صفحة الكاتب : القاضي منير حداد

دية الملك البريء فيصل الثاني شهيد العسكرية الهوجاء
القاضي منير حداد

روي عن معارِضة سياسية، من احدى الدول العربية، لجأت الى العراق، خلال الثمانينيات، عادت الى بلدها؛ كي تلقى العقاب الذي فرت منه؛ فاستقبلها ذووها مستغربين، كيف تترك العراق عائدة الى سلطة حكومة تعارضها، ولسوف تعاقب فيها وتنصاع الى ما تعترض عليه، فاخبرتهم بان المثل العراقي يقول: من يرى الموت يرضى بالسخونة!
لا اظن الواقعة بحاجة لتعليق، فالعراق العسكري، بقعة ملعونة الفظاعة، منذ اطاح الخاكي بالوان السماء السبعة، وتفرد بضرب اطناب جبروته.. طغيانا كابوسيا على العراق.
العسكر الغوا الشرعية الدستورية التي تأسس الحكم الملكي بموجبها، واحلوا الشرعية الثورية بديلا عنها، في 14 تموز 1958، الامر الذي بلغ ذروة طيشه، خلال حكم البعث بفصليه الحرس القومي وديكتاتورية المقبور صدام حسين.
استقراء الواقع الاجتماعي خلال الحكم الملكي، لا يخلوا من هنات وثغرات، في بناء الدستور وتركيب نظام الحكم واجراء السياقات ادائيا، فهو نظام وضعي وليس منزلا.. الكمال لله وحده.
مع اتفاقنا على ان الحكم الالهي على الارض يشهد ازمات تذهب بالنص الدستوري المقدس الى نطاق الاحتراب؛ لان للبشر اهواءً، توجب الردع الذي يأخذ معه مجموعة من الابرياء، يتعذر فرز المجرم من بينهم لاختصاصه بالعقاب فردا.
ثمة افراد تحكموا بالملكية سحبوها الى مناطق جارت خلالها على فئات وشرائح وطبقات، من مكونات المجتمع العراقي، لا جرم، انما حكم العسكر، الذي بلغ ذروة الجور بطشا بالفقراء العزل الابرياء، خلال حكم الطاغية صدام، يشكل سلسلة اخطاء متلاحقة.. الاعدام والسجن والحروب والحصار الارهاب، متن سائد، بينما السلام والطمأنينة والمكتسبات الاقتصادية والعمرانية والاجتماعية، مجرد هامش.
من خلال مسلسل تلفزيوني بعنوان (آخر الملوك) عن سيرة حياة الملك فيصل الثاني، مدعوما بقراءات سابقة ولا حقة على مشاهدتي لاجزاء كبيرة من المسلسل، لمست حكمة ووعي ورفعة الملوك، وشخصياتهم السمحاء المتواضعة من دون ابتذال او سفح للذات عالية الجناب، انما تواضع لاشعار المواطن بقيمته وليس للحط من قوة الدولة.
في حين.. بالمقابل، عشنا ولمسنا مباشرة، ضعة وعقد شخصيات العسكر الذين يطويهم كرسي الحكم.. يتلفلف حول ادمغتهم الخالية الا من اصوات البنادق الجبانة، التي تطلق بقوة على الضعفاء، وتنخ متهافتة امام الاقوياء.
وهذا ما لمسته من قراءتي في وقائع صباح ثورة 14 تموز 1958 عندما خارت قوى الجنود المحاصرين لقصر الرحاب، فاعطاهم آمر المراسيم الملكية ماءً وافطارا، ثم ظهر الملك متنازلا عن العرش، طالما ثمة من لا يريده ملكا، لكن رصاصات غادرة من بندقية النقيب عبد الستار العبوسي، حطت من رجولته قبل ان تردي العائلة المالكة.. قتلى.. وهم عزل لا يقاومون، بل تركوا المغانم للعسكر اللاهثين وراءها، وتوجهوا لمغادرة قصر الرحاب بشجاعة وابتسامة واثقة ارتسمت على وجه الملك الشاب فيصل الثاني.
نظير اقتتال مهووس بالسلطة بين العسكر تلى نجاح الثورة، وهي ليست ثورة بالمعنى القاموسي للوقائع انما انقلاب عسكري للاستحواذ على السلطة بالقوة، تواصلت بعده سلسلة الوقائع الشنيعة تدمر العراق حتى هذه اللحظة، وكما تقول العجائز (حوبة شباب الملك البريء).
قَتَلَ العسكرُ براءةَ العراقِ يومَ اسقطوا الملكية وقتلوا العائلة المالكة.. عزلاء من دون مقاومة! وهو سلوك اهوج... ما زلنا ندفع دية الملك المغدور، وهو يرحل من دون ان تفارق الابتسامة وجهه الصبي.

