صفحة الكاتب : حميد الشاكر

كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثاني عشر
حميد الشاكر

(( القصور المعرفي الاجتماعي والفلسفي لعلي الوردي ))

***********************

لايمكن حسب ما وضعناه في القسم الحادي عشر من قواعد ومنطلقات لمفهوم (الابداع ) في مراحله الثلاثة (الاحاطة ، البحث ،الاضافة النوعية) ومن ثم التأسيس ان نعتبر ان فكر وطرح وتصورات المرحوم علي الوردي يمكن وصفها او قبول انتمائها لدائرة ( الابداع ) الفكري او العلمي في جانبي الفكر والعلم ((الاجتماعي)) من جانب ، والفكر والعلم ((الفلسفي)) من جانب آخر باعتبار ان المرحوم الوردي تناول هذين الجانبين الفكريين بكثافة في طرحه وتآليفه المتنوعة ، وطبعا ذالك لالشيئ معقد سوى ان ما طرحه المرحوم الوردي في المجال والجانب الاجتماعي ، وكذا في المجال والجانب الفلسفي على وجه الخصوص في كتاباته ومؤلفاته((يفتقر)) في الحقيقة تقريبا لجميع مراحل وقواعد ومبادئ الابداع والتأسيس الفكرية والعلمية الاجتماعية والفلسفية !!.

بمعنى اخر : انه اذا تساءلنا جميعا عن ما تناوله المرحوم الوردي حول علم الاجتماع كعلم قائم ومستقلّ بذاته ؟ ، وتساءلنا حول الاطاريح التي طرحها فعليا المرحوم علي الوردي من خلال مؤلفاته والتي لها صلة علمية وفكرية بعلم الاجتماع كخطوة اولى فهل سنجد احاطة فكريا علمية نسبية للمرحوم علي الوردي للعلم الاجتماعي الحديث بصورة موسعة ومتخصصة تناولت

اولا : تاريخ نشأة علم الاجتماع .

ثانيا : ماهية العوامل والاسباب البشرية الغربية بالخصوص التي تسببت بولادة هذا العلم .

ثالثا : ماهو علم الاجتماع تعريفا ، ومواضيع ومناهج ومحاور عمل .... العلم الاجتماعي هذا .

رابعا : قادة ومفكري ومدارس علم الاجتماع الحديث ومادار حولهم من بحوث وحوارات واختلافات وجهات النظر حول العلم الاجتماعي .

خامسا : ......الخ .

بمؤلف مستقل للمرحوم علي الوردي يناقش فيه من جانب معظم ما طرح حول علم الاجتماع الحديث من جهة ، ويظهر لنا نحن قراءه وناقدوه والمفكرون داخل طرحه الفكري ونصه الثقافي ابداع وتأسيس واحاطة .... المرحوم علي الوردي ومدى استيعابه واجتهاده الفكري (الشخصي) داخل هذا العلم الاجتماعي من جانب اخر لندرك اجتياز المرحوم الوردي للخطوة الاولى الضرورية التي تؤهله للعبورالى مرحلة الابداع والتأسيس النوعي لهذا العلم الحديث وليصبح من ثم مؤسسا للعلم الاجتماعي العراقي الحديث ؟.

أم اننا وبعد قراءة وبحث جميع منتوج علي الوردي الفكري حول علم الاجتماع بالتحديد لا نكاد نرى المرحوم علي الوردي الا باعتباره عابر سبيل على العلم الاجتماعي الحديث او رجل صاحب ثقافة عامة وبسيطة وغير متخصصة حول علم الاجتماع ؟.

