الجزيرة والرقص مع جماعة الخرفان المسلمين
قناة الميادين

حمدي السعيدي سالم

كفر “الإخوان” بالديمقراطية ليس موقفاً جديداً ولا فريداً، لأنه يتأسس على كفرهم وتنكرهم لفكرة الدولة الوطنية، وسعيهم الحثيث لتقويضها، لأنهم ككل جماعات الإسلام السياسي يعتقدون أنهم يمتلكون الحقيقة المطلقة، الأزلية الأبدية، والحلول الكافية الشافية لجميع مشكلات العالم، وغير ذلك من أوهام يقظة، يتخبطون في سراباتها، ويبيعونها للسذج والمغفلين والقاصرين والقاصرات.>>> ولولا طابع “الإخوان” المخادع التآمري، الأصيل في فكرهم وممارساتهم، وسعيهم المعاند لفرض أجندتهم على الدول والشعوب، ولولا انتماءاتهم العابرة للولاءات والقارات، لما كانت عندنا معهم مشكلة، فالمجال مفتوح على مصراعيه لكل من يسعى لخدمة الشأن العام، وكل من يريد حقاً وصدقاً التعبير بالقول والفعل عن الولاء والانتماء إلى هذا الوطن والشعب، وأهلاً ومرحباً بكل من ينشط بالعمل في أي مجال في حدود ما يسمح به القانون والشرع، وتحت سقف أهداف المصالح العليا، والثوابت الوطنية السامية… ولكن لا، فالمشكلة كانت وستبقى عند “الإخوان” مع أنفسهم، أولاً وأخيراً، ومع الشرعية والعمل في حدود ما يسمح به القانون والشرع….

ولأن حبل الكذب قصير، كما يقال، فقد رأينا دولاً عربية عديدة اكتوت بأوهام دجل وفشل جماعات الإسلام السياسي وقد بدأ الشارع فيها الآن يطرح الأسئلة، ويستشعر خطورة زيف المرحلة، بعدما صدق بالأمس القريب أن حاصل جمع الفشل والدجل يمكن أن ينتج نجاحاً، وأن الحركات الشمولية الأصولية يمكن أن تكون رسل إصلاح وديمقراطية! وقد ثبت اليوم أيضاً، وللمرة الألف، أن عمر الدجل ساعة، وأن عمر الصدق والعمل الجاد إلى قيام الساعة….ولأن الحر العاقل لا يلدغ من جحر مرتين، ولكون العاقل هو من يتعظ بنفسه قبل أن يتعظ بغيره، فإن من الواجب على الحكومات اليوم أن تقف وقفة رجل واحد ، بكل حزم وصلابة، في وجه هذا الخطر والمخطط السياسي الذي يستهدفنا ويتهدد أوطاننا جميعاً، وأن تعمل معاً لإفشال مؤامرات تنظيم “الإخوان” بيت الداء وأصل البلاء، ومكائده المبيتة ضد بلداننا وأمن واستقرار منطقتنا…. وفي مواجهة هذا التحدي لا مجال طبعاً للميوعة، والتغافل والتجاهل، بل لابد أن تكون الاستجابة في حجم الخطر وعلى قدر جسامة التحدي….. ويستحق إفشال مكائد “الإخوان” أن يكون أجندة عمل عربى مشترك، فسلامة وحماية الأوطان هي الثابت، أولاً وأخيراً، وكل ما عداها متغير وعابر….

وطننا مصر سليم معافى وأعضاؤه سليمة، لا تحتاج إلى عضو بديل يؤتى به من جثة، فهل من المعقول الركون إلى عملية استئصال واستبدال مع معرفة فشلها مسبقاً، والمغامرة بوطن شيدته العقول والسواعد؟!..لاشك أن الوعي يعتبر المقياس الصادق لمدى تقدم الشعوب ورقيها؛ ولعل السلوكيات الفردية اليومية تشكل هذا الانطباع من خلال أوجه التعامل التي يمارسها أفراد المجتمع في ما بينهم، أو من خلال ردود أفعالهم تجاه أي قضية تستجد في مجتمعهم أو في مجتمعات أخرى….

إن للإعلام الدور الأبرز في تشكيل بعض هذه السلوكيات وترميمها، وتعزيز سلوكيات أخرى، ومن هنا يمكننا القول: إن البعض للأسف أتجه للتقليد والانسياق خلف شعارات لم تكن يوماً من الأيام واحدة من عاداته أو تقاليده التي نشأ عليها…. وبالقياس نجد أن استيراد الأفكار ومحاولة إقحامها في مجتمعنا، ما هي إلا عملية نقل عضو من إنسان إلى آخر، مع اثبات الفحوصات الطبية على أن الجسم لن يتعايش مع العضو الجديد، ولكن لربَّما أن توهم الطبيب جعله يستمر في إجراء العملية الجراحية مع ما ستسفر عن عطب للجسم كافة، وهنا تحدث الكارثة، وهي رفض الجسم لهذا العضو الغريب، وبالتالي الموت لا محالة….

