صفحة الكاتب : محمود الوندي

تأمين الخبز والخدمات خير من العسكرة والحركات
محمود الوندي
 اناس لا يهمهم مصير شعب العراق ، ديدنهم العاملة الى المخابرات الإقليمية الدولية ، التي لا ترى في مصلحتها استقرار العراق ، حيث نرى ان داخل القوى السياسية بعض الشخصيات تحاول توجيه مسار الحكومة الجديدة الى ما يصب في مصلحتها في إيجاد مصوغات لخلق أزمات مفتعلة لتقوية الأزمة الأساسية بين مكونات الشعب العراقي ، وهؤلاء يعملون جاهدين لحرف العملية السياسية عن طريق الديمقراطية ، بذكاء الماكرين !! الى مايخدم اجندتهم ، لان تصريحاتهم غير المتوازية سيكون سببا في تأزيم الوضع السياسي العراقي . 
 في معرض العلاقات بين الحكومة المركزية وبين حكومة اقليم كوردستان ، نلاحظ تأثيرات جانبية لا سيما من قوى شوفينية منظومة داخل الاحزاب الاسلامية واخرى غير الاسلامية ، هذه القوى تحاول أقلمة حكومة الاقليم لوضعها في القالب الذي يتصوره المفهوم القومي العربي للقوميات غير عربية في العالم العربي ، ونرى تصريحاتهم الهادفة لخلق أزمة تلو الأخرى مما يخلق الإحباط عند المواطنين من إنقاذ البلد من التفجيرات والقتل العشوائي ومافيا الفساد المالي والإداري ، وكثير من هؤلاء الشخصيات متواجدين داخل حاشية السيد المالكي ، يعتقدون ان المشاكل الضرورية لابناء شعبنا وخاصة الطبقات الكادحة الفقيرة قد تحل جميعها عندما تقضي على طمواحات الشعب الكوردي وإيقاف العمران والتطور في الاقليم !!. 
نرى اليوم هناك عناصر من النظام البائد والتي تغلغلت في أجهزة الدولة وخاصة  الجنرالات العسكرية التي تستغل مواقعها في تأزيم الموقف وتذكي نار الفتنة بين الطرفين . هذا ما يذكرنا ايام ثورة تموز عام 1958 عندما كان التيار القومي العروبي يحاول توجيه مسار الثورة ما يصب في جعبته ، وخلق الفجوة الهائلة بين المرحوم عبد الكريم قاسم وبين المرحوم مصطفى البارزاني ومن خلال تمرير معلومات خاطئة الى الزعيم قاسم ، وكيفية استغلال التيار القومي المناصب العسكرية الحساسة من قبل اعضائه في حكومة المرحوم عبد الكريم قاسم لتصعيد الصراع بين الحكومة والقيادة الكوردية . 
سير الزعيم عبد الكريم قاسم على الخطأ ( كما يسير اليوم السيد نوري المالكي ) في أسلوب التعامل مع القيادة الكوردية ، على الرغم ان عبد الكريم قاسم لم يكن يحمل أي أفكار عنصرية تجاه الشعب الكوردي ، وكان يؤكد على الحقوق القومية للشعب الكوردي في الدستور المؤقت ، وخلق الخلافات العميقة بين الطرفين . بلجوء عبد الكريم قاسم إلى القوة العسكرية لحل التناقض مع قيادة الحركة الكوردية ، ولجوء الطرف الاخر إلى الصراع المسلح ، كان لتسارع الأحداث التي أدت إلى تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد ، مما سبب إضعافاً خطيراً للسلطة حتى سهل امور لوقوع انقلاب 8 شباط 1963 المشؤوم . 
ظهرت في الفترة الاخيرة تصريحات من بعض اشباه السياسيين ، تشم منها رائحة سموم الحقد الشوفيني والتعصب القومي الاعمى ، ويريدون أن يثيرو الفتنة سواء كانت طائفية أو قومية ، والغرض منها اشعال المناخ السياسي " المتوتر اصلآ " بنار الفتنة والفرقة بشكل مفتعل ومتشنج ومدسوس بقصد دق الاسفين الفرقة بين مكونات الشعب العراقي ، وتخريب اللحمة والشراكة الوطنية بين العرب والكورد بتصعيد لغة الحرب والوعيد ودفعها الى مجاهيل خطيرة . وكأنهم يريدون أن يخاطبوا الكورد ، إن حزب الدعوة جاء إلى السلطة منسلخا من حزب البعث العربي ، لكي يعيد للحكومة المركزية مجدها القديم وهيبتها ( وفق مخطط معد يهدف إلى الاستيلاء على كل السلطة ) ، وهنا تبنوا قرارات وأفكار نظام البعث .
كلما اقتربت الحكومة المركزية وحكومة اقليم كوردستان من حل المشاكل بين الطرفين ، تقوم بعض الشخصيات من دولة القانون بإثارة الفتن واختلاق الأزمات وتأجيج الوضع الأمني من خلال الخطاب المتشنج الذي تبناه بعض الشخصيات السياسية الذين ملأوا الفضاء ضجيجا ويدفعون الجميع الى منطقة الخانق السياسي ، للتغطية على الفساد  المستشري ، من خلال التصعيد الإعلامي والسياسي لتأجيج الشارع العراقي . وتفويت الفرصة على أي تقارب بين الطرفين لفض الخلافات والنزاعات والتوجه لمعالجة الأوضاع السيئة التي تمر بها العملية السياسية ، واخر التصريح من احدهم  محاولاً صب النار على الزيت بادعائه بإن التحالف بين الشيعي الكوردي " أكذوبة " ، إن التحالف الشيعي الكوردي ليس معناه تحالف الأحزاب أو الشخصيات ، بل هنالك عمق تاريخي لمعاناة الشعب الكوردي والشيعة لكونهم عانوا من نفس الظلم على ايدي الحكومات المتعاقبة على سلطة الحكم في العراق . وهناك تاريخ من التعايش بين العرب والكرد ، وتاريخ من التفاعل والمصالح والمصاهرة والتعاون .   
بدل ان نسمع التصريحات المحنكة من قبل السياسيين بأتجاه التهدئة الكلامية وتلملم جراح العراقيين ، ونزع فتيل الأزمة بين حكومتي المركز والإقليم ، وتجنيب البلاد "ويلات الحرب الأهلية"، فوجئنا بأصوات الجنرالات على الشاشات التلفزيزنية لتزيد مأساوية الوضع مأساة .. هل يعلم الداعون الى الحرب ضد الكورد ماذا تعني الحرب ؟! تعني .... المزيد من الارامل والايتام والمعاقين ، وتعني ضياع وهدر مئات المليارات من اموال العراقيين ! وتعني المزيد من السيطرة للفساد والفاسدين على شريان الدولة . وافساح المجال لتدخل دول الجوار في شؤون العراق .. إن العراق جرب الصراع العربي الكردي لمدة ستين عاما ونكب نكبات كثيرة ، لذلك الشعب العراقي بمختلف مكوناته  يرفض الحرب ويدين مشعليها ، لانه يعرف جيدا ثمن الحرب بكل انواعها ، وله فيها تجربة تمتد على مدى عقود من الزمن والتي ما لازالت عالقة في ذاكرة الكبير والصغير على حد سواء .  
وفعلا هذا الحشد العسكري على مشارف اقليم كوردستان  هو في الحقيقة مشهد ماساوي لايتمناه اي مخلص وحريص على العراق وشعبه ، لان أي شرارة تندلع لا بد أنها ستكون واسعة وكارثية ، وللأسف البعض لم يأخذ كما يبدو عبرة من التاريخ الذي بيّن لنا خطأ اللجوء الى السلاح لحل المشاكل الداخلية . فكل الحروب ضاعفت المشاكل ، وخلفت الضحايا ، وانتجت الدمار ، وتركت البلاد في عوز وفقر وفاقة .
وعلى اصحاب التصريحات النارية ان يراجعون تاريخ العراق لتروا ان البندقية فشلت لمرات كثيرة في جلب الاستقرار والامن للمجتمع العراقي بينما حققت الحوارات السلمية  كثير من النجاحات . وعلى الحكومة العراقية بدلاً بالتهديد وتشكيل فيالق عسكرية تحت مسميات محددة الذهاب إلى طاولة الحوار مع حكومة اقليم كوردستان ومناقشة الخلافات بروح موضوعية وتطبيع الوضع في «المناطق المتنازع عليها»، وفق التسمية الدستورية والمادة 140 ، وتستخلص الدروس والعبر من أخطاء نظام البعث ومصيره الأسود ، لان العراقيين بأمس الحاجة الى بناء دولة القانون والعدالة الاجتماعية والمساواة وتسير الدولة نحو الديمقراطية لكي لا تتخلف عن مسيرة الحركة التطور في العالم .  
 
