صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي

كلمة ممثل الأمين العام للجامعة العربية السيد ناجي شلغم في موسم (الحسين يوحدنا) السابع
مكتب د . همام حمودي

 بسم الله الرحمن الرحيم 

والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين محمد واله وصحبه أجمعين 
في كل عام من شهر محرم الحرام ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام سبط رسول الله عليه وعلى ال البيت واصحابه السلام الذين بذلوا مُهَجَهم من اجل حفظ القيم الإلهية والكرامة الإنسانية, ولا جدال فان هذه الذكرى تخص الأمة الإسلامية جمعاء ولا تخص شيعة ال البيت وحدهم كما ان الحسين (ع) ليس حادثة كربلاء فقط, بل هو سيرة حياة عظيمة حافلة يجب التوقف عند كل مفاصلها والنظر إليها والتعلم منها جميعاً وصولاً إلى الحدث الأعظم فيها ألا وهو ثورة هذا الإمام العظيم ضد ظلمِ وجورِ السلطان, والتي تُوِّجت بحادثة استشهاده بكل ما تحتويه من معانٍ ودروسٍ وقيمٍ لا تنحصر فقط في ما حدث بواقعة الطف من قتال القلة المؤمنة مع جيش الطغيان والظلم - جيش سلطة الحاكم يزيد, وليس ما جرى بعد ذلك من قتلٍ وسلبٍ خلاف لما تعارفت عليه قيم العرب والرجولة من قيم في القتال والمنازلة والحروب  وخلاف لأعراف المنتصر وقيم الفرسان والقيم الإنسانية الأخرى. يتوجب على الأمة الإنسانية جمعاء استذكار هذه الذكرى الأليمة والعظيمة فهي أليمة لما احتوته من مشاهد مؤلمة يندى لها جبين الإنسانية ويشيب لها الجنين في بطن أمه, وهي في نفس الوقت ذكرى عظيمة بعظمة صاحبها وتضحيةٍ في سبيل الدين والأمة ومحاربة الظلم, وما أحوجنا هذه الأيام "اخوتنا" إلى تمثُّل مبادئ الحسين ونهجه في حياتنا. فالحسين عليه السلام لم يكن شخصاً عادياً بل هو نموذج يُحتذى به لأنه نشأ وترعرع في البيت النبوي وشرب من الدوحة المحمدية. فهذه الذكرى تستحق منا جميعا التوقف عندها واستثمار معانيها في نفوسنا حتى تكون نبراساً لنا للخروج من هذا النفق المظلم الذي تعيشه امتنا العربية والإسلامية ولنرفع جميعا الشعار الذي رفعه الحسين عليه السلام ونجسد فعلا لا قولا, ونهتف في وجوه جميع الظالمين والحكام الطغاة الفاسدين "هيهات منا الذلة, هيهات منا الذلة" .
الإخوة الكرام الأعزاء, إن النظر إلى حادثة استشهاد الحسين عليه السلام في كربلاء على انها مجرد مظلومية أو قهر السلطان الجائر عليه وعلى اهل البيت هي نظرة هزيلة تُغيّب المعنى الأعظم لحقيقة هذه الواقعة. فاستشهاد الحسين لم يكن حدثا مفاجئاً له, فقد سار عليه السلام برباطة جأش وعزيمة لم تتزحزح رغم انه رأى ان الذي كانوا معه يتخلون عنه واحداً تلو الاخر حتى دعا عليهم قائلا "اللهم ان متعتهم الى حين ففرقهم فرقا واجعلهم طرائق قددا ولا ترض الولاة عنهم أبدا فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا عنا يقاتلونا," و استمر هذا حتى غدا رجحان كفة النزال العسكري المباشر لمصلحة الطرف الآخر واضحا, بلا التباس, وصار يعلم انه شهيد القلة التي قادها الحسين بن علي عليهما السلام, لا يمكنها بالتأكيد التغلب بالقوة على جيش الإمبراطور المدجج ومعركة عديمة التكافؤ, مع الإصرار على الاستمرار على ذلك الخط بشكل يشكل جدلية بين السيف والكلمة والصراع بين الحاكم والمحكوم وبين السلطان وبين رفض الحسين الذي كان بين القوة ومعنى الرفض. الحسين ايها الاخوة كان يحث السير الى هذه المواجهة لانه اراد ان يجسد موقفا تاريخيا لكل امة الاسلام, امة لا اله الا الله محمد رسول الله .
