صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي

كلمة قداسة الأب بينوس قوشا في موسم (الحسين يوحدنا) السابع
مكتب د . همام حمودي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحضور الكرام, أصحاب السيادة والسماحة والأخوة الأعزاء
شكراً جزيلاً على ما أبديتموهُ من إحترامٍ ومحبةٍ لأكون بينكم ومعكم فما أنا إلا أخٌ صغيرٌ إذا شئتم ذلك, عنواني عراقي الأصل رافديني الوطن مسيحي الإيمان.
قبل أيامٍ وجيزةٍ مرّت علينا ذكرى بدء العام الهجري الجديد, وفيها رفعنا تهانينا القلبية إلى الأخوة المسلمين, سنةً وشيعةً, في هذا البلد العزيز, كي يكون هذا العام الهجري الجديد مكرّساً لمحبة الله والإنسان, وعيش حقيقة الحياة في تمجيد اسم الله الرحمن الرحيم.
واليوم, تمرُ علينا الذكرى السنوية الأليمة لاستشهاد سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام). وفي هذا الصدد نرفعُ تعازينا إلى العالَم الإسلامي عامة وإلى إخوتنا الشيعة من الإسلام خاصة, داعين الربّ أن تكونَ هذه المناسبة المؤلمة رسالةً وطريقاً تقودان الوطن إلى الافتخار بأنبيائهِ وأوليائهِ, ثم بقومياتهِ وحضاراتهِ وبذَرّاتِ ترابه الذي من أجله سكبَ أوليائُنا وأنبيائُنا دماءَهم كي نسيرَ على الهدى, ونكفّ عن حفظ الحقد والكراهية والأنانية, من أجل بناء وطنِنا وحاملين رايةً واحدة, كُتِبَ عنوانُها بدماءِ الشهداء. وما أجمل أن نجعلَ من دماءِ الإمام الحسين – ونحن نحتفل بذكرى استشهادِهِ – وساطةً لبناءِ العراقِ الجريحِ, وعلامةً للوحدةِ والمحبّةِ وحريةِ الإيمان والضمير في الحقيقةِ والرسالة, كما سبَقَهُ في الشهادةِ للحقِّ وللخلاص, المسيحُ, عيسى الحيّ, إبنُ مريم. 
أعزائي وإخوتي
هذه المناسبة الأليمة دعتني اليوم لأقف أمامكم وقفة إجلالٍ واحترام, وقفةَ صمتٍ وتأملٍ وانسجام, وقفةَ حيرةٍ من عطاء الحسين المستدام, وقفة حبٍ وشهادةٍ لحقيقةِ الزمان, وغاية الإنسان, في رسالة ودعاء الربان, صاحب سفينة النجاة, من أجل الدماء الطاهرة التي سكبها إمام الشيعة, الإمام الحسين (عليه السلام), وبقلبٍ مليء بالمرارة والحسرات, أمام الكوارث وفاجعات الزمان, التي حصلت في الشائبات والنائبات, وحصدَتْ أرواح الكثيرين من الأبرياء والبريئات, أقف بملئ الشجاعة كي أملئ قلبي رجاءاً وحياةً وأملاً لنواصل معكم وأنتم بكلمة واحدة لا تنبع من عطاء اللسان بل من الحب الذي لا حدّ له حسب قول عيسى الحي إبن مريم " ما مِن حُبٍ أعظم من هذا أن يَبذُل الإنسان نفسه عن أحبائه (يو 12:15)" فسيد الشهداء ومعه الشهداء هم أحياء في الذاكرة كما هم شموع مضيئة للمسيرة عبر نور الرجاء في سبيل الصراط المستقيم الذي يعلمنا أن هناك أحياء هم في عِداد الأموات وإن ساروا على سبيل البسيطة وهناك أموات هم أحياء عند ربهم يرزقون فدماؤهم علامة الخير والمحبة والمسامحة والغفران لنكون للشعب البريء وللعراق العزيز أمناء.. بل أوفياء.