وهكذا اذا اردنا ان نتساءل جميعا حول (المحور الثاني) لتناولات المرحوم علي الوردي الفكرية في الجانب الاخر من المعادلة الفكرية الوردية ، والتي اخذت حيزا كبيرا من فكر ، وطرح المرحوم علي الوردي ، اقصد (محور الفلسفة العربية والاسلامية والارسطية ونقدها ) فهل سنصادف عليا ورديا تشّرب فكره وعلمه حتى الامتلاء من الفلسفة وتاريخها ومصطلحاتها المعقده ومجال عملها .....الخ ، ولهذا وجدنا ان من حق علي الوردي الطبيعي والفكري والثقافي ان يستهزء بكل المشروع الفلسفي ويصفه باقذع وابشع الالفاظ والتصورات ، ليظهر علي الوردي اخيرا ومن على منصات اقلام والسنة محازبيه وانصاره على اساس انه المبدع الذي حطم اركان الفلسفة الارسطية والعربية والاسلامية من خلال فكر وعلم ومنطق خلاق ومبدع وعميق وجدير بالاهتمام ؟.

أم اننا سنصادف انسانا لم يدرك من مفردات وتاريخ ومصطلحات وافكار ومشاريع ... الفلسفة الارسطية والعربية الاسلامية الا القشور تماما ، ولم يناقش سوى مفردات بسيطة جدا يمكن لاي نصف متعلم من طرحها ، ومناقشتها بدون اي جهد فكري ولا تعمق علمي سوى الاعتماد على رؤى فلاسفة ومفكرين غربيين بالتحديد نقدو هذه الافكارفنسج المرحوم علي الوردي على منوالهم وخطاهم لا اكثر ولا اقلّ ؟.

(( المحور الاول : علم الاجتماع ))

لم يذكر المرحوم علي الوردي (علم الاجتماع كعلم قائم بنفسه) بمؤلف مستقل واحد يناقش ما ذكرناه انفا من محاور تاريخية ومنهجية وفكرية... حول علم الاجتماع ، ومن ثمّ ليبين لنا فيها المرحوم الوردي ماهية رؤيته حول مشروع العلم الاجتماعي الحديث ، وماهو الجديد النوعي الذي يمكن ان يضيفه هو شخصيا كمؤسس للعلم الاجتماعي العراقي العربي الاسلامي الحديث ...ومع ان لعلي الوردي اكثر من عشر مؤلفات متنوعة اعتمدت في معظمها على (( اسم العلم الاجتماعي )) في التحليل وفي المنطلقات كما كان يدعيه الوردي نفسه ، الا انه ومع ذالك لم نقرأ ابدا كتابا او مؤلفا او حتى بحثا يتناول فيه المرحوم علي الوردي العلم الاجتماعي الحديث بصورة مستقلة وعلمية ومتخصصة في هذا المجال لاغير !!.

لماذا لم يكتب مؤسس علم الاجتماع العراقي الحديث كما يحب ان يطلق عليه محازبيه وانصاره من لقب اي مؤلف يتناول العلم الاجتماعي الحديث كعلم مستقل وقائم بذاته وحديث وهو بحاجة فعلا الى تعميق التنظير والكتابة حوله ؟.

هذا سؤال على من يسمي المرحوم علي الوردي ب ((المؤسس لعلم الاجتماع العراقي الحديث)) ان يجيب عليه بعلمية ومنطق فكري متزن ومقبول !!.

نعم في كتاب (( منطق ابن خلدون )) تعرض المرحوم الوردي لموضوع (( اباء علم الاجتماع الحديث )) بسطرين في قوله :(( مما يلفت النظر ان اباء علم الاجتماع ، وهم كونت الفرنسي وسبنسر الانكليزي ووارد الامريكي ، اهتموا بتقسيم دراساتهم الاجتماعية الى جانبين ، حركي وسكوني / منطق ابن خلدون ط الثانية / دار كوفان لندن / ص 75 )) .

وهكذا في موضع اخر من المؤلف ذاته طرح المرحوم علي الوردي اشكالية (( من هو المؤسس للعلم الاجتماعي )) وهل هو (( كونت )) ام انه (( ابن خلدون )) / انظر ص 234 من نفس المصدر .

ثم جرت مناقشة بسيطة الى موضوع تاثر (كونت) باراء (ابن خلدون) الاجتماعية ام لا ؟.

