صفحة الكاتب : صفاء السعدي

افتتاح المرحلة الاولى من مشروع توسعة الحائر الحسيني المقدس...
صفاء السعدي

العتبة الحسينية المقدسة تعلن عن استعدادها لتنفيذ اعمال التوسعة الكبيرة حال الموافقة عليها
 
منذُ اكثر من سبعة قرون لم تشهد العتبة الحسينية المقدسة اعمال توسعة وتغيير كبيرة كالتي انجزت في هذه الفترة، اذ يعود تاريخ اخر عمل انجز فيها الى تلك القرون الضاربة في القِدم وبزمن «اويس بن الحسن الجلائري» والتي لازالت شاخصة حتى هذا اليوم بسورها القديم وأواوينه الكبيرة.
فقد شرعت العتبة الحسينية المقدسة بمشروع توسعة الحائر الحسيني المقدس وذلك ببناء مشروع يحيط بالبناء القديم ولاول مرة في تاريخها وذلك لايجاد المساحات اللازمة لأداء مراسيم الزيارة والصلاة والعبادة، وبمساحة إجمالية بلغت) 6000 م2( للطابق الواحد وليكون مجموع ما يعادلها من الطوابق الأربعة يصلُ إلى)24000 م2(،وقد خُصصت اغلبها لتكون قاعات ومساجد خاصة للزائرين تقلل من الزخم الحاصل في الحرم المقدس والذي أصبح اليوم متكاملاً لاسيما بعد إتمام عملية التسقيف وإكساء الأرضية بالمرمر الفاخر، عبر جهود هندسية وعمالَة عراقية خالصة باشراف العتبة الحسينية المقدسة وبتمويل عراقي ،ولتتشرف ادارة العتبة ومنتسبوها بهذا الصرح الكبير والذي يعد صغيرا جدا امام حجم الوفاء الذي يستحقه الحسين عليه السلام واهل بيته واصحابه الميامين.
الى ذلك افتتحت الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة اعمال المرحلة الاولى من مشروع توسعة الحائر المقدس الواقعة بين باب الزينبية وباب السدرة وبمساحة بنائية مقدارها (5000  م2) و بواقع اربعة طوابق، اذ خصص السرداب تحت الارض للزائرين الكرام، والطابق الارضي خصص للكشوانيات والامانات والتفتيش، فيما خصص الاول   منه كمكاتب لادارة العتبة والقسم الاخر للزائرين، وليخصص الثاني للزائرين لاداء الزيارة والصلاة والدعاء.
وليشهد حفل الافتتاح حضوراً رسميا جماهيريا واسعا تمثل بالسيد صالح الحيدري رئيس ديوان الوقف الشيعي والسيد محمد الموسوي رئيس مجلس محافظة كربلاء  وعدد من اعضاء الحكومة المحلية فيها وبتمثيل واسع من جامعة بغداد من خلال رئيسها والكوادر الاستشارية الهندسية فيها وعدد من شيوخ العشائر ورجال الدين.
وفي كلمة للامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة القاها سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي  قال فيها»  ان النظر الى المراقد المقدسة يجب ان يكون بنظرتين اساسيتين تكون  النظرة الاولى بالحفاظ على الجانب المعماري الاسلامي الذي يمثل قيمة تراثية كبيرة ،وفي نفس الوقت هناك وظائف مقدسة تؤدى في هذه المراقد واداء هذه الوظائف يجب ان يتم على افضل وجه بحيث يحقق هدف الملايين من الزائرين الذين يفدون الى المدينة المقدسة وهو امر مهم جداً لذلك لابد ان تتضافر الجهود من اجل الوصول الى الحالة التي تعمر المراقد وبجوانبها المتعددة والكثيرة وان بقاء رسالات الانبياء مرهون بدوام تعمير القبور والمراقد المقدسة». وبخصوص النظرة الثانية  فقد اشار سماحته الى  « ان هدفنا الاساسي هو تعمير وبناء النفوس والعقول والقلوب والارواح وهو ما يتطلب نوعاً من المنهجية مع هذه المراقد المقدسة».
وتابع الكربلائي»ان جميع هذه الاعمال تمت بفضل من الله تعالى وببركة سيد الشهداء( عليه السلام) وقداسة انفاس ابي الفضل العباس(عليه السلام) وبرعاية ومباركة المراجع العظام في النجف الاشرف وبرعاية ابوية من قبل رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد صالح الحيدري وبرعاية الحكومة المركزية والعديد من الوزارات والدوائر بالاضافة لذلك جهد الشركة المميز والدور الكبير للقسم الهندسي في العتبة المقدسة والدور المميز لجامعة بغداد».
واكد الكربلائي « ان  هذا المشروع بتصميمه وبنائه واعماله وجميع الخدمات المقدمة فيه نفذت من قبل شركة عراقية ومهندسين وعاملين عراقيين 100% ،وان العراق بما فيه من عقول جبارة وكفاءات يستطيع ان يقدّم وبفترة زمنية قصيرة افضل المشاريع والخدمات لو وُفرت له الاجواء المناسبة وليصلوا خلالها الى مصاف الدول المتقدمة والمتطورة «.مبيناً «ان هذا المشروع لا يقل شأناً في الخدمات والانجاز المعماري عن المشاريع المنجزة في مشهد ومكة المكرمة من حيث الخدمات والمواصفات وسرعة التنفيذ».
ان هذا المشروع لا يقل شأنا ً في الخدمات والانجاز المعماري عن المشاريع المنجزة في مشهد ومكة المكرمة من حيث الخدمات والمواصفات وسرعة التنفيذ
