حوار مع الشاعرة المغربية رحيمة بلقاس

 الكاتب والباحث احمد محمود القاسم

ضمن مجموعة الحوارات، واللقاءات الثقافية، التي اقوم بها، منذ فترة بعيدة، مع مجموعة من السيدات العربيات، من المحيط الى الخليج، اتناول في هذه اللقاءات، بشكل عام، دور المرأة في المجتمعات، التي تعيش فيها، ومدى تقدمها، ونيلها لحقوقها، إضافة الى معرفة الدور والنشاطات الشخصية التي تقوم به، المتحاور معها، على الصعيد الشخصي والاجتماعي، كان

لقائي هذه المرة، في هذا الحوار، مع الشاعرة المغربية رحيمة بلقاس، وهي شاعرة تتصف بالبساطة والتواضع جدا، وسعة اطلاعها، وثقافتها عميقة، حيث قرأت الكثير من الكتب الأدبية لكتاب عرب كبار، منذ طفولتها، الشاعرة رحيمة تصبو الى النجاح دائما، كي تكون معروفة امام ابناء جلدتها، شخصيتها طموحة لطلب العلم، كان اول سؤال لي في لقائي معها هو:
@ من هي الشاعرة رحيمة بلقاس؟؟؟
أنا انسانة بسيطة، اعمل مدرسة للغة العربية، وحاصلة على اجازة في الادب العربي، متزوجة وام لثلاثة اولاد، اهوى الشعر منذ صغري، والقصة ،رومانسية الميول، ترعرعت، باسرة فقيرة بالدار البيضاء، وكنت شغوفة بالمطالعة، قرأت عدة قصص للمنفلوطي، منها العبرات والنظرات، وقرأت لاحسان عبد القدوس ويوسف السباعي، ولبنت الشاطئ، وفي مرحلة الاعدادي، قرأت لنجيب محفوظ، ولجبران خليل جبران وتأثرت بشعراء وكتاب المهجر، كنت اقتبس من كتاباتهم وفي المرحلة الثانوية كنت شغوفة بالشعر الجاهلي والاموي والعباسى والاندلسيات.
@ ما هي هوايات السيدة رحيمة؟؟؟؟
هوايتي السفر والجلوس في الطبيعة، سواء بحراً او في الغابة، اعشق منابع الماء، اجد بها الحياة والاستمرار، احس انها تكلمني، وتحاورني، ارى بها ذاتي، تشدني الطبيعة بنقائها، اجدها بعيدة عن التلوث والضوضاء.
@ ما هي الأفكار والقيم والمباديء التي تؤمن بها رحيمة؟؟؟
انا مسلمة عربية، احمل افكاراً تقدمية، منفتحة على واقعي ومحيطي، لي ميول للقومية العربية، انادي بالوحدة الترابية، ووحدة الصفوف العربية، ارى في عودة القدس وفلسطين انتصاراً اسلامياً وعربياً، وبدونهما لا عزة لنا ولا هوية، من يسمح بانتهاك مقدساتنا، كمن يسمح بانتهاك عرضنا، ولا انتمي لفصيلة سياسية معينة، لكنني لا انكر ان لي انتماءاً سياسياً معيناً، وهذا يتجلى في مواقفي تجاه قضايا اوطاننا العربية، وقضايا وطني الحبيب المغرب، انا احبذ دوماً فكرة الوحدة، وارفض الشتات والانقسام، فالله مع الجماعة، والقوة في التكتل.
@هل يمكن القول ان شخصية السيدة رحيمة، قوية وجريئة وصريحة ومتفائلة؟؟؟
لولا قوة شخصيتي وجرأتي، ما كنت لأكون الآن بينكم، احمل قلمي، واكتب مكامن خلجاتي ومواقفي، والصراحة من شيمي، ارفض الاقنعة والمجاملات، لدي امل كبير في المستقبل، أي نعم احس بيأس وكآبة، لِما آل اليه ربيعنا العربي، لكن لا اخفيك، انني كنت اعرف هذا مسبقا، خصوصا في المغرب، فالمغرب لا زال يرزح تحت وباء اسمه الامية والجهل، ونحن نحتل رتبة دولية، نخجل منها حقاً، لا يمكن ان ننكر هذا، لأنه مثبتْ بإحصائيات، ارى ان عالمنا العربي الآن، لا يمكن ان نقول عنه انه من الدول النامية، كما يدعون، ربما اكون مخطئة، لكن هذا واقع، ومن أَمعن النظر، ربما يحس بما ارمي اليه، نحن الآن نعيش فترة القرون الوسطى بالنسبة لاروبا، يوم كانت الجنة يدخلها الناس بصكوك الغفران، التي تُشترى من الكهنة ورجال الدين، بأَموال طائلة، نحن الآن نعيش عصر الظلامية، ولا يمكن ان اقول اننا بخير، الا حين نتجاوز هذه المرحلة، ولن نتجاوزها الا بالقضاء على الجهل والامية ، ونشر الوعي بين صفوف الناس، وان يبتعد الانتهازيون والمتأسلمون الذين يقفون عند ويل للمصلين من مسرح الاحداث، وان نعود للقيم الاسلامية، كما جاءتْ في القرأن الكريم والسنة، لا كما يؤولها اصحاب المصالح، ارفض ان يستغل الدين بالمنابر، وان يصبح البشر حكما بيننا وبين الله ويكفرون ويصدرون الاحكام، الله وحده عليم بذات الصدور.
