صفحة الكاتب : عزيزة رحموني

حوار مع المبدع حمودي الكناني
عزيزة رحموني

"تقنصني اللحظة فأبرق كومضة رعد في غيمة ماطرة  فأكون لوذعياً حينما أُستفزُ أكتبُ ما يجول  بخاطري  أقصوصة  تسوط الواقع المؤلم  وتضحك منه  ولهذا وجدتِني  غارقا في القص  أسبح في بحره  الهادئ  رغم قصر المسافة "

دجلة و الفرات كلاهما ارضعه نبلا و طبعا رائقا...ارض سومر  أطعمته تمْرَ البساطة و ثمرة الابداع..قلبه ينبض شعرا و شعره ينبض حياة...تعالوا معي نقرأ تسابيحه في الحوار التالي:

س 1 : حمودي الكناني من يكون ؟ 

حمودي الكناني  من الداخل   محبٌ ودودٌ صدوق وفيٌ  ضاحكٌ من سذاجة القيود المكبلة للفكر وناقمٌ على الذين لا يرون الجمال حتى في أبسط الخلق ..هو ذلك الإنسان الذي أخذ من الصحراء لونَها حتى تعذر التمييزُ بين ملامحِه وملامحِها وارتشفَ عطشَها عبر كؤوسٍ أحلى ما فيها مرٌ  وأمر ما فيها أكداسٌ من أحلام محطمةٍ على سواحلٍ الصبر الأنيق.....  أخذ من البحر رطانته حتى بدأ يشفق عليه عندما يهدرُ ويتكور موجاتٍ تضربُ نفسَها بشدةٍ على حافات الصخر  الحادة وتوضأ بزرقته لأنها تجسد لون السماء ..... يمشي محاطا بحشود من الأفكار والصور لكنها سرعان ما تختفي وتتلاشى  ويبقى يتلمس في صفحات ذاكرته  عن صورة مذعورة ضلت رفيقاتها  فوقفت تنتظره على وجل .... حمودي الكناني من الخارج إنسان بسيط  كما ولدتْه المرحومةُ اُمُه لم يطرأ عليه أي تغيير  أو تُجرِ عليه عملية غسيل دماغ , يلزم الصمت حينما يكون ذلك هو الفيصل ويتكلم حينما يجد الأذن الصاغية ,  لا يجامل على الحق ولا يستظل تحت سقف دنس............ 

س 2 : في البدء، ابن سومر،ايّ ريح قادته الى حدائق "او حرائق" الحرف ؟

... الريح مدار السؤال  هي ليست ريح صرصرٍ عاتية لا تبقي ولا تذر دفعتْهُ دفعا من قفاه فقذفت به فيما لا يشتهي ويستعذب  وإنما نسيمٌ  بسط إليه يده فتشابكا  فمشيا معا على ممراتِ  حدائق الحرف  فجعله يشم عبير ما تضوع به هذه الحدائق الغناء  ويشهق من غير زفير لعذوبة و فرادة ما يستنشقه ... ولنحذف (أو) بين  (حدائق / حرائق)  ونستبدلها (بواو) العطف لنقرأ السؤال هكذا "  أيّ ريح قادته الى حدائق وحرائق الحرف؟  وهكذا نفترض أن  للحرف حدائق غناء تشرح الخاطر وتسر الناظر فهي حدائق من دخلها عارفا بأنواع شجرها  وزهورها تمنى ألا يخرج منها أبدا ويبقى فراشةً تطير وتطير تعانق ما لذَ وطاب رحيقُه من الورد وأما أن تكون له حرائق مستعرة  وكأنها مرجل يحترق  ويحرق كل شيء فذا هو ما يفعله بتحدٍ وشموخ  فنار الحرف مُحرِقةٌ ولكنها تحرق الظالمين فقط  وتكون بردا وسلاما على من آمن بالحرية  والعدل .