وطننا مصر سليم معافى وأعضاؤه سليمة، لا تحتاج إلى عضو بديل يؤتى به من جثة، فهل من المعقول إجراء هذه العملية مع معرفة فشلها مسبقاً، والمغامرة بوطن شيدته العقول والسواعد، وها هو يكبر ويكبر حاضناً أبناءه كافة؟ إنها محاوله فاشلة من بدايتها، وحتى مجرد التفكير بها يعتبر ضرباً من الجنون وعملية غبية كارثية علينا الوقوف ضد اجرائها جميعناً، وذلك لحماية الوطن مما ستسفر عنه من خراب… في بلدان الربيع الخريف، ففي هذه الحال تختلط الفصول ويتشابه علينا البقر، تم الاستبدال وجاء البديل، فهل نقول: إن ثوراتهم قد نجحت! لا لأنها ثورات استبدلت أنظمة تغيرت معها طر يقة التفكير والتنفيذ في السلطة ولكن النتيجة هي واحدة، العجلة ظلت تدور إلى الوراء وبسرعة الآن…. هذا من جانب ومن جانب آخر هل وطننا بحاجة إلى ما احتاجته أوطان تلك الثورات، أم القضية قضية تقليد ليس إلا؟ هناك ما زالت المحاولات مستمرة من قِبل أطباء الثورات للإبقاء على حياة بلدانهم، على الرغم من أن الجسد يرفض الأعضاء البديلة التي نقلت إليه… لأن هذه العملية ناقصة، غير ناجحة، إلا في عيون مَن قام بها، وقد استلم أجره وكأن لسان حاله يقول: “أنا عملت إلي عليَّ والباقي على ربنا”….

تأكد أن الوعي قد يكون بثقافة التعامل مع الجديد، والتحرر من قيود الأفكار المشوهة …. إن الوعي الوطني لا يتحقق إلا بفهم وإدراك أن الواقع الذي تعيشه ليس مجالاً للتجريب، فالذي اضطر الشعب المصرى إلى الثورة قد يكون الرغيف والحرية !! في حين أن من يطالب بالتغيير في مكان آخر جلس في ميدانه وأمامه قطيع من الخرفان الممدة في صواني (الكرامة)، التي ينوي التهامها….لذلك كن حذراً ولا تجعل من عقلك إناءً يعاد استعماله بعد غسله مراراً وتكراراً حسب ما يستجد من أفكار ودعوات…. وبالتالي تتحول إلى مسخ يتحرك بإرادة غيره…. فالآن هل لديك الوعي لتحمي نفسك من الضياع ووطنك من الخراب بحجة التغيير الأعمى…. كن حذراً فقد يغلفون الموت لك بسحر بيانهم… وفى هذا السياق أفادت صحيفة (Frankfurter Rundschau) الألمانية أن قناة “الجزيرة” القطرية، التي سيطر عليها الإخوان المسلمون وعلى رأسهم المفتى البترودولارى المتصابى يوسف القرضاوي والذى يرقد حاليا في أحد المستشفيات بالمملكة العربية السعودية بعد ان نقل من فندقه ليلا على عجل بسبب جرعة زائدة من الفياجرا … الجدير بالذكر ان القرضاوي قد تزوج بعد يومين فقط من وفاة ام اولاده في مصر فقدت العديد من مراسليها وصحفييها بسبب فقدانها حياديتها واستقلاليتها ولأن الحكومة القطرية تفرض عليها ما ي ناسب سياستها الخارجية…أن القناة، التي اشتهرت في العالم العربي وبشكل خاص بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عبر شعارها “الرأي والرأي الآخر”، أصبحت أداة وبوق اعلامى لأمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني، لزيادة نفوذه في المنطقة بتوافق بين قطر والولايات المتحدة الأميركية في دعم “الإخوان المسلمين “….قد يقول قائل أن “الجزيرة تلعب دوراً مهماً في ثورات العالم العربي، لأنها موجودة دائماً مع الحدث ولأن القناة تفضح الجرائم التي تحدث في سوريا وتقوم بتنبيه الناس إلى ذلك”….لكن مدير تحرير الجزيرة، المصري إبراهيم هلال، نفى صحة هذه الاتهامات وقال أن “قناة الجزيرة تقدم تقاريرها عن سورية كأي نزاع آخر”….

