صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

تحفة العباد بين السيد السيستاني والأمــام السجاد
ابواحمد الكعبي

أن حياة العظماء تزخر بالمواقف و الإمام علي بن الحسين السجاد علية السلام واحدا من اكبر العظماء الذي أثرى الساحة العلمية والجهادية بالكثير من المعارف والعلوم
والسيد السيستاني كان صاحب أضخم مدرسة دينية خرَّجت الآلاف المؤمنين والمجاهدين في عصر تكالبت فيه قوى الاستكبار ويعاضدها الجهل والاستعباد
المدرسة العلمية للإمام السجاد عليه السلام تركز على البرهان الساطع و الأساس الراسخ في مجال البحث العلمي أو حتى الإنساني
والسيد السيستاني هو أحد أعلام المدرسة الجعفرية، وسعى الى ان ينشر علوم اهل البيت عامة تلك الكنوز والاستفادة منها، عبر ظهور تلك العلوم ولا نخطأ إذا قلنا أن ما عند السيد السيستاني من علوم يرجع الفضل بها إلى الإمام الصادق (ع)
لأنه المنبع الأصيل لجميع العلوم والثقافات والذي تغذت منه مختلف الخطوط والاتجاهات.
هنا نريد ان نقف عند بعض الجوانب التي اشتهر بها الإمام السجاد ( ع )
وسار على هداه فيها السيد السيستاني وهي كثيرة ولكن منها باختصار
أولا : الموسوعية في المعرفة والعلم الإمام السجاد رائد البحث العلمي ومؤسس المدارس الفكرية في الإسلام حيث اشتهر الإمامالسجاد ( عليه السلام ) بين عموم المسلمين بالثقافة الموسوعية في شتى العلوم .
وهنا سار السيد السيستاني على خطى الإمام السجاد ( ع ) ففي العلم الديني كان السيد السيستاني مرجعا كبيرا فاق غيره من العلماء وخاض كافة الحقول الإسلامية وذلك بشهادة علماء عصره كالسيد الخوئي وأغا بزرك الطهراني وغيرهم الكثير.
ثانيا : تَتَلمذ على يد الإمام السجاد ( عليه السلام ) ، العديد من العلماء ، والفقهاء ، وزعماء المذاهب قد انتسبوا إلى مدرسته ( عليه السلام ) ابو حمزه الثمالي و عامر بن السمط عامر بن وائلة و العباس بن عيسى وغيرهم فكل الباحثين حتى غير الشيعة يؤكدون انه (ع) كان مَرجِعَ الأمَّة وهم معترفون بالفضل لهذا المُعلِّم الحكيم ، الذي أعطى المعرفة للجميع دون تمييزٍ بين فِرَقِه ، وطائفة ، ومذهب
والسيد السيستاني كان أستاذا بارعا لم ترى المحافل العلمية له نضير في قوة طرحه وبراعة أسلوبه وله من التلاميذ الكثير منهم الشيخ محمد باقر الأيرواني والسيد منير الخباز وغيرهم الكثير.
ثالثا: اشتهر عصرُ الإمام السجاد ( عليه السلام ) بظهور الحركات الفِكريَّة ، وغزو النظريات الغريبة في المجتمع الإسلامي حيث تضارَبَتْ فيه الآراء والأفكار فتلك الفترة شكَّلتْ تحدِّياً خطيراً لوجود الإسلام لذا كان الإمام ( عليه السلام ) سَفينَة النجاة في هذا المُعتَرَك العَسِر لجميع الناس وتصدى بقوة لكافة الجماعات المنحرفة .
وسار السيد السيستاني على هذا النهج فقد كانت مرجعيته تتصدى للجماعات الضالة وللأفكار المنحرفة حتى ان الأمة وجدت فيها حصنا منيعا وملاذا أمنا للحفاظ على عقيدتها فكانت جهوده المباركة (دام ظلة) جهاداً علميّاً ضد المنحرفين والطواغيت كما كان الإمام السجاد ( ع ) مجاهدا في كافة ميادين الجهاد العلمي ولذلك أخذ على عاتقة تأسيس المراكز العلميه .
