دينا والرقص المسيء للإسلام

 حينما يقدم أحد من غير المسلمين على عمل يسيء لمعتقداتنا ورموزنا الدينية تثور ثائرتنا وتخرج مظاهراتنا تندد وتحرق وتقتل السفراء وتصطدم بقوات الشرطة ويسقط قتلى وجرحى كثيرون، لكن حينما يقدم أحد المسلمين على مثل هذا العمل المسيء نسأل أولا: من أي مذهب هو؟ ولمن وجه حديثه؟ وهل يخص مذهبا بعينه أم يخص كل المسلمين؟ ثم يسكتون عما حصل أو ينقلون أخباره وكأنه لا يعنيهم بالمرة ما دام هناك فسحة تبرئهم من تبعة هذا العمل. لكن أن يُنزع ثوب الحياء ويُلبس بدلا عنه وجه الحقارة علنا فذاك يعني أن ما يتكلمون عنه من اختلاف بين الرؤيتين المذهبيتين صحيح في الأقل بالنسبة لأعرافهم ومعتقداتهم وأنهم لا يحسبون الطرف الآخر من ملتهم طالما أنهم يدعون بأن ربه ليس ربهم ونبيه ليس نبيهم ومهديه ليس مهديهم وعقيدته ليست مثل عقيدتهم وبالتالي يحسبون كل تطاول قابل لمثل هذا التوصيف لا يعنيهم أو لا يعني رموزهم! وهذا منتهى الغباء المطلق الذي نترفع أن نأتي بمثله أو قريبا منه.
ولمعرفة التمايز بين الفكرين أقول: منذ أن اتضحت معالم الفكر المذهبي الإسلامي والشيعة متمسكون بأحقيتهم بآل البيت تماما مثلما تمسك الآخرون ببعض الصحابة وصاروا يعدونهم من حصتهم. وعلى مر التاريخ عرف الشيعة بأنهم أتباع أهل البيت وأتباع مذهب أهل البيت لا يزايدهم على ذلك أحد من الناس ولاسيما بعد أن أوقف الشيعة كل فقههم وفكرهم العقدي وطقوسهم السياسية على مرويات أهل البيت دون سواهم طالما أنهم يحملون اسم (شيعة علي) وطالما أن رسول الإسلام ونبيه الأكرم سيدنا محمدا صلى الله عليه وآله قد امتدحهم وأطلق عليهم هذه التسمية المائزة من حيث الخصوصية والفرادة والتي جعلت منهم كتله وهاجة في محيط الإسلام المضطرب الذي تتصارع حيتانه وأفاعيه من أجل مكاسب الدنيا وملذاتها ولهوها.
ومنذ بداية تأسيس التشيع المحصور بين تاريخي عصر البعثة في طوره المدني وسنة (37) هجرية انشغل الشيعة بأهل البيت وشغلوهم بهم فامتزجت الطينة بالطينة والأصل بالأصل (شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا) فكانوا هدفا لمرمى كل رام كما كان أئمتهم بدءا من علي عليه السلام وإلى عصر الغيبة الكبرى هدفا ومرمى، وعلى الضفة الأخرى كان الخلفاء والملوك والسلاطين وأعوانهم وأسرهم يتمرغون بوحل الدعارة وأمواج الإماء والقيان والمعازف تلهيهم عن كل ما في الوجود، وفي خضم دعارة وفسق المدد الشيطاني كان هناك  شعراء وجواري تجرأوا بعد أن أيقنوا بأن روح العبث والاعتباطية تسيطر على أسيادهم فألقوا شعرا يقدح بأهل البيت أمام أولئك الحكام كما فعل علي بن الجهم، ورقصت على وقع موسيقاه باقي الجواري فازدادت نشوة الحكام وازدادوا طربا على طرب.
لكن أن تعود جواريهم اليوم في عصر التحضر والتمدن والرقي والثقافة والفكر الإنساني إلى الساحة ليرقصن ويغنين على غرار داعرات الأمس البعيد في زمن التهتك الأموي العباسي من دون أن يردعوهن أو يسكتوهن فذلك هو التخلف بعينه، وهو إحياء لمواريث العداء الأول بأجلى صوره وبما يدل على أنهم يريدونها حربا لا تبقي ولا تذر للإسلام اسما أو قولا.
