادت بريطانيا أن تتحاشاه بأي ثمن" هذا يعني أن الأمر لم يظهر أي اتجاه قومي كردي لحد الآن ،ونستمر مع ديفيد مكدول في صفحة 284أن في 1931"كانت القوات الآشورية ووحدات الجيش العراقي لا تزال تقوم بدوريات عبر منطقة بارزان .أما هذا الوجود لقوات الحكومة فمعناه السيطرة الحكومية ،وهو ما أراد الشيخ أحمد تجنبه ؛ويبدو أنه احتكم إلى الملك فيصل ولكن دون أن ينجح .وعلى ما يبدو ليس هناك أي دليل يشير إلى أن الشيخ أحمد كان مهتما بالمشهد الكردي العريض" أما لماذا لا يهتم الشيخ بالوضع الكردي العام ،يجيبنا مكدول بأنه "انهمك مثل أسلافه ،في الدفاع عن رقعته القبلية ،وكان له حاشية من المحاربين الأشداء كما كان موضع احترام بين زعماء باروش ومزوري في المناطق الشمالية لبارزان" وعن أحداث عام 1944والتي جرت بقيادة الملا مصطفى يقول مكدول في ص444"هناك دليل مادي ضئيل على اعتناق البارزاني للقضية الكردية خلال هذه الثورة .فقط مطالبه الخاصة بتعيين مندوب كردي في بغداد وإعادة تنظيم الأقضية الكردية في الموصل تشير إلى برنامج سياسي .لابد أنه عرف أن أية حكومة ما لم تفقد صوابها لن توافق على تعيين مندوب كردي مع صلاحية حق الفيتو .فلماذا لم يطالب بالتفاوض على أساس حق تقرير المصير ،وهو شيء يحمل فرصة أكبر للقبول ؟لابد أن المرء يصل إلى نتيجة مفادها هي إما أن ملا مصطفى افتقر إلى الواقعية السياسية أو أنه قدم هذا الاقتراح وهو يعرف أنه غير مقبول أبدا .أما مطلبه الثاني (فصل الأقضية الكردية عن الموصل ) فكان أمامه فرصة أكبر باعتبار أنه تم تقديم تنازل بشأنه في ربيع 1944.ولكن هل كان هذا مطلبا قوميا أم مجرد محاولة من جانب ملا مصطفى لتوسيع دائرة نفوذه؟ إذا ما نظر المرء إلى أعماله أكثر من تصريحاته ،على سبيل المثال إزالته لمخافر الشرطة والأجهزة التابعة لسلطة الحكومة ومحاولته لعب دور الوسيط والمركز بين قبائل المنطقة (دور الشيخ التقليدي) يمكن القول إنه لم يكن يريد الحكم الذاتي الذي منح لكل من قبيلة بزدار وعرب شمر ،ولكن، من المحتمل ،أنه كأي قائد قبلي جيد يسعى باستمرار إلى توسيع سلطته المحلية" ويخلص ديفيد مكدول إلى نتيجة مهمة في نفس الصفحة 444مفادها"ويبدو أيضا أن القوميين اختاروا ملا مصطفى أكثر من أن يختار هو القومية .وهم فعلوا ذلك بسبب مهاراته التكتيكية المجربة ،وإرباكه الناجح للحكومة .وقد بُرر هذا الاختيار عندما حقق شهرة أسطورية في إيران غيرت مكانته بين كل الأكراد حيث أصبح قائدا كارزماتيا للحركة القومية الكردية "  وكما تذكر صبا حسين المولى في دراستها الموسومة موقف الاتحاد الأوربي من القضية الكردية في العراق ص80 من دراسات وبحوث الوطن العربي "ولم تجد مفاهيم القومية الحديثة مكاناً إلا في صفوف الكرد الذي يعيشون في المدن وهم قليلو العدد، ولكن مفاهيمهم وتنظيمهم نادراً ما وجدت طريقها الى المناطق الكردية الداخلية… وكثير من الثورات القبلية، بما فيها تلك التي قام بها البارزاني حتى العام 1945 لم تكن ثورات قومية، وإنما صراعات في وجه امتداد سلطة الدولة اليهم عن طريق فرض الضرائب او بسبب المشاكل الادارية".
وحتى ما سميت بالثورة الكردية الأولى عام 1961تصفها صبا حسين المولى بالقول " بدأت ثورة 1961 الكردية في حقيقتها كتمرد عشائري ضد تطبيق قانون الإصلاح الزراعي، الذي أعلنته الحكومة الجمهورية والذي كان موجهاً ضد الإقطاعيين الأكراد. وبما إن المجتمع الكردي هو مجتمع زراعي يهيمن فيه الإقطاع المتمثل برؤساء العشائر الذين يملكون الغالبية العظمى من الأراضي الزراعية، فقد نجح هؤلاء الإقطاعيون في إثارة الفلاحين الأكراد ضد القانون الذي وجد لمصلحتهم" إذاً على هذه الذهنية تمرس وتمرن السيد رئيس الإقليم . هذه بعض من الأسباب التي أراها لا تجعل الحاكم أي حاكم إلا حاكما بأمر ذاته المقدسة ولابد له من أن يختلق كل يوم ذريعة لإطالة أمد حكمه يوما آخر ومن هذه الذرائع إيجاد الأزمات ،وفي إقليم  كردستان وكما وجدنا رئيسه  قد ورث الحكم والعقلية التي تديره والتي حافظت عليه طيلة هذا الزمن لا يختلف عن أي حاكم آخر من هذا النوع ،بل هناك تفوق في الإقليم بسبب وجود منافس آخر لا يقل قوة في الزعامة وله حنكة ودراية سياسية فائقة ألا وهو جلال الطالباني وهذا سبب آخر للدفع باتجاه حافة الهاوية ،وهذه كما اعتقد من أسباب فشل الحاكم وأي حاكم لا يقرأ طموحات شعبه ولا يفقه حركة التاريخ الحتمية ورغبة الشعوب في التجدد والحداثة ،ولا يستمع  إلا لصوته وصوت المطبلين له والراكعين أمامه ولا يحكم إلا بالنهج البوليسي  :وللحديث بقية .
 
