صفحة الكاتب : د . محمد تقي جون

حقائق الظهور المبارك/ الحلقة الاولى حقيقة ظهور المسيح آخر الزمان
د . محمد تقي جون

تذهب النصوص التي تتكلم عن المهدي المنتظر (u)، إلى أن روح الله عيسى بن مريم ( ينزل فيصلي خلفه وتشرق الأرض بنور ربها، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب)[1]. وعلى الرغم من ورود الإخبار عن ظهور السيد المسيح (u) آخر الزمان في مصادر حديث موثوقة للفريقين، إلا أن هذا لا يمنع من نقاشه نقاشاً أكاديمياً تجريدياً.. فضلا عن أننا نجد الروايات والأحاديث بهذا الخصوص جاءت تأويلات وتفسيرات غير دقيقة لآيات قرآنية. وقد طرح السيد المسيح (u) شخصية لآخر الزمان، مرة مع الإمام المهدي (u) ومرة بديلاً منه. والرواية على حالتين متناقضتين تعدّ أول تناقض في الموضوع، فهو لم يروَ على وجهة واحدة متفق عليها. وفي الوجهة الأولى نرى المسيح عيسى بن مريم مقحماً على الإمام المهدي اقحاماً، فهو شخصية ثانوية تابعة لشخصية المهدي المتبوعة. والذي يدعو إلى التساؤل كيف يصلي نبي خلف إمام؟ والنبي درجة أعلى ومكانة أخص، فالنبي أصل في الدين (أصول كل دين ثلاثة: الإيمان بالله، الإيمان بالوحي والنبوة، والإيمان بالآخرة)، وهذا يجعل الأولى أن يصلي المهدي (الإمام) خلف عيسى (النبي) إن كان لابدَّ من لقاء الشخصيتين.

وكان وراء فكرة ظهور المسيح في آخر الزمان، هو تفسير أو تأويل قوله تعالى (وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا)[2]. فالآية  حسب أغلب الشروح تؤكد أن السيد المسيح (u) لم يمت، وإنما شبِّه له فقتل الشبيه دونه. وهذا يعني أن السيد المسيح رفع إلى السماء وهو حيّ، ولما كانت (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ)[3] و(كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ)[4] فقد تطلب (حسب هذا التفسير) أن يبعث النبي عيسى من جديد. وعيسى في هذا كشخصية (الخضر)؛ وهي شخصية توراتية لم تذكر في القرآن الكريم بهذا الاسم بل جاءت بصيغة (عَبْد مِّنْ عِبَادِنَا)[5]. فعيسى والخضر لم يموتا أو لم يَرد موتهما، ولكي يتحقق موتهما جعلوا خروجهما حتمياً، وليس أنسب لظهور فموت النبي عيسى غير آخر الزمان.

          إلا أن الذي يفند ظهور المسيح بالكامل هو انه قد مات بالفعل صلباً كما يقول المسيحيون تماماً. وقد أنكر الإمام الرازي في تفسيره قضية الشبه ووجد فيه ستة إشكالات:

الإشكال الأول: إن إلقاء شبه إنسان على آخر يلزم السفسطة؛ فكل شخص تراه قد يكون شبِّه له حتى الرسول محمد (r)، فصحابته الذين كان يأمرهم وينهاهم وجب أن لا يعرفوا انه محمد لاحتمال انه القي شبَهه على غيره. والإشكال الثاني: إن الله (Y) وكل بعيسى جبريل (u) فكيف لم يمنعه منهم، وكان المسيح يحيي الموتى ويبرئ الأكمه والأبرص فلماذا لم يكن قادرا على إماتتهم وإلقاء الأمراض عليهم؟ والإشكال الثالث: إن الله (Y) كان قادراً على تخليصه برفعه إلى السماء دون الحاجة إلى إلقاء الشبه على غيره وإلقاء مسكين في القتل من غير فائدة إليه. والإشكال الرابع: لا يليق بحكمة الله التلبيس على الناس وتجهيلهم بحملهم على الاعتقاد بشخص آخر انه المسيح. والإشكال الخامس: إن المسيحيين على كثرتهم وغلوهم في المسيح اخبروا أنهم شاهدوه مصلوباً، فلو أنكرنا ذلك طعنّا فيما ثبت بالتواتر، والطعن بالتواتر طعن بنبوة ووجود محمد وسائر الأنبياء. والإشكال السادس: إن المصلوب بقي حيا زمناً طويلا، فلو لم يكن عيسى لأظهر الجزع وقال لست بعيسى بل أنا غيره وبالغ في ذلك واشتهر هذا الأمر.

