صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

رسالة العلامة المهتدي إلى إبنه محمد جواد ..
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين


سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ عبد العظيم المهتدي البحراني أحد أبرز قادة التيار الرسالي والمعتقل في سجن جو المركزي المعروف بـ ( سجن غوانتنامو الخليفي) والذي يقضي فترة خمس سنوات حكم جائر حكمت عليه أحد محاكم آل خليفة ظلما وجورا ، والذي تعرض إلى أبشع أنواع التعذيب في أقبية السجون ومطامير آل خليفة بعث برسالة إلى ولده الغالي والبار محمد جواد هذا نصها:-

رسالة العلامة المهتدي إلى إبنه محمد جواد ..

بسم الله الرحمن الرحيم

ولدي محمدجواد السلام عليك حبيبي .
كيف حالك وما هي أخبارك، عساك بصحة جيدة.
أريدك أن لا تنسى بأن أباك المهتدي مستحيل أن ينساك مادام في قيد الحياة الدنيا، وإن إنتقل إلى الآخرة فسيذكرك عند الله والنبي وأهل البيت (عليهم أفضل الصلاة والسلام) ويدعو لك كما في الدنيا أن تكون ذلك الولد الصالح والعالم الربّاني الذي يواصل درب والده بأحسن منه.

فيا ولدي العزيز ..

وكما تعلم إن إخراج أية رسالة من السجن ممنوع ورؤيتي لك في الشهر ساعة مع أمك وأخواتك لا تكفيني للحديث معك، لذا أحاول إيصال هذه الرسالة بالتوكل على الله وأنت تعرف الصعوبات، فأعرف إذن قيمة ما تقرأؤه من نقاط وتوجيهات:
• أدرس جيداً علوم الدين وعلوم البشر.
• إقراء كثيراً في الكتب والثقافات النافعة.
• إشغل نفسك بالأمور المفيدة ولا تصرف وقتك في التوافه وتملئ فراغك بالمضّرات.
• إبتعد طول حياتك عن أصدقاء السوء.
• إحذر أن يورّطك الشيطان في مشاهدة الأفلام الشهوانية.
• إحذر أن تمسك السيجارة وتدخن الشيشة أو أي شيء مضّر.
• تعبّد كثيراً بالصلاة والصوم المستحب وقراءة الأدعية.
• حاول أن لا تسهر، قدّم نومك لتجلس ساعة أو نصف ساعة قبل أذان الفجر لصلاة الليل فإنها تمنحك مفاتيح النجاح الدنيوي والفلاح الأخروي.
• إلتزم بالآداب الاجتماعية مع الناس، بأن تحترمهم بكلمات حلوة وترحّب بهم في اللقاءات.
• حافظ على صلة الرحم مع الأقارب.
• كن مبتسماً وطبّق الأخلاق الإسلامية وخاصة ما ورد في دعاء مكارم الأخلاق للإمام زين العابدين (عليه السلام) إقرئه دائماً وتفكر في معانيه وأنت تراقب نفسك كم هي درجة تطبيقك لها.
• إجعل لجسمك ساعة للرياضة المستمرة كالمشي والحركات البدنية المنتظمة، فإن صحتك ضرورية لتقدّمك ونشاطك، ولذا إهتم بأكلك ولا تأكل ما يضرّك ممن يأكلون بلا حساب فأنت لست عبداً لبطنك كما لست عبداً لفرجك، بل أنت عبد الله متحرّر من الشهوات التي تبعدك عن الله وخدمة دينه بالحيوية اللازمة.
