صفحة الكاتب : اثير محمد الشمسي

رسالة عاشوراء الخامسة ديباجات الواقع بين سطحية التهافت ونصرة الاعتقاد (( الفلم المسئ وردة الفعل أنموذجا ))
اثير محمد الشمسي

لبيان قراءة الافكار والابتعاد عن الاتبار وانفتاح الذات على خضم الرقي الفكري النقدي الذي ينفتح على متغيرات الحالة الواقعية بعيدا عن تجمهر الترسبات المشوهه التي ترسبت لنا من خلال الانتحار الحضاري وتعفن المؤسسات التي تحسب علينا كمقومات تحرص على اركان الروئ المشوهه التي يجدها اصحابها ولا غيرهم انها نتجت من خضم الرقي الفكري المعرفي ومن سلة كنوز النظريات والأفكار الوهاجة  وهي بواقعها تعيش  سلسلة الجفاف الفكري تقف لنا حرية الارواح المتألقة في صمودها ومواقفها التي زرعت بنا النقد والتمرد والتعرض للموقف
مع اختلاف العدو والصديق بين شهوانية لحد البهيمية وبين عناصر عدائيه اقصائية متناغمين مع سلسلة العفن الفكري  متناسين الذكريات الوجدانية وصور العالم المجهول فلاحظنا من خلال  ما عرض من مقطع  الفلم المسيء للنبي الاكرم الذي اعده ثلة تعيش عدوانية هدامة ونفوس يتملكها الثأر بحس المتعه على مشاعر الاخر ،وفي إطار دعوة من يعيش مطامح السمو والعلاء من خلال رفضه لهذه الفلم اختلفنا بمفهوم الثورية واتفقنا على تحليل ونقد ردة الفعل مبتعدين عن قوانين الطبيعة التي تحمل الطهارة الروحية فعندما تفرض الحماسة نفسها على مواقف الانفعال  نجد انفسنا قد تناسينا انواع الكتابة وتبقى اقلامنا تكتب كتابة  وعظية متنكرين لأنواع الكتابات الاخر
لتجسيد مبدأ اختيار الانتماء الى الواقع  ، اما واقع الفلم المسيء لنبي الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم ينبغي لنا أن نكون متجردين وموضوعيين  لدى تدويننا هذا الحدث  الجلل ونبدأ بالفعل وليس كما يريد البعض حصرنا بمربع الدفاع عن ردة الفعل لنعيش صرخة المعنى لما نجده من مواقف لا ترتقي الى مستوى الفعل  ولكي لا يفهم من هذه الاسطر دعوة الى الفوضى والغوغاء تزدحم صوري ومعاني روحي  لتتجمهر تحت قلمي مرحلة الشعور بالمسؤولية لتناسب  حجم الفعل والتحدي الذي وضعنا فيه فالبعض يزدري قلة تعقل البعض والبعض الاخر يبحث عن ردة فعل تكون بحجم الاساءة من خلال بوابات خصوبة  الخبث والمكر التي استخدمت بهذا الفلم المسيء خصوبة ألأفكار الصهيوتكفيرية التي تريد ان تجعل من الفعل لا يتلاشى من خلال الجمهور المقصود والترويج له من خلال الحالات الانفعالية بل يعيش حالة التعقيد ودخول مضامير سباق الحرب الباردة ،  أذن  أتفاق  العقلاء على ان الفلم هو اساءة  يلخص لنا كثير من المعاني بطبيعة التعاطي مع فهم جوهر الانسانية لشخص النبي الاكرم  .
 أما الممارسة الاجرامية التي لا يريد البعض البراءة  منها وهي في صلب انتهاك حرية الذات التي هي من ضرورات التكامل ،اي انه لا يجب علينا ان نقع بفخ كاريزما الاعلام الاسود وعصابات الفبركة الترويجية و معالجة  الخلل الناشئ  من  خلال عوامل الانفجار النفسي للواقعة بل يجب الوقوف على عنصر الضنك والاضطهاد والترويع الذي عشناه  والآثار السلبية لهذا الفيلم  ، لكي نقف بوجه استمرارية مشروع تدجين ألأمة الانسانية وتركعيها ، فالاعتماد على طريقة تطويع الظروف حسب حدود قوى الترابط بين الحلقات الفكرية والقواعد المنهجية لعظمة النبوة وشخص  شخصية النبي الاكرم التي لا تتجسد بمجرد مظاهرات وحرق رايات وأعلام  الدول وأن كان هذه ردة فعل الصدمة وهي اشكالية  تحاول الايام القادمة تفكيكها  في اطار التعقل وبعيدا عن الضجيج والصخب  .
 ولكن اليوم قضية الفلم المسيء هي  مسؤولية تاريخية وشرفية وليست قضية الوقوف على الجبل والحياد يعيشها الانسان بخلد المترف ، فجميع الاديان السماوية  هي حقائق ملموسة في تفاعلها مع الواقع الاجتماعي لهذا العالم تنعكس من خلال سلوكيتنا وطريقة تهذيب الظروف المحيطه لهذا الفعل او ذاك  فلو اردنا حصر المسوؤل عن الاساءة وعن ردة الفعل التي واجهتنها لوجدنا عدة وجهُ تتبلور حسب الخزين المعرفي الذي يحمله صاحب الفعل وصاحب ردة الفعل ومدى معرفتهم بالقضية التي يدافعون عنها  وهي حسب  ما افهم وجدانا عدة مستويات تحتاج الى طرح  وتقييم واقعية جادة تنبع بشعور عالي بالمسؤولية بما يتناسب مع الاساءة في هذا الفلم او قبله او الذي سوف يأتي بعده  وهو حسب ما افهم وجدانا على عدة مستويات
 
