السيرة النبوية بين التحريف والتسجيل .. قراءة في كتاب الباحث صالح الطائي
د. صالح الرزوق

قدم كتاب (جزئيات في السيرة النبوية) للباحث والمفكر الإسلامي صالح الطائي، والصادر حديثا عن دار ميزوبوتاميا في بغداد، جرد حساب لما فعله المؤرخون والإيديولوجيات الغامضة والخفية التي تقف وراءهم. وذلك من خلال سرد شيق وممتع وتحليل هادئ، ولكن لا ينقصه الدفء وحرارة الإيمان بالمقولات الأساسية للدين ولشخصية الرسول (ص).ولئن كنت لا أمتلك فكرة واسعة أو عميقة عن المادة العلمية للسيرة وعن رواتها، غير أن منهج الكتاب قد لفت انتباهي وترك عدة انطباعات.فهو منهج تحليل تاريخ سياسي مع إحالات اجتماعية. ويمكن أن نقول انه منهج تكاملي اعتمد فيه على نقاط وركائز من كافة العلوم المساعدة فضلا عن ربط الحاضر بالماضي، وإسقاط الأحداث القديمة على وقائع من التاريخ المعاصر. وأعتقد أن أهم ما يدعو له الكتاب بفصوله المختلفة ليس الموافقة على ما أجمعنا عليه، وهو أن الإسلام دين محبة وتآخي، وثورة شعبية أداة تحقيقها تنبع من ضرورتها الإنسانية لأنها فجر خلاص من مشكلة لها علاقة بمغزى الأخلاق (من الناحية الميتافيزيائية) وحكمة الوجود (من الناحية الفلسفية )، ولكن من ما اختلفنا حوله.. هل توجد رواية غائبة لمعنى الإسلام ووقائعه، وهل كل الصحاح سرد لا يمكن الطعن به؟..وللرد على هذا السؤال يدعو الأستاذ الباحث لمبدأ تصفير الروايات. ليس للطعن بها كلها، وإنما كما فعل رولان بارت.. للكتابة من درجة الصفر ووضع كل الحكائيات النبوية وما يرتبط بها من أوراق وأضابير وملابسات للمطابقة.. هل كانت تحسن التعبير عن المبدأ الإسلامي الأعلى، وهل هي غير موجهة ولا مشخصنة ولم تخدم اتجاها سياسيا دون غيره، وأين تعارضت مع غيرها ولماذا؟.وانطلاقا من هذه الرؤية العلمية في تحليل الموروث، لم يتأخر عن إعادة النظر بالخرافة أو الأسطورة التي تتعامل مع العرب قبل الإسلام على أنهم بدو محرومون من الحضارة، ناهيك عن إعادة النظر بمصنفات تعاملنا معها بنوع من التسليم ومنها سيرة ابن هشام المعافري التي نقلت عن ابن إسحاق وتورطت مثله بالاستفادة من رواية اليهود أو ما يسمى حاليا بالإسرائيليات.وبرأي الباحث يوجد في كتب الأولين أكثر من إشارة تجعل من ابن إسحاق كاتب قصص تشبه أدب الخيال العلمي اليوم. لقد كان يهتم باللغة الفنية القشيبة على حساب الدقة والموضوعية (ص 22). ويطلب من بعض الشعراء لقاء مدفوعات مادية أن ينظموا الشعر ليضعه في وسط سيرته. هل نقول إنه كان بمرتبة صحافي معاصر استخدم الشعر والسجع والصور البلاغية عوضا عن الصور الملونة ليجذب اهتمام العامة. وهل نقول إنه ردم الهوة ما بين الفانتازيا والسيرة ليعوض بالخيال نقائص الواقع وفضائحه؟. إنه باعتبار أن السيرة هي أقرب المروي والمكتوب لقلوب العامة كانت إضافة القصص المشوقة فكرة تساعد على إضفاء شرعية مفقودة ( ص 22). بمعنى أنه يسهل دخولها في المجتمعات المحرومة من الثقافة الرفيعة.ويؤكد الباحث أن الفاصل الزمني بين تسجيل الحوادث التاريخية ويوم وقوعها كان يمتد لفترة طويلة قاربت قرنين، و إن مصادر السيرة لم توثق إلا في فترة الصراعات المذهبية (ص 31 )، ولذلك كانت مطعمة باتجاه الانتماء الحزبي، وأيضا وقعت تحت مؤثرات سلطة بني أمية الذين لعبوا دورا انتقائيا من خلال الرقابة على المصنفات والدواوين.. كل ما يخدم وصولهم للسلطة مسموح به، وما عدا ذلك يفرض عليه التعتيم وكم الأفواه ولو بحد السيف. حتى أنك لا تجد في صحيحي مسلم و البخاري إلا مجموعة بسيطة لأحاديث رواها آل البيت، بينما تجد لأبي هريرة مثلا 5374 حديثا. مع أحاديث لعكرمة مولى ابن عباس المشهور بالكذب (ص 32 ).ومع التقادم لم يعد الناس يلتفتون للدخائل ولا لأسبابها (ص22). فقد بدأت المماحكة السياسية عام 41 هـ ، وتم التدوين بعد 15 قرنا بالتمام والكمال. وقد أدى ذلك لتغيير عقائدي وفكري في المجتمع الإسلامي (ص24) برر تحويل الخلافة لملكية محصورة في عائلة ولتراكم الثروات في أيدي نخبة من رجال البلاط. ونفهم من ذلك أن أسلوب التدوين كان يؤثر على مصداقيته، وبالأخص أن السهم أو السياق كان يتحرك من النخبة باتجاه قطاعات عريضة من الشعب. وإن أي انحراف بسيط في الأهداف سوف يترتب عليه انحراف في التأويل والتداول مع الإضافات التي استعملها الوسيط كما تستعمل السيدات ملح الطعام.