رائد عبد الحسين السوداني
 

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/24



كتابة تعليق لموضوع : الإقليم والمركز :الفشل وأسبابه (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم حسين المشرف
صفحة الكاتب :
  جاسم حسين المشرف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدى الروضتين العدد ( 65 )  : صدى الروضتين

  من يذبح البقرة الحلوب ترامب ام ابناء الجزيرة الاحرار  : مهدي المولى

 القوارير بين الرفق والقلوب المريضة  : عباس ساجت الغزي

 المدينة بعد الرسول(ص واله)  : حسين جويعد

 هل لدينا دولة؟!  : رائدة جرجيس

 خَسِرَّ قوم تسيّرهم (حنان)..!  : محمد الحسن

 رسالة ماجستير في جامعة المستنصرية تناقش مرضى سرطان القولون  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 هذا هو دور الفقيه في زمن الغيبة ...

 سحب السلاح أم إبقاؤه  : ماجد زيدان الربيعي

 ما بعد اتّفاق جدّة  : نزار حيدر

 أساليب السيد الحيدري الخطابية ( 1 )  : طالب علم

 انطلاق اعمال مؤتمر الغدير العلمي الدولي الخامس في ذي قار بمشاركة 7 دول  : فراس الكرباسي

 ذكرى استشهاد السيدة أم البنين (عليها السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 الدور الذي يلعبة المرجع الأعلى في حياة مقلديه رؤيه تحليليه  : ابواحمد الكعبي

  المختطف السيد الامام موسى الصدر (الجزء الاول )  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net