@ ما هو رأي السيدة رحيمة في الحب، وهل حدث وان حبيت يوما ما، وهل الحب لذيذ كما يقولون؟؟؟
الحب اراه احساس رائع، هو يجمع بين الام وابنها، وبين الاصدقاء وبين الناس والوطن، فالحب بين الرجل والمرأة، لابد ان يكون اسمى وارقى، ينبني على الصراحة والوضوح وعلى الاخلاص والوفاء، وان يكون بعيداً عن المصالح والاهواء، فالإنسان ليس غريزة حيوانية، وانما مشاعر انسانية، وانا انسانة ولا يمكن ان اقول انني لا احب، بل احمل هذا الاحساس وبصدق، ولا اقبل التعدد في المشاعر، القلب لا يمكن ان يسع الا واحداً، والحب رائع ان كان متبادلاً، ولا يمكن ان يكون ابداً ان كان من طرف واحد، اعتبره غير موجود، لهذا لا يسعني الا ان اقول، ان اسمى المشاعر واطهرها هو الحب، وهو جميل بعنائه وافراحه.. قالت اليك هذه القصيدة من اشعاري ارجو ان تنال اعجبابك وهي بعنوان :ليلنا يشتاق الاقمار:أيّها الممتدّ في أنين الوجع:
مدجّج بنيران المطر، غيمات تبكي الصحو، وغبطة الحقول في ضجيج، الوجل، خَلَعَتْ أنين، الفواجع، على هامش الزمن، كيف تخوض غمْر، نوح؟؟ وكيف اكتهل الخوف ؟؟ فصار في ردهات السقم، يغتال خلاصه، ويستعجل القدر، في دائرة عصيّة، يكتنفها ليل دامس، مبهم القسمات، توقّد الوهج، في انغلاقات مائجة، زئبقية تهجع لظل الضجر، فأين نحن ؟؟ أين الفرج؟؟ أيّها الممتد في نزيف الجراح، فالمنافي ضاقت بالأنواء، والأغلال تكسّرت بالأرزاء، خنادق تناسلت بحمم الصمت، قد استقال لساننا، أسدل أردية السكون، استطاب الغياب
سَفر يطارد صدى النشيج، في خيوط الشهوات، عطش الكؤوس، تسامر الخمر، فتندلق فيوض الوهن، لتروي صوت الحضور، ريّاح ورماد وغبار، وهن، وهن، وهن، أيّها الممتدّ فينا، ارتباك واشتباك، شفرات في الأوردة، دون ارتواء، فالدماء تنداح، والغيم يذرف الحريق رذاذ، فيخفق المطر، لنحمل جحيم العناد، ويستمر المخاض، ننتظر المطر، مطر، مطر، مطر، لينفجر، السكوت، وينثال الصدى، مهلهلا ..مهلّلا، يبعثر أنسام الشذى، أيّها الممتد، من سرايا النور قادم، نستجدي ابتهالات الأضواء، فليلنا يشتاق الأقمار، بدونها لا أحلام.
@ ما رأي السيدة رحيمة بالصداقة والزواج والحب عبر صفحات التواصل الاجتماعي وهل هذا ممكن وتوافقي عليه؟؟؟
الصداقة، كنز ثمين ليس صعبا ان تحصل عليه، لكن الأَصعب، ان تحافظ عليه، الزواج مؤسسة شراكة بين اثنين، لا تتحمل تدخل طرف ثالث، لأن هذا يؤجج ما يكتنفها من مصاعب، الحب، عبر صفحات التواصل الاجتماعي، لا يمكن ان نرفضه، ولا يمكن ان نقبله هو واقع وموجود وهو وسيلة التواصل الحديثة وربما هناك اسر تكونت من خلال صفحات التواصل الاجتماعي، لكن ما ارفضه ولا اوافق عليه، هو ان يصبح الانسان متلاعباً بالمشاعر، وان يجمع حوله كثرة المعجبين، لابد ان تحكمنا القيم وعاداتنا، لا يمكن ان نتخلص من رواسب تربيتنا.
@ أنا اقول: وراء كل عذاب وتخلَّف امرأة رجل، ماذا تقول السيدة رحيمة في هذا القول؟؟؟
