صفحة الكاتب : عباس العزاوي

الرئيس الطلباني وملائكة حلبجة
عباس العزاوي
خرجت كباقي الامهات العجائز تبحث عن بقايا فجيعة اصحبت مع توالي المصائب والكوارث العراقية مجرد ذكرى لايفقه ألمها ورسوخها بين طيات القلب الا الامهات الثكالى ,عادت بعد ايام وبيدها كيس صغير...  وقد وضعتة في حجرها كأنه من مقتنياتها الثمينة.... ووسط  شكوى وانزعاج ركاب الحافلة التي استقلتها من الرائحة الغريبة المنبعثة من الكيس.... راحت تنحدر من عيونها دموع غزيرة وهي صامتة لاترغب باطفاء فضول الركاب عن مصدر الرائحة واسبابها ولكن بعد اصرار الجميع على معرفة الحقيقة ....وبعد تسائل البعض منهم عما تحمل هذه العجوز في كيسها هل هو سمك متعفن ام ماذا؟ ...اجابتم وهي مختنقة بعبرتها ( يمه شبيكم هذه عظام ابني وحيدي... عمت عيني عليه لكَيته مدفون بالمقابر الجماعية)....بهذه المفردات الحزينة اخرست الالسن....وخيم وجوم ثقيل على المسافرين..... لايشوبه سوى صدى نشيج العجوز الثكلى وصوت محرك العجلة وهي تنطلق بسرعة هائلة كانها هاربة من لعنة سكان المقابر الجماعية....
 سيدي رئيس جمهورية العراق .... هذه الام العراقية وغيرها من العراقيين البسطاء فقدوا ابنائهم وآبائهم وازواجهم  على يد العصابة البعثية طوال 30 سنة من حكمهم الاسود بقيادة المقبور الذي رفضت انت من قبل التوقيع على اعدامه وطلبت ان تكون مجازاً  ساعة توقيع الوثيقة ولم نعرف الدافع الحقيقي لذلك !! وتناسيت ياسيدي كل ضحايا العراق وكل المقابر الجماعية وتناسيت ضحايا حلبجة  واطفالها ,فان خانتك الذاكرة  ياسيدي الرئيس فان الارشيف الكردي مازال متخماً بالاف الصور المأساوية لمجازر البعث في حلبجة والدجيل وكربلاء والديوانية والعمارة والناصرية وغيرها من مدن العراق ... فايّ عفو ورحمة يستحق هؤلاء المجرمين وزبانية الشيطان ممن ترفض الان المصادقة على اعدامهم.
 وهل استطاع هؤلاء الاوغاد العفو عن الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم ؟ وهو الذي عفى عنهم من قبل!!
 وهل عفوا عن ابناء الجنوب والوسط في انتفاضة عام 1991 ؟ بل قتلت الحكومة 300,000 مواطن عراقي في حينها!
 وهل رحموا دموع الامهات ياسيدي الرئيس وصراخ الابرياء والاطفال من ابناء العراق عندما طلبوا منهم الرحمه؟
وهل عفوا عن الاكراد من ابناء كردستان خلال  سنوات مقارعتكم للبعث من اجل حق القومية الكردية ؟
وهل رحموا الكرد الفيليه عندما سحبوا منهم جنسياتهم  دون مبرر حقيقي ورموهم على الحدود العراقية الايرانية  في العراء من دون رحمة  وزج شبابهم  في طوامير البعث المظلمة وابادتهم بعد ذلك ؟ !!!
 الست انت يا سيدي الرئيس؟ من كنت تقود معارك النضال الكردي !! ضد حكومة البعث  لمدة 40 سنة ليعيش ابناء كردستان بسلام وحرية ؟
 فايَّ ثائر رومانسي  انت!!! واي قائد رقيق انت ياسيدي!!! لترفض اداء الواجب الوطني المقدس بانزال القصاص العادل بحق الخونة البعثيين ومن اتباعهم من اوباش القاعدة الذين ترفض ايضا توقيع اعدام (500) مجرم منهم سقطوا بيد قوات الامن العراقي ,  والذين جاءوا ليفجروا ابنائنا واطفالنا وبيوتنا وجوامعنا وكنائسنا...
وهل توقف نزيف العراق وعم السلام لتكون انت رجل السلام على حساب  دموعنا وحسرتنا على ماضاع من حياتنا وعلى من قُتل ودُفن من اخواننا واهلنا....
وهل توقف البعثيون عن سفك دمائنا والرقص على جثث اولادنا منذ سقوط صنمهم حتى هذه اللحظة حتى تفكر بالعفو عنهم؟
 الان وبمحض الصدفة استيقظ العالم بسحر المصالح القومية وشعارات الانسانية الصامته طوال سنين الموت والخراب .. استيقظ هذا العالم ليدافع عن طارق عزيز وسعدون شاكر وعبد حمود وغيرهم ويطلب الرحمه لهم ولرفاقهم المجرمين..  اي خطية ( مو احنه لكَيناهم ايبوكَون غنم).
 هاهو العفيف الاخضر!!! يناشدك بالعفو عن المجرمين من ازلام البعث ويبكي على المقبور صدام والطريقة الوحشية التي نُفذ بها حكم الاعدام به... ياحرام ..... هذا الاخضر كان نائماً يغط بنوم ليبرالي  دافئ وعميق ...... وايقضته وحشية العراقيين في القصاص من جلادهم المقبور رغم نيله محاكمة عادلة ومنبر للخطابه لم يحض بها ايّ من خصومه من قبل....  لكن يبدو ان هذا السيد الاخضر
لم يسمع بالموت العراقي المجاني في الحروب النيابية الطويلة !!
ولم يسمع صراخ الابرياء في زنازين  الشعبة الخامسة وابو غريب( الخاصة) والطوامير الاخرى التي ملئت العراق !!
ولم يُعلق من  يديه الى الخلف ايام وليالي في دوائر الرعب البعثي ليوقظه من النوم  احد المجرمين صباحاً بضربة على بطنه!!!
ولم يقض هذا الاخضر ليلة واحدة في الامن العامة ..... وماأدراك ماالامن العامة !!!
ولم يشهد  الجرافات في الرضوانية وغيرها من مدن العراق وهي تهيل التراب على العراقيين وهم احياء!!
ولم يشهد صاحبك الرقيق هذا السحل في الشوارع  للمواطنين العراقيين من قبل ازلام البعث!!
ولم يرى المدن العراقية التي قصفها المقبور بصواريخ "الراجمة" والمدفعية الثقيلة في الانتفاضة الشعبية !
ولم ير اطفال حلبجة وهم متناثرين في طرقات المدينة كأنهم ملائكة نيام في ازقتهم بعد قصفهم بالكيمياوي القومجي ؟
ولم يشهد هجرة العوائل الكردية في شمال العراق هاربين من الموت البعثي ولا هجرة الملايين من الجنوب بعد تجفيف اهوارهم وابادة ماشيتهم وقصف قراهم بالمدفعية الوطنية الباسلة!
 ولم ولم ولم..... ربما احتاج لمئات الصفحات كي اتقيئ  عليها مرارة البعث المتكدسة في صدورنا وقلوبنا  ياسيادة الرئيس
فان كان لابد للعفو والمسامحة فان اصحاب الشأن من العراقيين وليس غيرهم من لهم حق العفو.. من عدمه ... اسألو العجائز والايتام والارامل والثكالى واسالوا سكان المقابر الجماعية ....في العفو عن هؤلاء العتاة القتله ....فان قبلوا كان بها والا فالقصاص العادل من غير ظلم .....
وعاش الرئيس الرومانسي المتسامح بدماء ابناءه من شعب العراق .......!!
 

