صفحة الكاتب : صالح المحنه

لا.....مرحبا يامعارك المصير...!
صالح المحنه
 كم أوجع رؤوس العراقيين هذا النشيد وهذا الشعار المشؤوم ..( مرحبا يامعارك المصير)؟ وكم كلّفهم من دماء.؟ هذا النداء المقيت الذي أصبح آذانا وصلاة  للبعثيين مذ أن تسلّطوا على حكم الشعب العراقي..، به يفتتح البث الأذاعي والتلفزيوني  ...وبه يختم.وماكلَّت فرقة الأنشاد البعثي من ترديد الأناشيد التي تدعوا الى الحرب ...وقرع طبولها ليلا ونهارا ..وكلها حروب فاشلة خاسرة تركت العراق يعاني الى يومنا هذا..من آثارها ، مئات الآلاف من الشهداء ، خلّفوا ملايين الأرامل والأيتام ، كان حصاد سياسة البعث،ناهيك عن المشرّدين والمعوقين والمفقودين والمجانين ، ليس بلدٌ في العالم  ينافس العراق في كثرة ضحاياه ، بلدٌ تفرّد في كثرة المقابر الجماعية ، وتميّز حكّامه ُبضرب ابناءه بالأسلحة الكيميائية ، وقد شاهد العالم بعد سقوط النظام عام 2003 كيف هرعت الأمهات تبحث عن أبناءها في ركام العظام والتراب ..؟ في مشهدٍ  يُدمي القلوب ويقرح العيون ، ومن منّا لم يُفجع بأخٍ أو قريب أو صديق..،لاأعتقدُ أن تلك المشاهد وتلك المعانات والتضحيات الجسام يتناساه ذو عقلٍ لبيب وضميريتنّفس ،..لقد خرج الشعب العراقي بعد سقوط البعث من سجن كبير ، ليفتح اجفانه على مئات المقابر الجماعية التي تضم رفات شباب العراق ،والى يومنا هذا الكثير من الفاقدين لأبناءهم وذويهم يبحثون وينتظرون فتح مقابر جديدة علّهم يجدون رفات ذويهم ، تجرّع الشعب شتى أنواع المحن من قتل وسجن وجوع ، وصبر حتى رحل نظام الأجرام واستبشر خيراً ، وما أن بدأ بلملمة جراحه حتى تكالبت عليه قوى الشر الأجرامية ، من خارج حدوده ، لم يكتفوا بما قتلهم صدامهم وبمادمّر وأحرق من خيرات العراق ، فأطلقوا العنان لكلابهم المفخخة والمؤدلجة بفكرٍ دينيٍ أعتاد على الغدر والخيانة منذ أن توفى رسول الله (ص) ، وأستمرّت الدماء تسيل من ابناء هذا الشعب يومياً ، ليدفع ثمن انتماءه الى هذه الأمة البائسة ، وبثبات يستمر بتحديه للأرهاب الديني والبعثي ، وشارك في كل الانتخابات البرلمانية والمحلية وإقرار الدستور، تجرّع الصبر على سوء الخدمات وغيرها من الأمور التي تهم حياته اليومية ، على أمل أن يتفرّغ السياسيون من حل مشاكلهم والعودة الى ميدان العمل والمتابعة لخدمة المواطن ، وأعطائها الأولوية بعد أن أخذت الكثير من الوقت ،لم يقف الشعب متظاهرا ولامعتصما على سرقة أمواله أو تردي خدماته، بل اعطى كل الوقت للحكومة ان تعالج ملفاتها بشكل دستوري لايثير حفيظة الآخرين، تحمل الشعب السرقات والعقود الوهمية والكهرباء وغيرها ، طالما لايسمعون مرحبا يامعارك المصير...ويعيشون يومهم آمنين على ماقسم الله لهم ...ولكنا اليوم ومن خلال متابعتنا للأخبار المركزية والأقليمية ، نستمع لخطابات التعبئة والتهديد والوعيد ، ليس لحراسة الحدود العراقية التركية ؟ التي تدكّها المدفعية التركية بأستمرار في  المناطق الكورد ية في شمال العراق وبشكل شبه يومي ؟ بل لأستعراض القوة وفرض السيطرة على الآخر، وكنا نتمنى أن نستمع لخطابات القادة العراقيين عربا وكوردا وهم يعدون جيشا موحدا لصد استهتار الأتراك وغيرهم ، لاللأستقواء على بعضهم البعض ، الشعب العراقي بكورده وعربه قد سئم الحرب وجزع مشهد الدماء ، فغالبية ضحايا النظام السابق هم من الأكراد والشيعة ، وهم أصحاب المقابر الجماعية ، فعلام التحشيد والتهديد ؟ فهل لازال دستوركم الذي خطته أناملكم على قيد الحياة ؟ فأن كان حياً فلماذا لاتعودون له وتجلسون تحت قبة برلمانكم الذي أدخلكم فيه شعبكم وأمّنكم على التصرف فيما يخدم مصالحه ؟ هل إنتهت كل مشاكل الأقليم إلا السيطرة على المناطق التي أطلق عليها مصطلح (المتنازع عليها) شحّت عليكم المفردات فلاتملكون إلا النزاع أين الحوار ؟ أم أكتملت البنية التحتية  وتوفر الأمن والخدمات في الوسط والجنوب ؟ لاهذا ولاذاك ، فما أحوج الشمال وأهل الشمال للعيش الرغيد ، وما احوج اهل الوسط والجنوب لكل شيء ، بناء المدارس وتطوير التعليم والمستشفيات وحماية البلد من الأرهاب القادم من الخارج ، كل هذه الأولويات هي أهم من الأشتغال بالتحشيد وأجواء الحرب ، لذلك فلا نرجو من السيد البارزاني والسيد المالكي إلا أن يتذكروا تلك الأيام والشهور والسنين السوداء التي عاشها الشعب العراقي أبان حكم البعثيين ، فلكل يومٍ وشهرٍ وسنةٍ قصةٌ ومأساة ، والشواهد أكثر مما تُعد وتحصى...ليس الشجاع من يصنع الحرب..بل من يصنع السلام....   

  

صالح المحنه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/05



كتابة تعليق لموضوع : لا.....مرحبا يامعارك المصير...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير جبار الساعدي
صفحة الكاتب :
  امير جبار الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القبيلة والراي السياسي  : مجاهد منعثر منشد

 العبادي و أسرار الساعة الأخيرة  : فراس الغضبان الحمداني

  الموصل ولادة كبيرة لكنها مؤلمة!  : قيس النجم

 حضارية المظاهرات ... لا للممارسات الاستفزازية  : عبد الخالق الفلاح

 سبايكر .. مجزرة الاحلام  : امير نصيف

 تأزيم الخطاب الديني  : فؤاد حران الشويلي

 وزير التخطيط : القطاع الزراعي من القطاعات الواعدة في العراق الذي يجب الاستفادة منه بافضل صورة ممكنة  : اعلام وزارة التخطيط

 مواطنون يضبطون انتحارياً ويقتلونه ركلاً بالأرجل في طوز خور ماتو

 بوابة جهنم  : د . يحيى محمد ركاج

 تقترب المسافة  : عبد الخالق الفلاح

 شيعة رايتس ووتش: سلطات البحرين تنتهك حقوق الطفولة بشكل مستمر  : منظمة شيعة رايتس

 التربية تشرف على تأهيل أربعة مدارس تابعة لها ضمن مشروع مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 تهنئة مجلس القضاء الاعلى

 لاعبين جدد في الشرق الأوسط  : ابراهيم القعير

 على من تقع المسؤولية  : مصطفى عبد الحسين اسمر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net