الرجل والمرأة يكملان بعضهما البعض، والرجل العربي، تحكمه بيئته ورواسب ثقافتنا المحافظة، ومن هذا المنطلق، يمكنني ان اوافقك الرأي، فانأ توجهي علمي، وكنت احصل على اعلى النقط في الرياضيات، بل يمكنني ان اعتز وافتخر، انني كنت خارقة، لكن طبيعة بيئتي وتحكم الرجل، هو من جعلني اعدل عن التوجه العلمي، لا لشيء، الا لأن مدرسة الثانوية بعيدة عن مقر سكنايْ، ولأنها تحوم حولها الشبهات، لا يذهب اليها الا المنحلات من النساء، ويخشون عليَّ، هذا عرقل مساري فعلاً، وللرجل تأثير مباشر على نجاح المرأة، كنت منخرطة بجمعية الرابطة الديموقراطية لحقوق المرأة، بل كنت عضو مؤسس، وكان لي صدىً بها، ولولا ظروفي، لاستمر وجودي كجمعوية وفاعلة، لكن تدخل الرجل، حال دون ذلك، وكذلك الآن، لا يمكنني ان احضر لقاءات ومحاضرات وامسيات بالليل، وذلك احتراماً للرجل، ولبيتي، واكيد على حساب طموحاتي.
@ هل تؤمن السيدة رحيمة بالديموقراطية، وحرية التعبير، واحترام الرأي والرأي الآخر؟؟؟
بل ادعو اليه، الاختلاف وارد، لكن الاحترام واجب، لا يمكن ان نعادي كل من خالفنا الرأي، ولا يمكن أن تعدم الانظمة كل المعارضين، والا ستجد الكراسي نفسها وحيدة، بدون شعوب، كما يحدث الا ن بسوريا، هذا الاستبداد والتشبت بالرأي، والمصلحة الخاصة، وحماية الاهواء وتجنيد كل الموارد، من اجل الاقلية، موارد البشرية واالاعلامية والاقتصادية، هي ما جعلنا بهذا الضعف والتدني، ووهو سبب تخلفنا، علينا ان نحتكم للديموقراطية، حتى ولو كان العدو فائز، نؤمن بها فعلاً وليس اشهاراً وبهرجة، كما نراها الآن، مجرد منابر وكثرة اوراق تقوي جهة معينة، نحن لا زلنا بعيدين عن الديموقراطية، ويلزمنا قروناً لنفهم معناها، ونعي منافعها وندرك طريقة تطبيقها.
@ هل تؤمن السيدة رحيمة، بانفتاح وتحرر واستقلال المراة المغربية، اجتماعيا واقتصادياً؟؟؟
انا أؤمن باستقلال المرأة اقتصاديا، لأن الاستقلالية المادية، تقويها وتحسسها بانسانيتها وبحريتها وبمؤهلاتها، فيكون عطاؤها وافراً وجيداً، تحس بالاستقلالية المعنوية، وبالاعتماد على النفس، مما يعطيها الثقة بذاتها، وبشخصها، وبما تملك من قدرات، وهذه الاستقلالية الاقتصادية، ستنمي الوعي بدواخلها، وتقوي القيم والمبادئ، لاَنها ستتشبع بما تحمله من تربية وثقافة، لتكون نوراً يضيء طريقها، المرأة ليست ناقصة عقل ودين، كما يدعي الظلاميون، فهي كالرجل، منهن الصالحات ومنهن الطالحات، واستقلاليتها، لا تعني فسادها، علينا ان نسلح المرأة بالعلم والقيم، وان تكون ذات مبادئ ومواقف، مجتمعاتنا تحتاج لمرأة قوية وجريئة، وديننا كرمَّها وجعل الجنة تحت اقدامها، واكيد هي تستحقها، المرأة انسانة رقيقة وتحمل مشاعر أنيقة وراقية، ان احسنا تربيتها وتوجيهها، سنفوز برقي اوطاننا.
@ هل للسيدة رحيمة كتب واشعار ومقالات مكتوبة او منشورة؟؟؟
صدر لي مؤخراً، ديوان شعر بعنوان (عناق سحر الحياة)، ولي كتابات كثيرة، انشرها بالمجلات الالكترونية، ولي مدونة خاصة بي، انشر بها وصفحة على صقحات التواصل الاجتماعي. وهذه قصيدة من اشعاري بعنوان: (آسفون ياغزة) ارجو ان تنال اعجابك:
آسفون ياغزة، مات الأنبياء، كل النواميس هي للفناء، بعث فينا أغبياء، عهر قهر فقر،أكتب وأبكي، أأرثيك ياغزة ؟أم أرثي نفسي؟بحبر دمي أشكي، ولصفحاتي أحكي، كيف ستتحملين يا أوراقي، هذه القطرات.. سود ..حمر..سراب سديمي، لون الأجواء، تلاشت كل الأضواء، أأرثيك ياغزة، أم أرثي نفسي في هذه الحياة الرعناء، أأقول أنا أحيى أنا موجود، أم أقول أنا أعاني لست موجود، أشباح تتعثر في ظلها، وتتوارى خلف عهرها، لله ذرك أين صلاح؟ وأينك يا ناصر؟ أينك ياطارق؟ طوفان أمامنا!ّ وحريق تحت أقدامنا! وليس لنا إلاّك، فخذنا إليك نستريح!هي الشهادة أسمى من هوان، عشناه ولا زلنا
