صفحة الكاتب : ازهر السهر

عزالدين سليم من أهم مفكري الدعوة الإسلامية رداً على رد الدكتور علي المؤمن
ازهر السهر
   في رد الدكتور علي المؤمن على التساؤلات التي وردت على مقاله الموسوم (من الشروق الى السطوع :حزب الدعوة وإشكاليات التأسيس والإنتشار والسلطة) الذي صدر في حلقات في جريدة المواطن، أجاب في عدد المجلة رقم (1783) الصادر بتاريخ 18 كانون الأول 2012 الحلقة التاسعة على سؤال الكاتب الصحفي جميل النعمة والذي نصه: ((هل هناك مفكرون حاليا في حزب الدعوة؛ سواء بالفكر الإسلامي او الفكر السياسي أو الفكر الحركي والتنظيمي؟ وإذا كانت إجابتك بنعم فمن هم؟ وإذا لا يوجد مفكرون فلماذا؟ وهل يمكن لحزب معروف عنه بأنه حزب نخبوي أن لا يكون فيه مفكرون ومنظرون؟ نرجو عدم المجاملة والدقة في ذكر الأسماء وإنجازات كل واحد منهم وفقا للمعايير العلمية التي تتحدث عنها دائما)).
 
وكان جواب الدكتور المؤمن على السؤال بما نصه: (( ليس هناك تعريفا محددا للمفكر أو المنظر؛ لكي يكون معيارا دقيقا يمكن تطبيقه، بل هناك معايير نسبية وتطبيقها أيضا نسبي، وتخضع لزواية نظر كل باحث. ومن جهتي أرى ان المفكر والمنظر هو من يمتلك نظرية إبداعية في مجال معين، ولا يشترط بالمفكر أن يدون نظريته أو إبداعه الفكري في كتاب او دراسة، بل هناك من المفكرين والمفكرين الشفاهيين الذي يعتمدون الكلمة والمشافهة والتدريس والميدان في التعبير عن نظرياتهم. وهؤلاء كانوا ولا يزالون موجودين في حزب الدعوة. ولكن على مستوى المفكرين المدونين؛ فاعتقد ان مرحلة أجيال الرواد من مفكري الدعوة ومنظريها البارزين محليا واقليميا ودوليا؛ لم يعد لها وجود؛ ولاسيما ان مرحلة العمل السري (مرحلة البناء التي استمرت من 1957 وحتى 1980 ) والسنوات العشر التي أعقبتها؛ أفرزت عشرات المفكرين والمنظرين العمالقة الذين يندر مثيلهم الآن ويندر وجودهم في أي حزب اسلامي في العالم، إذا ما استثنينا جماعة الاخوان المسلمين في مصر؛ وأبرز هؤلاء: السيد الشهيد محمد باقر الصدر والسيد مرتضى العسكري والسيد محمد حسين فضل الله والشيخ محمد مهدي شمس الدين ومحمد هادي السبيتي وعبد الصاحب دخيل والشيخ علي الكوراني والشيخ محمد علي التسخيري والشيخ محمد مهدي الآصفي والسيد كاظم الحائري والشيخ عبد الهادي الفضلي والشيخ عارف البصري والسيد هاشم الموسوي وغيرهم. ويمكن القول ان السيد هاشم الموسوي هو الآن آخر الأحياء ممن لا يزال في حزب الدعوة من ذلك الجيل. أما الاحياء الآخرين منهم؛ كالكوراني والآصفي والحائري والتسخيري؛ فلم يعودوا في تنظيمات الدعوة؛ بل تغيرت اتجاهاتهم الفكرية أيضا. ويمكن القول؛ إن مرحلة أفول المفكرين والمنظرين في حزب الدعوة؛ أعقبتها بروز ظاهرة جديدة او مرحلة جديدة تنسجم وطبيعة الظرف التاريخي الموضوعي والتجاذبات الذاتية التي عاشتها الدعوة، وهي مرحلة ظهور الباحثين؛ والتي لم يعرفها حزب الدعوة من قبل بالكم والنوع سابقا، وهي مرحلة الثمانينات والتسعينات، التي عشتها بكل تفاصيلها. ومن أبرز هؤلاء الباحثين)، على مستوى الدعاة العراقيين): السيد هاشم الموسوي وعز الدين سليم وعبد الزهرة البندر والسيد عمار أبو رغيف وعبد الجبار الرفاعي وعلي التميمي ومحمد عبد الجبار الشبوط والسيد علي المؤمن وياسين مجيد والسيد سليم الحسني وعادل رؤوف وجواد كسار وصلاح عبد الرزاق وحسن السعيد وغالب الشابندر والسيد محمد الحسيني والشيخ فؤاد المقدادي وغيرهم. وإذا ما استثنينا السيد هاشم الموسوي والشهيد عز الدين سليم والدكتور عبد الزهره البندر؛ الذين نظروا لحزب الدعوة وفكره الداخلي؛ فان ما تبقى من هذه الأسماء عملت في حقول فكرية أخرى لاتدخل في صلب فكر الدعوة ونظرياته الخاصة؛ بل عملوا ـ غالباً ـ في إطار الفكر الإسلامي او الفكر السياسي العام، وكانت لهم نتاجاتهم الكمية والنوعية الملحوظة. وبالتدريج؛ لم يبق من هؤلاء منتظما في حزب الدعوة الا القليل. وإذا طبقنا معيار الإبداع النظري والفكري والميداني؛ بصرف النظر عن التدوين؛ فلا يمكن استبعاد أسماء كثيرة؛ كان لها حضورها أيضا؛ كالمرحوم مهدي عبد المهدي والشهيد الشيخ مهدي العطار والسيد عبد الأمير علي خان وغيرهم، وبعضها لايزال حاضرا؛ كالدكتور إبراهيم الجعفري وعلي الأديب والسيد حسين الشامي والسيد حسن النوري والشيخ عبد الحليم الزهيري ونوري المالكي والدكتور فخري مشكور والدكتور خضير الخزاعي وغيرهم)).
 