وهم بسكوتهم يؤكدون ما سبق وأن كتبنا عنه عشرات المجلدات بأن إسلامهم سياسي بعيد عن الإسلام الحقيقي ولا يمثله، وهو ما أكدته فعلا الراقصة الفاسقة (دينا) بعد ان رقصت على أنغام الموشح الديني، بقولها في دفاعها عن نفسها: (أنا مسلمة ولا أحد يستطيع أن يقول إني أسيء إلى أهل الرسول، حاشا لله من هذه الاتهامات التي تشيب الشعر، فهي مجرد أغنية، كما أن الرقص عليها كان غير مبتذل على الإطلاق) قالت هذا القول الداعر بعد أن رقصت على أنغام موشح (يا طاهرة يا أم الحسن والحسين) بشكل مبتذل في فيلم (عبده موته) مع محمد رمضان وحورية فرغلي، والمخرج إسماعيل فاروق.
أما الذين يتطاولون على التشيع مدعين بأن ما حدث هو مجرد (أزمة بين الشيعة والراقصة دينا) كما ذكرت مواقعهم الالكترونية وصحفهم وهو القول الذي جاء متماهيا مع فتوى أحد الجربان واسمه الشيخ محمد خالد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تأمر قومهم بمقاطعة (الأيفون 5) والحجة بحسب الشيخ وكما ظهرت الصورة هي أن: (الرقم 5 محرم شرعاً ويرمز عند الروافض إلى عدد أهل الكساء وشراء الأيفون يدخل البهجة إلى الروافض) إنما يؤكدون من خلاله بما لا يقبل الشك بأنهم لا تربطهم بأهل البيت أي علاقة وبالتالي لا تربطهم بالإسلام أي علاقة لأنهم متمسكون بأصلهم القديم قبل الإسلام، وصدق هتلر بقوله: (لقد اكتشفت مع الأيام، أنه ما من فعل مغاير للأخلاق، وما من جريمة بحق المجتمع، إلا ولليهود يد فيها) أما أعمالهم وأقوالهم فلا أكثر من شعارات طائفية مدججة بالهزال الفكري والإفلاس العقدي أطلقها رعبهم المكبوت وهم يرون سفن التشيع تمخر عباب الكون تهزأ بالعواصف.
وأما النساء الساقطات اللواتي أوكلوا لهن لعب هذه اللعبة الحقيرة مثل الراقصة الساقطة (دينا) فهن يدللن على الانحطاط الذي وصلوا إليه فالمثل فرنسي يقول: (إذا أردت أن تعرف رقي أمة فانظر إلى نسائها) وأقول لمن يدعي بأن الراقصة الفضيحة لوحدها مسؤولة عن جريمتها: ما من نبتة تحمل الرز مطبوخاً، فأين الضمائر؟ صحيح أن الضمير لا يحول دون ارتكاب الخطيئة، ولكن هؤلاء بلا ضمير أصلا، ولذا يرتكبون كبائر الخطايا دونما وجل. ونحن في كل مرة كنا نقرأ فيها عن هذا التطاول أو نسمع به أو نراه كنا نتمثل ببيت الشعر الخالد
وإذا أتتك مذمتي من ناقص
فهي الشهادة لي بأني كامل
ولكننا وصلنا الآن إلى نقطة لا يمكن السكوت معها عما يدور ولذا نقول لمن يتطاول على رموزنا وقيمنا: ابقوا بعيدين عنا وانشغلوا بحياتكم وعبثكم وفسقكم وفجوركم ودنياكم فمن الذي يسبقكم إذا كنتم تجرون وحدكم؟ ولكن دعونا نتعبد بما ورثناه عن أهل البيت ولا تحاولوا خوض سباق معنا لأنكم تخسرون، فلقد فضحتم أنفسكم وانتم تدعون حب أهل البيت بأعمالكم المعادية لهم وبان زيف معدنكم.
وأما هذه السلوكيات السمجة التي تصدر عنكم إنما فهي واقعا انعكاسات لصراعات دينية ومذهبية واجتماعية عميقة تركت أثرها في النفوس عبر التاريخ الصراعي الطويل وهي التي تمنع دخولكم إلى عالم الحضارة والتمدن فتخلوا عنها لكي تتطورون وتتقدمون ولا تبقون قابعين في ذيل سلم الرقي البشري لأن ما تطرحونه من أفكار هدامة وتخبط غير سوي لا يعدو في أعلى مراتب التوصيف أن يكون مجرد تفاهات أكل التاريخ عليها وشرب منذ أمد بعيد