كما وجه الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة خطابه الى وزارة البلديات ومديرية التخطيط العمراني والمؤسسات الاخرى المعنية  بالتصميم النهائي لمدينة كربلاء والخاص بالتوسعة الكبيرة فيها ،قائلا» اننا ، وكل زائر، نطمح بالتوسعة العمرانية الكبيرة التي من شأنها ان تستوعب الملايين من الزائرين والذين تزداد اعدادهم في كل عام واننا ننتظر منذ سنوات عدة انهاء التصميم الخاص بالتوسعة الكبيرة، اذ ان الجهود الفنية والهندسية تبذل ولكننا بحاجة الى قرار لاسيما اننا اعلنا عن استعدادنا لتنفيذه منذ ست سنوات ونحن بانتظار الموافقة عليه كونها رفضت مرتين ولنبدأ العمل بهذا المشروع الكبير وهو امر لم يعد حلما وهو شيء سهل ويسير لمن يمتلك الحب والخدمة والاخلاص في العمل وهي مسؤولية نأمل من الجميع ان ينهضوا بها كون المراقد المقدسة مقصدا لملايين الزائرين وهم يستحقون العناية والاحترام منا.
من جانبه ثمَّن رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد صالح الحيدري « الجهود المبذولة من قبل الشيخ عبد المهدي الكربلائي وجهود اللجنة العليا واللجنة الهندسية وهي تحمل الكثير  من الخبرة العالية وقد زارت الموقع عدة مرات برئاسة السيد الدكتور موسى الموسوي والسادة المهندسين الخبراء الذين كانوا معه اضافة الى مهندسي العتبة والشركة والوقف الشيعي «.
 واضاف  سماحته « ان ديوان الوقف الشيعي يقف مسانداً ومؤازراً للامانة  العامة للعتبة الحسينية ما استطاع الى ذلك سبيلا وسوف يستمر لان العتبة الحسينية مستمرة بالتوسعة، وان صحن العقيلة زينب ماهو الا دليل عملي وفعلي في المضي من اجل استيعاب الاعداد الكبيرة للزائرين «.
صحن العقيلة زينب ماهوالا دليل عملي وفعلي في المضي على استيعاب الاعداد الكبيرة للزائرين
واوضح السيد الحيدري « ان هذا البناء والنسيج المعماري مهيأ للزائرين لأداء الصلاة بأفضل وجه ومهيأ لزائري الحسين (عليه السلام) لقراءة القرآن والدعاء ومهيأ لكل خير،وانكم ستجدون اللمسات العالية بهذا البناء المعماري».
الى ذلك اعتبر نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء المهندس نصيف جاسم الخطابي « ان  افتتاح التوسعة بهذا الشكل ولاول مرة هو تاريخي،وهو بعدة طوابق مع انجاز دقيق وجمالية في الفن العمراني ومع توفير كافة الخدمات وان هذا الانجاز ليس انجازاً مادياً وانما هو انجاز معنوي كبير سيضع الامل والحافر في نفوس كل المعنيين باعمار الوطن وهذه المدينة ولعله انجاز بهذه الكيفية الدقيقة وبهكذا فترة زمنية وبأيادٍ  وخبرات موجودة وبرقابة من الامانة العامة للعتبة المقدسة وللوقف الشيعي وللخبرات العراقية وهذه كلها تدل على اننا قادرون على العمل والبناء بشكل عالٍ  اذا توحدت وخلصت النيات بشكل جيد وكان هناك اخلاص للمصلحة العليا وكان هناك ترابط حقيقي ما بين النفس والرب واهل بيت النبوة «.
الخطابي اضاف « ان المشروع ضخم ومهم جداً و يتم بهذه الكفاءة وبهذا العمران وبهذه المساحة، سيصب اقتصادياً ومعنوياً وخدمياً وثقافياً وتاريخياً وكل ما تريد ان تقول في هذا المنجز فهو قليل فهذا منجز كبير وسيكون شاخصاً مع منجزات اخرى تقوم به الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة «.
    يذكر ان مشروع  توسعة الحائر الشريف عبارة عن مشروع يهدف الى توفير المساحات الواسعة  للزائرين تم انجاز المرحلة الاولى من الجهة الغربية وهي تمثل حوالي 25% من المشروع مساحة المشروع المنجزة حالياً حوالي 5000متر مربع بينما مساحة المشروع حوالي من 22000-25000 متر مربع.
مشروع توسعة الحائر هو عبارة عن اربعة طوابق  وان المراحل المتبقية من المشروع  وصلت نسب الانجاز فيها بين الـ 60-80% «.
روعيت في تصميم المشروع الريازة والاقواس والنقوش الاسلامية التي تشبه ما موجود داخل الحرم والصحن الشريف ليكون جزءا مكملا للبناء القديم وقد تم استخدام الكاشي الكربلائي المذهَّب بنسبة 30% و50% بالاضافة الى الكاشي المعرَّق للواجهات.
وتم تزويد المشروع  ولاول مرة بسلالم كهربائية ومصاعد كهربائية ومن افضل المناشئ العالمية. جهز المشروع باحدث اجهزة التبريد العالمية مع نصب شاشات في كل طابق لغرض الارشاد والاعلان ، اضافة الى ذلك زود المشروع باجهزة كاميرات مراقبة لكافة الطوابق والقاعات. كل الاعمال الخاصة بالمشروع من بناء وكهرباء وميكانيك وتبريد وخدمات اخرى تمت بايدٍ عراقية هندسية وعاملة خالصة 100%.
 

