صفحة الكاتب : القاضي منير حداد

الفرعونية الجديدة.. ثورة ام انتخابات
القاضي منير حداد

من يطلع على القرارات الاشكالوية الاخيرة، التي اصدرها الرئيس المصري محمد مرسي، تحت عنوان (الاعلان الدستوري) المكمل التي اثارت جدلا تسرب من اجتماعات الهيئة القضائية العليا في ارض الكنانة، الى نقابة الصحفيين المصريين، مرورا بميدان التحرير، وشوارع مصر وسيناء والمحافظات الاخرى.

ردة فعل الشارع المصري، صححت الوهم في حسابات من ظن ان شعب مصر قابل للاحتواء في احضان جماعة (الاخوان المسلمون) بعد ان نجحت المرحلة الاولى من مخططهم بالوصول الى السلطة، مستعجلين لوي الثوابت لصالحهم، على حساب الديمقراطية.

ما يعني ان صالحهم يتنافى مع الديمقراطية، فهم يلجأون الى الشكل القمعي من الاسلام.. سياقات الدولتين الاموية والعباسية، وليس دولة الرسول والخلفاء الراشدين.

يضع الاعلان الدستوري، السلطات كافة بيد رئيس الجمهورية، وكأن الذين اسقطوا (الحتة) الديمقراطية في حسني مبارك، من خلال ثورة  الخامس والعشرين من يونيو 2011، ارادوا نشر الديكتاتورية الاخوانية التي تشغل مرسي كله وليس (حتة) منه.

جمع سلطات الدولة كلها بيد رئيس الجمهورية، اقل ما يرضى به الاخوان المسلمون، تواضعا في غض الطرف عن اشتراطات اخرى، كانوا سيلزمون الشعب بها، وهم سائرون الى الالزام، حتى يستحيلون (طالبان) ثانية ويحيلون القاهرة الى وزيرستان! لولا ان انتفض الشارع المصري تلقائيا؛ فشعب مصر لا يدجن، مهما اغلظ الاخوان التلويح بالعصا، من خلال صلاة مليونية اعقبت صلاة العشاء، مساء السبت الماضي، نظموها مبتهجين الى الله، وليسوا مبتهلين، كي تتحول مصر من بلد ديمقراطي الى فرعونية معاصرة شبيهة بتلك التي سامتنا.. نحن في العراق.. خسفا، طيلة خمس وثلاثين سنة من حكم العسكر البعثي الذي تفرد به الطاغية المقبور صدام حسين، ديكتاتورا لا قبل لمجلس قضاء ولا نواب ولا وزراء ولاحتى حزب البعث الذي اوصله للسلطة، بمناقشة سلطاته المطلقة.. الله في السماء وهو على الارض، وليس ابعد من هذا التناظر قوة في الايغال بجوهر الدولة نفاذا.

الاعلان الدستوري الذي فجع مرسي المصريين به، يفضي الجهات القضائية والدستورية من قوتها، يتغيى وضع هذه القوة بيد الرئيس، من خلالها يسوس الدولة ويصفي غرماءه، الذين بالتأكيد سيطلق عليهم (غرماء الله) لان الاخوان وجهات اسلامية كثيرة، تتصرف على انها ممثلة الله على الارض، بل اكثر من ذلك، يحق لها الاستعجال.. في الدنيا.. بتنفيذ العقوبات التي ارجأها.. سبحانه وتعالى.. الى الاخرة.

ولسوف يمنح الاعلان الدستوري للرئيس حرية.. بل انفلات التفرد بشؤون الدولة، على هوى (الاخوان المسلمون) في البدء، ثم الانقلاب عليهم، كما فعل من قبل هتلر وستالين وفيدل كاسترو وصدام حسين كلهم تنصلوا من التزاماتهم الحزبية التي سوغت لهم قلب ظهر المجن للشعب، لذا فمن يخون لاجل الحزب يخونه بالتالي ومن يقتل لارضاء كيان اوصله الى دفة الرئاسة، يعد القتل تمرينا اوليا على قتل الكيان ذاته، وهذا ما فعله الطغاة اعلاه.