على مر التاريخ والعصور, من الضرورة الوقوف في وجه الظلم والطغيان وان تطلب الأمر بذل الدم والتضحية في سبيل ذلك ونرى كيف كان بمقدور الحسين تفادي تلك المواجهة غير المتكافئة بمبايعة الحاكم الظالم باللسان. ولكن الكلمة "تدبروا معي أيها الإخوة الأعزاء.. تدبروا معي هذه الجملة" ولكن الكلمة .. وما أحوجنا إلى احترام الكلمة هذه الأيام والصدق والميثاق ولكن الكلمة تعني الميثاق والموافقة. والموافقة تعني الدستور الذي يُلزم الرجل وهذه القيم التي تمسّك بها الإمام الحسين عليه السلام لم تكن وليدة الواقعة ولا أملتها الظروف, إنما كانت تلك الكلمة دلالة أكيدة وعميقة على رسوخ المبادئ الإنسانية في عقل الشهيد وحقاً مخطأ من يظن أنه كان صراعاً لأجل السلطة ففقه الحسين عليه السلام لا يقل عن فقه أخيه الحسن الذي تنازل عن السلطة والخلافة حينما رأى ان ذلك الرأي السياسي الاصوب في تلك المرحلة, وحقن الدماء وعدم الفرقة، الحسين واهل بيته خرجوا جميعا يحملون مشروعاً للأمة الإسلامية وليس حباً بالسلطة بأسرها ومشروعهم لم يفشل باستشهاد الحسين عليه السلام ورفاقه, بل ترسخ في ذاكرة التاريخ وفي القلوب المؤمنة بأبهى صور التضحية وتقديم أغلى الأثمان في سبيل حرية الإنسان، لم يكن سيد الشهداء الذي قال عنه رسولنا عليه الصلاة والسلام وعلى اله (من سَرَّهُ أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا) باحثا عن سلطةٍ وجاهٍ, فقد حباه الله أعظم معانيهما في كونه ابن بنت خاتم الأنبياء والمرسلين وابن الذي كرم الله وجه فارس الشجاعة والبلاغة والحكمة علي بن أبي طالب, بل خرج كما قال هو عليه السلام "خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي" ليس للسلطة بل لمواجهة الاستبداد والوقوف بوجه إشاعة مفاهيم القبيلة والعشيرة والحزبية الضيقة التي ما انزل الله بها من سلطان. لقد مثلت ثورة الإمام الحسين أول الثورات في التاريخ العربي الإسلامي من اجل عودة سلطة الشعب إليه وأول الانتفاضات الكبرى ضد الإكراه والوصول الى السلطة بقوة السيف والمال, وتدور دورة الزمان لتمتد لأربعة عشر قرنا لتبقى الحقيقة ناصعة لن تستطيع الأيام محوها ولا قوة السلطان, فقد بقيت ثورة الحسين تدل على ثبات الثائر على مبادئه ورفض الاستبداد والطغيان ومبايعة ومداهنة الحاكم ولو بمجرد كلمة من اللسان, واثر الاستشهاد على قول كلمة الباطل من اجل ان يبقى حق الإنسان في رفض الطغاة نبراساً أبديا يستذكره الناس للذكرى التي تتجدد سنويا في تلك الواقعة ويعجبني ما سطره الكاتب عباس محمود العقاد في ثورة الحسين حين كتب عنها أنها واحدة من الثورات الفريدة في التاريخ لم يظهر نظير لها في مجال الدعوات الدينية أو الثورات السياسية فلم تدم الدولة الأموية بعدها حتى بقدر عمر الإنسان الطبيعي, ولم يمضِ تاريخ عمر الإنسان الطبيعي. ولم يمضِ من تاريخ ثورة الحسين عليه السلام حتى سقوطه أكثر من ستين سنة ونصف وما أعجب ما ورد على لسان الزعيم الهندي الراحل غاندي صاحب المقولة المشهورة "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر."
يقيناً ستبقى ذكرى استشهاد سبط رسول الله رمزاً خالداً  يعبر عن رفض مداهنة الطغيان والظلم والذي تحول إلى رمز أنساني خالد للبطولة والشجاعة على المبادئ والتضحية بالروح وسيبقى رمزاً خالداً ما بقيت البشرية واختتم حديثي بأبيات شعر :
قصيدة نزار قباني :
 
