صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

إمكان التقارب المَنهَجي بين الأنثروبولوجيا والمَهدويَّة في حل مشكلات الحياة البشرية عامّة
مرتضى علي الحلي

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين
بعد أن تعرّضنا في التمهيد إلى إمكان توظيف التقارب الأيدويولوجي ثقافيا بين الأنثروبولوجيا المُعاصرة والمهدوية الخاتمة 
بحكم وحدة الموضوع المبحوث عنه وهو الإنسان وإصلاحه وتطويره وتنميته مُطلقا بوصفه عضوا حيويا ومؤثرا في التغيير الإجتماعي .
سنبحثُ في إمكان التقارب المنهجي بين الآيديولوجيتين في حل مشكلات الإنسان عامة .مُستشهِدين بقول بعض علماء الأنثروبولوجيا ومنهم
جون موناغان و بيتر جست:
وهو :
: يبدو واضحاً أنَّ شيئاً واحداً (الدين أو المُعتقد) يساعدنا على التعامل مع مشاكل الحياة البشرية الهامة. 
هناك طريقة واحدة مهمة, (اكتمال المعتقدات الدينية) من خلال تقديم مجموعة من الأفكار حول كيف ولماذا تم وضع العالم معاً والتي تسمح للناس باستيعاب الهم والتعامل مع المحن :

:الأنثروبولوجيا الثقافية والإجتماعية : جست بيتر :ص124 :

إنَّما إقتضبنا هذا القول الصادر من علماء الأنثربولوجيا الحديثة 
كإعتراف صريح ومُقاربٍ ممكنٍ آيديولوجيا
لما تتبناه المنهجيّة الدينية المهدوية شخصاً وفكرا في التعاطي مع ضرورة حل مشكلات الإنسان والمجتمع عامة 
وهذا التوصيف الأنثروبولوجي المُنصِف

 قد أعطى للدين حقه في التشخيص والمعالجة لمشكلات الحياة البشرية عامةً .

وأقرَّ
:1:
بضرورة أن يذعن المجتمع الحديث إلى الإرشاد الديني السليم ويستجيب له طوعا .ويُقارب ذلك منهجيّا 
قوله تعالى 
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ }يونس57
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }الأنفال24

:2:
الدين يُمثِّل الأساس الرئيس في التأثير في الحياة الإجتماعية والإقتصادية والفكرية والسياسية وغيرها من أمهات الأمور .
لذا نبّه القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة الفكرية والمنهجيّة 
فقال تعالى 
{وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }القصص77
:3:
يتوفَّر الدين على منهجيّات وآليات قادرة على تنظيم حياة الفرد والمجتمع حديثا بصورة صالحة .وهذا عينُ ما نؤمن به دينياً ومهدويا
قال تعالى 
{إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً }الإسراء9
:4:
يوجد إعتراف ضمني في هذا النص بأنَّ الإنسان ذاته هو مَن يُحدِث المشاكل في هذه الحياة
وهذا ما يتقارب مفهومياً في التشخيص مع ما طرحه القرآن الكريم 
في قوله تعالى
{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ }الروم41 
إذاً يتجلى مما تقدّم أنَّ الإنسان لاينفك في إحتياجه إلى الدين بقاءاً مثلما إحتاجه حدوثاً من أول تأريخه وجوديا.

ومن هنا يبرز دور الأنثروبولوجيا الحديثة والمهدوية المُعاصرة في التعاطي مع منظومة الدين جنساً بوصفها إعتقاداً مُحقا   ومع الإنسان طبيعةً بوصفه كائنا مُكلَّفا :مُلزما وعضوا مُحقاً أيضا :
وهذا الدور البارز في حركة علم الأنثروبولوجيا ومنهجية المهدوية الدينية 
يجب أن يصب إهتمامه على التغيير الإيجابي والصالح في طبيعة الإنسان في صور إنحرافها فكريا وسلوكيا .
ذلك أنَّ الإنسان هو أمين الله تعالى في الأرض وهوالقادر على صياغة شكل الحياة بالصورة الأفضل والأنسب ثقافيا ومجتمعيا و أخلاقيا ودينيا وعقلانيا
وما الطبيعة ومواردها ومافيها إلاّ كنزاً وهبته السماء للإنسان كي يُحسن التصرف فيه ويؤمِّن عيشه وينشر العدل ويُطبّقه .