          أتصور بأن السؤال كان واضحاً ومحدداً جداً ولكن الدكتور المؤمن ـ كعادته ـ أخذ يلف ويدور ويشرق ويغرب في الإجابة، ما يهمني من كلامه أنه أخرج المفكر الشهيد عزالدين سليم من قائمة مفكري الدعوة الإسلامية وأدرجه ضمن قائمة (الباحثين) في فكر الدعوة الإسلامية وهذا الاستبعاد كان متوقعاً من الدكتور المؤمن وأسبابه واهدافه واضحة للمعنيين والمنصفين لا مجال لذكرها في هذه العجالة.
 
          سأركز في هذا الرد على أثبات ان الشهيد عزالدين سليم كان من أهم وابرز مفكري ومنظري الدعوة الإسلامية واذكره هنا كنموذج واضح مع ذكر أسماء أخرى تعمد الدكتور المؤمن استبعادنا من قائمة مفكري الدعوة الإسلامية، وسنثبت ذلك من خلال الأدلة الآتية:
 
الدليل الأول: شهادة الداعية المخضرم كاظم يوسف التميمي (ابو صاحب) وهو الداعية المقرب جدا من الشهيد محمد هادي السبيتي (قده)، إذ قال في لقاء اجراه معه الإعلامي جواد علي كسار على قناة آفاق الفضائية يوم الجمعة  إذ قال ما مضمونة: (طرح بعض الدعاة ضرورة عدم تفرد الشهيد السبيتي بكتابة نشرة الحزب "صوت الدعوة" فاستجاب الشهيد السبيتي لهذا الطلب وطلب من بعض الدعاة ان يشاركوه في كتابة النشرة ومن الاسماء التي طلب منها عبد الزهرة عثمان "عزالدين سليم " (ابو ياسين)(1) وهذا دليل صارخ وواضح على امكانية الشهيد عزالدين سليم التنظيرية لأن الشهيد السبيتي لا يجامل في مثل هذا الموضوع وهو الحريص على ان تخرج النشرة بارقى فكر كما كانوا يقولون في ثقافة الدعوة اننا ((نتمسك بفكرنا لعام والايماني والتنظيمي والسياسي المستنبط من وعينا للاسلام والواقع وتجارب عملنا ونؤمن بانه صحيح مبلور. لا نحيد عنه قيد إنمله حتى يثبت خطؤه أو نجد ما هو أوضح منه))(2)، وكان الشهيد السبيتي يشدد جدا على نوع الكتابة في النشرة لأنها ليست كتابة عادية بل كتابة مركزة جدا وتخضع لشروط صارمة لأن النشرة المركزية ((تشمل بيان معالم الاسلام، وقراءة الوقائع الحياتية للدعوة من ناحية تنظيمية وسياسية، وتعتمد النشرات الاقليمية في مسيرتها على النشرة المركزية))(3).
 
