صفحة الكاتب : حمزة علي البدري

الوزارة الجديدة على منصة التشريح
حمزة علي البدري

من له فكر فليفكر .. ومن له لسان سؤول فليسال .. ومن له أذنان سامعتان فليسمع .. ومن لديه فاعلية فاعلة فليفعل .. وينبغي أن لا نسكت فالسكوت على السلبيات والمخالفات مؤامرة وجبن وعار.. وان سكوت المرء للمرء قاتل , لأنه يكثف ويضاعف ويرسخ التجاوزات والمعاكسات والخربطات .. فالكلام الصريح والصحيح يصلح كل ما هو قبيح .. فعندما تتمسرح على المسرح السياسي أخطاء وخطايا وخطوات خاطئة , فهنا يستوجب الكلام مهما تكن الضريبة شديدة وقاسية ولا نلجأ إلى ( اضعف الإيمان ) لان أقسى ما تكلفنا الليالي سكوت عندما يجب الكلام, فعراقنا الممتحن والمثقل بالفتن والمحن والمشكلات والمعضلات يفرض على كل منا أن ينطق وبصوت عال .. فأية لعنة تلاحق هذا الوطن الجريح .. وأي حظ عاثر يطارده .. وأي قدر أحمق الخطى يحاربه .. فالله الله في عونك يا عراقنا المأزوم , فعليك تتناسل الأزمات , وتتوالد المنغصات , وعليك تتولى الفواجع والكوارث والخطوب فواحدة لواحدة تجر, فيا عراقنا المكابد كم صبرت وتصابرت ؟؟ وكم عانيت وقاسيت من المخازي والماسي والانتظار والاصطبار الذي تجاوز الحدود ؟؟ فهل في التاريخ شاهدة أن الوزارة لا تنبثق في أي بلد إلا بعد ثمانية أشهر مرة وثقيلة,  فمن أين اجلب الكلمات التي احتاجها للتعليق عن هذه الحالة الشاذة ..؟؟ فأي تعبير مهما كان مستواه يتضاءل ويعجز عن إيفاء هذا الموضوع حقه من الحقائق التي قد تتثاقل بعض الألسن عن التجاهر بها وسردها على السفود .
اجل بعد وعكة سياسية طويلة أطلت علينا (  عروسة التاريخ ) ..!! الوزارة المستحية من نفسها ومن الشعب الصابر ( الوزارة الصدمة ) .. المبتورة ) .. وان أنجع وانجح واصدق تعليق عليها هو تعليق السيد رئيس الوزراء نوري المالكي والذي قال عنها : إنها لا تلبي طموحي وطموح البرلمان والشعب .. فكان الرجل صائبا ومحقا وصريحا وجريئا عندما جاهر بالحق والحقيقية ووضع أصبعه على الجرح ... وهنا وهناك وهنالك من قال : كيف ينتقد رئيس الوزراء  وزارته قبل أداء أعمالها ..؟؟ والواقع يقول أن كل ذي بصر وبصيرة ومنطق سليم يؤكد أن تشكيل الوزارة ليس باختيار السيد المالكي, إنما باختيار رؤساء الأحزاب والتكتلات والائتلافات والذين قد تتألف مصالحهم ولكن نواياهم وقلوبهم شتى و مختلفة .
وان رئيس الوزراء أمام حزمة من التحديات والموازنات والترضيات تفرض عليه  موافقات قد لا يرتضياها, ولكن يوافق عليها نزولا لمبدأ المحاصصة ولمتطلبات الظرف الصعب وحسم الفراغ السياسي والحكومي,  فلهذا تم إعلان الوزارة الرخوة الخاوية والتي تصاعد إزاءها اللغط السياسي المنوع والمتنوع .. فالوزارة كما هو واضح لا تضم نخبة من الأكاديميين التكنوقراط , ولا تحتوي على عناصر متخصصة ومتميزة من أصحاب الدراية الإدارية والخبرة المتراكمة والكفاءة المشهودة والممارسة والتجربة المطلوبة,  أنما برز فيها بعض رؤساء الكتل والمتميزون في أحزابهم وكتلهم والذين هم أعضاء في البرلمان .. وهنا تثار أسئلة معقولة ومقبولة هل أن الأحزاب تعيش في بئس وقحط وامحال ولا تمتلك عناصر مؤهلة للوزارة غير النواب المنتخبين من الشعب ليكونوا ممثلين له ..؟؟وان السؤال الكبير هل أن منصب الوزير هو أفضل وأسمى  من  منصب النائب والذي هو منتخب من الشعب , في حين الوزير يعين أما برأي رئيس الوزراء أو بقرار من حزبه أو كتلته,  وهل أن راتب ومخصصات وامتيازات الوزير أكثر من النائب..؟  لست ادري فرواتب الرئاسات الثلاثة ونوابهم ورواتب الوزراء والنواب قد أصبحت لغزا أو من الطلاسم المجهولة والمحرية .