قال تعالى 
{أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ }لقمان20
وإذا ما صان الإنسان أمانته بوجه عادل وحق فسيبلغ الجنس البشري حد التواطىء والتوافق المصداقي في عقيدته وسلوكه وثقافته ونمط عيشه آمنا .
وهذا ما ستتكفل بتحقيقه المنهجيات المُتقاربة و المُشتركة بين الآيديولوجيتين الوضعية والإلهيّة في نهاية الأمر.وبدعم آليات المُثاقفة الإنسانية الجديدة .
ومن الواضح أنَّ الإنسان في هذه الأرض هو واحد في مفهومه وطبيعته تكوناً وصيرورةً 
وكذا الطبيعة الوجودية هي الآخرى واحدة في مادتها ووجودها 
وإذا كان الأمر كذلك فكل ما يواجهه الناس من مشكلات عامة فهي متشابه في الأعم الأغلب في ماهياتها و أسبابها
وبالتالي تكون الحلول والخيارات العلاجية هي متشابه أيضا
فما يطرحه الدين من حلول تجاه مشكلات العصر والحياة
هي ذاتها قد توصل إليها الأنثروبولوجيون اليوم.
مهما إختلفتْ التسميات والمنهجيات لطالما الإنسان واحد مفهوماً ووجودا 
ولعلَّ أبرز مايواجهه الإنسان اليوم من مشكلات تتركز في أبعاد الفكر والثقافة والإدارة السياسية والحكم والإقتصاد والأخلاق والحريات والحقوق .
وكل تلك الأبعاد الحياتية قد أخذتْ قدراً كافيا وعادلاً في تصورات المهدوية المُرتقبُ تطبيقها مصداقيا من حيث تحديد المشكلة وعلاجها الناجع الذي يكمن في تطبيق العدل ميدانيا .
ففي بعد الثقافة والمعرفة ونضج العقل البشري والإدارة والإقتصاد والتدبير والحكم يظهر عنوان العدل والقسط الإطلاقي بصورة تُكافئ ما حُرِّمتْ منه الأمم والشعوب على مر التأريخ المنصرم قبل وقت الظهور والقيام المهدوي الشريف 
عن أبي جعفر الإمام الباقر :عليه السلام:قال : 
: إذا قام قائمنا وضع الله يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكُملَتْ به أحلامهم : 
: الكافي :الكليني :ج1:ص 25:

وكذا الحال في بعد الإقتصاد والإدارة وإعادة توزيع الثروات الطبيعية بصورة عادلة ومنصفة للجميع
فيُروى أنه 
: إذا قام قائمنا :صلوات الله عليه : يعدل في خلق الرحمان بالسوية البر منهم والفاجر :

: وسائل الشيعة :الحر العاملي :ج6:ص195: 

لذا جائت النبؤات والإخبارات بحقيقة الظهور المُرتقَب بوصفه ظاهرة وجودية ستكشف عن أصل وجذر القيم الإنسانية 
وهو العدل مُطلقا والذي سيتم تطبيقه بصورة مُمَنهجة على يد الإمام المهدي
:عليه السلام: مُستقبلاً وبإذن الله تعالى
و أنه سيملأ الأرض قسطا وعدلا كما مُلئَتْ جورا وظلما 
ذلك أنَّ العدل هو الأصل الذي يختزن في ماهيته كلَّ الحلول والعلاجات لما يواجهه الإنسان والمجتمع عامة .

وذات مرّة سُئِلَ الإمام علي : عليه السّلام : 
أيّهما أفضل : العدل أو الجود ؟ 
فقال : عليه السّلام :

: العدل يضع الأمورَ مواضعها ، والجود يخرجها من جهتها . العدل سائس عام ، والجود عارض خاص 
.فالعدل أشرفهما وأفضلهما :
:نهج البلاغة :
وقال :عليه السلام: أيضا: وكفى بالعدل سائسا :
:غرر الحكم :ص242:

أي أنَّ العدل هو أساس ونظام للحياة البشرية كافة في كل أبعادها الإقتصادية والحقوقية والتطبيقية وغيرها 
فالقوة بلا عدل هي استبداد ، والحرية بلا عدالة هي فوضى 
والعلم بلا إنصاف وأخلاق عملية هو ضلال وفساد 
وبالتالي فلا حياة بلا عدل مفهوماً وتطبيقا .
والقرآن الكريم قد بيَّنَ ذلك المعيار في تحديد ظاهرة العدل وأهميتها بشريا بوصفها غاية مطلوبة في حركة المُصلحين كافة وعلى رأسهم الأنبياء والأئمة :عليهم السلام:

قال تعالى
{لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحديد25
وطبقاً لكون العدل هو الغاية المطلوبة إنسانيا فلابد من منهجيّات إلهيّة أو وضعيّة ينطلق بها الإنسان المُكلّف أو العضوي بحسب منظومة الإسلام في المهدوية خاصة و الأنثروبولوجيا عامة في حركته التغييرية الصالحة .

ومن أبرز هذه المنهجيّات المتقاربة في دافعها وغرضها النهائي هي
مايلي :
إنظر : :مدخل إلى علم الإنسان (الأنثروبولوجيا) :اتحاد الكتّاب العرب على شبكة الأنترنت :ص135:

:1: 
الرصد للحدث الفردي أو الجماعي والملاحظة 
Direct observation:
وهي أحد الأساليب التي يستخدمها الأنثروبولوجي في دراسة ظاهرة ما
كشيوع الظلم بين الناس رئيسا ومرؤسا في كافة الوحدات الإجتماعية ووضع معالجات جادة لذلك .
ويقوم هذا الأسلوب على مراقبة أو معاينة أفراد الشعب الذي تجري عليه الدراسة، في أثناء تأدية أعمالهم اليوميّة المعتادة. 
وكذلك حضور المناسبات العامة التي يقيمها أبناء هذا الشعب، كالاجتماعات الدينية أو الشعبية ورصد الحركات والتصرّفات 
وأن يتمتّع الأنثربولوجي بقدر كبير من الاهتمام والوعي بأبعاد الظاهرة التي يقوم بدراستها نفسيا وسلوكيا كي يتمكن من علاجها فعليا . بدقّة وموضوعية وبحكمة وهدف 
. وهذا المنهج الوضعي الأنثروبولوجي ليس ببعيد مفهوماً وحتى مصداقاً 
عن قوله تعالى 
{ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }المائدة2

وأجلى منهج للمقاربة المنهجية في منظومة الإسلام في مهدويته المعاصرة مع الأنثروبولوجيا في اسلوب الملاحظة والرصد
هو منهج الأمر بالمعروف والنهي عن المنكربآلياته الشرعية والعادلة والعقلانية .

:2:
منهج المشاركة الإصلاحيّة
Participation
وهي طريقة يتبعها الأنثروبولوجي تتمثّل في قيامه بأعمال تقوم بها الجماعة المرصودة أو المقصودة بالمعالجة والتغيير 
وذلك تقرّباً إليها وكسباًً لودّها ودخولاً إلى أدقّ التفاصيل في ممارسات أفراد هذه الجماعة، الخاصة والعامة.
كأن يمارس الأنثروبولوجي بعض الطقوس الدينية أو الاجتماعية، أو يقوم ببعض الأعمال التي تعدّ من النشاط اليومي للجماعة 
وبالتالي تكون هذه المشاركة الميدانية 
والمعلومات التي تأتي من الملاحظة والرصد بالمشاركة، مهمّة بالنسبة للتغيير المطلوب
إذ أنها تكشف عن سايكولوجيات الفرد والجماعة وتُساعد في فهم جذر المشكلة وتُمكِّن من الوصول إلى حلّها عمليا . 
ومنهج المشاركة هذا في أنثروبولوجيته هو واضح و مُقارب نسبيا

لما أراده اللهُ تعالى في قوله 
{وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة71