وهكذا اهمية ( اوجست كونت ) وما طرحه فلسفيا من المراحل الثلاث ( المرحلة الدينية والميتافيزيقية والوضعية ) في فلسفة ( كونت الوضعية ) واستمر البحث ليتناول اختلاف منهجية (اوجست كونت) عن منهجية ( ابن خلدون ) الاجتماعية والغريب ان المرحوم علي الوردي اكتفى فقط بالقول :((ان هناك اختلاف في منهجية الرجلين الفكرية في تناول العلم الاجتماعي)) لكنه لم يذكر لنا : ماهية هذا الاختلاف ؟ ، وكيف كان ؟ وعلى اي اسس فكرية اختلف منهجا (ابن خلدون ) من جهة و(( اوجست كونت )) من جانب اخر ؟.

ثم ينتهي بحث المرحوم علي الوردي اليتيم لتاريخ علم الاجتماع بتعليلين لاسباب وعوامل ولادة (( العلم الاجتماعي الحديث )) :

الاول : ينسبه المرحوم علي الوردي ل (( فلويد هوز )) ، ومضمونه : ان المجتمع البشري كان حتى عهد قريب راكدا لايتغير تغيرا كبيرا يجلب الانتباه ، وكانت التقاليد والاعراف مسيطرة تماما على الافراد ، ومانعة لهم من التفكير بتغير هيئة المجتمع وبعد ان تغير المجتمع بصورة كبيرة في العصر الحديث فكر الانسان بالتغير الاجتماعي فصنع علما لهذا التغير اسماه (( علم الاجتماع )) سيسولوجي !!.

الثاني : ايضا ينسبه علي الوردي ل(دون مارتنديل ) في كتابه (طبيعة المجتمع) ، ومضمونه : ان تراكم الافكار وتلاقحها هو الذي انتج الحاجة لعلم يسمى بعلم الاجتماع / نفس المصدر / ص 238 الى 241.

والملفت للنظر في كل ما طرحه علي الوردي حول (( اوجست كونت)) و((ابن خلدون)) وتعليل الاسباب والعوامل التي انتهت بولادة علم الاجتماع الاوربي ان المرحوم الوردي كان ناقلا لكل هذه المفردات والتعليلات عن غيره من كتاب وعلماء تحدثوا عن (علم الاجتماع ) تاريخا وتعليلا ، وكأنه في موضوع علم الاجتماع مجرد ناقلا ((ببغائيا)) يقلد ما طرحه الاخرون في هذا المجال بدون ان يكون له اي رأي مستقل في معمعة العلم الاجتماعي الحديث او يكون له على الاقل اطلاع مباشرعلى ما كتبه اوجست كونت نفسه والمترجم الى الانجليزية بطبيعة الحال (لاسيما ان علي الوردي رجل ضليع باللغة الانجليزية كاتبا وقارئا حسب ما ينقل عنه ) ليقارن باجتهاده الشخصي هو ، بين ماطرحه كونت وما طرحه ابن خلدون او على الاقل يكون له راي مستقل في موضوع علم الاجتماع نشأة وتاسيسا ومواضيع ومناهج بعيدا عن ( هوز ) الذي لااعلم شخصيا ولا الانسكلوبيديا ايضا تعلم من هذا ال (هوز) الذي ينقل عنه الوردي هذه التعاليل الساذجة لنشأة علم الاجتماع الحديث ويتبعه الوردي مجرورا او مبهورا باذنيه لكل ما يطرحه الغربيون من سطحيات في العلم الاجتماعي بالتحديد !!.

نعود ونسأل : ما الذي دفع مؤسسنا العراقي للعلم الاجتماعي الحديث ان يكون ببغائيا مقلدا في الشأن العلمي الاجتماعي ، مع انه كان يطمح بلقب المؤسسية لهذا العلم الحديث في العراق الحديث ؟.

ولماذا وباعتبارانه متخصص بالعلم الاجتماعي كمايطرحه هونفسه لم يطلع المرحوم علي الوردي نفسه على العلم الاجتماعي ومن مصادره الاساسية ليطرح لنا رؤيته واجتهاده بالعلم الذي يتحدث باسمه ليل نهار ، وفي جميع مؤلفاته وكتبه ؟.