إن أهم المأخذ والانعكاسات على الوزارة والتي يطرحها وتتناقلها كل الأوساط الرسمية والجماهيرية هي ما يأتي :
أولا :- إن المتضرر والمتذمر من هذه التشكيلة الوزارية الحالية هما اثنان ... وان المنافع والفوائد من هذه الوزارة تكون في حوزة اثنين .. فأما المتضرر الأول من هذا التشكيل الوزاري المفروض والمرفوض فهو الشعب المنكود الذي يؤكد بان الوزارة عاجزة عن تحقيق نقلة نوعية في مستواه المعاشي الهابط ( المبهذل ) فقد أعلن عن تقليص البطاقة التموينية إلى أربع مواد في الوقت الذي فيه البطاقة التموينية ضمان مؤكد لمعيشة الفقراء الذين كانوا يتوقعون من الوزارة الجديدة أن تزيد المواد الغذائية مع التأكيد على اختيار النوعيات الجيدة وخضوعها للرقابة المستمرة ,  فقد حدث تململ وتذمر واستياء من هذا الإجراء الظالم المتعسف , كما أن الشعب متأكد من أن الوزارة غير قادرة على تحقيق المشاريع الإستراتيجية الكبرى في الصناعة والزراعة والتجارة و .. و .. الخ .. فالمتوقع أن الشعب الذي منح بيعته وأصواته للبرلمان والوزارة سوف لن يحصد إلا الوعود والتخدير فهو المتضرر الأول من هذه الوزارة الميئوس من انجازاتها الكبرى التي يجب أن تنهض بها  كاستتباب الأمن بصورة تشعر المواطن بالأمان والطمأنينة , وتستأصل جذور الإرهاب والإرهابيين , وتضع حدا لاستشراء الفساد الإداري والمالي والسياسي وتنقذ الشعب من المحاصصة والرشوة والاختلاس والمحسوبية والمنسوبية فالشعب لحد الآن هو المتضرر والمنهوك وينتظر من هذه الوزارة أن تمد له حبل النجاة وتنقذه مما هو فيه وتحقق له الخدمات المطلوبة والملحة .
وأما الممتعض والمحرج والمثقل بالمتاعب والهموم والغموم هو السيد رئيس الوزراء المالكي الذي لم يكن مقتنعا وراضيا عن التشكيل الوزاري وان الذي يحاصره ويعيق مسيرته المحاصصة والرغبات والمأرب الحزبية المتنوعة من المكونات التي تريد وتسعى لتحقيق طموحاتها قبل انجاز خدماتها للشعب الصابر .
فالسيد رئيس الوزراء يمر الآن بظرف صعب وعصيب وخانق ,  وانه حائر ومتحير أمام طوفان المحاصصة وأمزجة المكونات باختيار الوزارات المغرية والتسابق بينهم على المصالح والمأرب فالرجل متمشكل ومضطر وبإلحاح إلى اللجوء للموازنات المحرجة ,  والترضيات الاضطرارية , والى التقنيعات الملحة  , وتنفيذ القرارات التي تتقاطع مع قناعته تحت خيمة الاضطرار ,  وليس بالإمكان أبدع مما كان .
 فالسيد المالكي لم ولن يمتلك قوة لتنفيذ القرارات المتأتية من المحصاصة المتحكمة فانه محاصر ومطوق بمكونات جاهزة للرد السريع عليه إذا خالف أراءها , إذ قد تتهمه بالتسلط والاستبداد والدكتاتورية والتفرد بالقرار .
اما العنصرين المستفيدين بكثافة من هذا التشكيل الوزاري المصلحي والنفعي فهما : - الحزب الذي استولى على حصته من الوزارات التي أصبحت له كضيعة أو اقطاعية أو مملكة يصول ويجول فيها ويسرح ويمرح ويكدس أعضائه ومريديه في أروقتها ودوائرها ... أما المستفيد الثاني بعد الحزب فهم  وزراءه  فأنهم  الذين يتمتعون وينعمون (  بفردوس الدولة ) , حيث الرواتب الخرافية ,  والامتيازات العالية والمدهشة ,  والتي ما كانوا يحلمون بها لو لا هذه المحاصصة التي جعلتهم يعيشون في عليين والشعب يظل بانتظار زورق الإنقاذ .