@ ما هو رأي السيدة رحيمة بالمرأة الفلسطينية؟؟؟
لا يسعني الا ان اقف وانحني لهذه المرأة العظيمة، كيف سيكون لي رأي وانا البسيطة في احدى عمالقة عصرنا، المرأة الفلسطينية اثبتتْ للعالم قوتها ووعيها، مشتْ وراء الشهداء تزغرد، وتهللْ بالوطن والكرامة، واعتزلت النواح والبكاء، رفعتْ راية التحدي، وهي تقول لا الرصاص سيفْنينا، ولا طائرتهم ستُردينا، ولا الموت سيرعبنا، إما النصر او الشهادة، من اجل وطننا، المرأة الفلسطينية الآن اقوى من كل التحديات، فهي مثقفة وواعية، وتحمل رسالة مقدسة، وتعرف قيمتها وتقدر وزنها، وهي سائرة في طريق النصر، ان شاء الله، وسيكون حليفها، فالارض الطيبة، ليست عقيمة، ولن تخاف جبنهم، ان كانت قوة العدو سلاحاً، فقوة الفلسطيني امرأة وشباباً، يواجهون الطائرة بالحجارة، فتختبئْ في قنوات القاذورات، مرعوبين كالجرذان، وابناء المرأة العظيمة في الشوارع كالاسود الشجعان، تحية للمرأة الفلسطينة، اشُّد على ايديهن واقبل جباههن، ومزيداً من الصبر والنضال.
@ هل الشاعرة رحيمة راضية، عن ثقافة وتقدم المرأة المغربية؟؟؟؟
لست راضية عنها بكل صراحة، لست في موقف لأبدي رأياً في هذا الشأن المهم، لكن ابقى مواطنة مغربية، ولا بد ان يكون لي ارتسامات وانطباع عن محيطي، حتى ولو كان خاطئا، وضع المرأة المغربية لا زال متدنياً، وهو لا يختلف عن الرجل، طالما الأمية تعشعش برحابنا، لن يكون الا الاسوأ، وحين اقول الامية، لا اقصد فقط ما هو مصرح به في الاحصائيات، بل اكثر وابعد من ذلك، حين نجد من يحمل شهادات عليا، ولا يفقهون شيئاً، سلبيين تجاه اوطانهم، وقضاياهم، كأَنهم ليسوا منه، وخلاصة القول، الكل يطغى عليه الخوف والمصلحة الخاصة، وطالما نفكر هكذا، لن نمضي بعيداً.
@ ما هي طموحات واحلام السيدة رحيمة؟؟؟
لي طموحات كبيرة جداااا، اتمنى تحقيق ذاتي ككاتبة، وان ارى وحدة الصفوف العربية، مكتملة ضد كل من يريد احباط امتنا العظيمة، التي كانت عبر الاجيال، رائدة وقوية، اتمنى ان تعود لنا القوة كعرب، وان نكون من يحقق التوازن بهذا العالم المختل، اعرف انه حلم لكنه حلمي، وارى ان طالما فلسطين محتلة، واراضينا المقدسة لا قوة لنا، ولا انفة، ولا نخوة، فقدنا عزتنا بفقدان القدس، وبعدها، كل ارادلتنا داسوها دون رحمة. قالت وأخيراً اهديك هذه القصيدة من اشعاري ارجو ان تنال اعجابك وهي بعنوان:أزفّ عيوني لليل:
أزفّ عيوني لليل، هاك دمعي..المتصابي في أرق العصيان،وسيول جراحي..الغائرة في الروح
رُدَّ عليَّ صفائي المؤثث بالرضا، ودعني أركض خلف سنواتي،أقلّب صفحاتي الموجوعة حد النّزف، كي تكسوني هواجس صلواتي، قفص المسافات يشلّ خطواتي، وفيوض الغموض في عري المعاني، تخمّر التجلي..وبوحي يعمّد كأس الضجيج، في أجساد البكاء، لتشق نبراتي، كغيمة أرملة تطفو، تنتحب ..تهزّ الأغصان، وتمزق أستار القيظ، المتأجج في طقوس التناسي
يترجمني الليل المذروف بالشوق، لأغسل أجفاني، بشهيق الأماسي، الآهل للغروب المترامي
أحمل طقوس الفصول العاصية، لأعود من طوفان الأرق، المرتبك بإيقاعات الإحتراق، أعود قهرا مخدرة، من الضجيج و نثيث الموت، يرفع صدى الآه، لتعبث أنامله..تمسّد مرايا أجفاني
هاهي روحي، تت تستشرق من كؤوس الشمس، كي تتسلّق خيوط الصّبح، وتسافر في معارج الخشوع، تطرد نشيج المدى، الجاثم على مخيلتي المتعبة، أطلق العنان للصراخ، لتخفّف شيئا من ارتيابي، ليسكنني ظمأ المخاض..وصبوة اشتعال..تقيمان صلوات الشجن، بأضلاعي، فأرفع أكفّ الذنوب، وأعبر أبواب الهروب.
إنتهى موضوع:حوار 
مع الشاعرة المغربية رحيمة بلقاس