  

صفاء السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بطاقة تشغيلية تصل إلى (6000 طن) من الهواء البارد العملُ بنصب أكبر منظومة تبريد في العتبة الحسينية تُعدّ الأولى من نوعها بالعراق..  (أخبار وتقارير)

    • فضائية كربلاء توقد الشمعة الخامسة من عمرها  (أخبار وتقارير)

    • العتبتان المقدستان تتفقدان ذوي الشهداء والجرحى في طوزخورماتو ومعتمد المرجعية في كركوك يؤكد شهداء التفجير من السنة والشيعة  (أخبار وتقارير)

    • عالمٌ في مدينة..  (أخبار وتقارير)

    • (زهور القطف).. أوّل مشروع في العراق تنجزه العتبة الحسينية لإنتاج الزهور الطبيعية  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : افتتاح المرحلة الاولى من مشروع توسعة الحائر الحسيني المقدس...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حيدر الجبوري
صفحة الكاتب :
  د . حيدر الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيئة رعاية الطفولة تناقش مع اليونيسيف ستراتيجية الحد من تجنيد الاطفال في النزاعات المسلحة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نجوم في ذاكرة الحب الحسيني  : هدى العزاوي

 التحليق بوجد الروح  : سمر الجبوري

 نتّصل حتّى نبقى !  : ريم مهيأ الركابي

  تعلم الهدوء من امامك  : سيد جلال الحسيني

 المفرزة الطبية في مخيم الكيلو 18 تستقبل العوائل النازحة من غرب الانبار  : وزارة الصحة

 الإعلام المنحرف .. في الماضي والحاضر   : ابو تراب مولاي

 ورطة رجل اعلامي ح ( 10 )  : علي حسين الخباز

 المرجع النجفی للحشد: الإصبع الذي يسدد الرصاص تجاه الأعداء يستحق التقبيل ألف مرة

 باروكة لمنقار دك ثورٍ مسيّر  : جميل الجميل

 اهالي المجر الكبير يخرجون بمظاهرة احتجاجا على مطلقي العيارات النارية في التعازي والاحتفالات

 صمت الضمائر  : حيدرالتكرلي

  عالمُ الطفولةِ مَحفوفٌ بالمفاجآت والتحدّيات!  : امال عوّاد رضوان

 ذكرى حرب لبنان: تأثيرات التاريخ والجغرافيا على الكيان والنظام  : صبحي غندور

 الحكومة المحلية في واسط تبدأ بنصب معمل الاسفلت الجديد الواقع جنوب محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net