الدليل الثاني: لقد جرب الشهيد عزالدين سليم الكتابة للدعوة الاسلامية وفي أصعب الفترات التي مرت بها في العراق، واُقرت كتابته من قبل قيادة الدعوة يومذاك، إذ اصدر بقلمه بياناً للدعاة باسم الدعوة الاسلامية، عندما كان عضواً في لجنة البصرة المحلية إذ كتب رحمه الله عن ذلك ما نصه: ((واصدرنا بياناً يدعو الدعاة الى العمل والجدية وتحمل المسؤولية، وصدر في شهر رمضان من عام 1974 حيث كتبته بقلمي))(4).
 
الدليل الثالث: ان الشهيد عزالدين سليم هو الذي حافظ على النص المكتوب لفكر الدعوة الاسلامية بعد ان حاول البعض من خلال مؤامرة معروفة إهمال وتغييب النصوص الدعوية الاولى وابدالها بفكر دعوي هزيل، فبادر الشهيد عزالدين سليم الى جمع تراث الدعوة الأول في اربع مجلدات وطبعها تحت عنوان (ثقافة الدعوة) ونشر فيها بحث من نتاجه تحت عنوان (مقدمة في الاسس العامة للعمل الاسلامي) نشر في الجزء الرابع من ثقافة الدعوة الاسلامية وعد منها ولم يعترض عليه كبار الدعاة الاوائل. وقد رفض الشهيد عزالدين سليم ((التخرصات التي تزعم اعادة النظر في فكر وخط الدعوة الاصيل الذي يمثل انضج نظرية للعمل الاسلامي لحد الان))(5) ووجهة نداءاً لجميع الدعاة ((ايها الاخوة لا تسمحوا في الوقت الحاضر بأية محاولة لإعادة كتابة فكر الدعوة وبأي طريقة وبأي درجة من درجات التصرف، وقولوا لمن يريد ان يطبع ثقافة الدعوة عليه ان يطبعها كما هي ـ كما صدرت في حينها ـ دون أي تعديل او تبديل، وأفضل طريقة نراها مناسبة ان تنشر اعداد صوت الدعوة كما صدرت في وقتها وتجمع في مجلدات ولا ضرر كبير من التعليق في الهامش من قبل الدعاة القادرين على التعليق شريطة ان يقتصر التعليق على التنبيه بان الموضوع صدر بتاريخ سابق وبظروف غير ظروفنا الحالية وان المقصود من كذا كذا ان كان الامر يتطلب مثل هذا التعليق))(6). كما قرر الشهيد عزالدين سليم اعتمادا على ما حصل من تغيير وخلط وتلاعب في فكر وثقافة الدعوة بان ما عمل وكتب في هذه المرحلة من قبل بعض الدعاة لا يمثل الدعوة الإسلامية ونظريتها في الفكر والعمل إذ قال: ((ان العمل الذي حدث باسم الدعوة فيايران قبل قيام الدولة الإسلامية وبعد قيامها لا يمثل الدعوة ككل ولا يكشف عن معالم خطها الحقيقي ولو صدر من دعاة نعتز بهم ونحترمهم))(7)، وكان الشهيد المدافع الابرز عن فكر وقادة الدعوة وخطها ومشروعية عملها وانصع دليل على ذلك كتابه المشهور (نحن والشبهات المثارة حول عمل الدعوة الاسلامية) الذي أصدره عندما أثار البعض زوبعة عن عدم مشروعية عمل الدعوة الاسلامية.
 
