صفحة الكاتب : نعيم ياسين

تسلح العراق وسياسة الباب المفتوح
نعيم ياسين

 مواقف غريبة الاطوار لا تشبه الا اصحابها , فمهما كانت المعارضة البرلمانية شديدة الامتعاض وغاضبة من سياسة الحكومة الا انها لا تصل في حساسيتها ومواقفها حدا تعارض فيه تنمية قوة البلاد وتجهيز القوات المسلحة بما تحتاجه من اجل القيام بمهمتها في الدفاع عن الوطن والوقوف بوجه الاخطار المحدقة به.
       لقد ابدت القائمة العراقية وحزب مسعود بارزاني وعدد من النواب من هنا وهناك مواقف يمكن وصفها بالمخزية تجاه صفقات التسلح التي ابرمتها الحكومة مؤخرا مع روسيا وجمهورية التشيك مع ان هؤلاء لم يتشرفوا بحمل صفة المعارضة البرلمانية التي تبني مواقفها على مصلحة البلاد اولا وعلى مصلحة كسب النقاط التي تؤهلها لقيادة الحكومة في اقرب انتخابات ممكنة ثانيا , بل هم جمع سيهزم ويولون الدبر في اقرب انتخابات طبقا لاستطلاعات الراي . ان الموقف الكردي بطبعة السيد بارزاني بدا مذعورا من صفقة الاسلحة فاطلق العنان لسيل من التصريحات صور فيها ان هذه الاسلحة جزء من الاستعدادات في بغداد لحرب جديدة ضد الكرد , وهي تصريحات اقل ما يقال فيها انها تعبئة اعلامية ونفسية لتعميق الخلاف الكردي العربي في العراق وانزاله الى مستوى الشارع الكردي , فالجميع ومن خلال المتابعة الدقيقة يعرفون ان نغمة الحرب بين اشقاء الوطن يعزف عليها السيد بارزاني وصقور حزبه سواء بالتصريحات او المواقف المقصودة مثل منع تصدير النفط من خلال الاقليم , او الزج بمليشيات (البيش مركة) في مواجهة القوات العراقية , او ادعاء تابعية المناطق المتنازع عليها لاقليم كردستان , او بانتهاج اربيل سياسة اقليمية مخالفة لسياسة الحكومة المركزية .
       كما ذهبت بعض صقور السيد بارزاني في تصريحاتهم انهم يعارضون صفقات التسلح بهذا الحجم والنوع لعدم وجود الكفاءات ولتخوفهم من مواقف القيادة التي يناط بها قرار استعمال الاسلحة , وهذه تصريحات متهافتة , فهم يعرفون تمام المعرفة ان الجيش العراقي بدأ التعامل مع الاسلحة الشرقية منذ نهاية الستينيات في القرن الماضي , وفيما يخص العقل القيادي فالكرد كانوا ومازالوا مسكونين بالخوف وعدم الرضا من اية قيادة ترفع النقض على سياستهم , فكيف سيكون الحال اذا كانت هكذا قيادة تستند الى قوة ضاربة لها وجود مؤثر على الارض ؟. لقد حاول السيد بارزاني عرقلة صفقة طائرات F16 لكنه لم يفلح الا بقدر تاخير تسليمها , ووضع بعض الاشتراطات على استعمالها حتى انتهاء ولاية السيد المالكي الذي صوره الاعلام الكردي عدوا للكرد !.
       وفيما يخص القائمة العراقية قفد ابدت موقفا معارضا لصفقة تسليح القوات العراقية الاخيرة ولكن ليس خوفا موهوما من مهاجمة اقليمها لانها ليس لديها اقليم تتفرد بحكمه , وانما اظهرت حرصا تصريحاتيا ولفظيا على الاموال العراقية بانها تذهب لهكذا صفقات وان الاجدر بهذه الاموال هو المواطن العراقي بما يحتاجه من خدمات ! .
      ان اليافطة التي رفعتها العراقية كانت ايضا متهافتة وممزقة فيما تضمنته من شعار , فالمراقب لايصدق اسباب موقف العراقية من صفقة التسلح خصوصا انها وقفت بالضد من مشروع قانون البنى التحتية الذي قدمته الحكومة للتصويت , فمن يدعي الحرص على اموال العراق عليه ان يسارع الى تاييد اي مشروع للبناء تنفق فيه تلك الاموال , كما ان تسليح القوات المسلحة العراقية ورفع قدراتها القتالية جزء لا يتجزأ من البناء ان لم يكن الجزء الاهم . ان حقيقة موقف العراقية جاء وفقا للاجندة السعودية والقطرية في اضعاف العراق وابقاء قواته المسلحة فقيرة القدرات مع ان السعودية وحسب اخر نشرة صدرت عن معاهد متخصصة في مراقبة التسلح تعد من اكثر دول الخليج تضخما بالسلاح الحديث ولها حاليا برنامج تسليحي يبلغ انفاقه (60) مليار دولار معظمه لتغطية القوة الجوية ومنظومة الدفاع الجوي , فمن الطبيعي ان تعارض السعودية اي نهوض عسكري للعراق مع ان عقيدته العسكرية هي عقيدة دفاعية , ومثل هذه المعارضة لها ادواتها في اروقة القوى السياسية العراقية كما لها قواها ولوبياتها في الكونغرس والادارة الامريكية ووسائل الاعلام هناك , وكل شيء يجري بحساب , ولكل موقف ثمن محدد سلفا . 
    لقد كانت زيارة السيد رئيس الوزراء الى روسيا والتشيك وما تمخض عنها خطوة في طريق سياسة الابواب المفتوحة كما صرح رئيس الوزراء نفسه وهي سياسة صحيحة ينبغي على العراق ان يتبعها في علاقاته السياسية والاقتصادية والعسكرية فلا يبقى رهينا لمحور او جزءا من محور فكثيرا ما تكون سياسة المحور ومواقفه بالضد من المصلحة الوطنية , فبالرغم من ان العراق والولايات المتحدة تربطهما اتفاقية التعاون الستراتيجي الا اننا نلاحظ في بعض المواقف الامريكية ما يخالف تلك الاتفاقية ومنها مايتعلق بصفقات التسلح الخاصة بطائرات f16 حيث تاثر الموقف الامريكي بالموقف من اسرائيل وبالضغط السعودي والدعاية الكردية وطبيعة العلاقات العراقية الايرانية , وعندما ينظر المراقب الى هذه العوامل لايجدها في السياسة الخارجية الروسية , لذا فمن المنطقي ان تتجه بوصلة العلاقات العراقية عموما والعلاقة التسليحية خصوصا باتجاه التوازن بين القطبين بما يلبي مصلحة العراق وحاجته .
        ومع موقف مسعود بارزاني والقائمة العراقية من خطوة صفقة الاسلحة الروسية التشيكية ادلى نواب من هنا وهناك بمواقف مشابهة غلب عليها التهريج كما ابدى بعض المحللين مواقف بدا عليها الخجل من التصريح بمواقفهم المعارضة ومن بين هذه المواقف الخجولة ما كتبه السيد عادل عبد المهدي ونشرته جردة المواطن التي يراس تحريرها وزير النفط السابق ابراهيم بحر العلوم , ومهد السيد عبد المهدي لمقاله بمقدمة تنظيرية مستشهدا باراء بعض الباحثين حول ستراتيجيات الدفاع وانها تبنى على اسس السكان والقدرات الاقتصادية والمساحة والموقع الذي يحتله البلد , ومع ان هذه العناصر صحيحة في اية ستراتيجية دفاعية وتسليحية لكن السيد عبد المهدي عد التسلح العراقي او الصفقة الروسية التشيكية فاقدة لعناصرها الموجبة لها متذرعا ايضا بالخدمات والبنى المدنية التي  يحتاجها المواطن ! . ان ما غاب عن السيد عبد المهدي هو عامل التحدي الذي هو اهم عامل في بناء القوات المسلحة لاي بلد , فقد يتطلب التحدي تجنيد نسبة من السكان تزيد على المعدل المتعارف , وقد يستدعي تسليحا عالي الكلفة , ومن يتذكر الحرب الباردة بين القطبين يتذكر كيف كان مستوى الانفاق العسكري لديهما , وكيف كان مستوى التسلح - خصوصا النووي - فوق ما يحتاجه الطرفان بكثير ؟ والعراق لا يخفى على احد يواجه تحديات داخلية وخارجية كبيرة وهو مع ذلك ليس في سباق تسلح مع اي من دول الجوار وانما يبني قدراته العسكرية لان شيئا لم يتبق منها حيث سحقت تماما في حروب نظام صدام حتى ان ما لديه لا يعدل ثلث ما لدى اية دولة مجاورة حاليا .
      ان الذين اكثروا الضجيج حول صفقة التسلح الروسية التشيكية ليس لديهم منطق مقنع يمكن من خلاله تصديقهم فيما ادعوه , وانما جاءت مواقفهم حلقة في سلسلة المواقف المرتجلة ضد السيد رئيس الوزراء شخصيا وان كان ذلك على حساب الامن القومي للعراق .
 

