صفحة الكاتب : جمال الهنداوي

فضيلة المفتي و"الشيخة"دينا
جمال الهنداوي

الكلام في الطائفية كالبعوض في ليالي الصيف الحارة,فهو –الكلام-ان كان لا يقوى على قتلك,فانه يستطيع ان يحيل ليلتك الى جحيم ويزرع الضيق والانقباض في صدرك, والفارق في ان الشقاء مع البعوض من الممكن ان تنهية برش المبيد او حتى ان ترميه في ما يدك او قدميك, وهذا للاسف قد لا يتوفر بالضرورة مع الكثير من الكلام الذي اريق حول شرعية اهتزاز جسد الراقصة الشهيرة دينا على كلمات النشيد الديني الشعبي الذي يمجد ذكر السيدة الطاهرة وبنيها..فمن الصعب توقع مجرد بعض السهد والحكاك من مثل هذا التعاطي الاعلامي مع هذه الحادثة ومحاولة تسويقها كنزاع بين الراقصة واتباع المذهب الجعفري الذي اختصهم الاعلام"الذكي" بالغضب لتداول اسماء بنت رسول الله(ص) وسبطيه فيما لا يليق.

 فالحادثة قدمت على انها مبالغة مفرطة في رد الفعل تجاه عمل فني عادي يستلهم الموروث الثقافي الشعبي ليقدمه بطريقة ظريفة محببة قريبة للقلب لا تستدعي هذا الانزعاج كله الذي ابداه بعض الشيعة الذين لم تخل أي تغطية من الاشارة الا انهم بضعة آلاف فقط ضمن بحر من المؤمنين الذين لا يرون فيما قامت به "دينا"بأساً..بل ان الاعلام السعودي مثلا حاول تغييب الآراء المنددة بالحادثة من العديد من القيادات السلفية والازهرية  مقابل فسح المجال الواسع لنقل تصريحات "الشيخة" دينا التي افتت ان الرقص على هذه الاغنية لا يحمل أي اساءة وانها تعرف تعاليم دينها جيدا.. 

ولكن وسط كل هذا الاعلام المدقع نجد ان اكثر الافكار صدمة-وصدقا اعتقد انها في عالم حقيقي آخر كان سيكون لها شأن ودوي –هو الاعلان عن نية مفتي مصر الدكتور، علي جمعة،و في اليوم الأول بعد عودته من الأراضي المقدسة وأداء فريضة الحج ,مشاهدة النسخة الكاملة من الشريط "لتحديد إذا ما كان يحتوي على إساءة للشيعة في ما يتعلق برقص الفنانة دينا على عبارة "مدد يا طاهرة يا أم الحسن والحسين"لـ"غلق باب الإجتهاد" وانهاء"التضارب الحاصل في الآراء حول الأغنية". 

فلو تجاوزنا عن السر المكين في مشاهدة الشريط كاملا رغم ان الاعتراض هو على مشهد واحد فقط,يبقى السؤال هو عن مصادر التشريع التي سيعتمد عليها فضيلة الشيخ في تقييمه للرقصة , وهل سيكون الاعتماد على علو صوت الدف او مدى اهتزاز الردف او الحدود الشرعية للتمايل يمينا وشمالا, وهل سيكون عليه ان يحدد ان كانت الرقصة تجاوزت الضوابط الشرعية ام انها "بعيدة عن الابتذال كما نقل الاعلام معنعنا عن "الشيخة"دينا.. والاهم,ولان الخبر يتحدث عن ان جهد فضيلته سيتركز  على تحديد إذا ما كان برقص الفنانة دينا على عبارة "مدد يا طاهرة يا أم الحسن والحسين" إساءة للشيعة ام لا ..فهل سنشهد حكما تاريخيا يشرعن الرقص والتقافز على الانغام التي لا تمس عقائد القوم.. 

أي ورطة وضعت نفسك فيها يا فضيلة المفتي في اول يوم من عودتك من حج بيت الله وزيارة قبر نبيه الكريم,والد الطاهرة وجد الحسن والحسين,ففقهيا, لا يحتاج الامر الى تدخل فضيلة مفتي الديار المصرية ولا حتى اصغر طالب في الازهر الشريف, بل قد يكون الحكم فيها معروفا حتى ضمن نطاق العلوم الشرعية التي تملكها "دينا"..  