          وفسر الأستاذ يوسف درة الحداد الشبه بالاشتباه؛ مذكراً أن العبارة وردت (شبِّه لهم) وليس (شبِِّه له)، فهو اشتباه ولبس عليهم وليس تشبيه شخص بشخص بديل له، وعليه فتفسير قوله تعالى (وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا) أنهم لم يقضوا عليه قضاءً مبرماً، بل هو حي عند الله[6]. وفسر فريق من المسلمين المعنى بأن اليهود لم يقتلوا مبادئ عيسى وتعاليمه بقتله وصلبه، ولكن خيّل لهم أنهم قضوا على تعاليمه بذلك، مع أنها ما زالت قائمة، وستبقى إلى يوم يبعثون[7].

وأرى أن الذي يحسم الأمر برمته ورود وفاة عيسى بشكل صريح في آيتين هما: (إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ)[8] و(مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)[9]. فالآيتان تتكلمان عن موت عيسى الفعلي بما لا يترك أي جدل أو بدل، وتولي الله أمر قومه بعده، وانه الحاكم بينهم يوم القيامة. وليس ثمة ذكر لظهور المسيح مع امة المسلمين. أما رفعه إلى السماء فبروحه وليس بجسده. وبموته لا يمكن أن يظهر مرة أخرى إذ أن المهدي لم يتحقق موته فأمكن ظهوره في وقت يختاره الله.

ودعا إلى الفكرة الثانية (صلاته خلف الإمام) تفسير قوله تعالى (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)[10] و(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا)[11]. فهذه الآيات (بظنهم) تحلّ إشكال تعاصر المهدي المنتظر مع النبي عيسى الذي جعلوا له ظهورا في الوقت نفسه، فهي تؤكد تسيد الإسلام وظهوره على الأديان كلها. فبصلاة النبي عيسى خلف الإمام المهدي تتحقق تلك السيادة والظهور، أو عندما يصبح عيسى قائداً للمسلمين سيتخلى عن المسيحية والمسيحيين لصالح الإسلام والمسلمين، وبهذا يظهر الإسلام على الأديان كافة!! وجاء في تفصيل أكثر " فيدقّ الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويدعو الناس إلى الإسلام"[12]، وجاء في صحيح ابن حبان " إن الله يهلك في زمانه كلَّ الأديان  غير الإسلام"[13]. وتحاول النصوص أن تضع حلولاً لكل التساؤلات؛  فالمسيحيون سيتحولون جميعاً إلى الإسلام حين يرون نبيهم قد أصبح مسلماً بل صار قائد المسلمين الأوحد أو المثنى، أما اليهود فالروايات تقتلهم جميعاً " يقتل (أي المسيح) الدجالَ وتفرق عنه اليهود، فيُقتلون حتى أن الحجر يقول يا عبد الله المسلم هذا يهودي، فتعال فاقتله"[14]!! وبهذا يظهر الإسلام على الأديان ويصبح الكل مسلمين!

وهذا تخريج ساذج للآيات القرآنية السالفة في التعبير عن فكرة الدين بشكل عام والإسلام بشكل خاص، ذلك أن الإسلام المحمدي في نظر الله (U) غير منفصل ولا مكمل للأديان السابقة عليه فكلها ترجع إلى الإسلام الأصل (ملة إبراهيم) فنحن نلاحظ أن الله (Y) يورد ملة إبراهيم في قبالة التوحيد الخالص والتبرئة من الشرك ويسميها إسلاماً كما في الآيات: (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ)[15]، (ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ  اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ)[16]. (وَقَالُواْ كُونُواْ هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ)[17].