ومن هذه النقطة يبدأ الباحث في مناقشة مشروعية الإذن بالحرب عند المسلمين. هل هي مكية أم مدينية. وهل فعلا أنها استعملت الحرب كأداة تبشير أم أنها ربطت ذلك بشروط.يتفق الباحث مع من يقول إن مرحلة مكة هي مرحلة استضعاف، لذلك لم يكن من جدوى للفريضة الغائبة (بمفردات المرحوم سيد قطب). ولكن في المدينة دخل المسلمون مرحلة الاستقواء، وأصبح الجهاد فرض كفاية للدفاع عن الذات- وهي ذات جماعية أو ذات دولة. وكانت الحروب الاستباقية جزءا من هذه الأطروحة. بمعنى إن ضرورتها تنجم من إمكانية دخولها في باب الاحتمالات. فقد تحولت الحرب في فجر البعثة إلى نوعين: الوقائي لدرء أخطار محتملة مثل غزوة بني النضير. والمباشر لصد عدوان كما هو في غزوة الأحزاب.وحسب ما ورد في الكتاب إنه في فترة حكم الرسول (ص) للمدينة والتي امتدت ثماني سنوات وقعت 66 حربا. وليست كلها دموية وبعضها كان مجرد خروج لتجريدة أو سرية تشبه بعملها ما تقوم به فرق الاستطلاع اليوم (ص123). وهذا برأيه إثبات قوي على ترجيح العمل الاجتماعي أو آليات المجتمع المدني لدى المسلمين.ويكفي مقارنة ذلك مع الرقم المهول للحروب التي شهدها العالم بين 1984- 1999 لنلاحظ تفوق التاريخ المعاصر في الكم والكيف واللجوء للغة السلاح والعنف. فقد بلغت 120 حربا مدمرة (ص 136)، لم يرفع بها أحد السيف بوجه أحد ولكن استخدم الصواريخ والقنابل التي تزن عدة أطنان. ومن المؤسف كما يرى الباحث أن إلحاق التشويه بسمعة الإسلام، وهو في بداياته، كان على أيدي من تبرع لتسجيل مآثره.. تارة بواسطة الدس والتزوير وتارة بسوء الفهم وعدم التأكد من المصادر. ولا سيما أن النقل عن أبناء الصحابة لم يكن يخلو من سطحية وطوايا سيئة لها برامج ودوافع مشكوك بها.تبقى ملاحظة أخيرة. إن توظيف تحليل فرويد لتفسير العنف عند الجنس البشري، وهل هو موروث أم مكتسب، كان مختصرا ويحتاج لتوضيح. وأنا أرى أنه ليس لفرويد علاقة بهذا السجال (ص 128) .فهو ينظر للإنسان كوحدة مغلقة، وحدة بنائية لا يمكن اختراقها بما يتعارض مع متطلبات الغرائز، وهو أصلا يعزو الروح العدوانية للتوازن الإجباري الذي يفرضه صراع أصلي بين الموت والحياة، وما يترتب على ذلك من تحويل للأثر التدميري المرتبط بالموت لصالح الرغبة بالبقاء. وبوجيز العبارة يجب أن يخرج فرويد من هذه المشكلة، لأن القتل برأيه واحد سواء بالحرب أو الانتحار. وكذلك أعتقد أن اقتباس جزء من رسالة لفرويد يرد فيها على آينشتاين يآخي بها ما بين الحيوان والإنسان في السلوك الإرادي أثناء وقوع مشكلة يظلم فرويد.. فهو لم يربط الغريزة البشرية بالعضلات والاستجابة المقيدة حسب بافلوف، ولكنه اعتمد كثيرا على دور العقل في تهذيب المشاعر والتصرفات. وكلنا نعرف مبدأ التصعيد أو التسامي الذي تحدث عنه في مجال الفنون والأدب. ألم يؤكد فرويد وكل علماء التحليل النفسي الكلاسيكي أن الفن هو تهذيب للإيروس المسؤول عن غريزة الحياة؟.إن التصعيد بهذا المعنى هو وزارة دفاع لدى الجنس البشري للتكيف مع متطلبات الحضارة ولتحويل المشكلة القائمة وهي الرغبة بتحقيق غريزة الموت أو للتسريع بلحظة الأجل المحتوم. نقطة أخيرة. لا يمكن لفرويد أن يكون طرفا في أي تشريع أو تفسير لآليات دفاع المجتمع الإسلامي عن نفسه، ولا سيما في فترة فجر البعثة لأنه بالأساس يفسر التوحيد كظاهرة دكتاتورية الغاية منها تبرير السلوك الشمولي لبعض القادة. إن فرويد لم يجد فرقا بين فرعون مصري وحد الوجه القبلي والبحري في دولة واحدة وبين نبي الله موسى الذي دعا بني إسرائيل لعبادة إله واحد. وتجد تفاصيل ذلك في كتابه (موسى والتوحيد).***وعدا عن أخطاء طباعية متفرقة نجمت عن السهو أعتقد أن الكتاب بمتنه وهوامشه، وقبل كل شيء بأطروحته الأساسية التي وجدت في الرائد علي الوردي خير معين ومرجع، يبدو مثل مقدمة لإعادة النظر بالمكتوب من تاريخنا الذي لحق به التشويه على مدى أجيال، حتى أصبح من الصعب أن نتعرف على أنفسنا فيه. وبذلك إنه يضيف ويصحح المسار، وبلغة معتدلة إنه يرفد بعض النماذج السابقة التي توقفت عند حدود البلاغة والتحليل اللغوي كما فعل العقاد في العبقريات ببصيرته النافذة وقلمه الثاقب، أو التي توقفت عند حدود القراءة بحياد بارد ولغة تصويرية بسيطة تشبه عدسة الكاميرا أو دفتر اليوميات، كما فعل الشيخ محمد خضري بك في نور اليقين ومحاضرات التاريخ الإسلامي، ومن بعده الدكتور يوسف العش في كتابه عن تاريخ الدولة الأموية.