الدليل الرابع: ان أنظار الدعاة جميعا بعد تغييب المنظر الرئيس للدعوة كانت تتجه الى شخصين فقط يمتلكلان مؤهلات اكمال مشوار التنظير للدعوة والمبادرة لطرح المشاريع السياسية السباقة كما كان ديدن الدعوة. إذ كان آخر واهم مشروع طرحته الدعوة هو بيان التفاهم الذي كتبه قائد الدعوة ومنظرها الرئيس محمد هادي السبيتي سنة 1979 ويعد (بيان التفاهم) ((برنامجاً مبكراً ميالاً للديمقراطية ورد فيه بصورة محددة ذكر لحرية الصحافة والعمل السياسي وحرية التنظيم وسيادة القانون والانتخابات والبرلمان وما شاكل ذلك))(8) والاثنان هما الشهيد عزالدين سليم والسيد عبد الامير علي خان (رحمه الله) اللذين ادرجمها الدكتور المؤمن ضمن قائمة (الباحثين) في الدعوة الاسلامية وهذا تلاعب واضح وتضليل متعمد للراي العام وتزوير للتاريخ. إذ انتج قلم هذين المنظرين بحوث دعوية غاية في الروعة  نذكر منها:
 
1ـ العمل الصالح.
 
2ـ  المدرسة الإسلامية.
 
3ـ الوعي السياسي الإسلامي في ظل الدولة الإسلامية.
 
4ـ  دور الفرد في الدولة الإسلامية.
 
 5ـ ملاحظات عامة حول عمل الدعوة في إيران.
 
6ـ  رسالة المسلم في البلاد غير الإسلامية.
 
7ـ القيادة في نظر الدعوة.
 
8ـ الموقف الخطير.
 
9ـ حول نظرية الدعوة الإسلامية.
 
10ـ  لماذا الدعوة.
 
11ـ  مهمة الدعوة.
 
12ـ  نظرية المرحلية عند الدعوة وغيرها كثير.
 
كما كانا الوحيدان اللذان يبادران لطرح مشاريع سياسية غاية في الدقة وتسبق زمنها بكثير، سواء في دائرة المعارضة العراقية او في دائرة الجمهورية الإسلامية في إيران،  حتى ان اغلب مشاريع المعارضة كانت من إبداعات المفكر الشهيد عزالدين سليم كمشروع النقاط الخمسة الذي طرحه المجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق على لسان رئيسه  السيد الشهيد محمد باقر الحكيم (قده) يومذاك(9) وغيره من المشاريع التي طرحها بعد الانتفاضة الشعبانية وقبيل سقوط النظام البعثي في العراق، كالمشروع المرحلي لبلادنا، ومشروع "دولة الانسان" بعد ان  رأينا إن جميع أقطاب المعارضة العراقية الإسلامية دخلت العراق بدون مشروع سياسي واضح المعالم ولهذا وقعت وما زالت في تخبط واضح خسر البلد بسببه اعز الأرواح والسنين مع شديد الأسف. ومن الغريب ان يصرح رئيس الوزراء نوري المالكي الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية دائما في لقاءات صحيفة بانه لم يكن لديه وضوح حول مرحلة ما بعد 9/4 ويقول بان (الانسان ابن يومه ومرحلة) وهذا خلاف ما تؤمن به الدعوة الاسلامية إذا تصرح الدعوة  بان (( فهم الأحداث السياسية أمر مهم جداً بالنسبة للسياسي وبدونه لا يمكن أن يكون سياسياً))(10)، وترى الدعوة  ضرورة ((استشراف المستقبل من خلال الدراسات المرحلية للدعوة))(11)، وتضرب مثالاَ قرآنياً على ذلك من خلال العبد الصالح الذي التقاه نبي الله موسى (ع) كما تروي سورة الكهف حيث يقول: ((كما رأينا العبد الذي آتاه سبحانه رحمةً من عنده في سورة الكهف))(12)، وتؤمن الدعوة ايضاً بان: ((من مقومات الوعي الكامل المعرفة المبكرة لما يحدث أو ما سيحدث من أحداث سياسية واجتماعية وملاحظة بعض القضايا الضائعة تلك التي لا ينتبه إلى أهميتها الناس، ومعرفة ما يسمى بالمنعطفات التاريخية التي تمر بها الأمة، والتمييز بين ما هو خداع وبين ما هو حقيقي))(13) والحقيقة التي يحاول ان يتجاهلها البعض (إن المفكر السياسي يعمل أحياناً بمعزل عن الأمة بل يرى الأمة قاصرة عن فهم الأمور والقضايا النافعة لها، بل يرى أن حتى عقلاء وقادة الامة قاصرين عن معرفة مصلحة الأمة] كما يقول الكاتب عبد الرزاق عيد، وهكذا كان الشهيد المفكر عزالدين سليم وغيره من مفكري الدعوة الاسلامية .
 