ثانيا : - إن الوزارة الجديدة مخيبة للآمال إذ كان الشعب يتوقع ولادة وزارة تتميز بالمزايا المطلوبة من شهادة عالية ,  واختصاص متخصص ,  وخبرات متراكمة ,  وممارسات مشهودة مع التأكيد على الوزير بان يكون متسما بنظافة الضمير واليد والسلوك والتاريخ ,  وله مواقف مبدئية تتسم بالشجاعة والقيادة والرأي السديد . وان معظم هذه الصفات قد لا تتوفر عند معظم الوزراء وستثبت الأيام ومعطيات العمل فشلهم وإخفاقهم بالأداء وسيتعرضون للإقالة أو الاستقالة ويجب على الحزب والكتلة أن تحاسب وزيرها وتبدله  إذا ثبت لها أي تقصير أو قصور منه , وان الملفت للنظر أن السمات الطاغية على الوزراء هي السمة السياسية وليس المهنية , ثم أن الوزراء لم يقدموا للبرلمان سيرهم الذاتية قبل وأثناء الانتخابات وان مكوناتهم وأحزابهم لم يقدموا ثلاثة مرشحين حسب الاتفاق المسبق بينهم وبين رئيس الوزراء ,  كي يختار واحدا منهم وان البعض منهم قد اكتفى بتقديم شخصا واحدا للوزارة وهذا ماحصل فعلا ,  وكانت النتائج كمسرحية ذات فصول كلما انتهى فصل أتى بعده فصل ,  والمواطن يطحن وبصمت عبر المواسم والفصول , وغاب عنهم أن المواطن هو الفيصل الحاسم لكل تفاصيل الفصول .
ثالثا : - إن الوزارة متخمة ومترهلة ومنتفخة بعدد تضخم من الوزراء الذين حشروا في كابينة الوزارة تحت ضغط التسويات والترضيات لإشباع شهوة وشهية المكونات على حساب الشعب الصابر المبتلى , والملاحظ أن أي دولة في العالم تكتفي بوزارة لا يزيد عددها عن عشرين وزيرا ,  وان الذي نقوله بصراحة بان عراقنا المجرب يحتاج إلى اثني عشر وزارة وهي ( الدفاع , الداخلية , الخارجية , التخطيط , المالية ,  التربية , الصحة , البلديات , الشئون الاجتماعية , الثقافة , والرياضة والشباب , النقل ) إن هذه الوزارات كافية لتقديم انجازات هائلة إذا كان الوزراء يمتلكون الكفاءة والنزاهة ... أما الوزارات الباقية فانها  شكلية ومصطنعة ونتوءات وزوائد تستنزف خزينة الدولة وتكبدها خسائرا فادحة لا داعي لها مطلقا .
رابعا : - إن الوزارة تجاهلت بعض المحافظات المهمة حيث لم يتم اختيار وزيرا واحدا من محافظة البصرة وهي ثاني محافظة للعراق لما تمتاز به من من موقع ستراتيجي ومخزون نفطي هائل , وخيرات طبيعية كثيفة وعدد سكاني كبير , ثم أنها تمتلك رجالا أكفاء واصلاء , وكذلك بعض المحافظات الاخرى .
خامسا : - تعالت الصيحات وتصاعدت الإدانات على التشكيلة الوزارية الحالية لأنها تجاهلت وهمشت وغيبت المرأة بصورة أثارت السخط والاستياء والتذمر .. فأين الشعارات البراقة التي تنادي بحرية المرأة ومشاركتها الرجل في الواجبات والخدمات والامتيازات ..؟؟ وأين أصبحت المؤتمرات المتوالية والاجتماعات الصاخبة والتظاهرات المحتشدة والهتافات العالية التي تنادي بحقوق المرأة واقتداراتها المبدعة ..!!؟؟ .
سادسا :-   أن الحديث عن الوزراء الأمنيين طال وتكاثر التعليق والتعقيب عليه ,  والذي أتصوره بأنه لا ولن يتم تعيين وزراء مستقلين قولا وفعلا وواقعا وتاريخا لوزارة الدفاع والداخلية والأمن الوطني ,  وان الذي نود التأكيد عليه بان معنى ( مستقل ) أن لا يكون منتميا طيلة حياته لأي حزب سياسي ,  ولا يتناغم ويساند أي حزب في الوطن , إنما يكتفي باستقلاليته ,  ويمدح ويعاضد أي خطوة وطنية صادقة أو أي عمل منتج ومفيد للوطن يصدر من أي حزب أو مكون من المكونات السياسية ,   فهل سنرى هذه الصفات واضحة على الوزير المعين .؟؟ فسننتظر ونرى ما تخبئه الأيام , وهذا ما تسمح به المساحة المحددة للمقال والى مقال أخر إن شاء الله وعند الله يحتكم الخصوم  .
 

