صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي

وقفة تأمل في عيد الغدير
كريم حسن كريم السماوي

يوم خصيب توج فيها الأمير مرتبة
                 فرقان الأنام وإن ظلموا فالحق فيهم يرجع                                                     
فيه نعمة التأويل للعالمين بان جلها
                وفيه أكمل الدين عزاً ونوراً ألمع                                                                  
وبرهان قد أرتضى بذاته لضيغم أفطح
               هو الضحاك في الوغى والبكاء في الليل الأهجع                                                 
وفيه آيات ذكر تجسدت للبرايا
نور يستضاء به من ضلال وقلب يهمع                                                            
                إمام تفاخرت به العرب والعجم
إيماناً وتصديقاً وموعظة وحلم وورع                                                             
               هو الولي بذاته صفة أزهر الدين به
وهو الذي بين جنبيه للأيمان يتسع                                                                  
               أمام الأنس والجان فرض من الرحمن طاعته
نص من القرآن أنزله للناكثين نصل أردع                                                        
               وحبه سبيل الأيمان كله والحق فيه يرتع
وميزان العارفين وإن تفرقوا فيه شيع                                                              
              علي تزكى به الأعمال عند ذكره دون الأنام
هو البر الرضي الزكي الهادي المشفع                                                             
              تسامى الفكر في أحدوثة لاوجود لها في الأزل
ونهجه من القرآن آخذه وعلم الذاكرين منه يرتع                                                 
             وعلمه من الله خط بجيد المصطفى وطوقه
وإن كتب على الألواح بقطرات يم يتفرع                                                          
             ودمعة سجية بذكره تعلو وتسقي المدمع
وفضله يطغي العاتر والعدى منه هلع                                                                 
             ولو أن الأنام عدّوا فضائله ماساووا خصاله
ولو مت على حبه متيم جثمانك بين الأنام يرصع                                                    
             وأمامك ثناء ترتديه بحبك لشكره ونعيم فيه تهجع
في العرصات ذكر عليا يتجلى ويرفع                                                                   
             تأمن يوم حف بأهوال اللظى والأخطار تتبع
وحب علياً جنة من نار تتلقى وجوهاً وتلفع                                                              
             وأوثق حبك له ونادي علياً والقلوب للرحمن تخشع
وحسبك راحل بقلب منيب بآهاته ينبع                                                                   
             وجارك خير البرية والروح بجنبه تطمئن وتقنع
ونادى الله نفساً أطاعته عبودية تتضرع                                                                 
             أدخل جنتي برفقتهم وكل شيء حلال لك لايمنع
ونادى الأملاك يوم تنعم الأنفس فيه وتقنع                                                              
            قلوباً زال عنها الرين والحب فيها للنكد يهطع
ويطهر الروح من جثوم البلايا درن يقفع                                                              
             وإن قصدت العراق أنوي وادي السلام
وأحبوعلى الأطراف زحفاً بلا وداع                                                                  
            وأغضض الطرف عن العالمين وسر
كأني بسعيي وحيداً بين المجمع                                                                         
             وأعفر جبيني بتربة أبنه زائراً بقربه بلاتوديع
ونشيجي نداءً له بين الشعراء لفظ مقفع                                                                 
             والثرى تشهد خطى محب سار عليها
بكل خطوة تسبيح وتمجيد لخالق سميع                                                                
             يعلم إني حي بقربه أتلظى الفراق محتضر
علني لاأفارق ثغر فنائه وأدفن فيه وأسدع                                                           
            وأكثر خطواتي عند السير لعلها تحسب
وأرفع الكفين ثناء ربي وداً لوليه وتضرع                                                            
             فإنه الطهر الزكي والذهب المصفى
وكل الناس بدون حبه مترع الذل ومهرع                                                             
            وألثم صرحه من بعيد أن يطيل الله في عمري
وأهنيء نفسي بالتقبيل والقلب يخفق بحبه ويسرع                                                     
           وأحيا في عبرتي فخراً لواجدٍ بين الورى أسناه
آيات فيه نزلت يعطي الفقير خاتمه ويركع                                                              
           وقف الواعظ بدار السلام هاتفاً بقول جزل
إن الولاية لاتصلح لغير المرتضى وآله المرتع                                                       
            وإن الأسلام تنزيل المصطفى وتأويل الآل
وساروا على مضض بحياتهم والموت يقرع                                                         
           فمنهم لاح ذكره في الأفق وللآخرين يلمع
والناس تذكرهم من بعيد والمحب اليهم يهرع                                                        
            حيناً من العصر تعلوه نائحة يغمرها القدر
فأين المفر لملاقاته وللمتقين سد أفلع                                                                    
            والأسلام بات غريباً بين الورى والزمن ضاحك
تصفع ثغر النفاق بلا صهر ولاأنساب تنفع                                                              
            والنار بيد المحبين توقد السراج بليل أظلم
وينسون الدنيا وشؤمها والبرد قرصه يلسع                                                              
           وآثار الأئمة لاكما أعلن الطغاة عنهم
والأثر صحبة الأبرار يلفعهم بلا سئم ولاتقريع                                                           
            وأضحى المؤمن مغترب في داره خائف يترقب
وباقي الناس سعرت قلوبهم بذل الطغاة مقلع                                                              
             جحيم في الدنيا أذاقوه قبل الممات وأن عاشوا وطرا
خضعوا للولاة بظلمهم والصفح عنهم ثعبان أفقع                                                          
            ومنهم آبق مفترى على ذوي الأرحام لعنة
والسجايا في ظلم الكدر عند الكبر تلفع                                                                       
            وفي الصغر تسعى خلف أحجوجة تترى
وباقي العمر فيك يسري عجز ومفزع                                                                    
           ولاتدري العمر ينسل خلف المآسي ويمضي
كرباب مضت فوق الجفون والقطر منها لاينزع                                                        
           وإندثر إسمك في صباه بلا فائدة تذكر
وطواك الزمن في سماق مرقع                                                                           
          ولاتنسى سفراً أنت راكبه على عجل
وتلقي روحك في كمدٍ من ذا الذي يشفع                                                                 
           وناديت من بين الثرى صارخاَ مستغيثاً
فلاأنيس في لحدك ولاأحد لقولك يسمع                                                                   
           قد حوتك النكرات بأفعالها وماشجبت
أين المفر من فعل أرتميت فيه تصرع                                                                     
          حواك لظى القبر في ظلماته هواً
وغارت فيك الندامة ترسم الأحداث وتقلع                                                                   
          ونالت الدنيا ماكنت ناسي نائله
وضاق قبرك بمارحب بعد السرور تقرع                                                                   
         وشر كنت فاعله يإزك فيك أزّاً
وأنطوى فيك اليأس والحرمان يتبع                                                                         
         ولو ناديت من بين الثرى حياً
وأرتسمت القول في سعيك أن توزع                                                                       
           ويحل لك الدُنى أن تعمل صالحاً بعد الممات
وتقول ربي أرجعني أعمل صالحاً فيه مزمع                                                              
          وأفني عمري في طلب المعروف مخلصاً
وأذكر يوماً ألقاك فيه وأنت مولى ومفزع                                                                   
          فيأتيك النداء من رب عظيم لامفر من ظلم البشر
أخسئوا فيها ولاتذر أيها الكنود الممتنع                                                                       
          وتلقى حسيس النيران يوم المسعر
فلامفرلك من عذاب خط بالقلم عليك يوقع                                                                   
          وأبكي بكاء الثكالى على فاقد ضحكة تذر
وتعقل بعد علم قد نشر وأنت مهمع                                                                            
          ألم تعلم عهداً وثقوه عليك وباركت فيه
بتنصيب أمير النحل فيكم مستودع                                                                             
        ولسانك نطق توحيداً وقلت بخ لك ياعلي
وباركت أمام الخلق ومولى الأنام الألمع                                                                      
         وشهد الحجيج بغدير خم أن الدين بعلي يأتمن  
ومحمد نهج الولاية في التنزيل ولعلي الأنزع                                                                