مجرد سماعي لسلسلة القرارات الواردة في الاعلان الدستوري، ادركت ان (الاخوان المسلمون) يعيدون بناء هيكل دكتاتور شبيه بصدام حسين، الذي نشأنا مقموعين في المعتقلات على كيفية انبثاقه من قمقم حزب البعث، ماردا، انفرد بالسلطة مهمشا التنفيذية والتشريعية والقضائية، كلها جمعت بقبضته، ما جعل قرارته الهية قطعية على مبدأ "واطيعوا الله والرسول وأولي الامر منكم".

تنازلت الهيئة العامة في نقابة الصحفيين العراقيين ابان التسعينيات عن صلاحياتها للنقيب المنتخب بقوة الاجتماع والتزكية والعنبر (!؟) عدي صدام حسين، تنازلا نظيرا لشعار ابيه (اذا قال صدام قال العراق).

ومصر.. اذا مرت عليها قرارات مرسي الاخيرة، ستلتف عليها افعى الطغيان، تطويها، فيجد الشعب المصري نفسه ازاء مرسي و(الاخوان المسلمون) بالتهافت الذي انتهى اليه الشعب العراقي، خواءً، نظير قوة صدام حسين المطلقة.

فهي قرارات مفضوحة، يراد بها صنع ديكتاتور مكفول دستوريا، على مبدأ من انفسكم يسلط عليكم.

لكن الشعب المصري العظيم، اثبت انه تلقائي الكرامة، واعتداده باحترامه يسري في دمه نبضا لا يحتاج تحريضا ولا تأليبا، للانتفاض؛ متى ما شعر بان ثمة مؤامرة تحاك للنيل من حريته، تجير الوطنية الى شكل مفبرك من اشكال العبودية.

لان الاخوان راهنوا على تشتت القوى الوطنية في هذه المرحلة التي تمر بها مصر، وظنوا تعذر توحيد الكلمة الشتات، قياسا بتوحد كلمتهم (العليا) وتشظي كلمة الشعب (السفلى) سيركع ارادة بناة الاهرام، لفرعون اخواني جديد، لكن فاجأهم المصريون بان الكرامة لا تخضع لتفاوت في التعريفات النسبية انما هي مطلقة فوق تباين الاراء التي ظنها الاخوان المسلمون انقسامات بين الوطنيين يفيدون منها، في تمرير قرارات تفصل السلطة على قياسات مرشحهم الى يوم القيامة.

فكان الشعب المصري اذكى دراية بمستقبل الحكم، ولسوف يعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون. 

  

القاضي منير حداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/30



كتابة تعليق لموضوع : الفرعونية الجديدة.. ثورة ام انتخابات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الصالحي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الصالحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوسط والجنوب في تقشف وكردستان في رفاهية  : باقر شاكر

 الاسباب الشرعية للتدخل التركي  : سامي جواد كاظم

 السيسي ومحمد على باشا  : مدحت قلادة

 فلسفة الصحة الجوارية  : بوقفة رؤوف

  الدكتور حسن محمد التميمي يجري جولة ميدانية في معهد الاشعة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 من كسب سبق الفوز بنشر فيديو ابو بكر البغدادي ؟  : وداد فاخر

 لاتفرحوا بداعش  : هادي جلو مرعي

 مقترح جريء بحاجة الى رجل!  : قيس النجم

 تونس الحمراء.. طوبى لشعبها!..  : الشيخ محمد قانصو

 أكثر من 21 مليون دينار مبيعات الإنشائية في محافظة الانبار خلال يومين فقط  : اعلام وزارة التجارة

 مجلس ذي قار يشكل وفد للقاء وزير الزراعة لصرف الرواتب المتأخرة للمتعاقدين والاجراء اليوميين  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

  من يفكر بمصلحه الوطن ?  : همام عبد الحسين

 رسالة إلى أهلي  : وليد كريم الناصري

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات 2017/7/5

 المرجع النجفي يدعو للمحافظة على الدين والتمسك بالثوابت التي أسسها الإسلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net