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/08



كتابة تعليق لموضوع : الرئيس الطلباني وملائكة حلبجة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان فرج الساعدي
صفحة الكاتب :
  عدنان فرج الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة آخر ما توصلت اليه الاحزاب العراقية من تحالفات لخوض الإنتخابات القادمة  : علي حيدري/ خبير في شؤون الشرق الأوسط

 بعث العراق لطالب الحسن.. كتاب جريء ونقد قاسٍ  : غفار عفراوي

 صدى الروضتين العدد ( 85 )  : صدى الروضتين

 الحكيم والصدر يؤكدان على المضي بالإصلاحات بعزم والوقوف ضد الإجراءات المعرقلة

 القوات العراقية تحرر الحي العربي والمنطقة الحرة بالموصل

 لصوص بثياب ملائكة! .... /1  : قيس النجم

 حرملة  : علي حسين الخباز

 دمشق تحذر من استخدام المسلحين السلاح الكيميائي

 رسالة مفتوحة الى المراقب العام للاخوان المسلمين في سوريا  : مير ئاكره يي

 وزير الداخلية يكرم مفوض في مرور النجف الاشرف لنزاهته  : وزارة الداخلية العراقية

 العمل: نقل معهد الامال وحضانة البيت العربي الى مجمع الصليخ  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كتاب جديد عن بيئة الاستثمار الخاص في العراق  : اعلام وزارة الثقافة

 رئاسة أركان الجيش تعقد مؤتمرها الأسبوعي الخاص بالعمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 حقائق مهمة في الملف الامني  : عادل الجبوري

 بعد سبعة أعوام.. الثورة البحرينية تحافظ على سلمية حراكها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net