بعد هذه الأدلة المختصرة التي تثبت كون الشهيد عزالدين سليم كان من أهم مفكري الدعوة الاسلامية أود ان اسجل بعض الملاحظات على كلام الدكتور المؤمن وكما يأتي:
 
الملاحظة الأولى: إن مفكرو الدعوة معروفون على طول تاريخ الدعوة الاسلامية إذ كان لهم الفضل في بناء ثقافتها على مستوياتها الأربعة العام، والايماني، والتنظيمي، والسياسي وهم معروفون وعددهم قليل جداً، وسؤال السائل كان منحصراً معرفة  هؤلاء، ومن يمثل امتدادهم الطبيعي اليوم، الا ان الدكتور المؤمن وللهروب من الاجابة الصريحة عمم الاجابة لتشمل اشخاص ليس لهم دخل في هذ الموضوع وهذا ليس له سوى تفسير واحد هو تزوير التاريخ وتحريف الحقائق.
 
الملاحظة الثانية: ان بعض من ذكرهم الدكتور المؤمن لا ينطبق عليهم وصف مفكري الدعوة لأنهم ليس لديهم باع في مجال التنظير السياسي والتنظيمي كالسيد مرتضى العسكري (قده)، والشيخ محمد علي التسخيري والشيخ محمد مهدي الآصفي والسيد كاظم الحائري والشيخ عبد الهادي الفضلي، فيمكن ان ينطبق عليهم عنوان (المفكر) في المجال الاسلامي العام ولكنهم بعيدون جدا عن التنظير في مجالي السياسة والتنظيم.
 
الملاحظة الثالثة: ان الدكتور المؤمن يذكر السيد هاشم الموسوي بكونه من مفكري الدعوة ثم يرجع ويصنفه من (الباحثين) في الدعوة ولا اعرف هل هو خطأ مطبعي ام تخبط، وايا كان الحال فليس من الانصاف والموضوعية ان يذكر السيد هاشم الموسوي ضمن قائمة مفكري الدعوة ولا يذكر رفيق دربه الشهيد عزالدين سليم والمعروف انهما كان يشتركان في كتابة كثير من المواد الفكرية في فترة الكويت وبعدها، مع هذا فإننا سنثبت في مناسبة اخرى بان السيد هاشم الموسوي لا يصح ادراجه ضمن قائمة مفكري الدعوة لأن الشهيد عزالدين سليم كان يقصده هو بكلمته التي ذكرنها سابقا والتي قال فيها (ان العمل الذي حدث باسم الدعوة في ايران قبل قيام الدولة الإسلامية وبعد قيامها لا يمثل الدعوة ككل ولا يكشف عن معالم خطها الحقيقي ولو صدر من دعاة نعتز بهم ونحترمهم)، وسوف نثبت في مناسبة اخرى وبالدليل بان السيد هاشم الموسوي فشل فشلاً ذريعاً في التنظير للدعوة الاسلامية وفي كتابة نشرتها المركزية بعد تغييب منظرها الرئيس.
 
