صفحة الكاتب : صفاء ابراهيم

الذات الاميرية ام الذات الالاهيه؟؟؟
صفاء ابراهيم

 محمد عبد القادر الجاسم صحفي شاب من الكويت لم يخطط لقلب نظام الحكم ولم يتجسس لصالح اسرائيل , لم يتعاون مع القاعدة في تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر ولم يجند المتطوعين لقتال الناتو في افغانستان ولم يرسل الاموال لتمويل العمليات القتالية ضد الاحتلال في العراق وهو كذلك لم يشترك في اي فعل جرمي جنائي ومع هذا ما زال محتجزا لدى السلطات الكويتية الصحفي الشاب يواجه تهمة اشد واخطرفي بلادنا المخنوقة بالاستبداد والتسلط والدكتاتوريه انها تهمة المساس بالذات الاميريه الذات الاميرية او الملكية اوشخص فخامة الرئيس كلها مسميات لشيء واحد هو ذلك الشخص الذي ورث او اغتصب الحكم من ابيه او اخيه او ذلك الذي جاء للحكم ممتطيا ظهر دبابة روسية عتيقه ليس الامر منحصرا بالكويت والذات الاميرية التي يعاقب من يشير اليها ولو من بعيد ,بل ان هذا الامر هو حالة عامة في كل البلدان العربية فصدام حسين اعدم عشرات الالاف بتهمة التهجم على شخص رئيس الجمهورية وفق المادة 225 من قانون العقوبات الذي وضعه بنفسه مع ان المادة المذكورة تعاقب على الفعل المذكور بالسجن لسبع سنوات كحد اقصى والملك حسين حاكم الشبيلات وسجنه بتهمة المساس بالذات الملكية وبعد اشهر قضاها في السجن جاء الملك الذي دخل العقد الخامس لاعتلائه العرش واخرجه بنفسه من السجن مصطحبا اياه بسيارته الشخصية في مسرحية كوميدية بائسة للدلالة على كرم جلالته وسعة صدره وصفحه حتى عن الذين اساؤوا اليه وفي مصر سجن صحفي لا يحضرني اسمه لانه اشار الى مرض الرئيس مبارك وكأنما ان الله قد رفع المرض والموت عن مبارك ومن هم على شاكلته مع انه قد ثبت ان العجوز الممسك بالحكم بيديه واسنانه منذ ثلاثة عقود مريض فعلا ويحتاج الى تداخل جراحي بسيط اجراه في المانيا في وقت لاحق وفي المغرب تفنن الحسن الثاني ابان حكمه في اخفاء وتغييب من يشيرون بالسوء الى ذاته الملكية ورغم مضي اكثر من اربعة عقود لا يزال مصير القسم الاكبر منهم مجهولا ولا زالت عوائلهم مترددة بين اليأس والرجاء وكذلك فان عددا لا يستهان به من التونسيين قد نالهم الحبس والاذلال والتنكيل في عهدي بورقيبه ومدير مخابراته الذي اطاح به زين العابدين بن علي بسبب تطاولهم على الذات المقدسة لشخص رئيس الجمهوريه وفي ليبيا كذلك لم يتورع العقيد الذي يحكمها منذ واحد واربعين عاما بالتمام والكمال من البطش بكل من فتح فاه بكلمة سوء بحقه او بحق لجانه الشعبية او كتابه الاخضر وما زالت الى الان قضية دعوته لموسى الصدر ورفيقيه لزيارة ليبيا في عام 1978 ومن ثم تصفيته بذلك الشكل الغامض ماثلة في الاذهان لا اعرف بماذا تتميز الذات الاميرية او الملكية عن ذواتنا الانسانية ؟ولماذا توضع بمصاف الذات الالاهية حتى يصبح مجرد ذكرها من قريب او بعيد عملا جرميا خطيرا؟ في الماضي السحيق كان هناك من يحكم بمنطق الحق الالاهي وكان هناك من الحكام من يعتبر انه نصف اله اوانه ابن الاله او يحكم بتفويض من الاله او من احد انبياءه ولكن الان وفي عصر الانترنت والاقمار الصناعية لم يعد هذا الا اضحوكة سمجه الا يكفيهم انهم يجعلون شعوبهم من ضمن مواريثهم فيحرصون ان يسلموها خانعة ذليلة مطيعة لابناءهم الذين يعدونهم لتسلم عروشهم من بعدهم؟ الا يكفيهم توريثهم الحكم لابناءهم واخوانهم دون اخذ رأي شعوبهم المبتلاة بهم او استشارتها على الاقل؟ الايكفيهم انهم من دون كل ممالك الارض ودولها يمارسون الحكم المطلق الذي يجمع فيه الحاكم السلطات الثلاث بيديه الى ان يدركه الموت , فلا انتخابات نزيهة ولا احزاب حقيقية ولا اعلام حر ولا متنفس واحد تستطيع شعوبهم ان تشم منه نسيم الحريه ولنعد الى محمد عبد القادر ولنسأل : اية ذات اميرية هذه التي اساء اليها؟من هو الامير الذي اساء اليه هذا الصحفي المسكين؟ اليس هو من شغل كرسي وزارة الخارجية لثلاثة عقود دون انقطاع ؟وجاء بالمرتبة الثانية في اطول فترة يقضيها وزير في وزارته بعد سعود الفيصل الذي بات من حكم المؤكد انه سيبقى وزيرا للخارجية السعودية الى يوم يبعثون الم يرتب الاوراق لازاحة ابن عمه سعد العبد الله عن امارة الكويت التي ضل ينتظرها ثلثي عمره حتى مات بعدها غما وكمدا واخيرا اليس هو نفسه من عرض علينا تلفزيون صدام بعد احتلال الكويت اشرطة الفيديو المنهوبة من قصوره والمسجلة في حفلات مجونه وسمره وليالي انسه الحمراء وفيها ما فيها من الفساد والانحطاط اننا نطلب بالحرية للجاسم ولكل معتقلي الفكر والرأي في بلادنا التي يمنع فيها الفكر ويصادر فيها الرأي ونطالب بضمانات حقيقية وفقا للمعايير الدولية تضمن للصحفي ان يكتب بحرية وان يعبر بحرية وان يفكر بحرية ان دماء سردشت عثمان وحرية محمد عبد القادر الجاسم هي ثمن الكلمة التي اصرا على ان يقولاها والتي سيقولها معهما ومن بعدهما كل حاملي لواء الحرية, وسيبقى هذا الثمن يدفع ما دامت الذات الاميرية تساوي او تفوق الذات الالاهيه .