 
 

  

محمود الوندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/06



كتابة تعليق لموضوع : تأمين الخبز والخدمات خير من العسكرة والحركات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود

 
علّق قصي الجبوري ، على عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق - للكاتب منى محمد زيارة : دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الشاوي
صفحة الكاتب :
  عادل الشاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا سيكون العراق لو لم يمتلك كل هذه المؤثرات  : فؤاد المازني

 اللي اختشوا ماتوا يافرعون مصر الخرف !  : حميد الشاكر

 نعي العلامة الشيخ عبد الهادي الفضلي  : المركز الاسلامي في انكلترا

 بيان مكتب المرجع السيد الحكيم بمناسبة استشهاد ثلة من المؤمنين في ركضة طويريج

 فن على مرامي وبكيفي  : محمد علي الهاشمي

 كربلاء تعطل دوائرها الاحد القادم لمناسبة ذكرى وفاة الرسول محمد صلى الله عليه واله  : وكالة نون الاخبارية

 كيف تخمد نار الفتنة في تونس؟  : محمد الحمّار

 وزير العمل يوجه بالاسراع في اكمال حصة المستفيدين من رواتب المعين المتفرغ في نينوى

 مكافحة أجرام بغداد : القبض على21 متهما بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 جراحو مدينة الطب ينجحون باستئصال ورم يزن 5 كغم من قولون مريضة تبلغ 47 عاماً  : اعلام دائرة مدينة الطب

 طارق الهاشمي يتمسك بأذيال علاوي  : فراس الخفاجي

 صدى الروضتين العدد ( 163 )  : صدى الروضتين

  شهيد المحراب والشعائر الحسينية .. 2  : رضا السيد

 ثلاث مقالات عراقية  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الاغلبية والتغيير والمشروع الوطني  : جواد العطار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net