والغريب العجيب انه ، وباعتبار ان علي الوردي كان عابر سبيل على علم الاجتماع ((من وجهة نظرنا الشخصية)) ومعتمدا بالكلية عن ما ينقله الاخرون له من معلومات ثقافية عامة عن موضوع علم الاجتماع فانه وقع في متاهات ومطبات ومزالق لاينبغي لنصف متعلم ان يقع فيها في موضوع العلم الاجتماعي الحديث ، فضلا عن من سُلم كرسي الاستاذية في كلية الاداب العراقية انذاك لادارة قسم الاجتماع فيها من قبيل :

اولا : لو كان المرحوم علي الوردي مطلعا اطلاعا علميا مستقلا تاما على حياة ونشأة ومحيط الفيلسوف الفرنسي (( اوجست كونت))الاجتماعي ودارسا لماهية التغيرات التي طرأت على المجتمع الاوربي الذي عاش في كنفه (كونت) مباشرة من التاريخ الاوربي نفسه لادرك ان سبب نشأة ، وولادة العلم الاجتماعي في اوربا ، كان هو ولادة (( الماكنة الصناعية )) في اوربا وما احدثته هذه النقلة الانسانية الصناعية من اختلالات في منظومة المجتمع الاوربي لاحظها اوجست كونت بدقة ولاحظها تلميذه ((دوركهايم))الفرنسي المولد ايضا والذي يبدو ان المرحوم الوردي لايعلم انه الاب الثاني للعلم الاجتماعي الحديث بعد (كونت ) ولهذا تحدث (كونت ودوركايم) عن اشكالية (تقسيم العمل) في العصر ما بعد الصناعي ، قبل ان يتحدث عنها سارق الافكار ومشوهها (( كارل ماركس )) وغيره !!.

فلا الافكار والتقاليد الاجتماعية ،ولا التراكمات الفكرية هي التي انتجت هذا العلم الاجتماعي الحديث كما نقله الوردي عن هوز وومارتنديل ،ولكن وبما ان الوردي ليس له اي صلة علمية حقيقية بواقع وتاريخ ونشأة العلم الاجتماعي فاضطر للاتكاء على النقل عن غيره في نشأة وولادة واسباب وعلل.. علم الاجتماع ومن ثم مناقشة هذا الغير بفكره البعيد عن واقع علم الاجتماع ومؤسسه اوجست كونت ،ليوظف علي الوردي كعادته مسمى علم الاجتماع ونشأته لضرب تقاليد ومعتقدات واعراف المجتمع القائمة واعتبارها انها الاساس او القيد الذي يكبل المجتمع من التغيير والتقدم والتطور ....الخ !!.

ثانيا : الحقيقة انا استغرب ممن يدعي الاختصاص والتاسيس للعلم الاجتماعي العراقي الحديث ، كيف ينقل اراء تقليدية حول علم الاجتماع ومؤسسيته الفعلية بين (كونت ) من جهة وبين (ابن خلدون ) من جانب اخر ولم تكن له رؤية علمية لاختلاف مشروع علم الاجتماع الحديث الذي اسسه ( كونت ) وبين المشروع التاريخي الحضاري ل (ابن خلدون ) ؟!!.

نعم قيل بتأسيسية ابن خلدون لمشروع (علم اجتماع ) عربي سبق مشروع (كونت ) الاجتماعي الاوربي ،لكن هذا لايعني اننا وكمطلعين على بعض تفاصيل العلم الاجتماعي الحديث ان نخلط حابلا بنابل لنلبس مشروع ابن خلدون ((التاريخي الحضاري )) بمشروع (( اوجست كونت )) الاجتماعي العلمي الحديث !!.

فهناك فرق منهجي شاسع بين الطرح الخلدوني التاريخي الذي ناقش فيه ((سنن التاريخ / حسب الرؤية القرانية)) وانعكاسها على المتغير الاجتماعي من راس الهرم ((الدولة في ولادتها الى موتها )) حتى اسفله في (( تغير العوائد والطبائع الاجتماعية )) بما هو قائم من صراع بين ((البداوة والحضارة )) العربية الاسلامية بالتحديد ، وبين مشروع علم الاجتماع الكونتي الذي يناقش فيه (( ظواهر المجتمع كمتغير تابع لما يطرأ عليها من تقلبات وتطورات فكرية وصناعية او اقتصادية او سياسية او حتى تاريخية )) !!.