بل الإسلام آخر الزمان طرح الاستقامة والتوحيد من جديد وهي (الحنيفية). وفي اللغة تحنّف: اذا اعتزل عبادة الأصنام (وكل ما يرمز إلى الشرك). وقد ابتليت المسيحية واليهودية كلاهما بالانحراف كالوقوع في الشرك؛ فقد أشرك المسيحيون بعيسى بن مريم فجعلوه مرة ابن الله (وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)[18] ومرة هو الله (لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعًا)[19]. وأشرك اليهود بالعزير فجعلوه ابن الله (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ)[20]، كما أشركوا بالمال بعصيانهم حين كفرو بالسبت فكان المال بمثابة الشريك لله في العبادة والطاعة (وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ)[21]. بل إن الإسلام نفسه سيصير محتاجاً إلى تشذيبه من الملل والنحل والاراء الدخيلة عليه. فعن الرسول (r) " ستتفرق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، فرقة ناجية والباقون في النار"[22]. وبهذا فآخر الزمان ستكون الرجعى إلى (الإسلام الحقيقي بلا شوائب)، وهو يشمل الأديان الثلاث؛ فكلها يتخلص من شوائبه ويرجع إلى حالته الأولى حين عرضه نبيه، وفي هذه الحالة ستتطابق الأديان الثلاث وتكون ديناً واحداً. يضاف إلى تأكيد ذلك أن إلغاء اليهودية والمسيحية لم يتحقق في أعلى ظهور للإسلام وهو زمن الرسول محمد (r)، بل إن الرسول أبقى على أهل الكتاب وصانهم مقابل الجزية، فكيف يقضى على هذه الأديان بعده؟!

ويضيف إلى تأكيد عدم وجود علاقة للمسيح بشخصية آخر زمان (لمهدي المنتظر)، أن السيد المسيح سيبقى مسؤولاً عن دينه وأمَّته؛ الصالحين منهم والذين على دينه الأصل وليس المحرف. ويدلّ على ذلك قوله (تعالى) : (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا)[23] وقوله (تعالى) (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ )[24]؛ فالسيد المسيح لا يكون كطير يرعى عش غيره، بل يظل نصرانياً للنصرانية والنصرانيين. ولذلك تسقط فكرته قاتلاً للدجال وقائداً للمسلمين، والأصح هي فكرة المهدي، فهو مسلم وهو إمام ينوب عن نبيه لقول الرسول (r): "لا نبيَّ من بعدي"[25].

 

وستكون أكثر بعداً عن الحقيقة فكرة أن السيد المسيح هو المهدي المنتظر! فقد جاء في أحاديث مروية عن الرسول (r) تذكر السيد المسيح بأنه " يطلب الدجال حتى يدركه بباب لد، فيقتله"[26]، " ... ثم يمكث عيسى (u) في الأرض أربعين سنة، إماماً عادلاً، وحكماً مقسطاً"[27]. وهذه الفكرة روَّجها العباسيون تهرباً من اسم وظهور المهدي المنتظر الذي أرعبهم. ففي بدء صيرورة الخلافة لهم خطب أبو العباس السفاح وخطب عمه داود فقال: (واعلموا أن هذا الأمر فينا ليس بخارج منا، حتى نسلمه إلى عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم)[28]. وروى الدارقطني عن المنصور رفعاً إلى ابن عباس أن الرسول (r) قال له: (اذا سكن بنوك السواد ولبسوا السواد، وكان شيعتهم أهل خراسان لم يزل الأمر فيهم حتى يدفعوه إلى عيسى بن مريم)[29]. كل ذلك دفع للفكرة المهدوية ومحاولة القضاء المبرم عليها. إلا أنهم من جهة أخرى كانوا يدركون حقيقتها الناصعة ولابدّيتها، لذا قتلوا الأئمة كلهم خوفاً من أن يكونوا المهدي، فقد روي عن الإمام محمد الباقر قوله: (يزعمون أني أنا المهدي، واني إلى اجلي أدنى مني إلى ما يدعون)[30]. كما حاولوا تضليلها بتهيئة ابن المنصور بجعله هو المنتظر ولقبوه بـ(المهدي)، تماماً كما تفعل الآن أمريكا والقوى المعادية بتضبيب فكرة المهدي، وقد ذكر المرحوم السيد محمد صادق الصدر أن أمريكا تحتفظ بملف كامل للإمام المهدي لا يعوزه إلا الصورة.

وبهذا يرفع اسم المسيح من القضية المهدوية التي ستكون بلا عيسى خالصة للمهدي المنتظر، وهو ما يقتضيه منطق الشرع والحق.



[1] كمال الدين وتمام النعمة، الشيخ الصدوق (ت381هـ)، تحقيق: علي أكبر الغفاري (قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1405) ص280؛ ينابيع المودة لذوي القربى، القندوزي (1294هـ)، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني (دار الأسوة، 1416) ج3، ص295.

[2] سورة النساء:157

[3] سورة العنكبوت:57

[4] سورة الرحمن: 26- 27.

[5] سورة الكهف، الآية: 65. 