وأقول أخيرا: مع انه ورد في الأخبار أن رجلا شتم  أحد الصالحين فالتفت الصالح إليه وقال له: هي صحيفتك فأملأها بما شئت، لكننا سوف نملأ الصحائف ندما إذا لم نرد على هذا التطاول المهين وننصر شيعة مصر الذين رفعوا دعوى ضد الراقصة الساقطة، بعد أن سكتنا زمنا طويلا.
فهل من مجيب؟ وهل من ناصر؟

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/29



كتابة تعليق لموضوع : دينا والرقص المسيء للإسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : فرحان لعيبي بهير ، في 2012/10/31 .

عندما اطلعت على ردة الفعل للفيلم المسىء للرسول الكريم (ص) والمقابله لكاتب ومنتج الفيلم علمت مدى ماوصلنا اليه من تمادى بحق رسولنا الكريم(ص) قال الكاتب بان ماكتبه كان قد اخذه من تاريح المسلمين , فيا اخوان ان تاريخنا وافعالنا قد تجاوزت الحدود وقد بلغ السيل الزبى وبعد فليس غريبا على من يتجاوز على رسول البشريه ان لايفعل ذلك بحق بضعته الطاهرة الزكيه التى اذهب الله عنها الرجس وطهرها تطهيرا .ويعتبرون تلك الاساءة امرا عاديا لانهم اعتادوا على مثل هذه الامور ولايستحون من الله ورسوله وكما يقول المثل اذا كنت لاتستحى فافعل ما تشاء ولكننا نقول اسمع لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادى


• (2) - كتب : ahmad al-mawashy ، في 2012/10/30 .

الحمد لله الذي فضح العصابة الوهابية بان جردها عن حب ال بيت المصطفى لان بغضهم نفاق فثبت لنا نفاقهم فبمجرد تخليهم عن الدفاع عن الزهراء(ع)سيدة نساء اهل الجنه يعني خروجهم من حضيرة الايمان وهذا دليل نفاقهم وكفرهم فاي مقدس يبقى لنا اذا ما تخلينا عن الزهراء بعد ان اساء الوهابية الى الرسول في امهات كتبهم مما حدى باليهود ان ينتجوا فلما مسيئا غضب له اهل البدعه الوهابية دون ان يعلموا ان هذه الاسائات مصدرها امهات كتبهم وصحاحهم التي تعج بروايات الاساءة للني الاكرم
ولا عجب ان ينبري اليوم شذاذ الافاق للاساءءة لابنته الكريمة الزهراء لانه كما ان لكل عصر حسين فان لكل عصر يزيد وجريا على هذا القول فان لكل عصر هارون الفاجر ولكل عصر علي بن الجهم ولكل عصر جواري وراقصات كالراقصة المبتذلة دينا لعائئن الله عليها
كما يجب ان نحيي اهلنا شيعة مصر فقد صدقت الروايات عن اهل البيت انه سيكون للامام المنتضر(عج)من ينصره من اهل مصر العزيزه فحيا الله اهل الثغور من شيعة مصر الذين يدافعون عن المذهب امام هجمات اجلاف الصحراء من ال وهبون على وزن ابناء عمومتهم ال صهيون

• (3) - كتب : مجهول ، في 2012/10/30 .

تسلم وربي يحفظكم

• (4) - كتب : الشاعر الحسيني سعيد الفتلاوي الطويرجاوي ، في 2012/10/30 .

احسنت استاذنه وردا على هؤلاء الانذال كتبت ابيات شعريه
وقد نشرتها في هذا الموقع المبارك ........

لبيك يا زهراء ..... لبيك يا زهراء

خادمكم ابو عباس .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيدون النبهاني
صفحة الكاتب :
  زيدون النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أرباب الفساد  : نسيم الحسناوي

 فاتحة عشقي  : زينب محمد رضا الخفاجي

 إشكالية العلاقة ما بين المكلف والفقيه  : حسن الهاشمي

 مدير المنظمة الكوردية لمراقبة حقوق الانسان وعضو شبكة شمس لمراقبة الانتخابات يقدم اعتذارا رسميا لمفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الشعب يريد تنفيذا للوعود....  : مصطفى سليم

 فلول داعش تنسحب إلى أجزاء نائية من ديالى

 انطلاق مهرجان السفير الثقافي الأول على أروقة مسجد الكوفة المعظم  : مهرجان السفير

 بالفيديو.. الحشد الشعبي يكثف إنتشاره في مناطق سهل نينوى

 الأمينُ العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة: هنيئاً لمن شارك وضحّى واستُشهِد تحت لواء العراق وظلّ فتوى الدفاع عن أرضه ومقدّساته، وهنيئاً لذويهم وأبنائهم هذا الشرف

 الشريفي يعلن موعد اجراء قرعة ارقام الائتلافات والكيانات السياسية المشاركة في انتخاب مجلس النواب  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  كركوك تستضيف بطولة أندية العراق بالقوة البدنية الكلاسك منتصف أيلول  : علي فضيله الشمري

 الكبرياء كعصاب  : ادريس هاني

 ائتلاف المالكي يطالب بغرفة عمليات لإجلاء عراقيي سوريا ويطرح خطة بـ3 خيارات .  : شفق نيوز

 مسيحيّو الموصل في اجتماع موسّع إعادتهم بالقوّة لا بالمحكمة الجنائية؟

 قرصان فلسطيني بقناع سنودين يخترق صفحة رئيس الفيس بوك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net