  

د. صالح الرزوق

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/08



كتابة تعليق لموضوع : السيرة النبوية بين التحريف والتسجيل .. قراءة في كتاب الباحث صالح الطائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد جلال الحسيني
صفحة الكاتب :
  سيد جلال الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصورة قائد الشرطة الاتحادية برفقة قطعات الاتحادية يدخل مبنى محافظة كركوك وسط احتفالات واسعة للاهالي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة عاشوراء: ثورة 14 فبراير ثورة حسينية عاشورائية ضد الحكم الخليفي الأموي الوهابي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 للعاطفة عاصفة لا ترحم وفلاسفة لا تفهم  : سامي جواد كاظم

 تحريفات الأناجيل وتناقضاتها : حقيقة وواقع .. !  : مير ئاكره يي

 التنظيم الدينقراطي : يعزي الكاتب والاديب \" محمود داوود برغل \" برحيل والدته  : التنظيم الدينقراطي

 العثور على 7 عبوات ناسفة والقبض على مطلوب في الانبار

 النزاهة : بعض الجهات تبتز وزير الكهرباء

 الانتخابات البرلمانية العراقية عام 2018... دلالات ومخاطر  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 مفوضية الانتخابات تصادق على 75 كيانا سياسيا والحكومة تمنحها 25 مليار دينار  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 خبير: العراق سيمتلك مصانع وطنية للغاز الطبيعي خلال عام 2021

 أو ربما تلفظ شعبيا على الدارجة العراقية  : كفاح محمود كريم

 اقلام مأجورة وحناجر تصدح بالباطل!!  : حسين نمير

 وجوه متعددة لانتصار واحد  : د . يحيى محمد ركاج

 مقتل أكثر من 30 داعشياً وأسر العديد منهم في الفتحة  : منظمة بدر كربلاء

 غرق في بحر الغفلة  : محمد السمناوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net