أعزائي... لقد إرتبطتْ ذكرى العاشر من محرّم الحرام بذكرى عزيزة على قلوب المحبين للحق وللحقيقة وللإصلاح ألا وهي ذكرى استشهاد الإمام الحسين في سبيل خلاصِ أتباعِهِ وأنصارِهِ من الظلمِ والاستبداد, وما ذلك إلا رسالة سامية لأنه كان صوتا صارخا في صحراء الزمن كي يُسمع الملاْ فقد قال: " إني لم أخرج أشِراً ولا بطِراً, ولا مفسِداً ولا ظالماً, إنما خرجتُ لطلبِ الإصلاحِ في أمةِ جدّي. أريد أن آمُرَ بالمعروفِ, وأنهى عن المنكرِ, وأسيرَ مسيرةَ جدي وأبي." فكان رسالة سامية أكد فيها أن الاستشهاد طريق لنجاةِ شيعتهِ وأبناء قومهِ وأمتهِ مؤكداً أن اليوم الذي كُتبَ فيه لوحُ القدر لا يُمكن تفاديه, فكان سبيلاً في الحق والعدالة كي يشفع لأحفاده ومحبيه يوم القيامة إذ قال : كيف أنسى شيعتي (يوم القيامة) وقد ضحيت بنفسي من أجلهم ومن هنا كان سفينةً لنجاتهم وآيةً لأتباعه ووساماً لمحبيه.
أعزائي وإخوتي..
يا أحفاد سيد الشهداء الأعزاء في عراقنا العزيز, ومنذ قرون عديدة, نشاطركم الحياة في السرّاء والضرّاء, ولنا تاريخ مشترك, بل أُعطينا ما أُعطيتم بما احتاجته الأرض, وكلنا إخوة في عبادة الله الواحد الخالق, المحبّ, الرحمن الرحيم. في الحروب التي فُرِضتْ علينا وعليكم, اختلطت دماؤنا ودماؤكم, فضحّينا بأعزائنا بقدر ما ضحّيتم بأعزائكم, وأعطينا فلذّات أكبادنا كما أعطيتم فلذّات أكبادكم, أبناءاً وأمولاً, كم وكم من جريحٍ مسلمٍ إنحنى يداوي جراح صديقه المسيحي؟ كم وكم من أبناء ديانتنا وقفوا مواقف مُشرّفة تجاهكم وتشهد لها الأيام وتحكي بها الألسن؟ كم وكم تقاسَمْنا سوية رغيف الخبز والملح في الفرح وفي العزاء؟.
هذه التحديات كلّها تدعونا إلى أن نواصل المسيرة المشتركة, المسيرة الإنسانية, في طريق الحياة في العيش المشترك, وتبادل الآراء والأفكار لبناء حضارات تكون أساساً لأجيالنا الصاعدة عِبْرَ بناء القِيَم والأخلاق والصفات الحسنة, وبهذا نرسم مصيرنا المشترك غير متخلّين عنكم ولا أنتم متخلّين عنّا, مهما عصفت العواصف, ومهما هبّت الرياح, لتوقع بناءَ محبتنا واحترامنا, ومستقبل ترابنا وحضارتنا. وعلينا أن نكون أمناء لهذه الرسالة الإنسانية التي حملتْها إلينا يد الوطن الجريح من أجل مستقبل الحياة. أليس هذا دعوة لنا إلى أنْ نزرع في قلوبنا وقلوب البشر أجمعين المحبة, ونُبشّر بتسامح القلوب رغم أخطاء الزمن, وأن نجعل من شبابنا أن تتماسك أيديهم, مسيحيين ومسلمين, من أجل الحياة, فينبذوا العنف والحقد والكراهية من القلوب ليملؤوها حبّاً وسماحةً وغفراناً, وهذه رسالة مرجعياتنا ورؤسائنا الروحيين بل هي رسالتنا جميعاً, مسيحيين ومسلمين, أنْ نكون دعاة المحبة حيث الحقد, ورُسُل السلام حيث الحروب, ورجال القداسة حيث الخطيئة, وعلى هذه الروحانية الإنسانية نربّي أجيالنا الصاعدة, هِبَة الله لعوائلنا, وهِبَة السماء لأبناء الأرض. إذ كلنا نعلم كيف شُوِّهتْ الأديان بسبب أعمال العنف, واستُعمِلتْ كغطاء لمآرب شخصية أو سياسية في قتل الأبرياء تحت غطاءٍ مزيف.