  

حمزة علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/07



كتابة تعليق لموضوع : الوزارة الجديدة على منصة التشريح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : التنظيم الدينقراطي
صفحة الكاتب :
  التنظيم الدينقراطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  وزير التخطيط : الجامعات العراقية تمثل بيوتا للخبرة ينبغي الافادة منها في تطوير الواقع التنموي للبلد  : اعلام وزارة التخطيط

 بِأَيِّ حَقِّ تَاخُدْ مَلَايِينْ؟!!!  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 كلاً نمد هؤلاء وهؤلاء  : عبد الله بدر اسكندر

 نداء عاجل لرئيس الوزراء ووزير الصحة المحترمين .  : صادق الموسوي

 الشرطة البريطانية تحبط "مخططا إرهابيا".. وتعتقل ستة

 حقوق الخرفان  : هادي جلو مرعي

 تحية لعدالة عادل  : مديحة الربيعي

 الأغلبية السياسية خطوة للأمام  : واثق الجابري

 الأنتخابات المحلية مشاهد وتعليقات !  : علاء كرم الله

 ممثل المرجعية الدينية العليا في لبنان الحاج حامد الخفاف في افتتاح مهرجان الصادقين ( ع ) أكد سماحة السيد السيستاني دام ظله مرارا وتكرارا على ضرورة إعتماد مبدأ القسط والعدل في كل ما يتعلق بشؤون الناس

 إنقاذ حياة طفل في مستشفى الفلوجة للنسائية والأطفال التعليمي.  : وزارة الصحة

 مَنْ سيوقف القصف الإيراني والتركي للقرى العراقية؟  : مصطفى محمد غريب

 تدمير نفق يستخدمه "داعش" للتنقل بين منطقتي المضيق وحصيبة شرق الرمادي

 فرص سرقة ثورة مصر قائمة  : سليم عثمان احمد

 كل الشيعة نمر النمر  : صباح الرسام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net