 

  

كريم حسن كريم السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/31



كتابة تعليق لموضوع : وقفة تأمل في عيد الغدير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : أخوك محمد حسين ناصر ، في 2012/11/03 .

نهنئك بيوم الغدير وكل عام وأنت بألف خير
أخوك محمد حسين ناصر

• (2) - كتب : نصيف البلخي ، في 2012/11/02 .

شعر جميل ورائع وجزاك الله خيراَ
نصيف البلخي

• (3) - كتب : جزاك الله خيراً أسعد عبد الحسين ، في 2012/10/31 .

جزاك الله خيراً




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد ناظم الغانمي
صفحة الكاتب :
  محمد ناظم الغانمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 موسكو تطلق أول ترام ذاتي القيادة!

 عليٌ الأجدر بالخلافة الاولى  : نور الدين الخليوي

  ابن عربي المقدس عند الحيدري الحلقة الثانية عشر والأخيرة  : الشيخ علي عيسى الزواد

 نفحةٌ رضويّة  : كريم الانصاري

 علم القوافي - الحلقة الرابعة -  : كريم مرزة الاسدي

 سيدي الحسين .. من ارتدى جلبابك جوازا للمدخل السلطوي ..!!  : قحطان السعيدي

 بين حافرها ونعلها  : علي علي

  ضعف المرأة العراقية,وقوة المرأة الالمانية  : دلال محمود

 مجلس القضاء الاعلى يصدر مذكرة اعتقال بحق علي حاتم سليمان

 يوم استثنائي  : سمر الجبوري

  السعودية أفرحت إسرائيل وأمريكا بقتلها العرب في البحرين  : فلاح السعدي

 منهجي المحاصصة والتكنوقراط في الحكومتين العراقية والليبية  : صالح الطائي

 محمد بن سلمان وصدام وسيناريو يتكرر...  : جمال العسكري

 هَلّْ أَصْبَحَ القُرآنُ الكَرِيْمُ ... مَادَّةً لِلْغِنَاءِ السُمْفُونِيّْ!!.  : محمد جواد سنبه

 برنامج ((أكو فد واحد)) وظاهرة الأيمو  : عزيز الخيكاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net