• تجنّب الدخول في أي خلاف مع المؤمنين، وإذا كان لابد من نقاش مع الأحد فليكن بصوت الدليل ونبرة الإصلاح، أما الإختلافات الطائفية والسياسية فإبتعد عنها خير شر، إلا ما كان منه لتحقيق الحق وإبطال الباطل ولكن دون الجدال العقيم وبلا صرف العمر فيه.
• إهتم بمستقبلك، فالزواج بدايته ثم تربية أطفالك تربية صالحة، ومن المستقبل التخطيط المالي كسباً وصرفاً وإستثماراً، ومن المستقبل أنت تنظر إلى البعيد وتهيئ نفسك للطوارئ كيلا تكون ضعيفاً في الحوادث مرتبكاً في المفاجئات.
• كن وفياً لمبادئك الولائية، فأهل البيت (صلى الله عليه وآله) سفينة النجاة من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك، ولتكن قضية الإمام الحسين (عليه السلام) تشكل عندك المركزية في الأداء المتواصل.
• أحسِنْ إلى أمّك وخاصة لما تكبر في عمرها، ولا يذهب عن بالك الإهتمام بأخواتك، تفقّد أخبارهن وساند قضاياهن قدر إستطاعتك، وكذلك أولادهن، فليروا في خالهم الشخصية المحبوبة كما أبوك بالنسبة لأولاد وبنات وأحفاد أخواتي ولله الحمد ولهم الشكر، وكذلك أولاد وبنات وأحفاد أخي حسين وأخي قاسم جزاهم الله خيرا.
• من الضروري أن تطّلع على تطورات زمانك العلمية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية، فلا تكن غائباً عن أحوال الناس في زمانك وأنت حاضر معهم بدينك وأخلاقك والسعي لقضاء حوائجهم خاصة الفقراء منهم.
• حرّم على نفسك الدخول في الحكومات الجائرة واللقاء برجالها الفسقة وإذا فرضت عليك الظروف فلتكن رسالتك هي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومع ذلك فالإبتعاد المطلق هو الأفضل لدينك وآخرتك وسمعتك بين الناس.
• علاقتك مع النشطاء السياسيين في المعارضة إجعلها متوازنة بلا تبعية عمياء لجهة ولا ضدية لجهة إلا إذا كانت تمارس الخيانة على المكشوف.
• كن في حياتك مرتباً ونظّم أمورك وأوقاتك والأولويات، ولتنعكس على أصغر قضاياك من حجرة نومك إلى أكبرها في خارج بيتك، بمعنى أن تقسّم أشياءك وتضع كل شيء في مكانه المناسب، ومنها المواعيد وحسب الوقت وتسجيل خرائط عملك.
• إجمع حواسك في السياقة وركّز دائماً كيلا تخسر مالك أو سلامتك أو حياتك – لا سمح الله – في حوادث الطيش التي راح فيها كثير من الشباب.
• إياك أن تقع فريسة شهوتك، فكم من الفضائح تمّ توثيقها بالصوت والصورة فدمّرت نفسية الأشخاص طول حياتهم.
• إختار دائماً المرجع الديني الذي تذكرك شخصيته بشخصية النبي والأئمة الطاهرين من حيث العلم والورع والأخلاق والإهتمام بأمور المسلمين، فالمرجع الفاقد لشروط الولاية والحضور في قضايا الأمة لا يقرّبك إلى الله ولا يرتضيه لك الرسول ولا أهل البيت (ع). لذا راقب إختيارك له لأنه قائدك الذي يأخذ بيدك إلى الجنة، وإلا أخذك إلى النار – والعياذ بالله –.
• إعلم أن الدنيا لا يبقى على حالة واحد، فهي من حالة إلى حالة، وأما العاقبة فهي التي ينتصر بها المتقون، فكن منهم ثم لا تخف من أي شيء.

