صفحة الكاتب : علاء الخطيب

ظاهرة الخرافة في الموروث الشعبي
علاء الخطيب

ان منظومة التخلف التي تتحكم بالشعوب العربية جراء سيطرة حكام الغلبة والاستبداد لفتراتٍ طويلة من بعد حقبة الاحتلال العثماني والغربي قد أثرت تأثيراً كبيراً في انتشار ظاهرة اللاعقلانية في المجتمعات العربية التي جعلت  الشعوب تتخبط في غياهب اللا وعي مما سمح للدجالين بالظهور، وللخرافة بالعودة الى العقول التي استسلمت لها ، و حينما تنحسر مساحة العقلانية تتسع مساحة الحديث الـمُسْتَمْلَـحُ من الكذِب, ولا ننسى نسب الأمية المرتفعة سواء كانت أمية حضارية ام أمية أبجدية فتحت الباب على مصراعيه لمفسري الاحلام والمشعوذين وفتاحي الفال والعرافين لاستغفال الناس. ونجد الخرافة تنتشر في المجتمعات الفقيرة والمهمشة والتي تبحث عن بصيص أمل يخرجها الى عالم الحياة الكريمة, وذلك لوجود مساحة غيبية لا مرئية تقض مضاجعهم باستمرار,وتجعل المستقبل مجهول بالنسبة لهم, وببساطة ان مروجي الخرافة  يعتمدون على المساحة اللامرئية في حياة البسطاء الذين يعانون اصلا ً من ضغط الحياة ، لذا يعاني العقل العربي اليوم من هموم فكرية اولها عقلية الخرافة والأسطورة التي تسيطر وبشكل قوي على ثقافة الشارع ، فقد استغل بعض المتربصين بالبسطاء فعمد على، استغلالهم من خلال المقدس تارة و التمني بمستقبل زاهر موهوم تارة اخرى ,وبنظرة بسيط على ما تزخر به بعض القنوات الفضائية من دجالين ومشعوذين ومفسري أحلام ٍ شياطين كافية لمعرفة ما يعاني منه المجتمع من اللاعقلانية, لذا يجد العقل في منطقتنا صعوبة الانتقال من عقلية البدعة والخرافة الى عقلية التفكير المعقلن.
لذا ما نراه اليوم في الشارع المصري والعراقي والتونسي والسوري هي صورة عن ارتدادات هذه الظاهرة.
 من هنا نجد أن تأثير الخرافة في حياة الناس قد أثر تأثيراً على نوع العلاقات الانسانية بينهم, فعلى سبيل المثال: فقد نقل لي أحدهم قصة واقعية قد نجدها تكرر عند الكثير من الناس في مجتمعنا.
تدور القصة حول رجل فقير الحال يحلم بالرزق ولكن لا يجده , فيتحول غضبه الى البيت في كثير من الاحيان, وذات يوم رجع الى بيته خال الوفاض من المال وهو لا يحتمل نفسه فراح يضرب زوجته بجنون فعمد الى كسر يدها تألمت المرأة وتورمت يدها وقالت له خذني الى المستشفى فقال لها ضعي شريطاً أخصر( العلك)  عليها وستشفين, لم تتحمل المرأة الألم فباتت تصرخ منه  والزوج يرفض ويصر على الشريط الاخضر وهو يقول سمعت أحدهم ( واعظ مروج للخرافة) يقول: أن الشريط يشفى من كل داء ونسي هذا الواعظ ان الإمام علي عليه السلام يقول:( الداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر), المهم اتصلت المرأة بأخيها ليأخذها الى المستشفى جاء الاخ ولكن الزوج بقي مصراً على قولته  ومتمسكاً بالشريط الأخضر ووقع شجار بين الاخ والزوج تطور الى نزاعٍ عشائري, أدى الى سفك للدماء وخسائر مادية كبيرة , ولعل هذه القصة شبيه بما ينقله أحد مروجي الخرافة عن قطعة الشوكلاته المقدسة التي تشفي عشيرة بكاملها لأنها وزعت في أحد مجالس الذكر. وراح الناس يتهافتون على الحصول على قطعة من الشوكلاته وتسمى باللهجة العراقية ( جكليته) ظناً منهم بالشفاء بأقل التكاليف, ودون الحاجة الى الطبيب.
ان موروثنا الشعبي يزخر بالكثير من قصص الخرافة الممزوجة بالمقدس وهي أخطر أنواع الخرافة , ولعل ظاهرة القبور الوهمية والاحلام الكاذبة كلها وسائل للتجهيل عبر نافذة الخرافة.
 فقد سمعت من أبي رحمه الله في هذا الباب أنَّ شخصاً بسيطاً من مدينة الكوفة بنى قبراً وادّعى أنه قبر السيدة خديجة زوج النبي محمّد (ص) وأنه رأى السيدة فاطمة الزهراء في المنام وقالت له إنَّ في الموضع الفلاني قبر لأمي خديجة وهو الموضع الذي بنى الرجل فيه القبر، وتطورت الحكاية وراح البسطاء يحجون إلى القبر وينذرون النذور، فوجد الرجل ضالته المالية، فسمع به المرجع الديني في النجف آنذاك الشيخ محمّد حسين آل كاشف الغطاء وكان رجلاً متنوراً، فاستدعاه فجاء الرجل وسأله الشيخ كاشف الغطاء عن القبر وقصَّ الرجل عليه حكاية الحلم فنهره الشيخ وقال له: ما قيمة رأيك في اليقظة حتى نأخذ رأيك في المنام.
وشبيه هذا الجاهل هناك جاهل آخر من أفريقيا سمع من إمام المسجد في مدينته عن الرؤيا في آخر الزمان هي من المبشرات ورؤيا المؤمن هي جزء من ستة وأربعين جزء من النبوة، فاعتقد بنفسه نبياً والمظنون أنه كان مهلوساً، وكما يقولون أمة الجهل واحدة،
رأى في المنام إنّه يذبح ولده، فلما أصبح قام إلى ولده وأضجعه، وذبحه! وكان يعتقد أنْ يفدى الغلام بذبح عظيم! كما فدى الله عز وجل إسماعيل بذبح (كبش) عظيم!
فلما سئل هذا لجاهل عن فعلته؟ قال: فعلت ذلك اتّباع لسنة إبراهيم عليه السلام فإن إبراهيم لما رأى أنه يذبح ولده إسماعيل قال: {يا بُنَيِّ إنِّي أرَى فِي المَنامِ أنِّي أذْبَحُكَ فانْظُرْ ماذا تَرَى قالَ يا أبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصّابِرِينَ * فَلَمّا أسْلَما وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنادَيْناهُ أنْ يا إبْراهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إنّا كَذَلِكَ نَجْزِي المُحْسِنِينَ * إنْ هَذا لَهُوَ البَلاءُ المُبِينُ * وَفَدَيْناهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} الصافات 102 – 107
وتستمر الحكايات الخرافية وتنتقل بين الناس كالنار في الهشيم , فالبعض يجد متعة روحية كبيرة في اللامعقول ويعتبر بعض الخرافات مسلمات مقدسة لا يجوز المساس بها وتتحول بعض الحكايات بمرور الزمن الى موروث إجتماعي لا يتمكن أحد مناقشته, ولطالما بقي حال الشعوب على ما هو عليه ستبقى الخرافة تصول وتجول في العقول.
إن ما تعاني منه المجتمعات اليوم وما يعاني منه العراق على وجه التحديد هو طغيان اللامعقول على عقل الشارع الجمعي, وصعود نخبة من المتخلفين الى مراكز القرار التثقيفي, مما ساعد على تفشي ثقافة الكراهية والعنف,  وكل ذلك بفضل ثقافة الخرافة التي تنتشراليوم في مجتمعاتنا وللأسف.