سأل المخالف حين أنهكه العجب       هل للحسين مع الروافض من نسب
ﻻينقضي ذكر الحسين بثغرهم          وعلى امتداد الدهر يوقد كاللهب
وكأن ﻻ أكل الزمان على دم            كدم الحسين بكربﻼء وﻻ شرب
أولم يحن كف البكاء فما عسى         يبدي ويجدي والحسين قد انتحب
فأجبته ما للحسين ومالكم               يا رائدي ندوات آلية الطرب
إن لم يكن بين الحسين وبيننا          نسب فيكفينا الرثاء له نسب
والحر ﻻينسى الجميل ورده            وﻹن نسى فلقد أساء إلى اﻷدب
السلام على الحسين كريم النسبين يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث بين يدي رب عادل حرم على نفسه الظلم يحكم بالقسط بين الناس وإنا لله وإنا إليه راجعون, وعظم الله لنا أجورنا وأجوركم 
 
http://www.hamoudi.org/arabic/news.php?action=view&id=1178
 

  

مكتب د . همام حمودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/01


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حمودي: قرار ترامب بشأن الحرس الثوري "إرضاء للصهاينة".. وعلى الأمة التمسك بمرجعيتها  (نشاطات )

    • حمودي يكشف عن أربع مدن صناعية واتفاقات نفطية وسكك دولية خلال زيارة روحاني   (نشاطات )

    • حمودي: الجيش العراقي اعاد الاعتبار لنفسه والوطن وتكريمه يتحقق بأمرين  (أخبار وتقارير)

    • حمودي يطالب عبد المهدي بكشف اعداد القوات الامريكية وصفاتها  (أخبار وتقارير)

    • حمودي يحمل العبادي مسؤولية ازمة البصرة ويتحدث عن اجندات اجنبية حرفت مسار التظاهرات  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : كلمة ممثل الأمين العام للجامعة العربية السيد ناجي شلغم في موسم (الحسين يوحدنا) السابع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير البرقعاوي
صفحة الكاتب :
  زهير البرقعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور : قوافل الدعم الشعبي لأبطال الجيش العراقي والحشد من اهالي الحمزه الغربي ( ع )

 الهدف من الحجاب  : محمد عبد السلام

 مجلس النواب.. التمديد خطأ كبير  : د . عادل عبد المهدي

 قـَـالَ .. وقـَـالـتِ المـَرْجِـعِـيّـة !!؟ ( 3 )  : نجاح بيعي

 نزيف الفراق  : عبد الخالق الفلاح

 نعمتان معلومتان: المرجعية وايران  : د . طالب الصراف

 إعتقال صحفي على خلفية مقال رأي في ذي قار  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الاستعداد للتضحية مهر القيادة  : عزيز الابراهيمي

 التربية تستحدث شعبة مجالس الإباء والمعلمين للنهوض بواقعها

 إلقاء القبض على ثلاثة متهمين بحيازة المواد المخدرة في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 يشارك اتحاد القوى الصوفية وتجمع ال البيت الشريف اليوم فى وقفه رفض مشروع تنميه اقليم قناه السويس (حمله مش بنبيع)

 السيد الحوثي: جاهزون لأي سلام مشرف يحفظ استقلال اليمن

 أحذروا العمامة أذا غضبت..  : باسم العجري

 حسين ابو السعود صعب علينا احترامك  : اسعد عبد الرزاق هاني

 امانة بغداد تعلن عن المباشرة بحملة كبيرة لازالة التجاوزات عن شارع 13 شرق بغداد  : امانة بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net