أمير قطر دعا عدة مرات إلى تدخل أجنبي في سورية وهذه هي سياسة الجزيرة الإخبارية ‏أيضاً!!…مما لاشك فيه أن تقارير الجزيرة كانت في بداية أحداث الثورات العربية داعمة للمتظاهرين، ولكن “عندما اندلعت المظاهرات في الجارة البحرين لم تبث المحطة أي أخبار عن ذلك إلى أن تعرضت لانتقادات حادة من جانب الناشطين، مما جعلها تبث بعض الأخبار القليلة”….البحرين هي جارة قطر وفيها توجد القاعدة البحرية المركزية للأسطول الخامس الأمريكي وإضافة إلى ذلك تخشى قطر انتقال الانتفاضة من البحرين إليها !!..لكن إبراهيم هلال استهجن هذا الرأي، قائلا أن “خطر انتقال الثورة إلى قطر من البحرين هو كلام فارغ، لأن ما يحدث في البحرين هو محاولة طائفية للانقلاب على حكومة شرعية وهي انتفاضة شيعية بأمر من إيران”…وهذا هو الرأي الرسمي للحكومة القطرية…. وكانت لجنة تحقيق دولية قد توصلت في العام الماضي إلى النتيجة بعدم وجود أي تدخل إيراني وذلك منذ الشهر الأول للانتفاضة في البحرين….الجدير بالذكرأن أكثر من 12 من مراسلي وصحفي الجزيرة قدموا استقالاتهم لأنهم لا يشاركون مدير التحرير الرأي في حيادية الجزيرة…. مكتب الجزيرة في برلين حالياً بدون صحفيين لأن أكثم سليمان، الذي كان مدير المكتب لمدة إحدى عشرة عاماً، قدم استقالته في بداية (أكتو بر) الجاري بسبب ‏ ‏فقدان الجزيرة لحياديتها واستقلاليتها ولأن الحكومة القطرية تفرض على الجزيرة ما يناسب سياستها الخارجية‏ ‏…وأشار أكثم سليمان أن الجزيرة كانت بالنسبة له “كالحلم، لأنها كانت الصحافة العربية المستقلة، ولذلك فإن الأمر مؤلم عندما يُدفن الحلم”…ولكن إبراهيم هلال يفسر الاستقالة بأنها “أمر عادي، لأن أكثم سليمان من الطائفة العلوية”….”الحقيقة، هي أن الكثير من المسيحيين غادروا الجزيرة وأن الإخوان المسلمين يسيطرون عليها الآن…. كما يوجد توافق بين الدوحة وواشنطن في هذه المسألة لأن كلاهما يعتبر الإخوان المسلمين معتدلين ويستحقون ا لدعم في مقابل المجموعات الإسلامية السلفية”…

  

قناة الميادين

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/01



كتابة تعليق لموضوع : الجزيرة والرقص مع جماعة الخرفان المسلمين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توفيق الشيخ حسن
صفحة الكاتب :
  توفيق الشيخ حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اني اتنفس تحت الماء.! اني اغرق  : صادق العباسي

 شواهد الخطباء “معلومات توظف في محاضرات المنبر الحسيني“

 قطعات الحشد تدمر معسكرا لداعش يضم مواد طبية وأجهزة الكترونية وسلاح ومتفجرات جنوب غرب نينوى

 حين يغيب الضمير والاخلاق  : جمعة عبد الله

 الامامة نعمة من الله اما ان تشكر او تكفر  : سامي جواد كاظم

 الارهاب قديما وحديثا. ( 1 )  : مصطفى الهادي

  رد الشمس في الروايات الإسلامية. الجزء الثاني .  : مصطفى الهادي

  الشيعة يسالون لمن كان ولاء حسني مبارك ؟  : سامي جواد كاظم

 صدى الروضتين العدد ( 194 )  : صدى الروضتين

 اعلنت امانة بغداد عن ادخال ثلاثة جسور مخصصة لعبور المشاة الخدمة الفعلية  : امانة بغداد

 دعوة إلى حوار بين النجف والأزهر لمواجهة الفكر التكفيري

 لواء علي الأكبر ينطلق بعمليات جديدة في الحويجة

 وكيل المرجعية العلیا الشيخ محمد فلك : النصر الكبير الذي حققه الأبطال من قواتنا الأمنية والحشد لايمكن أن نرد وفاءه

 مزار الشيخ الكليني (رضي الله عنه) يقيم مهرجانه الثقافي والديني الرابع والعشرين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اخماد حريق ضخم في النجف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net