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/11



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الشاعرة المغربية رحيمة بلقاس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل علي
صفحة الكاتب :
  نبيل علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خيارات العراق لمواجهة التدخل التركي  : عبد الكاظم حسن الجابري

 تحرير منطقة التأميم وبوابة عمليات الانبار وصد هجوم بحمرین ومقتل 71 داعشیا  : شفقنا العراق

 الطاقة السلبية .   : منير حجازي

 معرض الكتاب الدولي الثامن في كربلاء المقدسة علامة تثقافية بارزة على مساحة (2500)م العتبة الحسينية تقيم معرض الكتاب الدولي الثامن  : كتابات في الميزان

 محافظ ميسان يفتتح فعاليات مهرجان الكميت الثاني بحضور أكثر من 100 شخصية ثقافية  : اعلام محافظ ميسان

 الامام علي ع لم يبايع لابي بكر كما قال الشيخ المفيد  : الشيخ عقيل الحمداني

 سلمان الجميلي يعلن انطلاق العمل بستراتيجية تطوير الفطاع الخاص العراقي ٢٠٣٠  : اعلام وزارة التخطيط

 بيان بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والعشرين لرحيل الإمام الخميني  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 أزمتنا ... والوسيلة  : د . طلال فائق الكمالي

 الاعدام ل32 لبنانيا متهمين بالقيام بـ"أعمال ارهابية" في مدينة طرابلس

 الملائكة والشياطين!!  : د . صادق السامرائي

  مجلة رياض الزهراء . من اشراقات الابداع النسوي  : علي حسين الخباز

 الحيدري والتيه بين الشيطان والمرجعية

 أمام المواطن تحد صعب.. وكذلك الفاسد  : علي علي

 أجمل الأنغام صوت الحياة  : صادق غانم الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net