صفحة الكاتب : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

I.M.A.M. | The Message of Muharram 1434 A.H.
مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية



In the Name of God, the Beneficent, the Merciful

"...That. And whoever venerates the sacraments of God  - indeed that arises from the piety/awareness of hearts." 

(The Holy Quran 22:32)

 
With the coming of Muharram this year, 1372 years have passed since the martyrdom of Imam Husain (a.s.) along with a little over 70 of his close family members and companions in Karbala. Every year, with the coming and renewal of the anniversary of this event, we witness the interaction of the souls whose enthusiasm and interest to commemorate this event increases in different parts of the world, even in regions that one would not expect toremember the holy household of Prophet Muhammad (s.a.w.).

 
The Commander of the Faithful Imam Ali (a.s.) addressed his son, Imam Husain (a.s.), and said, "Oh Husain, you are the tear of every believer; there isn't a time when a believer remembers you except that his tears are invoked."

 
Therefore, in addition to this being a divine gift that has been placed within the essence of existence and in the depths of the souls of the faithful, the Imams of Ahlul Bayt (a.s.) - even in the hardest of times - never diverted their attention, care, and advise to the faithful to be committed to this event and its commemoration. The reason the Imams (a.s.) placed such emphasis on commemorating the martyrdom was because they knew the immense effects it would have on enrooting the religion, correcting the faith, and connecting the believers to God Almighty.

 
 Keeping in mind the three core components of the memorial commemorations of Imam Husain (a.s.) namely: the lecturers, speakers and preachers, the caretakers of memorial  services and the audience of believers; building upon the former and the latter, it is important  to mention the following points which are noted and derived from the advice of the purified  Imams (a.s.) and the directions of our scholars and grand jurists since the advent of Karbala:

 
1. The lecturers on the podium of Imam Husain (a.s.)

 
2. Pertaining to caretakers of the gatherings and services

 
3. Pertaining to the crowds of believers   

 

 
بيان المؤسسة بمناسبة محرم 1434

 
   خطباء المنبر والمراثي الحسينية *
   أرباب المجالس والمآتم الحسينية *
                                                                     الجماهير المؤمنة الحسينية *

 
Lectures1. The lecturers on the podium of Imam Husain (a.s.)

          There is no doubt that the phenomenon of standing at the podium and dressing up in the garb of people of religion and knowledge causes one's mind to think of the Honorable Prophet's (s.a.w.) role in admonishing and reforming society. Therefore, qualified lecturers and conscious preachers have always paid attention to the following:

* The act of taking this responsibility is only done for the sake of delivering the message and guiding people to attain nearness to God Almighty. It is to be far away from any of the other influences or incentives which often accompany this position and status.

* A commitment to providing a lecture that invokes the tears by appealing to the emotions and inspires the minds through wise admonition. In other words, mixing the wave of sadness and sorrow over the tragedy with the lessons and reminders which are inspired by the revolution of Imam Husain (a.s.). For indeed, the revolution of Imam Husain (a.s.) exemplifies many virtuous qualities, much Islamic knowledge, and important events from the lives of the Prophet (s.a.w.) and his family (a.s.). Imam Al Redha (a.s.) was asked about the way to revitalize the affairs of Ahlul Bayt (a.s.) to which he (a.s.) responded, "By learning our knowledge and then teaching it to the
people. For indeed, if people knew the merits of our knowledge, they would follow
us."
 
* Moderation and fairness in choosing and proposing issues; taking inconsideration the appropriateness of the discussion with the level and nature of the gathering by using wisdom and good advice; presenting many different opinions and theories andthen focusing on following the best.  
 
* Bringing the attention of the audience to the new movements and missions which aim to present a false image of Islam and Muslims by mixing the truth with falsehood using devious methods that aim to deviate from the correct path. Such methods include taking concepts, which are at the heart of the religion of Islam and its teachings, such as "liberty' and "citizenship" and placing them under the banner of "liberalism" through programs and projects that aim to deviate society into becoming one which is irresponsible, unethical, without a religious identity or noble cultural affiliation. The enemies of Islam have placed all of their efforts and resources into extinguishing the light of the seal of all religions, but were unsuccessful. As a result, armed with money and media, they aim to innovate new types of methods to target Islam and Muslims. Though it should have been more of a priority for them to analyze the reasons for their repetitive failures, and the secret of Islam's resilience and success through its Qur'an and those who carry its message. If they had done so, they would have followed the path of its guidance and happiness rather than wasting their lives in a war they cannot win.
 
* Tending to the general level of the audience. It is narrated that the Honorable Prophet (s.a.w.) said, "We, the Prophets, have been commanded to speak to people at the level of their intellects." This includes being mindful of the time and place. For it is not necessary that different groups of people share the same pride and esteem for a particular type of speech, ritual, or tradition.