رابعا : امتازت الفترة التي عاشها الإمام السجاد ( عليه السلام ) بأنها مرحلة صعبه للغاية وذلك لانفتاح البلاد الإسلاميَّة على الأمم الأخرى ، وخصوصا لانتشار الترجمة التي ساعدت على نقل الفلسفات الغربيَّة إلى العرب . فبدأ الغزو الفكري باتجاهاته المنحرفة ، ونشأت على أثره تيَّارات الإلحاد ، وفِرَق الكلام ، والعقائد الغريبة الضالَّة . وقد تطلَّبت تلك الظروف أن ينهض رجل ، عالِم ، شجاع ، يردُّ عادِيَة الضلال عن حصون الرسالة الإسلاميَّة . فكان أن قيَّض الله جلَّ وعلا الفرصة للإمام السجاد( عليه السلام ) الذي كان حصنا منيعا وسببا أساسيا لبقاء أفكار الإسلام في الأمة حيث واجه الأمام السجاد تلك الثقافات بكتاب الصحبفة السجاديه والذي يعتبر من كنوز آل محمد.
وهكذا هو عصرنا عصر الانترنت والفضائيات حيث غزت الأمة العديد من التيارات والأفكار فعاش الإسلام في العالم عموما وفي العراق خصوصا فترة ضعف فقيض الله عالِم ، شجاع مخلص، يردُّ الضلال عن الأمة الإسلاميَّة وهو السيد السيستاني تلميذ المدرسة الجعفرية الشريفة فجنَّد المرجع السيستاني جهوده العلمية الهائلة لمواجهة الانحراف والتحريف في عصرنا هذا من خلال مجموعة من مراكز الافتاء العالمي و مكاتب التبليغ التي تتولى ارسال البعثات والمبلغين في المواسم والفصول والشهور ولا سيما محرم وصفر وشهر رمضان المبارك وذلك لاداء الرسالة وايفاد مئات المبلغين سنويا لانحاء كثيرة من العالم وتجري هذه الفعاليات بدقة واخلاص لاحياء تراث اهل البيت وتبليغ احكامهم للقاصي والداني و مركز ال البيت العالمي و مركز الامام الرضا عليه السلام المعلوماتي ومركز احياء التراث الاسلامي و مؤسسة الامام علي عليه السلام: وهي تعنى بشؤون الترجمة والنشر الى اللغات العالمية الحية وتتبنى ايصال الفكر الامامي خالصا الى مختلف الامم والشعوب وتيسير الفتاوى والعقائد والاحكام وربط ذلك كله بالتواصل المرجعي ويقوم عليها متخصصون في اللغات ولها فروع في لندن وبيروت ومشهد ومركزها الرئيسي في قم وقد قامت بترجمة عشرات المؤلفات الضرورية الى اكثر من خمس وعشرين لغة في طبع انيق واخراج مميز و المكتبات المتخصصة: توفر المراجع والمصادر في شتى الفنون المعرفية واعداد تقويم عام لابرز الرسائل في المواضيع العلمية وعقد الندوات الخاصة بالبرنامج المكتبي وابرز هذه المكتبات هي مكتبة التفسير وعلوم القران ، مكتبة علوم الحديث الشريف، المكتبة الفقهيةـ الاصولية المتخصصة ، مكتبة الفلسفة وعلم الكلام ، المكتبة الادبية المتخصصة ، المكتبة التاريخية ، مكتبة المحقق الطباطبائي ، دار الزهراء الثقافية الخاصة بمؤلفات النساء.
وأخيراً اقول السلام على أمامنا زين العابدين علي بن الحسين السجاد وحفظ الله مرجعيتنا الرشيده لاسيما مرجعنا المفدى السيد علي السيستاني

