صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات

مهرجان عيد الغدير العالمي في النجف الاشرف
محمد مهدي بيات

أقامت العتبة العلوية الشريفة مهرجانا عالميا بعنوان مهرجان الغدير العالمي الاول  في مدينة النجف الاشرف بحضور ضيوف من اربعة وثلاثين دولة  ومن جميع الطوائف منها  المسيحية والدرزية والصابئية والعلوية والاسماعيلية والمذاهب منها الشافعي والحنفي والمالكي و من مختلف الاجناس وكم  كانت فرحتي كبيرة عندما اتصل بي صديقي الدكتور محمد سعيد الطريحي طالبا مني المشاركة في هذا المهرجان المعطر حيث هيأت بحثا بعنوان  (الامام علي في الشعر التركماني ) واخترت شاعرا واحدا هو السيد عماد الدين نسيمي البغدادي الذي عاش في القرن السابع  الهجري والمقتول في حلب بسلخ جلده من اعلى الراس الى اخمص القدم. وقد اشتركت في المهرجان والحمد لله وتعرفت على هذه الوجوه الطيبة المستنيرة بنور الرسول والامام علي من العلماء الافاضل والقائمين والعاملين والباحثين والمشاركين لانجاح هذا المهرجان الفريد من نوعه..علما باني اشتركت في مهرجانات كثيرة في العراق وفي تركيا وايران واذربيجان وتوركمانستان ومقدونيا واوزبكستان واقليم خوارزم ولم افرح واجد حلاوة بمثل هذا المهرجان لان فيه قدسية وحلاوة حب امير المؤمنين علي (ع)

وصلنا الى مدينة  النجف الاشرف بعد مغيب الشمس انا وزميلي الاستاذ صباح زين العابدين طوزلو فانزلونا في فندق جوهرة النجف في شارع الرابطة وفي صباح اليوم الثاني أبلغونا بالحضور لزيارة المراقد المقدسة في مدينة الكوفة وكان معنا علماء من جميع المذاهب الاسلامية والاباء القساوسة فزرنا قبر ميثم التمار ودار الامام علي (عليه السلام ) ولم نستطع زيارة باقي المراقد والمساجد منها قبر مسلم بن عقيل ومسجدي السهلة والكوفة لاسباب عقائدية .

وفي الساعة السادسة مساءا  افتتح المهرجان  في الصحن العلوي الشريف وعلى الهواء الطلق برعاية امير المؤمنين علي ( عليه السلام ) حيث تحدث عريف الحفل  عن  ان الغاية من اقامة هذا المهرجان ولاول مرة في النجف الاشرف هو جمع العلماء والمفكرين والباحثين في مقام علي (ع) ئم دعا الى المنصة الشيخ جاسم النجفي لتلاوة القران الكريم وبعدها اعتلى المنصة  السيد امين عام للعتبة العلوية الشيخ ضياء الدين زين الدين فالقى كلمة ترحيب بالحاضرين  ثم تناوب السادة العلماء لقراءة كلماتهم وقصائدهم كالاتي: من جامعة الزيتونة الدكتور مصطفى السماوي ومن المغرب الاستاذ عبدالله الحافظي نقيب الاشراف ورئيس السادة الحسنيين الادارسه في المغرب ومن لبنان القى السيد علي مكي العاملي القاضي في المجلس الشيعي الاعلى كلمة بليغة ابهر الحاضرين ومن العراق القى الدكتور محمد حسين الصغير كلمة وقصيدة في مدح مير البيان الامام علي (ع) وكانت قصيدة الوزير السابق في لبنان  السيد جوزيف الهاشم عامرة هزت المجلس واعيدت اكثر ابياتها ومما قال:


هو الإمامُ، فتى الإسلام توأَمُهُ  -  - - --- منذُ الولادة، أينَ الشكُّ والرِيَبُ؟
تلقَّفَ الدينَ سبّاقاً يؤرّجُهُ        ---  --   صدرُ النبي، وبَوْحَ الوحيِ يكتسبُ
عشيرٌه، ورفيق الدرب، "كاتُبه" --- في الحرب والسلم، فهو الساطعُ الشُهُبُ
بديلُهُ، في "فراش الدرب"، فارسُه  ---     وليثُ غزوتِه، والجحْفلُ اللَّجِبُ
سيفُ الجهاد، فتىً، لولاه ما خفقَتْ  ---        لدعوةِ اللهِ، راياتٌ ولا قُطُبٌ
إنْ برَّدَتْ هُدْنةُ "التنزيلِ" ساعدَهُ     ---  كان القتالُ على "التأويل"، والغَلَبُ
أيامَ "بدرٍ" "حُنينٍ" "خنَدقٍ" "أُحُدٍ"  ---   والليلُ تحتَ صليلِ الزحْفِ ينسحبُ
والخيلُ تنهلُ في حربِ اليهودِ دماً  ----     ويومَ "خيبر" كاد الموتُ يرتعِبُ
ولوْ كان عاصَرَ عيسى في مسيرتهِ ----       ومريمٌ في خطى الآلامِ تنتحبُ
لثارَ كالرعد يهوي ذو الفقارعلى -----   أعناقِ "بيلاطُس البُنْطي"، ومَنْ صلَبِوا
ما كان دربٌ، ولا جَلْدٌ وجُلْجُلةٌ  -----      ولا صليبٌ، ولا صَلْبٌ ولا خشبُ.

ومن الفاتيكان القى رئيس قسم الدراسات الاسلامية والمسيحية  القس مرسي العيسى كلمته بالمناسبة وبعده اعتلى المنصة رئيس الطائفةالدرزية الشيخ مرسى المرسي وبعده الشيخ طاهر جوهر رئيس طائفة البهرة ثم كلمة الباحث الاستاذ جورج جورداق القاها نيابة عنه  السيد بديع العامر من لبنان واخيرا تحدث من لاهاي الديبلوماسي الهولندي توماس باللغة العربية

وفي اليوم الثاني صباحا افتتح معرض المخطوطات القرانية للفترة من القرن الاول الى القرن التاسع  الهجري في قاعة خاصة في الصحن العلوي الشريف وهذه المخطوطات النادرة ليست لها مثيل في كل مكتبات العالم ثم بدأت فعاليات لالقاء البحوث في قاعتي دار الضيافة والمدرسة الغروية في الصحن الحيدري الشريف والقي خلال ايام المهرجان اكثر من 150 بحثا من مختلف الدول والقارات

وفي مساء اليوم الثاني خصصت للامسية الشعرية حيث افتتح المهرجان في الساعة السادسة مساءا  وكان صوت عريف الحفل الاستاذ محمد حسين الطريحي  رئيس المركز الثقافي في واشنطن جهوريا حيث بدا   بقصيدة عامرة ئم دعا للمنصة السيد جاسم النجفي  لتلاوة القران الكريم وبعدها دعى الشعراء لالقاء قصائدهم  وهم من العراق:

 1-الدكتور مجيد ناجي 2- الدكتور عبد الهادي الحكيم 3- جابر الجابري 4- صادق محمد علي اليعقوبي 5-الدكتور ابراهيم العاتي نزيل لندن 6-عبد الحسين حمد 7- مهند مصطفى جمال الدين 8- رحمن غركان9- صادق الطريحي 10-احمد العلياوي  11 – عادل البصيصي , والقى الاستاذ صباح طوزلو  قصيدة باللغة التركمانية مع ترجمتها الى  العربية . ومن البحرين  عبدالله القرمزي  وحبيب الهلالي من امريكا  ومن السعودية عبد الكريم زرع وهاشم الشخص ومن المغرب حسن عبيلات و عبد الوهاب سيبويه واخيرا الحسن عثمان  و سر الختم من السودان .