نعم, المسيحي أخٌ للمسلم, معه في مسيرةٍ واحدة, في السرّاء والضرّاء. إخوة أحِبّاء .. أصدقاء .. جيران أوفياء .. يتقاسمون الأفراح والآهات, والهموم اليومية, والمشاكل الخطيرة التي تُحدّق بالجميع تدعوانا إلى العمل معاً عبر تبادل الإحترام. فكلّنا نعتزُّ بإبراهيم – أبي الأنبياء ــ  كنموذجٍ للإيمان بالله والخضوع لإرادته والثقة بوداعته, وشهادة إيماننا يجبُ أن تتمّ في إطار احترامنا المتبادل من أجلِ بناءِ حضارة المحبة, وإزالة الحواجز التي تُبعِد إنسانيّتنا, فالكبير هو ما يجمع بيننا كمؤمنين وأفراد, ولينظر الواحد إلى جرح الآخر, ولنهتمّ بتداوي جرح غيرنا قبل جرحنا, فليس هناك دينٌ يبيح قتل الآخرين, أو سرقة أموالهم, أو طردهم من أماكن سكناهم, أو ملاحقتهم من أجل النيل منهم, أو مضايقتهم وتهجيرهم, أو تفريغ البلاد من عطائهم, فالأعمال لغير إنسانية تكشفنا جميعاً, وتعرّينا من حقيقتنا, وتجعلنا في خانة الغير أُمناء لموهبة رب السماء (لو 10:16). 
نعم, إننا نعيش وضعاً صعباً وقاسياً, بل محنةً لا مخرجَ منها, كنفقٍ لا أملَ في الخروجِ منهُ, بل نحن في مرحلةٍ تدعونا أن نتضامنَ كلّنا في مواجهة الضياع, والويلُ لنا إنْ كان من صُنعِ إرادتنا وجَبَلَة أيادينا. فمواجهتنا له هو عنصر وجودنا الجوهري, وعُمق حضورنا المسيحي, ورسالتنا الإنسانية, ولا أريد أن نكون فريسة سهلة للقاصي والداني, بل أتمنى أن تكون كلمتنا كلمة محبة, ترتفع كرايةٍ نحملها على أكتافِ قلوبنا مهما كانت الشدائد والضيقات والإضطهادات, ومهما تحكّمتْ لغة العنف فلا تُفزعنا, ولا يخيفنا أن نتعلم كيف نحب الآخر المختلف عنا, فالكتاب يقول : "إذا كان الله معنا فمن علينا؟" (رومية 31:8). وكلُّ دين يشهد لشيء مختلف, وكل واحد يعتزُّ بدينه "لكم دينكم ولي دين" (القرآن الكريم).
إنّ المسيحيين أوفياء تجاه جميع البشر, وأُمناء عبر مسيرة حياتهم, ولا حاجة إلى شعاراتٍ أو كتاباتٍ على صفَحات الجرائد لإثباتِ حقائق إيمانهم المسيحي. فالمسيحيون عليهم أنْ يكونوا مسيحاً آخر, "عيسى آخر", يحملون رسالة المحبة والسلام والتعايش إلى الآخرين, إنّ المسيحيين يُقدّسون حياة كل كائن بشري لأنها هِبَةٌ من الله, ويرفعون رايةَ المحبة عالياً, فيقاسمون الآخرين زادَ مسيرتهم الإنسانية من أجل حوارٍ سليمٍ يكون عِبْرَهُ تبادل الثقة والتعاون المشترك, وأقرب الناس إلى المسيحيين في بلاد العرب هم الإسلام ... فالمسيحي يحب المسلم في إنسانيته وفي إيمانه, ولا يمكن إطلاقاً أن يكرهه, لأن المسيح يوصي المسيحي بالمحبة: "أحِبّوا بعضكم بعضاً" (يو 34:13).
المحبّة, ولا أجمل إنّها صوت الحق,, بل صوتُ أُلوف من الشهداء. فكان طبيعياً أنْ يكون صاحب الصوت بطلاً كونه يعلن الحق على الفساد ومن يقول الحق يكونُ شهيدا ومسيرة الزمن حافلة بالشهداء أصحاب كلمة الحق من يحيى إبن زكريا إلى عيسى الحي الذي يقول قولوا الحق والحق يحرركم, وإلى الإمام الحسين وهل اليوم من آذان صاغية لتسمع حقيقة الحياة بسبب كبرياء الزمن والأنانية والمصلحة وحب الذات والمحسوبية وأخرى مثلها. نعم, نَمَتِ الشجرة وأعطت ثمراً عِبْرَ دماء الشهداء الجريئين الذين أعطوا حياتهم من أجل بناء الإنسان والوطن "ومَن أهلَكَ نفسَهُ من أجلي فهو يخلّصها" (مر: 35:8).