•    الاعلام العربي المتدني
•    الاعلام العربي المنافق 
•    الاعلام الاسلامي المتطرف بشقيه
•    الاعلام الحكومي الاصفر
•    الاعلام التكفيري
•    دراما شهر رمضان وهي بداية الاستباحة لحرمة النبي بظهور شخصيات مهمة بالإسلام   وأشباح زوجات النبي الاكرم وهذا اول بسمار بطريق الاساءة لنبي الامة .
•    حـــــرية التعبير  التي تسعى لنسف آمال وعواطف الارتشاف من عالم الملكوت
•    الغـي والدعارة المعرفية
•    ثقافة التزييف
•    مفاهيم تولد لنحرسها ونحن لا نفهم منها شيئاً
•    مؤسسات فاسدة دينية اقتصادية سياسيه اسرية تعليمه
•    من يدعي الايمان بشقيه الرسالي ،  والمدجن
•    حكم الزنيم في البلاد الاسلامية
•    حكم سلطة الغوغاء
•    قدرة المال بكسب رجال القرار
•    لوبيات التآمر والبهتان والتزوير التاريخي
•    العازف الاصم صاحب المعزوفة الرتيبة  الذي يدعى وينادى بالمقدس والمبجل والمعظم    والخليفة  والأب الروحي  الخ
•    الخلط بين الحقيقة ووهم الحقيقة
•    ضعف العزائم وفرحة الاخر به
•    الاصولية الدينية (  داخل الاسلام والمسيحية واليهودية وأي فكر أخر   )
•    حكومات الاستكبار العالمي  اولها امريكا وإذنابها من دول محاور الشر المتلبس بعدة وجه تارة ديني وتارة مدني
•    السكوت عن قتل الحسين ع المصلح ومن كان معه من التاريخ ومن الحكومات ومن المثقفين المحسوبين على الفكر المتمرد