وفي صباح اليوم الثالث كان هناك معرضا للخط العربي ثم بدات قراءة البحوث في القاعتين ثم دعينا لتناول الغذاء في مضيف العتبة العلوية الشريفة

وفي الساعة السادسة مساءا خصصت للمحفل القراني حيث وزعت المصاحف للحاضرين وتلى اربعة من القراء ما تيسر لهم من أي الذكر الحكيم فثلاثة منهم كانوا من فاقدي البصر لكنهم من اهل البصيرة المتوقدة ومن حفاظ القران الكريم واكبرهم لم يتجاوز العشرين من عمره  .                                                             وفي صباح اليوم الاخير ذهبنا لزيارة العتبة الحسينية والعباسية في كربلاء المقدسة وكالعادة في مساء اليوم الاخير كانت حفلة مسك الختام وبعد تلاوة القران دعا السيد عريف الحفل  الامين العام للعتبة العلوية للمنصة حيث  ابتدأ كلمته الختامية للمهرجان قائلاً: السلام عليك يا سيدي يا رسول الله، يا من صدع بالغدير (من كنت مولاه فهذا علي مولاه) السلام عليك يا سيدي يا امير المؤمنين، يا من صدع باسمه رسول الله فقال (من كنت مولاه فهذا علي مولاه)، ونحن نودع غديرك المبارك في هذه السماء وفي هذه البقاع المقدسة ونحن نودع هذه الوجوه الطيبة ننادي بقلوبنا والسنتنا جميعاً (نحن الذي لبينا نداء رسول الله.. من كنت مولاه فهذا علي مولاه..  ) نسأل الله سبحانه وتعالى ان يبارك جمعنا هذا ويبارك لنا دعوات اخواننا في مشارق الارض ومغاربها ممن انتمى إلى مدرسة علي ومن لم ينتم إليها، بل ومن لم ينتم إلى دين من الاديان لأنني كما قلت (علي) هو صوت الحقيقة الإلهية وليس صوت العدالة الإنسانية فقط..

ثم القى الدكتورمحمد جواد الطريحي عضو الامانة العامة للامانة العلوية كلمة اللجنة التحضيرية للمهرجان قائلا : قال الله تعالى في كتابه المجيد (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا) صدق الله العلي العظيم، بعد ان كملت بحمد الله وتوفيقه ايام مهرجان الغدير العالمي الاول التي احتضنته العتبة العلوية المقدسة واستقبلت فيه وفوداً من اربع وثلاثين دولة وهي: روسيا ولبنان وهولندا والسعودية وفرنسا وامريكا والبحرين والهند والمغرب وموريتانيا وتونس والجزائر والسودان والسنغال ومالي والكويت ومصر و الكويت و المانيا و ماليزيا و الصين و تايلند و الفلبين و الارجنتين و البرازيل و جنوب افريقيا و اندنوسيا و  والاردن وبريطانيا واسبانيا وبوركينا فاسو وعمان وايران وتركيا والفاتيكان وجنوب افريقيا والسويد والدنمارك وكندا  و كينيا و تنزانيا و نيجيريا و الولايات المتحدة و غيرها . والتي اجتمعت هذه القلوب المتألفة على حب الله وحب رسوله والائمة من اهل البيت عليهم السلام اجتمعت معاً متمسكة بقول الإمام امير المؤمنين عليه السلام:

(الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق) فكانت هذه الفعاليات والنشاطات الجليلة التي تمثل مصداقية هذه النظرية العلوية من انعقاد المؤتمر الفكري ومعرض المصاحف والمخطوطات النفيسة ومعرض الخط العربي والأمسية الشعرية والمحفل القرآني والتي حركت العقول واذهلت الابصار والاذهان ووجهتنا جميعا نحو التوجه لبناء فكري انساني متكامل قائم على المحبة والتسامح بين الانسانية كما ان هذه الفعاليات وهذه الملتقيات تؤكد كذلك بهذا الاجتماع المبارك استمرارية وحيوية مدرسة وجامعة العلم في النجف هذه الحوزة العلمية ودومتها بعطاءها الفر الممتد على عبر اربعة عشر قرناً من الزمان المستمد من نفحات صاحب هذا المرقد المقدس المشرف الإمام امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام حيث عكس هذا المؤتمر مقدرة العتبة العلوية المقدسة على النهوض الفكري والثقافي بهذا المستوى على المستوى العالمي والاخذ بزمام المبادرة لأحياء تراث الإنسانية بشكل جامع  بعدها ذكر الدكتور الطريحي التوصيات والمقترحات التي خرج بها المهرجان، وهي:

أولاً: يوصي المؤتمرون بأن يكون هذا الاحتفال بمهرجان الغدير العالمي الاول على مستوى سنوي اعتمادا بهذا المسمى نفسه مع شموله على فعاليات اكثر.