ولدي الغالي: أعتذر منك إذ يضايقني ألم ظهري وقد بلغ حدّه، ولا أستطيع الإستمرار في الكتابة، أرجو أن تصلك سطوري وتقرأ نصائحي بقرار التطبيق ولا مانع أن تعطيها لأصدقائك أو تنشرها لكل من ينتفع بها، فلعل كلمة طيبة وقعت في قلب طيب كالبذرة الطيبة في التراب الطيب، ثم أتت ثمارها الممتدة إلى كل ما هو طيب من أجل حياة طيبة على مستوى الفرد والأسرة والأمة.

حبيبي.. عمري.. ثمرة حياتي: إن كتب الله لنا لقاءً وعيشاً، فسنكمل المسير معاً، وإن كانت أيامي إقتربت إلى نهايتها فلا تحزن، لأننا على خطى رسول الله في خط التأسي عشنا مع الصادقين من آله الهداة ولله الحمد على كل حال.

ولدي الكريم: أنت اليوم في (15) من مطلع شبابك، وأنا في (52) من عمري، وقد كنت طول هذه السنوات أمازحكم في البيت - أن عمري - إمشّير – على (14) وسأبقى الشاب الذي لن يشيب، أما اليوم بعد آلام التعذيب التي أنهكتني في سجن الظالمين صرت أعترف بالشيب ولكن سيبقى قلبي قلب الشباب النابض بحب الوطن.. وطن العدل الإسلامي، لا وطن الظلم الطائفي والتكابر الجاهلي، وستنجلي عتمة البحرين قريباً بإرادة شباب البحرين ودماء الشهداء وجراح المظلومين ودموع أطفالنا وصبر نسائنا وعفاف بناتنا وإخلاص علمائنا ونشاط الأحرار من أبناء هذا الشعب المسلم الأبيّ.وأن الصبح لناظره لقريب.

ولدي النبيل: كن صابراً ولا تحزن على فراقي، فأنا وأنت من سلالة كربلاء، ودمنا من دماء عاشوراء، وأرواحنا معلَّقة في السماء تترقب يوم الظهور العالمي للمهدي الموعود.. نحن جنوده العاملون لدولته الكريمة بإذن الله ولن نعرف الهزيمة في سبيل الله والحق والحرية.

دمت سالماً يا ولدي والسلام على من يقرأ رسالتي هذه ورحمة الله وبركاته

مع تحيات: عبدالعظيم المهتدي البحراني
16 – ذي الحجة – 1433 هــ
30 – 10 – 2012 م
سجن جو / مملكة البحرين / مبنى (1) - عنبر (1) – حجرة (5)
تمّت في الساعة الواحدة وعشر دقائق من يوم الأربعاء
http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=2961

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : رسالة العلامة المهتدي إلى إبنه محمد جواد ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام سيدتي المباركة وإبنتي الغالية مريم الكيشوان سأبقى ياسيدتي الراقية في خدمتكم سائلاً الله المولى الكبير المتعال أن يسامحني إن قصّرْت وأن يعفو عني إن غفلت وأن يغفر لي إن تجاوزت وأن لايؤخذني إن أخطأت وأن يتقبل مني إن أصَبْت. أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل. لاتنسِ والدك في صالح دعواتك سيدتي الراقية. نشكر كتابات في الميزان على كثير مزاحماتنا وقلبل نفعنا دمتم في أمان الله وأمنه وحفظه وحراسته

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم سيدي المفضال مهند العيساوي دامت توفيقاته. وخادمكم أكثر إشتياقاً لجنابكم الكريم. لقد غمرتني كعادتك أيها المحسن بحسن وكرم أخلاقك وإحسانك. ماأجمل هذه الهدية وماأعزها وأغلاها. زيارة السيدة فاطمة بنت موسى بن حعفر المعصومة صلوات الله عليها. كم أنا ممتن لك على هذه الهدية العظيمة. أسأل الله أن يريكم بمحمدٍ وآله السرور والفرج وأن يدفع عنكم هذا الوباء ويكفيكم الداء ويصلح بالكم سيدي الكريم تحياتنا ودعواتنا تشكر الشكر الجزيل إدارة الموقع المبارك

 
علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الخضيري
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الخضيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جدلية العقوبات الأمريكية بين الاضطرار والتحكم  : احمد الخالصي

 من اعلام النساء المؤمنات في كربلاء -2-  : الشيخ عقيل الحمداني

 على سطح صفيح ساخن  : عدوية الهلالي

 التخصص العلمي عند الائمة ع  : الشيخ جميل مانع البزوني

 التميز والقوة والتحدي شعارعالم الرياضة العراقية  : ايفان علي عثمان الزيباري

 نسخة منه الى الدكتور عادل عبد المهدي .  : حسين فرحان

 مها الدوري للمالكي ليس من صلاحياتك القاء القبض على القاتل!!!!  : فراس الخفاجي

 (12280) عملية جراحية متوسطة وكبرى وفوق الكبرى تجرى (مجانا) وبتمويل من مرقد الامام الحسين

 المهندس شيروان الوائلي يرحب بتخفيض رواتب الرئاسات الثلاث

  مواقد الأسئلة  : ماجد الكعبي

 خُير الكلام ماقَل ودَل....  : محمد صالح يا سين الجبوري

 عدلين ميتين يمك ياعلي.  : نافع الشاهين

 مركز تراث كربلاء التابع للعتبة العباسية المقدسة يصدر عدداً جديداً من مجلة تراث كربلاء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 صمت العالم عن مجزرة الآثار العراقية  : حيدر الحجامي

 استفتاء حول شخصية العباس بن عبد المطلب وجه للمرجع سماحة الشيخ اسحاق الفياض حفظه الله  : رابطة فذكر الثقافية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net