  

القاضي منير حداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/04



كتابة تعليق لموضوع : دية الملك البريء فيصل الثاني شهيد العسكرية الهوجاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : ريا ، في 2012/11/20 .

أوافقك الرأي .. وأعتقد سوف نظل ندفع تلك الدية الى أن يأتي مظلوم آخر ليقتل في العراق وهكذا ... فالعراق بلد يراق فيه الدم كأنه ماء وهذا منذ القدم ... الى جنة الخلد يا ملك فيصل يامن لو أمد الله بعمرك لجعلت العراق جنائن معلقة .

• (2) - كتب : عدنان آل أحمد الحسني ، في 2012/11/05 .

منير حداد , عفوا استاذي الرائع على هذا الخطأ , فالفرق شاسع وأنت تعلم .

• (3) - كتب : عدنان آل أحمد الحسني ، في 2012/11/05 .

نعم أستاذي الفاضل لقد بدل العسكر مفهوم الدولة , لقد أنفرد العسكر في اعادة نركيبة الانسان بحيث يعد ميتا وهو يتحرك , الانقلابيون البعثيون أعادوا برمجة الانسان العراقي وفق ما يريدون وهذا انجاز أنفردوا به دون غيرهم , أن أغتيال الملك أنما كان أغتيالا للدولة بمفهومها الحضاري والفكري والمنهجي . حفظكم الله استاذنا الفاضل منير عارف المحترم .

• (4) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي الخزاعي ، في 2012/11/04 .

مع اتفاقنا على ان الحكم الالهي على الارض يشهد ازمات تذهب بالنص الدستوري المقدس الى نطاق الاحتراب؛ لان للبشر اهواءً، توجب الردع الذي يأخذ معه مجموعة من الابرياء، يتعذر فرز المجرم من بينهم لاختصاصه بالعقاب فردا.
ثمة افراد تحكموا بالملكية سحبوها الى مناطق جارت خلالها على فئات وشرائح وطبقات،
القاضي المحترم يقول مع اتفاقنا .. مع من اتفقت يا سيادة القاضي ان النص الالهي يشهد ازمات ... هذه كلمة تفسر عليك بشقين . الاول : ربما فكرتك عن النصوص الالهية غير دقيقة وهذا حتمي اكيد من كلامك... والثانية : انتم تتعمدون باعتبار النص الوضعي افضل من النص السماوي بدليل ان النص السماوي يشهد ازمة ... وقانونكم الوضعي معصوم ... رحمتك يا رب من الاهواء والشطحات .....




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي وائل عبد اللطيف
صفحة الكاتب :
  القاضي وائل عبد اللطيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وطن في القلب.. وآخر في الجيب!  : ياسر الكناني

 العتبة العباسية المقدسة تزيح الستار عن بوابة مرقد السيد محمد بن الإمام علي الهادي عليهما السلام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 فيدرالية البصرة المستعجلة  : محمد رضا عباس

 المعلم والعاكوب- حنكة العاكوب  : رحيم الشاهر

 لعبة مشبوهة احذورها  : مهدي المولى

 ضبط رئيس لجنة الكشف في منفذ الشلامجة الحدودي متلبساً بتمرير معمل لصناعة الأعلاف  : هيأة النزاهة

 الكونغرس الأمريكي يستمع لمركز البحرين لحقوق الإنسان  : عزيز الحافظ

 قريب جدا كعلي ... بعيد جدا كعلي  : حميد آل جويبر

 دناءة وحقارة الخائن والعميل والمدسوس اسوء من العاهرة اذا ماقورنت باسباب انحرافهم  : د . كرار الموسوي

 دعوة بريئة وسكوت مبهم!مح  : محمد تقي الذاكري

 إنته كل العمر  : سمر الجبوري

 العبودية المُنتِجة وخطأ التحول في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 في الكوميديا السياسية  : ادريس هاني

 الصحفيون العراقيون يتخطون المحلية الى الافاق العربية والعالمية الرحبة  : عبد الزهره الطالقاني

 صحيفة بريطانية: لم يعد بمقدور قطر تجاهل فضيحتها كأكبر ممول للإرهاب في العالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net