ما نحتاج إليه اليوم ليس فقط إلى تشابك الأيادي, وإن كان ضرورياً, بل إلى تشابك القلوب, فالأمّة بحاجة إلى التغيير لتحرير مدركاتِها ومواقفِها, والتاريخ والكتب تدعونا إلى ذلك "فالله لا يُغَيّرُ ما بقومٍ حتى يُغيّروا ما بأنفُسِهم"... في أنْ يعيش الإنسان, كُلّ إنسان حُرّاً, وله الحق في الحياة, ولا يجوزُ لأحدِ أن يُكرَهَه على عملٍ يخالف ضميرَه... فالحياة هِبَةَ السماء وما على الإنسان إلّا أن يكون أميناً لهذا الحق, ووفيا لهذه الحياة. وقد قال يسوع المسيح, عيسى الحي, في إنجيله الطاهر: " قولوا الحق والحق يحرركم"... ولكن مهما كان الظلم قاسياً فلا بُدّ للحياة أن تنتصر, فقد كانت مأساة الحسين قاسية, وفي ذلك حَمَلَتْ أسمى معاني الإستشهاد, وفي سبيل العدل الاجتماعي, ووحدة أبنائه وأتباعه, حيث قال المؤرخ الإنكليزي برسي سايكس: " إن الإمام الحسين عَزِمَ مع أصحابه على الكفاح حتى الموت, وقاتلوا ببطولة وبسالة... وقد كان مِثالاً للشجاعة".
هكذا عُرِفت دماءُ الشهداء... فدماء يحيى بن زكريا كانت من أجل قول الحق وإعلان الحقيقة في الحياة... ودماء عيسى إبن مريم – المسيح الحي ــ جاءت لتُطهّر النفوس من خطيئة المعصية, والطغيان والشيطان الرجيم, ودماءُ الحسين ما كانت إلّا من أجل إصلاح أمّتِهِ وما حلّ بها, وإختياره الشهادة كان إختياراً ضرورياً... وعِبْرَهُ يُدْرِكُ القارئ حجم الأثر الذي تركهُ إستشهادُه. كلٌّ منا يعبدُ إلهَه ونبيَّهُ... فالمسيحي في كنيستهِ, والمسلم في جامعهِ وحسينيًّتِهِ ومسجدِه... وما ذلك إلا دعوة لنا أن نحترم الآخر ونحبَّه, كون الحب علامة الحب والمسامحة والغفران. وهذا هو الدستور, فالدستور وُضع من أجل الإنسان وليس الإنسان في خدمته, والدستور يجب أن يضمن حق المواطن مهما كانت عقيدته حسب قول سماحة السيد عمار الحكيم في احتفالية يوم الشهيد العراقي وهذا ما تعلنه حرية العقيدة والتي لا يجوز المساس بها, وبتطبيقها تَوحّدْنا وما لقاؤنا اليوم إلا من أجل وحدتنا إنه شِعار لقائنا هذا في أنّ الحسين يوحّدنا .. وما هو الحسين إلا من أجل المواطن ورسالته. 
ختاماً, إننا جميعاً نتوق إلى الخلاص وإلى النجاة والحياة الأبدية, وما القديسون والأئمة والأولياء الأطهار إلا حاملو هذه الرسالة في إظهارها للبشر وإيصالهم إلى حيث السماء فهم وسطاء إذ لا يمكن أن يأتي الخلاص على يدِ بشري فالبشر تحكمهم أهواؤهم وغاياتهم لذلك جعل الله الخلاصَ شأناً خاصاً به, وهذه دعوة لنا إلى أن يعيشَ كلٌّ منا إيمانه بانفتاحٍ إلى الآخر, حاملين الحقيقة والحق وشهادة الحياة. فالمجتمع الواعي والأسلم والأفضل هو الذي يفتش عن وحدة المواطن والمواطنة كما كانت رسالة الإمام الحسين في وحدة شيعته عبر الإيمان بضرورات التخلي عن الأنانية ونكران الذات, وحب الآخر كما يقول المسيح ــ عيسى الحي ــ "ما تريدوا أن يفعله الناس لكم إفعلوه أنتم لهم" (متي 12:7), والحمد لله فإن رحمته واسعة وفائقة الحب لبني البشر أجمعين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وكانت دماء الحسين لكم نبراساً من أجل الحقيقة, وشكرا.
 