 

س 3 : من قماط الصمت إلى فتوحات الكتابة سار قلمك بين قصيد و قصة، لماذا لم تُخْلِص لواحدة فقط ؟

ذلك أنا  , تقنصني اللحظة فأبرق كومضة رعد في غيمة ماطرة  فأكون لوذعياً حينما أُستفزُ أكتبُ ما يجول  بخاطري  أقصوصة  تسوط الواقع المؤلم  وتضحك منه  ولهذا وجدتِني  غارقا في القص  أسبح في بحره  الهادئ  رغم قصر المسافة  ولكن عندما  تهاجمني فكرة ما تحتويها صورٌ متعددة   , منها  من ترتدي الجينز وأخرى  بجلابيب فضفاضة  وأخرى تضع على رؤوسها ما غلا ثمنه من الشال الحرير ,  أبدأ أخربش  على الورق لأتمكن من رسم صور هذه الفكرة قدر المستطاع  لأعطي لنفسي المجال والفسحة بالتحرر من ضغوطات  الساعة المعيشة  فالجسر الواصل بين القصيد والقص  لدي محكم البناء  وذو ممرين  لا يمكنني الاستغناء  عن أي ممر منهما  أمشيهما ذهابا وإيابا. وهنا أجدني امزج ما بين الاثنين في بعض من قصصي القصيرة جدا ...فلو تأملت   القصة  التالية :-

" مشيٌ على الحبال "

استعرضتِ المدعوينَ واحداً واحداً . تلمستْ وجهَها , عقدَ اللؤلؤ الذي يُزيِّن  جيدَها , أقراطها . نظرتْ إلى المدعوينَ مجدداً وخرجتْ تتمشى في ممراتِ الحديقة تغني : 

غار الغصنُ مني فتراقصتْ أزهارُه جذلى

تبددَ الليلُ لما بدوتُ كنجمةِ الغروبِ

يحتضنُها القمرُ متى ما ......................

لكن تصفيقّ المدعوينَ  أضاعَ عليها القفلةّ الأخيرة !!

 

س 4 : حمودي الكناني مَن مُبتَدأُه و مَنْ خَبرُه؟

لعلكِ وقفت على نص " كن خبري المقدم وجوبا " فاستوحيت سؤالك منه والنص على لسان امرأة كنتُ أقصد من ورائه إعطاء المرأة الأولوية والصدارة فالمرأة تمثل لدي الجملة الكاملة المعنى والتي أردت منها أن تقول لشريكها الرجل دعني اشق الطريق وما عليك إلاّ أن تسندني وتحمي ظهري من كل ما يمكنه تعطيل المسيرة التي يتشارك بها الاثنان من غير تعال أو انتقاص لإيماني المطلق أن المرأة هي الحياة شاء الرجل أم أبى فهي المبتدأ وهي الخبر عندي ولا يمكن دخول الناسخ عليهما.

 

س 5 : متى يضرب النوى قلاع الكناني؟

وجاءت امرأة من أقصى المغرب تسعى  لتجعل لي قلاعا يضربها النوى .. وما درت أن أقفال أبواب قلاعي صدئت وضاعت  جل مفاتيحها  ولو أنها استبدلت النوى بالهوى  لقلت ربما في كل يوم  ... لكن لا بأس  اقتبس  هنا بيتا مما غناه مطربنا المرحوم ناظم الغزالي

 فقلتُ للنفسِ أي الــــــضربِ يؤلمك ؟ !

ضربُ النواقيسِ أم ضـــــــرب النوى قِيسي 

فلا أدري بالضبط  أيهما يضرب قلاعي بشدة  ضرب النوى أم ضرب الهوى أم ضرب النواقيس 

 

س 6 :إذا فتحتَ لنا أبواب صدرك أي الصور ستطالعنا؟

وهل ستُجرون لي عملية استبدال شريان  تالف  إن فتحتم صدري فقلبي تعلم فن السكوت ولم تعد شفتاه تتحركان ولسانه نسى لغة كانت تتكلمها العيون  فلن تفلحوا  بصورة ما إن فتحتم هذا الصدر المغلق على لوحات مثيرة  حد الدهشة 

فالأحسن لي ولكم أن يكون الصمت هو الحكم...( بلاش فتح صدر ومشارط جراح ) فوخز الإبر يؤلمني ...

 

س 8 - الشعر "النسائي العراقي" كيف تراه؟

 في الحقيقة أنا لا أميل إلى هذا التقسيم الظالم فالشعرُ هو الشعرُ سواء كان على لسان المرأة أو على لسان الرجل.... الحاكم الوحيد هو  قوة المخيال الشعري وشموليته ودقة تعبيره  وعدم تلجلجه ....فلربما امرأة شاعرة فاقت رجلا شاعرا  أو أديبة ما فاقت أديبا   وما أكثر المائزات في بلادي في الماضي والحاضر  وكل الذي أقوله إن إبداع المرأة العراقية مفخرة  ويشير له كل منصف ..... وخلاصة القول  إني لا أرى إلاّ الخير المطمئن ..فلا خوف ولا وجل !