ولكن سياسيا ,هل سيجرؤ فضيلته على اصدار أي حكم ,ولو همسا ,فيه انصاف لـ"الفئة الضئيلة التي تبلغ بضعة آلاف"وسط هذا الفرز الطائفي الحاد الذي جعل من المفتي لا يجد نفسه طرفا في واقعة" استخدام نشيد لمدح آل بيت النبوة الأطهار ليكون خلفية للرقص الخليع"فقط لأن الشيعة قد استنكروا هذا الفعل رغم ما يمثله من "استهتار واستهزاء بالقيم الدينية والأخلاقية وخروج عن احترام التقاليد، والأعراف المصرية والعربية، وانتهاك صريحً لمقدسات الإسلام". 

ان العالم الديني يفقد الكثير من شرعيته اذا انشغل بتقنيات التسقيط المشيطن للآخر عن واجبه الرسالي في نقد الفكر السجالي المموه الذي يحكم العلاقة ما بين المذاهب الاسلامية المتنافرة.. 

وان المؤسسات الدينية رغم مسؤوليتها الجنائية التامة عن هذا التنفير الممنهج الا انها –ولمقبوليتها العالية في الاوساط الشعبية- امام مسؤولية تطويق آثاره وضبطها ضمن الاطار الذي يمنع انفجار النزاعات الاثنية والطائفية لما تمثله من خطر يستهدف الامة في صميم وجودها.. 

فثقافة التسامح وأدب الإختلاف لا يمكن لهما أن يسودا دون ان تمارس المرجعيات الدينية دورها في تحصين المجتمع من الانخراط المسرف في التحريض والتبشير بالخصومة والمنابذة مع الآخر من خلال الترويج لافكار ومتبنيات تستهدف لملمة الاجتهادات الفقهية ضمن المشتركات الجامعة,وهذا ما يجعل من انزلاق المؤسسات الدينية ,وفي مستوياتها الاعلى ,في هذه الخصومات الاقرب الى عراك الازقة مؤشرا صادما مطيحا بمصداقية المتبنيات الفكرية لتلك المؤسسات.  

كما ان جر دار الافتاء للتوحل في هذه المسألة قد يحمل من الاساءة لها ولتاريخها الكثير ,والاخطر هو ايلاج هذه المؤسسة العريقة بثقلها المعنوي ومكانتها في ضمير الشعب المصري والعربي في النزاع المفرط في العداوة والكراهية ما بين السنة والشيعة والذي تتستر خلفه اجندات ومصالح سياسية يعتقد ان فضيلة المفتي له تصور واضح عنها.. 

ان تجسير العلاقة ما بين المذاهب الاسلامية يكون في التخلص اولا من ثقافة (الفرقة الناجية) التي تعتمد الوثوقية المطلقة بالذات-حتى الراقصات منهم- مقابل الشيطنة المطلقة للآخر,والعمل على تخليق "فضاء مشترك قابل للتمدد يمنح كافة الاطراف حق الاختلاف وحرية المعتقد وتالياً مساحة للقاء والتواصل،"وهذا هو الامر الوحيد الذي قد يستحق تدخل فضيلة مفتي الديار المصرية حتى لو اضطر لتخطئة آراء "الشيخة"دينا.

  

جمال الهنداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/07



كتابة تعليق لموضوع : فضيلة المفتي و"الشيخة"دينا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم شعيب
صفحة الكاتب :
  قاسم شعيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أربعة مصارف تشتري حوالات خزينة بمبلغ 100 مليار دينار

 قبر في بعلبك وجسد غض وشجرة سرو!  : امل الياسري

 مهزلة جديدة ...تحالف عالمي ضد الشيعة !  : مهند حبيب السماوي

 مركز امراض وزرع الكلى في مدينة الطب يستضيف الاجتماع العلمي لطلبة البورد الباطني – كلى بالغين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 التجارة... المباشرة باستلام و تجهيز السكر المحلي لوكلاء التموين  : اعلام وزارة التجارة

 أم المهالك في الزمن الهالك  : د . رافد علاء الخزاعي

 مؤسسة الشهداء تعمل على تدويل قضية جرائم داعش الارهابي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 تهديد داعش إلى بوتين ، رسالة موجهة إلى أمريكا  : علي جابر الفتلاوي

 رسالة الى محمود الصرخي  : محمد علي كلاي

 كربلائيات الخباز ( 1 )  : علي حسين الخباز

 عندما يكون الصقر ذبابة  : حازم الشهابي

 مفوضية الانتخابات تستقبل طعون نتائج الانتخابات اعتبارا من يوم غد الاحد

 العمل تنجز 345 معاملة مكافأة نهاية خدمة للعمال المضمونين خلال ايلول 2017  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 خيانة عمار الحكيم ..!  : علي سالم الساعدي

 سفير اليونيسيف كاظم الساهر في بغداد لتفقد اوضاع الطفولة العراقية  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net