الملاحظة الرابعة: يقول الدكتور المؤمن ((وإذا ما استثنينا هاشم الموسوي والشهيد عز الدين سليم والدكتور عبد الزهره البندر؛ الذين نظروا لحزب الدعوة وفكره الداخلي)) وهذا اعتراف صريح من الدكتور المؤمن بان الشهيد عزالدين سليم من منظري الدعوة الاسلامية والمنظر هو مفكر ولكن ليس بالضرورة ان يكون المفكر منظراً، ونحن سنثبت بالدليل في مناسبة اخرى بان السيد هاشم الموسوي والشيخ عبد الزهرة البندر قد اخفقا في محاولة التنظير للدعوة الاسلامية حسب الشروط التي وضعتها الدعوة في الكتابة ادبياتها، رغم باعهما الكبير في كتابة البحوث الاسلامية.
 
الملاحظة الخامسة: لقد اغفل او تغافل الدكتور المؤمن عن أسماء مهمة كان من المفترض ان تندرج في قائمة مفكري الدعوة الاسلامية نذكر منهم:
 
1ـ الاستاذ الدكتور خير الله السعداني (ابو إبراهيم) الذي كان من الاسماء المهمة التي طلب منها الشهيد السبيتي مشاركته في كتابة النشرة المركزية.
 
2ـ الشهيد الكبير عبد الامير المنصوري بطل الدعوة  ومغوارها والذي ظلم كثيرا من قبل رفاق الدرب لأسباب سنذكرها في مناسبة اخرى.
 
3ـ الشهيد السعيد قاسم عبود الذي يصفه الشهيد عزالدين سليم بانه صاحب قلم سيال، إذ كان لهذا الشهيد باع كبير في كتابة البحوث الدعوية وهو الذي كتب نشرة (التوقف) التي تعد من أهم النشرات الدعوية مضموناً وحدثاً.
 
4ـ الداعية الكبير عدنان سلمان الذي كتب نشرة (المعتقلات)، وغيرهم.
 
          لدي كلام كثير بودي ان اكتبه ولكني ساتركه الى مناسبة أخرى خوفاً من الاطالة التي تجنبتها ولكنها فرضت علي، واختم مقالي هذا بكلمة حول فكر الدعوة من ثقافة الدعوة الاسلامية إذ تقول الدعوة الاسلامية: (( إن معالم الدعوة الإسلامية تتميز بفكرها لا بوجود العاملين فيها، فالأمة لا تهتم بتغيير أوجه العاملين ولا بتغيير اسماء الاحزاب، وقد اعتادت على ظهور الحركات السطحية التي فقدت كل اتجاه فكري وكل فلسفة وليس لديها الا الثرثرة المنمقة والتقليد السطحي والافكار المشوشة، فالامة ليست بحاجة الى مزيد من هذه الحركات بل انها بحاجة الى دعوة تزيل سطحية التفكير بين افرادها..ودعوتنا هي الدعوة القائمة على اساس ذلك أذن فانها ان لم تهتم بثقافتها ولم تظهر مفاهيمها على لسان دعاتها وكتاباتهم فكانها تجيز اعمال الاحزاب السطحية الاخرى وتصبح كأنها تجمع الصدقات لا تجمع مبدأ انقلابي))(14).
 
 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
(1) لقاء الاعلامي جواد علي كسار مع الداعية كاظم يوسف التميمي (ابو صاحب) في قناة آفاق الفضائية يو الجمعة 3/2/2012 الساعة الثانية عصراً.
 
(2) (ج4، ط1، 1409، ص203)
 
(3) ثقافة الدعوة الاسلامية ، طبعة خط السبيتي جماعة ابو ياسين، الجزء الثالث، 1405، ص143.
 
(4) المفكر الشهيد عزالدين سليم، صفحات من ايامي (مخطوط)، ص70.
 
(5) المفكر الشهيد عزالدين سليم، ملاحظات حول عمل الدعوة في ايران ص5، (خاص بالدعاة). وص77
 
(6) المفكر الشهيد عزالدين سليم، ملاحظات حول عمل الدعوة في ايران ص6، (خاص بالدعاة).
 