فماذا عسانا ان نكتب او نصرخ او نسطر فباتت حرية التعبير مصطلح ولكن تبقى عظمة النبوة وعظمة الرجولة وعظمة الفضيلة والاستبسال والغبطة والثقافة الرسالية التي تقف ضد التزوير لتنير الجوانب المبهمة من نوافذ الجمال وبعيدا عن التكفير والسباب والشتائم تتجسد بشخصك يا محمد ابن عبد الله ،  ندائنا الى كل من يحمل ضمير حر فليقف وقفة مشرفه نابعة من اعادة صياغة المدنية وتخفيف فرض المصطلحات المتلونة لان هذه الحياة لا تحمل فرق للبشر بالمعاناة لأننا عشقنا هذا الانسان  من تحت اقدام الحرب والسلم بين الحدود المتناقضة ولحظات العشق والشغف ،عشقنا محمد  لأنه الحياة  التي لا تحدها الحدود ولا يبررها الخوف ولا يبكيها الضحك  صرختي تنادي قائلة ،من تكون حاميا للصليب ساحر المعبد متأسلم فاسد ، غبار ملتهب  ،عابد متنعم ،فاسد فاجر ، صاحب بحيرة الحياة الأبدية ،ملك الاساطير ، اله الريح الهوجاء التي تبشر بقدوم الالم  ، يجب عليك أن تفهم شيئا واحدا  كنا صغارا  نرضع مع حليب أمهاتنا ترنيمة اسمها  ((  الحبيب المصطفى )) فتركنا الاسم وعشقنا الحبيب هو
•    براق الجبين بالمسؤولية والقضية
•    سحاب مظلل بالغمام للقاء اهل العشق 
•    مليح القدمين  لطريق الفتوحات الاخلاقية
•     حديد الطرف لمفهوم الحرية
•    رزين العقل الذي فسر المعنى وجسد المفهوم
•     اسمه العاقب لأنه ضمير الغيب الذي لا يفارق الانسان .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
براق الجبين، سحاب مظلل بالغمام ، مليح القدمين  ، حديد الطرف، رزين العقل، اسمه العاقب هذه هي بعض صفات النبي وهي منقولة من كتب تتكلم عن حياة النبي ص
 

  

اثير محمد الشمسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/12



كتابة تعليق لموضوع : رسالة عاشوراء الخامسة ديباجات الواقع بين سطحية التهافت ونصرة الاعتقاد (( الفلم المسئ وردة الفعل أنموذجا ))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبري الناصري
صفحة الكاتب :
  صبري الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فستان يثير الضجة في البرلمان الفرنسي  : د . تارا ابراهيم

 ردا على هيومن رايتس الضعيفة ان الامن العام سبب الاحتقان في الشارع الاردني  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 بالصور : إبداعات عقول ابطال فرقة العباس (عليه السلام) القتالية تقدح ((الرقيب))

 ((عين الزمان)) المنجز في قطاع الإسكان  : عبد الزهره الطالقاني

 رسول:القوات الامنيه تلقى القبض على خمسة ارهابيين وتعثر على اكثر من 150 عبوة ناسفة في الانبار

 كاميرات المراقبة تحل مشكلة الملف الامني  : صباح الرسام

 لواء علي الاكبر يسلم منطقتين في الخالدية ويستعد لمعركة الموصل

 المثنى :القبض على متهمين اثنين لقيامها بسرقة الأسلاك الكهربائية  : وزارة الداخلية العراقية

 استقراءات استنباطية في منهجية تدريس الفلسفة وعلم النفس الاجتماع  : قاسم المعمار

 شهدائنا في الضمائر والقلوب  : عمار العكيلي

 داعش يقطع رأس الشيخ النمر  : خضير العواد

 فرض حظر شامل للتجوال عقب انفجار مفخختين وسط الفلوجة

 تسليح عشائر الانبار احراج لحكومة العبادي  : سهيل نجم

 نصوص رشيقة // 8 - 12  : حبيب محمد تقي

 العلم الجهلي في العراق..!  : رحمن علي الفياض

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net