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/10



كتابة تعليق لموضوع : تحفة العباد بين السيد السيستاني والأمــام السجاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : عزيز ألخزرجي ، في 2012/12/13 .

ألأخ ألبغدادي مدير الموقع المحترم:
سلام عليكم
للأسف لم يصلني من الأخ الكاتب أي تعليق أو جواب لما كتبته لحد آلآن, فهل هذا يعني قبوله بآلأمر الواقع و تصديقه للحق ألذي بيّناه له, أتمنى بعد هذا أن يُدلي برأيه بوضوح من خلال الموقع كي يكون الناس على بينة من الأمر!
و آلسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أن أريد إلا الأصلاح ما إستطعت, و ما توفيقي إلا بآلله,
و شكرا لتعاونكم معنا!

----------- 

بأمكانكم التواصل مع الكاتب على بريده او هو يراسلكم على بريدكم ان احب ذلك 

اما من خلال الموقع فلن يكون ذلك ان الموضوع اصبح واضح لكم سلفا 

مع التقدير

محرر التعليقات



• (2) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2012/12/13 .

ألأخوة في هذا الموقع:
سلام عليكم
لقد كتبتُ تعليقاً .. تطرقت فيه إلى أكبر قضية مصيرية ترتبط به مصير العباد!؟
لكنكم لم تنشروه بسبب عواطفكم و معتقداتكم ا لتي لم تتأكدوا من صحتها, لأنكم لم تعرضوها سوى على أنفسكم للأسف الشديد, و هذا خلاف الفكر و مسلك المثقفين!؟
أنني لن أعذّركم على نهجكم هذا لأنه يخالف خط آلحسين(ع) و صاحب الأمر(عج) في الحوادث الواقعة, و إنكم بفعلتكم هذه قد وجهتم ضربة للفكر و لخط أهل ا لبيت(ع) و بآلعمق, لأنكم صرتم من حيث تعلمون أو لا تعلمون سبباً لتفويت الفرصة على عشرات و ربما آلمئات بل الملايين ألمضللة كي لا يعرفوا الحقيقية, لذلك فأن لي معكم موقف يوم القيامة قد يطول أمام الله تعالى, و حسبي الله و نعم الوكيل .. نعم المولى و نعم النصير!؟

• (3) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2012/12/13 .

ألأخوة في هذا الموقع:
سلام عليكم
لقد كتبتُ تعليقاً .. تطرقت فيه إلى أكبر قضية مصيرية ترتبط به مصير العباد!؟
لكنكم لم تنشروه بسبب عواطفكم و معتقداتكم ا لتي لم تتأكدوا من صحتها, لأنكم لم تعرضوها سوى على أنفسكم للأسف الشديد, و هذا خلاف الفكر و مسلك المثقفين!؟
أنني لن أعذّركم على نهجكم هذا لأنه يخالف خط آلحسين(ع) و صاحب الأمر(عج) في الحوادث الواقعة, و إنكم بفعلتكم هذه قد وجهتم ضربة للفكر و لخط أهل ا لبيت(ع) و بآلعمق, لأنكم صرتم من حيث تعلمون أو لا تعلمون سبباً لتفويت الفرصة على عشرات و ربما آلمئات بل الملايين ألمضللة كي لا يعرفوا الحقيقية, لذلك فأن لي معكم موقف يوم القيامة قد يطول أمام الله تعالى, و حسبي الله و نعم الوكيل .. نعم المولى و نعم النصير!؟

• (4) - كتب : عزيز الخزرجي ، في 2012/12/11 .

بسم الله الرحمن الرحيم
(و إذا قيل لهم تعالوا يستغفر لكم رسول الله لووا رءوسهم و رأيتهم يصدون و هم مستكبرون) صدق الله العلي العظيم

&&&&&&&

&&&&&&&

&&&&&&&

***تم تحرير التعليق - محمد البغدادي مدير الموقع***

***وان كانت هناك اسئلة من قبيل ما كتبة الزميل يفضل ان تتم عبر البريد لا عبر الموقع***

&&&&&&&

&&&&&&&

&&&&&&&


[email protected]
هذا والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم بن علي الوزير
صفحة الكاتب :
  قاسم بن علي الوزير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل الدمعة من اجل مصاب الحسين طائفية.. يااستاذ ابراهم الزبيدي!؟  : اوروك علي

 صحة الكرخ / استقبال وفد من منظمة الصليب الاحمر الدولية لمناقشة تقديم الخدمات الطبية للجرحى و المصابين

 آهِ كم كنتُ يا صديقي غبيّا  : امجد الحمداني

 العالم الأسلامي يسمح بالكذب على الأمم المتحدة والوصاية الدولية والعابد يحرمها!  : ياس خضير العلي

 اتهامات متبادلة تعصف بالمشهد الانتخابي الكردي

 ملاكات كهرباء توزيع الوسط تنجز اعمال الصيانة على الشبكة الكهربائية في محافظة واسط  : وزارة الكهرباء

 اشرف الدكتور حسن محمد التميمي على مراحل الاكتمال من تأهيل قاعة الدرس في الطابق السادس بالمستشفى  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الكفاءات العلمية المهاجرة  : لطيف عبد سالم

  معلقات الحكيم  : سعد الفكيكي

 مدينة الطب توفر كمية كبيرة من الادوية والمستلزمات الطبية والعلاجات السرطانية للمرضى والمراجعين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 حزب سز  : احمد سامي داخل

 برعاية عتبات كربلاء : جامعة كربلاء تفتتح مؤتمرها العلميّ الدوليّ الحادي عشر

 جهل مركّب . ما هي ضربة القمر .   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  سفير جمهورية العراق في النمسا يلتقي الجالية العراقية  : وداد فاخر

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات / 09/04/2017

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net