(7) المفكر الشهيد عزالدين سليم، ملاحظات حول عمل الدعوة في ايران ص77، (خاص بالدعاة).
 
(8) فالح عبد الجبار، العمامة والافندي..سوسيولوجيا خطاب وحركات الاحتجاج الديني، ترجمة أمجد حسين، منشورات الجمل 2010،ص 486.
 
(9) ينظر، عادل رؤوف، العمل الاسلامي في العراق بين المرجعية والحزبية..قراءة نقدية لمسيرة نصف قرن (1950 ـ 2000، المركز العراقي للاعلام والدراسات، 2005، ص323 وما بعدها.
 
(10) ينظر، ثقافة الدعوة الإسلامية،  ج4، ط1، ص277ـ278.
 
(11) ينظر، المصدر نفسه، ص277ـ278.
 
(12) المصدر نفسه، ج3، ص138.
 
(13) المصدر نفسه، ج1، ص269ـ 270.
 
(14) ثقافة الدعوة الاسلامية ، طبعة خط السبيتي جماعة ابو ياسين، الجزء الثالث، 1405، ص177.
 
 
 
 

  

ازهر السهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/23



كتابة تعليق لموضوع : عزالدين سليم من أهم مفكري الدعوة الإسلامية رداً على رد الدكتور علي المؤمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : جواد الفضلي ، في 2015/09/23 .

السلام عليكم
كما اشكلتم على الاستاذ علي المؤمن اظن انكم وقعتم فيه والا فكتابي العلامه الفضلي( قدس) في انتظار الامام والدوله الاسلاميه خير شاهدين على فكده السياسي التنظيري.

تحياتي لكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة

 
علّق Mamdoh Ashir ، على الى السيد كمال الحيدري.. كَبُرَتْ كَلِمةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ - للكاتب سامي جواد كاظم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم انا لااعرف ما اقول. أندهشت لما قرأت اليوم خبر على قناة الكوثر من بيان صادر عى علماء يحوزة قم تستنكر او تنصح السيد كمال الحيدري بتصحيح ارائه!! أنا لاحوزوي ولا طالب حوزه ولا في عائلتي من هم يطلبون هذا العلم لكنني انسان عادر اتابع اخبار المسلمين من كل منبر و اتمنى ياتي يوما يتوحد به المسلمون جميعا, فعندما اقرأ هكذا اخبار ينتابني شعور بالاحباط .. ان كان علماء الشيعه الاثنا عشريه في نظرياتهم و ابحاثهم يختلفون بهذا الشكل متى ستتوحد اذن امة هذا النبي المظلوم في زمن احنا بحاجه الى الوحده لاننا اصبحنا مشتتين ممزقين مهجرين عن اوطاننا عانينا الغربه وفقدان الاحبه و كل الابتلائات مع ما تحري من حرون و احتلالات الاغداء لاوطاننا و علمائنا الله يطول باعمارهم غاصين في نقشات الان لاتوكلني لاخبر ولا احيب استقرار و امان وحريه وعزه و اباء لا لاهلي ولا لوطني العراق الجريح المظلوم!! انا هنا لااتحيز لفكر على اخر و لا حوزه على اخرى و لا لمرجع على اخر ... انني ارى اليوم بحاحه الى مصلح كالامام الخميني قدس سره ليفصل الامر لاننا احنا اللي تسمونا "عامه" و انتم "العلماء" تره و الله تعبنا ... تعبنا هوايه و كان الله نزل هذا الدين نقمه بعد ما صار تعمة لانه على كل شئ هناك اختلاف .. هكذا العامه ترى ملاحضاتها عن العلماء من كل مذهب اختلاف باختلاف ... و انصحكم لان العامه عندما تهب بثوره قد تطيح بكل شء و خاصه لما يكون هناك اعداء يتربصون و يشحنون النفوس لكي ينقلب العامه على علمائهم و العياذ بالله .. لان للصبر عند الانسان المعذب الفقير المبعد عن وطنه و اللذي يرى وطنه يباح و يسرق و لامستقبل لاولاده ... ما اللذي سيخسره ان علماء الامه لا تتكاتف و تتعاون وبهدوء يحلون خلافاتهم دون الاعلان بمنابر التواصل الاجتماعي ... انا مؤمن موحد فان كنت على اي مذهب هو اي دين ما دمت في داخلي مؤمن بالله وحده لا شريك له فهل الله سيعتبرني كافر ان لم اؤمن بالتقاصيل الاخرى؟ يا اخوان الامور بسيطه جدا و المنطق بسيط لماذا الانسان يعقد الامور على نفسه ويدخل في متاهات .. العبر التي وردت في القران الكريم و القصص التي وردت تدل على ان الاسلام دين اليسر بي احنا اشو جايين نعقده و بقينا مجتمغات يسموننا متخلفه؟؟؟؟؟ لماذا! اللهم نسالك الوحده بين المسلمين وهمي هو تحرير فلسطين السلييه بوحدة الامه الاسلاميه ... ولا تاخذونني يا اخواني و ابرأوا لي الذمه و الله قصدي صادق لان امامي الخميني وصانا بالوحده الاسلامية و انا من هذا المنطلق احب ان ارى رايكم لاننا في حيرة من امرنا لما نرى عالم مثل الحيدري عليه هكذا اشكالات بارائه فكيف نثق بعد بمن هو صحيحه ارائه و احنا مو من اصحاب الاختصاص ... نصيحتكم مهمه لنا و اعزكم الله و وفقكم بعملكم في سبيل الله تعالى ... تحياتي .. ممدوح عشير