ثانياً: طالب المؤتمرون العتبة العلوية المقدسة بإقامة مؤتمراً عالميٍ لحوار الاديان وان يكون هذا المؤتمر كذلك في مدينة باب علم رسول الله (صلى الله عليه وآله) -النجف الاشرف- لأنها تعد ملتقى الثقافات ومدينة الأرومات.

ثالثاً: طالب المؤتمرون العتبة العلوية المقدسة بإقامة مؤتمر التقريب بين المذاهب الإسلامية لما لذلك من ضرورة تعيشها الساحة الفكرية اليوم ولما له من اثر كبير بردم هوة الفرقة ورص الصفوف واخماد الفتنة لان العتبة العلوية المقدسة المتمثلة مستلهمة من فكر امام المتقين وسيد الوصيين الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام هي الاحرى والأولى ان تنهض بهذا الامر.

رابعاً: استمرارية هذه الانشطة الخاصة بمهرجان الغدير العالمي الاول والتهيأ لذلك من الناحية الإعلامية والفنية.

خامساً: طالب المؤتمرون بطبع وقائع هذا المهرجان العالمي الاول ابتداءً من جلسته الافتتاحية حتى الجلسة الختامية اليوم.

سادساً: طالب كذلك المؤتمرون بالمبادرة إلى مشروع طبع نهج البلاغة للإمام علي عليه السلام وبعدة لغات عالمية مشهورة ومعروفة.

  وفي نهاية حفل الختام تقدم الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة و اعضاء مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة بتقديم شهادة المشاركة والهدايا التذكارية للشخصيات والوفود المشاركة في مهرجان الغدير العالمي الاول التي تمنت على ادارة العتبة العلوية المقدسة استمرار وتواصل هذه الفعاليات في السنين القادمة. وهنا لا بد لنا ان لا ننكر دور اللجنة التحضيرية للمؤتمر اخص بالذكر الدكتور علي الحجي و عضو اللجنة التحضيرية  و مستشار العتبة الاستاذ محمد سعيد الطريحي صاحب الدور الريادي في انجاح المؤتمر مع تقديرنا  لما لمسه الضيوف جميعا من التكريم الجميل ببسمة الشفاه وكرم الضيافة ,   واجمل ما رايت ان جميع الحضور كانوا سواسية في المهرجان فالكراسي كانت موحدة واي مسؤول جاء فجلس من دون تميز منهم  ممثلي المراجع الدينية و ممثل رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء و رؤساء الاحزاب والوزراء  واعضاء مجلسي النواب والمحافظات والمحافظين. انها تجربة واعدة تيشر بالخير الكثير على طريق الوحدة الاسلامية و التفاهم الانساني  في رحاب الغدير الاغر و في ضيافة  الامير و امام الامم.

  

محمد مهدي بيات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/30



كتابة تعليق لموضوع : مهرجان عيد الغدير العالمي في النجف الاشرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي ياغي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي ياغي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ : العتبة الحسينية انموذجا  : اسعد الحلفي

 النوم مكان كلب  : هادي جلو مرعي

 وزارة المالية في إقليم كوردستان/ العراق تصرف السلفة الأولى لمفوضية الإنتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مشروع تعديل قانون المحافظات وآثاره المتوقعة على حقوق المواطن  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 السلوك الاعلامي  : احمد جبار غرب

 الوقف الشيعي في كربلاء المقدسة يفتتح مضيف الإمام الحسين (عليه السلام) في قضاء الهندية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  الطب والصيام (الجزء الثالث)  : د . رافد علاء الخزاعي

 نظام برلماننا الداخلي.. "نسيا منسيا"  : علي علي

 من هو كبش الفداء في حملة الاصلاحات الجاريه في العراق؟؟؟؟؟؟؟  : محمود خليل ابراهيم

 مسرحية " مواويل شرقية " عراقية البوح .. سورية التجسيد.

 هل رئيس الوزراء العراقي كُفُوًا لها ؟؟  : علي دجن

 ياأسفاه!!!  : شاكر الربيعي

 الجمل ... الواقعة  : د . أحمد راسم النفيس

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 17:50 26ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 أمريكا ترسل العبادي مفخخاً!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net