فالملاحظ فيّ الأنثروبولوجيا الثقافية أنَّها تتوفر على منهج منظم ومشروط بشروط عقلانية متوازنة وحكيمة
تشبه بوجه ما شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منظومة الإسلام العزيز .
والتي من أهمها 
معرفة نفس المعروف والمنكر مفهوماً حتى يتسنى للمُكلّف التغيير والإصلاح والعلم بقبول الآخر للتغيير المطلوب إيجابيا وصالحا.
والوقوف على أسباب ظاهرة إرتكاب المنكر وترك المعروف ودراستها وتقديم الحلول اللازمة لها.
وتجنب وسائل العنف في حق الآخر فضلاً عن نفس القائم بالوظيفة ذاتها وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
: هذا ما لوحِظَ بصورة متقاربة مفهوماً عند الأنثربولوجيين الذين يوجبون على العضو الأنثروبولوجي معرفة الطريقة التي عليه أن يستخدمها في تعاطيها مع مشاكل الإنسان 

كأن يكون عارفاً بقيم الناس الذين يتعامل معهمو القوانين التي تحكم سلوكاتهم وأساليب التعامل معهم
وهذا ما يتيح لـه بناء علاقة وديّة معهم وتسهّل في النهاية مهمة التغيير والتطوير والتنمية :

:إنظر :

:مدخل إلى علم الإنسان (الأنثروبولوجيا) :اتحاد الكتّاب العرب على شبكة الأنترنت :ص138:


وللبحث تتمة إن شاء الله تعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تربيّةُ البنتِ مِن الصغر ركيزةُ الصلاح في الكِبَر  (المقالات)

    • الحربُ النفسيِّةُ على أهل الحقِّ وأخطارُها على المُجتمع فكريّاً وسلوكيّاً  (قضية راي عام )

    • المرجعية الدينية العليا : نحتاج إلى الحاكم الصادق والمسؤول الصادق في التزاماته ووعوده – صادقاً في تكليفه برعاية الشعب وحقوقه  (المقالات)

    •  قَبَسَاتٌ تربويّةٌ وأخلاقيّةٌ قيِّمَةٌ مِن تَذْكِرَةِ سماحة السيِّد الأُستاذ الفاضل مُحَمَّد باقر السيستاني ، دامت توفيقاته  (المقالات)

    • خِصَالٌ ثَلَاثٌ ينبغي بالإنسانِ المُؤمنِ أن يُرَبِّي نَفسَه عليها ويَحَذَر مِن الحِرمَانِ منها  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : إمكان التقارب المَنهَجي بين الأنثروبولوجيا والمَهدويَّة في حل مشكلات الحياة البشرية عامّة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب
صفحة الكاتب :
  احمد مصطفى يعقوب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة النفط تكرم عوائل شهداء الطاقة  : وزارة النفط

 تنظيم "داعش" الوهابي يدمر أربع مقابر تابعة للمسيحيين ويحول جميع الكنائس الى مقرات  : كتائب الاعلام الحربي

 الأمام علي(ع) وصي رسول الله / الجزء الثاني  : عبود مزهر الكرخي

 دائرة البيطرة تعلن عن أسماء الشركات والمسالخ المصنعة للحوم والمعتمدة في العراق  : وزارة الزراعة

 الدكتورنبيل جاسم يطلق حملة القضاء على ظاهرة رحومي في مؤسسات الدولة العراقية  : اياد السماوي

 صراع المعتقد في دائرة الاقناع البشري  : كريم السيد

 ليلة هروب محافظ البصرة الاسترالي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 هجوم القادسية.. درس لداعش وآخر للقوات الأمنية  : شهاب آل جنيح

 عضو برلماني : خدمة الانترنت في العراق ستعود الى ادائها الطبيعي بعد عشرة ايام

 انشطة ومبادرات متنوعة لمنتدى شباب ورياضة البنوك  : وزارة الشباب والرياضة

 إردوغان يهاجم الرئيس الفرنسي ويهدد بدخول سنجار في أي وقت

 وزارة التخطيط : ارتفاع مؤشر التضخم خلال شهر تموز الماضي بنسبة (1% ) والسنوي يرتفع بمعدل (2.6%)  : اعلام وزارة التخطيط

 ملاحظات حول صفحة اوباما على الفيسبوك ..  : مهند حبيب السماوي

 حقوق الانسان..علويا  : نزار حيدر

 بنت الرافدين تشارك المعهد العراقي حملة ( المرأة من اجل تشريع منصف )  : منظمة بنت الرافدين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net