* The importance of emphasizing holding steadfastly onto the Holy Quran and the holy household of the Prophet (s.a.w.). There is no guarantee of being successful achieving this goal during the major occultation, except by holding steadfastly onto the grand jurists, those religious experts who have fulfilled the required qualifications of the Shi'a school. These jurists are those whose jurisprudential qualifications, piety and asceticism have been authenticated by major scholars and all of the Islamic seminaries. For not holding onto them would lead the Muslim nation into division an separation within the community, making it exposed to corruption, loss and deviation even on issues that are not points of contention.
 
2. Pertaining to caretakers of the gatherings and services
 
          For each group of people there are caretakers and leaders who are hoped to be among those described as people "of strength and insight." They are the ones who represent the nucleus of social activism through their great efforts, adamant activism and unique devotion to the Shi'a school of thought and the faithful - especially during the season of Imam Husain's (a.s.) commemoration. They carry the heavier load in establishing the gatherings, managing them and helping to make them successful. Therefore, the sincere and successful among them have never ceased to be attentive to important matters, such as:

* Being open to all people. For indeed, the revolution of Imam Husain (a.s.) is the revolution of God's Messenger (s.a.w.). For he (s.a.w.) said, "Husain is from me and I am from Husain." This means that the message and the giving is for all without exception. The Messenger (s.a.w.) and his family (a.s.) were not limited to a particular nationality, language, group, or family. But rather, "We did not send you except as a mercy to all the worlds." That is why the gatherings and services should be open to all, in order to make the voice of Imam Husain (a.s.) reach the largest number of people this season - that they may gain from his guidance and sacrifice.

* In addition to catering to the general attendance, importance must be given to specifying the appropriate times and venues that are suitable for women, youth, and children. For it is important to increase the awareness of mothers, educators and women in general. It is necessary to attract the youth and children and have them invest this period of their lives in learning and building their system of belief and knowledge.

* Taking advantage of the large presence of crowds by drawing attention to the beneficial services and useful suggestions that the religious and charitable groups have to offer throughout the year. For example, religious education and preaching programs, as well as various other programs which are important to mention. It is also important to discuss projects, services and programs in areas in which we must invest, areas which help our societies advance - that is if we were interested in being a successful society - just as other developed societies that have advanced before us. For instance, issues of civil rights, voting especially at the regional level, and voting for school boards, city councils and others.

 caretakers3. Pertaining to the crowds of believers
 
          At the core of the gatherings for the commemoration of Imam Husain (a.s.) are the faithful attendees, their interaction and empathy. They are important to the success of the gathering. Therefore, the most prominent and successful gatherings have always been characterized by the attendance of faithful crowds that have several unique characteristics, such as:

* Sincerity in the intention of the attendee:
The participation in the gatherings of Imam Husain (a.s.) should entail a great deal of sincerity in order to attain nearness to God Almighty. Often, the factor of the group mindset, companionship, flattery, societal expectations, or gaining a reputation, or infamy or other factors may have an effect on the intention - something which the believing followers of Imam Husain (a.s.) try to completely avoid.
 
* Identifying the intention in attending:
That is by limiting it to two reasons: The first is to express sadness over the tragedy and share in the mourning with Imam al-Mahdi (a.t.f.) for his loss of the Master of the martyrs (a.s.). The second reason is to gain knowledge at the banquet of Imam Husain (a.s.) in order to attain the level of "the great success". For it has been narrated in the advice of Imam Ali ibn Mousa al-Redha (a.s.) that he told one of his companions, "...Oh Ibn Shabeeb... if it would make you happy to share in the reward of those who were martyred with al-Husain (a.s.) then say the following whenever you remember them, 'Oh, I wish I were with them, for surely I would have achieved a great success." With this, the Imam (a.s.) confirms the elevated status of those who were martyred with Imam Husain (a.s.), a status distinguished from all others in history. Secondly, he described the event as a "great success". Thirdly, he connected the believers of every time and place with a historical connection - linking those among them who aspire for great success.
crowds
* Cooperation:
Extending a helping hand of moral and material support to those managing the gathering to help in its success; by inviting the general public, encouraging them, and helping to remove barriers that prevent their participation and attendance. This should be done in an effort to introduce them to Islam through the memorial of Imam Husain (a.s.).

* Abiding by the advice of the grand religious jurists and scholars of the Islamic Seminaries in keeping the season of the commemoration of Imam Husain (a.s.) alive and well, and within the religiously legal guidelines. It is important to stay away from anything which might lead to a religious infraction.
 
We ask God Almighty to grant us success. May God make us all from the servants of Islam and Muslims, and recorded in the book of Imam Husain (a.s.).

May the peace and blessings of God be upon you all.
Imam Mahdi Association of Marjaeya (I.M.A.M.) in North America

  

مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/13



كتابة تعليق لموضوع : I.M.A.M. | The Message of Muharram 1434 A.H.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السراي
صفحة الكاتب :
  علي السراي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net