 

  

علاء الخطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/12



كتابة تعليق لموضوع : ظاهرة الخرافة في الموروث الشعبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد مهدي الشمري
صفحة الكاتب :
  خالد مهدي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الناطق باسم الداخلية : القبض على متهمين بالنصب والاحتيال في نينوى  : وزارة الداخلية العراقية

  وليد الحلي : نعمل على دعم المنتج الزراعي الوطني لتحقيق الأمن الغذائي بمواصفات عالمية  : اعلام د . وليد الحلي

 ذكرى إستشهاد الإمام الحسن عليه السلام  : افنان المهدي

 حُبُكِ مائدةٌ كُبرى  : محمود جاسم النجار

 المنجز الإبداعي يطوف في بغداد  : اعلام وزارة الثقافة

 رسالة التفجيرات  : احمد العقيلي

 ممثل السید السیستاني ( السيد الصافي ) يشيد بتوثيق الإعلام لانتصارات الحشد الشعبي

 أوراق .. من دم الربيع!  : رحيم الشاهر

 سرور الهيتاوي: اعلى نسبة في عملية تحديث سجل الناخبين جرت في محافظة البصرة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 وفد المرجعية العليا يتشرف بزيارة جرحى معارك الشرف وينقل لهم تحيات ودعاء السيد السيستاني  : لجنة رعاية الجرحى وعوائل الشهداء

 الشاعر كامل الكناني وأصداء الشعر  : محمود كريم الموسوي

 من كل زيج....ركَعة!!  : وجيه عباس

 فرقة العباس (ع) القتالية تنفذ حملة تطهير ومطاردة فلول الارهابيين في قاطعي سيد غريب وبلد

 أسباب تشوه الديمقراطية والسوق في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 يوم دموي اخر  : علي الزاغيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net