http://www.hamoudi.org/arabic/news.php?action=view&id=1182
 

  

مكتب د . همام حمودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/01


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حمودي: قرار ترامب بشأن الحرس الثوري "إرضاء للصهاينة".. وعلى الأمة التمسك بمرجعيتها  (نشاطات )

    • حمودي يكشف عن أربع مدن صناعية واتفاقات نفطية وسكك دولية خلال زيارة روحاني   (نشاطات )

    • حمودي: الجيش العراقي اعاد الاعتبار لنفسه والوطن وتكريمه يتحقق بأمرين  (أخبار وتقارير)

    • حمودي يطالب عبد المهدي بكشف اعداد القوات الامريكية وصفاتها  (أخبار وتقارير)

    • حمودي يحمل العبادي مسؤولية ازمة البصرة ويتحدث عن اجندات اجنبية حرفت مسار التظاهرات  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : كلمة قداسة الأب بينوس قوشا في موسم (الحسين يوحدنا) السابع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو عباس العراقي ، في 2012/12/19 .

كم هي جميله روح الاخوه التي تجمع ابناء العراق الحبيب وكم هي رائعة هذه الكلمه التي تخرج من قلب عراقي مسيحي لكي يقول لابناء بلده وان اختلفنا في الرؤيه العقائديه لال ان العراق هو الخيمه التي تحتها نتبادل الشعور المشترك بماساة كربلاء




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهاء الدين الخاقاني
صفحة الكاتب :
  بهاء الدين الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يرموك المنتفق (معركة الشنفة ) في ذ ي قار  : مجاهد منعثر منشد

 سوالف العم اسعد: الفضائيات ورمضان  : اسعد عبدالله عبدعلي

 النائب الحكيم يدعو الى تشكيل اربع فرق عسكرية من المتطوعين المستقلين لحماية العتبات المقدسة ويؤكد : أمن العراق من أمن العتبات المقدسة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 رُؤْيَةٌ فِي الإصْلاحِ* (٣)  : نزار حيدر

 دعوة إلى ايواء النازحين لدواعي إنسانية  : زهير الفتلاوي

 إنقذوا مصفى بيجي بقوات حماية حقيقية  : عزت الأميري

 الاجهزة الامنية السورية احبطت خطة شيطانية لتفجير مرقد السيدة زينب (ع)  : بهلول السوري

 العبادي وقناعة الاكراد السياسيين  : باقر شاكر

 هيكل ---- والدرس الأخير  : عبد الجبار نوري

 (إعلام وزارة الدفاع) يوثق الليالي الرمضانية المباركة في الجانب الأيسر للموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 حوارات لا تخلو من فائدة  : سامي جواد كاظم

 حقد يحضن الجبل  : نادية مداني

  المذهبية في العلاقات الإيرانية المصرية  : د . حسين ابو سعود

 شباب بابل يصنعون نواظير ليلية للحشد الشعبي

 الحشد الشعبي يصد تعرضاً لـ”داعش” قرب مطيبيجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net