  

نعيم ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/29



كتابة تعليق لموضوع : تسلح العراق وسياسة الباب المفتوح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فيلم براءة المسلمين والثورة المضادة!  : عماد رسن

  مناغاة العقول وبلسم الارواح دمائك ياحسين-ع-  : د . صلاح الفريجي

 ألا من ناصرٍ ينصر الحشد الشعبي؟!  : عباس الكتبي

 صحة الكرخ / اجتماع لمناقشة ابعاد و مقررات المؤتمر السادس و التحضير للمؤتمر العلمي السابع

 مرجعية الشرع ومرجعية الشارع ....الانطلاقات والإحالات  : ابو زهراء الحيدري

 المؤسسة تستحصل مقاعد إضافية لحجاج ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

  الكويت تشكل لجنة لصياغة اتفاقياتها التجارية مع العراق

 ماذا يعني لقاء ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالمرجع الديني الأعلى؟ رسائل متعددة لمن يهمه الأمر!!!  : جسام محمد السعيدي

 أربعون حديثاً من الأحاديث التربوية والأخلاقية إفادات عظيمة، منقولة عن الإمام جعفر بن محمد الصادق  : محمد الكوفي

 هل نحن بحاجة الى وزارة ثقافة ؟!  : ضياء المحسن

 المالكي كان هنا  : هادي جلو مرعي

 صابر حجازى يحاور..الشاعر المصرى الدكتور هاني ابو الفتوح  : صابر حجازى

 ما هي نقاط الالتقاء ونقاط الاختلاف بين مفهوم السيرة النبوية ومفهوم السنة النبوية؟

 عاجل :معالجة اخر اماكن داعش في القليعات وبهذا تحررت المدينة القديمة بالكامل

 ما قلَّ... ودل  : ريم أبو الفضل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net