 

 

صفاء ابراهيم

ahleen65@yahoo.com

  

صفاء ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/04



كتابة تعليق لموضوع : الذات الاميرية ام الذات الالاهيه؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم الزيدي
صفحة الكاتب :
  ميثم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  نجاح القوات الامنية نجاحك يا رئيس الوزراء  : صباح الرسام

 مفوضية الانتخابات تعقد بالتعاون مع وزارة الدفاع ندوة موسعة حول آليات التصويت الخاص  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 المالكي والتحايل الشيطاني على المرجعية الرشيدة  : د . علاء الصميدعي

 نفي محاولة اغتيال السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله

 صدام والدين الوهابي  : مهدي المولى

 الى متى نكتوي من جيل الى جيل بالحروب والفتن وعدم الاستقرار ؟!!  : د . ماجد اسد

 تبا لنزاعاتكم فبغداد تستغيث!  : قيس النجم

 من صاحب الفضل في دخول صلاح قائمة الفيفا النهائية ؟

 شرطة ديالى تلقي القبض على عشرة مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 الهزات الاجتماعية في إسرائيل والشرائح الوسطى  : علي بدوان

 يادويلة رئيس الوزراء الباشا نورى المالكي .. هل هذا أنجازاتكم ؟  : نبيل القصاب

 خانتني افكاري  : صالح العجمي

 لماذا تقطع الكهرباء بالعمد عن جامعة بغداد؟  : ا . د . محمد الربيعي

 توقيف موظفين في بلدية البصرة لتعيينهم "عمالاً وهميين" تقاضوا ‏رواتبهم لخمسة أشهر  : مجلس القضاء الاعلى

 البنك الدولي يمنح وزير العمل محمد شياع السوداني ودائرة الحماية الاجتماعية درع التميز تثمينا لجهودهم المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net