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على لم يترك لنا الحيدري صاروخا لنطلقه على الشيعة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ عماد حياك الرب. جماعة كثيرة تحدثت عن بعض اسرار برامج الحيدري ومؤلفاته ، منهم مثلا مركز الابحاث العقائدية للشيخ الحسون وهو من مواقع المرجعية كما اعلم . يضاف إلى ذلك تحدث الكثير من اصدقاء الحيدري من العلماء بأن برامجه كان يعدها مجموعة من الشباب والمؤسسات والحيدري غير قادر على تخريج هذه ا لاحاديث إنما هو ناقل لما يوضع بين يديه . يضاف إلى ذلك احصى بعض التلامذة سرقات الحيدري في كتابه وبعضهم افرد موضوعا نشره تحت عنوان سرقات الحيدري . . اخي الطيب . إذا كان اقرب اصحاب الانبياء انحرفوا وانقلبوا وانبأتنا الكتب السماوية بذلك لا بل انهم ساهموا او باشروا بقتل الأنبياء و ابناء الانبياء . فهل الحيدري معصوم وهل هو فريد زمانه ووحيد اقرانه. اتقوا الرب ولا تُلقوا بايديكم إلى التهلكة وراجعوا انفسكم ما دام هناك وقت للمراجعة والتصحيح.

 
علّق منير حجازي ، على 📗سؤال وجواب - للكاتب معهد تراث الانبياء : السلام عليكم . الحديث ورد في بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٣ - الصفحة ٣١١. وكذلك وجدته في بحار الانوار مجلد: 39 من ص 311 سطر 19 الى ص 326 سطر 18 * وفي مدينة المعاجز ج 3 - ص 304 – 310 : 901 63. بحار الأنوار 43: 311 ومثله: مدينة المعاجز: 51 و230. وكذلك ذكره كتاب صحيفة الأبرار ميرزا محمد التقي الشريف أنا ليس عندي بحار الانوار ولكني بحثت في مصادر اخرى ذكرت البحار. تحياتي

 
علّق عماد مجمود ، على لم يترك لنا الحيدري صاروخا لنطلقه على الشيعة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : (مجموعة من الشباب ممن كان وهابيا او سلفيا ثم استبصر) اغلب الظن ان السيد الحيدري قد تعرض لخديعة وربما تم تخديره وتصويره ويتم الآن ابتزازه والله اعلم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجموعة النبراس الثقافية
صفحة الكاتب :
  مجموعة النبراس الثقافية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net