[6] انجيل برنابا شهادة زور على القرآن الكريم، ص16.

[7] التفسير الكاشف، محمد جواد مغنية، ج2، ص71.

[8] سورة آل عمران: 55

[9] سورة المائدة: 117

[10] سورة التوبة:33؛ سورة الصف: 9

[11] سورة الفتح: 28

[12] المستدرك على الصحيحين، الحاكم النيسابوري (ت 405هـ)، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا، ط2(دار الكتب العلمية، 1990)ج2، ص651.

[13] صحيح ابن حبان، محمد بن حبان (ت 354هـ)، تحقيق: شعيب الارنؤوط ، ط2(بيروت، مؤسسة الرسالة، 1993)ج15، ص225.

[14] مصنف ابن أبي شيبة، أبو بكر عبد الله بن محمد الكوفي (ت235هـ)، تحقيق: كمال يوسف الحوت (الرياض، مكتبة الرشد)ج7، ص493.

[15] سورة الأنعام، الآية: 161.

[16] سورة النحل، الآية: 123.

[17] سورة البقرة، الآية: 135.

[18] سورة التوبة، الآية: 30.

[19] سورة المائدة، الآية: 17.

[20] سورة التوبة، الآية: 30.

[21] سورة البقرة، الآية: 65.

[22] الاقتصاد، الشيخ الطوسي (ت460هـ) (قم، مطبعة الخيام)ص213؛ مسند أحمد، ج2، ص332؛ سنن ابن ماجة، محمد بن يزيد القزويني (ت273هـ)، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي (دار الفكر) ج2، ص1321.

[23] سورة النساء، الآية: 41.                                 

[24] سورة الرعد، الاية: 7.

[25] خصائص أمير المؤمنين، النسائي (ت 303 هـ)، تحقيق: محمد هادي الاميني (طهران، مكتبة نينوى الحديثة) ص82.

[26] صحيح مسلم، مسلم بن الحجاج النيسابوري (ت261هـ)، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي (بيروت، دار إحياء التراث) ج4، ص2253.

[27] مسند الإمام أحمد بن حنبل (ت 241هـ) (القاهرة، مؤسسة قرطبة) ج6، ص75.

[28] تاريخ الطبري، الطبري (ت310هـ)، تحقيق: نخبة من العلماء (بيروت، مؤسسة الاعلمي للمطبوعات) ج6، ص84

[29] الموضوعات، ابن الجوزي (ت597)، تحقيق: عبد الرحمن محمد عثمان (المدينة المنورة، المكتبة السلفية، 1966) ج2، ص35.

[30] الحاوي، المحاملي، ج2، 158

  

د . محمد تقي جون
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/05



كتابة تعليق لموضوع : حقائق الظهور المبارك/ الحلقة الاولى حقيقة ظهور المسيح آخر الزمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعيد الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  سعيد الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وباتت الموازنة نسيا منسيا..!  : علي علي

 التربية تفتح صف للتعليم الالكتروني في مدرسة الحلة  : وزارة التربية العراقية

  امشوا تصحوا  : د . رافد علاء الخزاعي

 مصدر روسي : توجه مدير المخابرات الخارجية إلى سوريا يعني أن هناك حدثا أمنيا كبيرا سيقع

 ساعات قليلة على انطلاق مونديال روسيا

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترد على تصريحات وزير الداخلية بشأن إكتشاف تنظيم مسلح يستهدف تكريس الكراهية والطائفية في المجتمع  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 حمودي والمالكي يحذران من تأجيل الانتخابات ويؤكدان: وحدة المواقف تعزز وحدة العراق

 مدير شرطة محافظة ديالى يعلن انطلاق الخطة الأمنية الخاصة بشهر رمضان  : وزارة الداخلية العراقية

 دين الله ونبيه (ص) أم دين السياسة والرغبة (الحلقة الثانية 2/4)  : حيدر محمد الوائلي

 كلاب سانتياغو  : د . حسين ابو سعود

 لن يستطيعوا فعله لأنهم فاشلون  : رحيم الخالدي

 ايها العراقيون.. لا تبخسوا حق انفسكم  : د . عادل عبد المهدي

 من اجل حوار صريح مع شباب البوليساريو  : انغير بوبكر

  التظاهرات السلمية ...حق مشروع  : عمر الجبوري

 حوار بين مقلاع داوُد ، وسيف علي / بين جليات وعمر .  : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net