في المشروع الاول يمكننا ان نقول ان الدراسة تتناول (القشرة الظاهرية ) للمجتمع في سياقه التاريخي ، ومثل هذه الدراسات يمكن تسميتها بالدراسات التاريخية الحضارية التي نسج على منوالها ((ول ديورانت في قصة الحضارة )) و (( وتوينبي في دراسة للتاريخ )) ، ولا سيما ان المطلع على (( ديورانت في قصة الحضارة )) سيرى التوافق الكبير بينه وبين ماطرلحه (( ابن خلدون في مقدمته )) من منهجية ورؤية في كيفية نشأة الحضارة وسقوطها !!.

بينما في المشروع الثاني يحاول دراسة القوانين المتغيرة والثابتة حسب ما طرحه (كونت ودوركهايم ) داخل تركيبة المجتمع فالبحث في العلم الاجتماعي كما يلتقطه احيانا علي الوردي نفسه ((داخليا )) اكثر مماهو خارجيا او تاريخيا !!.

وعلى اي حال ليس غريبا خلط الوردي ومن تبعهم في رؤيته بدمج كل المشاريع والعلوم الانسانية في بوتقة واحدة ، ليصبح التاريخي هو عين الاجتماعي والاجتماعي هو عين الفلسفي والفلسفي هو عين الطبيعي او الرياضي .... وهكذا ، لكن يبقى ان زمن التخصص اليوم يفرض علينا ان نلتفت الى التفاصيل والمناهج الدقيقة لكل علم على جانب ، ولا يسمح اليوم وفي عصر التخصص ان نقول او نطرح موضوع : هل كان ابن خلدون هو المؤسس للعلم الاجتماعي ام انه كونت هو اول من اسس لهذا العلم الحديث ؟.

ثالثا : .... لعدم الاطالة نتاول النقاط الاخرى في القسم القادم انشاء الله .

_______________________

alshakerr@yahoo,com

مدونتي ( حراء ) تتشرف بزيارتكم للمزيد

http://7araa.blogspot.com/

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/20



كتابة تعليق لموضوع : كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثاني عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
صفحة الكاتب :
  مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدى الروضتين العدد ( 26 )  : صدى الروضتين

 سعوديون يغادرون بلدهم لتفجير أنفسهم في البلدان الإسلامية

 التعليم تبحث تنفيذ أهداف البرنامج الحكومي الخاصة بتشكيلاتها  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزارة الصحة؛ إجراء صحيح في وقت خطأ  : واثق الجابري

 قمر الدم . (1) هل نحن على اعتاب حرب كونية ثالثة؟   : مصطفى الهادي

 طارق حرب : 120 كافية لاقرار حالة الطوارئ في حالة حضور 180 نائبا

 تجمع العراق الجديد والقوى المتحالفة تعلن رسميا تحالفها مع المؤتمر الوطني العراقي  : خالد عبد السلام

 من الظالم..ومن المظلوم ؟  : علي حسين النجفي

 هوبز ينتصر و روسو يحتضر !  : سيف ابراهيم

 العتبه الحسينيه المقدسة بكربلاء تمنح النازحين من الانبار 100 الف دينار عراقي لكل شخص

 هدايا القتلة ...!  : فلاح المشعل

 رئيس هيأة النزاهة: تطهير بيئة العراق الطاهرة من الفساد ستكون من أولويات المرحلة القادمة  : هيأة النزاهة

 الحشد الشعبي: التحالف الرباعي سيساعد بتفعيل الجهد العسكري ضد داعش

 بعض من كنيت ب ( ام البنين ) في التاريخ  : الشيخ عقيل الحمداني

 نشأة يزيد و نشأة الإمام الحسين عليه السلام ! الحلقة الثانية  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net