 

س 9 - ما الذي تعاني منه ساحة الإبداع العراقي ؟

ساحة الإبداع العراقي شأنها شأن الحالة العراقية عموما  فالإبداع هو المرآة العاكسة لحالة أي مجتمع ... لا أقول إن هذا الإبداع يمر في حالة من الركود أو التخبط ولكني أقول إن هذا الإبداع يعاني من عدم وجود الحاضنة الحقيقية التي تأخذ به إلى درجات اعلى واعلى بكثير  إذا ما علمنا أن العراق مصدر إشعاع فكري على  كل الأصعدة  فالإنسان العراقي إنسان مبدع سواء بالفن  أو الشعر أو القصة أو المسرح أو حتى العلوم الأخرى كالاقتصاد والطب والتكنولوجيا بكل حديثها وقديمها ..... أنا من المتفائلين جدا بأن الإبداع العراقي سيكون محط إعجاب القاصي والداني وفنارا يُستدل به  ....

 

س 10 - ما تعني لك بطاقة لجوء ؟  

 أه ..... هذه ما (تنفعنيش)  سيدتي  أُحب أن امدد رجليّ بطولهما لأشعر بالراحة في داخل نفسي ,  عالمي الواسع !

 

س 11 - الامتحان؟

فيه يُكرم المرءُ أو يهان 

 

س 12- الماضي؟ 

يُبكيني 

 

س 13 - محراب الروح؟

ليته يتسع 

 

س14 -  الارهاب؟

مثلما قالوا لا دين له 

 

كلمة اخيرة ؟ 

شكراً للأديبة المائزة  والإعلامية القديرة  عزيزة رحموني  متمنيا لها ولبلدها المغرب الشقيق كل خير وأن يهدي الله قلوب المسؤولين في المغرب بمنحنا تأشيرات دخول لزيارة بلدهم الجميل .

 

  

عزيزة رحموني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/17



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع المبدع حمودي الكناني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : aziza rahmouni ، في 2013/01/16 .

اسمى عبارات التقدير لك استاذ حمودي الكناني/وارف الشكر لمتعة الحوار معك

• (2) - كتب : حمودي الكناني ، في 2013/01/15 .

تحياتي وبالغ تقديري للأديبة و الاعلامية الراقية عزيزة رحموني على هذا الجهد الرائع بامتياز متمنيا لها دوام التألق على درب الكلمة الهادفة .....

• (3) - كتب : حمودي الكناني ، في 2013/01/15 .

تحياتي وبالغ تقديري للأديبة و الاعلامية الراقية عزيزة رحموني على هذا الجهد الرائع بامتياز متمنيا لها دوام التألق على درب الكلمة الهادفة .....




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليث العبدويس
صفحة الكاتب :
  ليث العبدويس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيئة رعاية الطفولة تحدد اولويات تنفيذ خطط السياسة الوطنية لحماية الطفل العراقي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مستشفيات العتبتين والإستهداف المقصود !.  : رحيم الخالدي

  قمة أوروبية ساخنة.. والسنغال تنتظر نقطة التأهل

 رجال دين من الأنبار: الإمام علي باب مدينة علم رسول الله ورمز الأمة الإسلامية

 الانتخابات البرلمانية في العراق .. الوجه الكالح للديمقراطية الصورية  : وداد فاخر

 اللّمساتُ الأخيرة للشبّاك الجديد لضريح أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)..

 منهج ثابت وخط واحد  : عبد الكاظم حسن الجابري

 فلسفة مبسطة: الإدعاء الدائري  : نبيل عوده

 وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا  : مفيد السعيدي

  (البيان الختامي) المؤتمر الدولي السادس للتقريب بين المذاهب الاسلامية – لندن

 هل لدينا دولة؟!  : رائدة جرجيس

 هل تنتظر المنطقة دورا جديدا لقطر ؟  : علي جابر الفتلاوي

 ماهو مقام العلماء في منظار أهل البيت عليهم السلام  : كرار الجابري

 الإسلام السياسي بين الإيمان والنفاق  : سلام محمد جعاز العامري

 حكومة بغداد تطلب إستبدال مراسل قناة فضائية وتتهمه بالتحريض  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net